مسرحية معارضة ترشيح البشير !! بقلم زهير السراج

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 06:50 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-01-2018, 00:49 AM

زهير السراج
<aزهير السراج
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 144

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مسرحية معارضة ترشيح البشير !! بقلم زهير السراج

    11:49 PM January, 23 2018

    سودانيز اون لاين
    زهير السراج -canada
    مكتبتى
    رابط مختصر

    مناظير الثلاثاء 23 يناير، 2018

    [email protected]



    * أوردت الزميلة (الراكوبة) أن القيادي بالمؤتمر الوطني (محمد الحسن الامين) دفع بمقترح لاجتماع المجلس الأخير لمناقشة ترشيح البشير في الانتخابات المقبلة، ولكن المقترح تمت مواجهته برفض كبير وباغلبية كاسحة، بحجة ان الوقت ليس مناسبا لمناقشته.

    * وقالت مصادر للصحيفة، إن عضو المجلس (امين حسن عمر)، قاد التيار الرافض لمناقشة مقترح ترشيح البشير في الانتخابات المقبلة، الامر الذي وجد مساندة كبيرة من اعضاء مجلس الشورى.

    * مع تقديرى للزميلة (الراكوبة) ومصادرها، إلا انه ليس لدى أدنى شك أن حزب المؤتمر (اللا وطنى) مجرد همبول أو تنبل لا حول له ولا قوة، ولا يستطيع ان يرفض للبشير طلبا او حتى ينظر الى عينيه، عكس ما يحاول الخبر (او المصدر) أن يصوره بأنه حزب له مؤسساته وهياكله الداخلية التى تقوم على الديمقراطية وهى ابعد ما تكون عن ذلك، والبشير هو الناهى والآمر منذ تخلصه من سيطرة الصقور مثل نافع وعلى عثمان وغيرهما، رغم بعض النفوذ والتأييد الذى ما زالا يتمتعان به داخل الحزب، إلا أنه تأييد أخرس لا صوت له، ولا يجرؤ أن يرتفع أمام البشير وسطوته وجبروته، ولو أراد البشير أن يتخلص من الإثنين أو من الحزب لفعل، خاصة أنه لا يثق فيهما وفى بقية كوادر الجبهة الاسلامية القدمية، منذ ما قبل المفاصلة مع الدكتور الترابى، ولكنه ولموازنات معينة بعضها داخلى، وبعضها خارجى، مضطر للاحتفاظ بهما!!

    *على عثمان كان يتمع بنفوذ قوى فى بكريات انقلاب الانقاذ، ساعده على ذلك وجود الترابى فى السجن فى المسرحية المعروفة (أذهب الى القصر رئيسا، وسأذهب الى السجن حبيسا)، وتصاعد نفوذه بعد وفاة الزبير محمد صالح وتقلده منصب النائب الاول للرئيس الجمهورية، والتخلص من الترابى فى عام 1999 فى المؤامرة المعروفة (بمذكرة العشرة) التى خططها هو وترك التنفيذ لغيره كعادته التى عرف بها، وظل صاحب نفوذ قوى حتى المفاوضات مع الحركة الشعبية وتوقيع اتفاقية السلام الشامل فى عام 2005 التى لم يكن بعض قياديى الجبهة الاسلامية راضين عنها مثل (مجذوب الخليفة) و(غازى صلاح الدين)، و(نافع على نافع)، فألبوا البشير عليه، واوعزوا له بأن هنالك اتفاق سرى بين (جون قرنق) و(على عثمان) برعاية أمريكية بريطانية، بالتخلص منه، وتمهيد الطريق لجمهورية جديدة يتزعمها الاثنان، ونصحوه باستبعاده من القصر!!

    * غير أن الظرف لم يسمح بذلك، خاصة مع الوضع الجديد الذى أحدثته الاتفاقية، حتى سنحت الفرصة بمقتل (قرنق) فى حادثة الطائرة المعروفة، ووجد (على) نفسه فى مواجهة شرسة مع خصومه الذين نجحوا فى إيغار صدر البشير عليه، وتقليص نفوذه الذى انتهى بخروجه من القصر بطلب من (الترابى) الذى كان قد عاد الى دائرة الضوء مرة أخرى عندما لجأ اليه البشير لانقاذه من العزلة التى كان يعانى منها، فاشترط الترابى إبعاد (على عثمان) و(نافع على نافع) الذى أصبح صاحب نفوذ هو الآخر، فابعدهما البشير، وكان ما كان من مؤتمر الحوار والنظام الخالف اللذين هندسهما الترابى، ولكنه قضى قبل أن يصبحا واقعا ملموسا، فخلا للبشير الجو، وصار صاحب النفوذ الوحيد، خاصة مع حادثة العربة التى اودت بحياة الرجل القوى (مجذوب الخليفة) فى وقت سابق، وتدمير الجيش والاستعاضة عنه بمليشيا الدعم السريع التى تأتمر بأمر البشير !!

    * الحديث عن معارضة البعض بقيادة نافع على نافع وامين حسن عمر لترشيح البشير لدورة اخرى، ما هو إلا ذر للرماد فى العيون ومسرحية متفق عليها لإيهام الناس بديمقراطية الحزب الفاسد، وإلهائهم عن القضايا الأساسية، بينما البشير هو الكل فى الكل، يقول لهم أمشوا يمين يمشوا يمين، أمشوا شمال يمشوا شمال، أمشوا السعودية يسبحوا بحمدها، أركعوا لأردوغان يلعنوا ابوخاش السعودية، ولا يجرؤ أحد أن يخالفه !!


                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de