مرفودين للصالح العام والخاص (3)! بقلم فيصل الدابي/المحامي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 05:14 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-06-2015, 00:08 AM

فيصل الدابي المحامي
<aفيصل الدابي المحامي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مرفودين للصالح العام والخاص (3)! بقلم فيصل الدابي/المحامي

    11:08 PM Jun, 21 2015
    سودانيز اون لاين
    فيصل الدابي المحامي-الدوحة-قطر
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    في عام 1983 م ، وفي كلية القانون بجامعة الخرطوم ، كنت اعتبر نفسي مجرد عامل ساي وليس طالب بأي حال من الأحوال بسبب أكوام الرفديات القديمة وهجر المدارس النظامية والعمل في الخلاء العشوائي لمدة طويلة ولهذا كنت ادك المحاضرات بالاسابيع والشهور وأدمن الجلوس في قهوة النشاط بكلية القانون التي كانت تُسمى آنذاك الزير هاوس واتحاوم في المين رود بقصد التفرج على اولاد وبنات العز وانام مفتوح العينين كالتمساح في داخلية عطبرة (أ) ومن وقت لآخر كنت أساعد طلحة، صاحب كشك ليمون بكلية القانون، في جمع الكبابي تنفيذاً لفكرة خالي العزيز حسن ، ولم يتم رفدي من كلية القانون بسبب الغياب ربما بسبب شهرتي كشاعر حلمنتيشي وقيامي بتحرير جريدة الشاكوش الهزلية الساخرة وربما بسبب تفوقي الاكاديمي ففي آخر كل عام وقبل أيام قلائل من بدء الامتحانات كنت اعمل سبوتنج وانجح في جميع الامتحانات واتحصل على جوائز الكلية للمتفوقين بفضل قوة ذاكرتي فقد كنت اقرأ كل مادة مرة واحدة فقط ولا اراجعها أبداً وكنت ادخل سينما النيل الازرق عشية كل امتحان بقصد الاسترخاء وإراحة الاعصاب وكان هذا السلوك يشطب راس صديقي العزيز توتو الذي كان يساهر للصباح عشية كل امتحان حتى يتورم وجهه!
    بعد تخرجي بدرجة الشرف من جامعة الخرطوم ، عملت عامل يومية (تخصص مسك ملطم) في كسلا مع أخي مرضي الذي رفد نفسه من عمل الاستوديو وتحول إلى مقاول مباني وعندما حضر صديقي العزيز الصافي بشير الصافي لابلاغي بخبر نجاحي في امتحان المعادلة ، وجدني أقوم بتقليب الخرسانة والرملة والاسمنت بالكوريك في منزل تحت التشييد يقع في الميدان الكائن بين حي العمال وحي السكة حديد، بعد استلامي شهادة المعادلة قررت العمل في القضائية وقدمت شهاداتي لأحد مكاتب الهيئة القضائية وعملت وجع وش للموظف المسؤول في القضائية فقد كنت احضر كل يومين تلاتة وأساله عن موعد المعاينات، كان ذلك في ابريل 1989، بعد سماعي بخبر الانقلاب العسكري في يونيو 1989 وإدراكي بأن الجهاز القضائي قد أصبح خاضعاً تماماً للرئيس العسكري الذي يملك سلطة تعيين ورفد القضاة، قررت أن اتغدى بنفسي قبل أن يتعشى بي النظام العسكري ولذلك رفدت نفسي حتى قبل أن يتم تعييني في القضائية، فحضرت للموظف المسؤول وطلبت استرجاع شهاداتي فوراً، نظر إلىّ الموظف المسؤول بدهشة بالغة وقال لي: ياخي انتا كل يوم عامل لينا وجع وش وفلقة دماغ، المعاينات متين ، المعاينات متين !! هسه لما المعاينات جات تجي تقول لينا : (ادوني شهاداتي) يا زول انتا مجنون واللا شنو؟!
    بعد حصولي على ترخيص المحاماة ، قررت العمل بالمحاماة ، لم يكن لدى أي استطاعة مالية لفتح مكتب مستقل فاشتغلت مع عدة محامين في كسلا ، حلفا، القضارف ، القولد ، وفي كل مرة ، كنت اضيق ذرعاً بالعمل مع الغير وينتهي الأمر إما برفدي من جانبهم أو قيامي برفد نفسي والمغادرة المفاجئة دون وداع، وأخيراً قررت العمل لحسابي الخاص ، فسافرت إلى أرقو حيث كان يعمل المحامي القدير دفع الله الخطاب (أبو الدفاع) فساعدني مشكوراً في فتح مكتب في الحفير ومكتب آخر في أرقو ، فأصبحت صاحب مكتبين بدل واحد، كانت لافتات مكاتب المحامين في ارقو تحمل على متنها العبارات الاتية : (المحامي فلان الفلاني ـ محام لدى محاكم دنقلا ـ أرقو ـ البرقيق) ، لاحظ ذلك محامي قادم من مدينة دنقلا فقال لنا بسخرية : ياخي انتو محامين واللا بصات سفرية!
    في عام 1997م ، رفدت نفسي للصالح الخاص وتركت العمل بمكتبيّ الحفير وأرقو وسلمت كل القضايا (على قلتها) للشريك والمحامي القدير انس دليل ولم أعد للشمالية مرة أخرى ، فتحت مكتب محاماة متواضع بحى أم بده بمدينة أمدرمان وتلقيت الكثير من المساعدات المادية والمعنوية القيمة من المحاميين القديرين عثمان الرشيد مضوي وأدريس النور شالو وهما قد كانا من أعز أصدقائي بكلية القانون بجامعة الخرطوم، في عام 1998م حصلت على التوثيق بمكتب أم بده ثم انتقلت للعمل بالسوق المحلي الخرطوم لمدة سنتين تزوجت خلالها من إحدى المحاميات الخرتوميات ثم سافرت للسعودية في عام 2000م بعد أن أرسل لي المحامي القدير والصديق العزيز المرحوم /صلاح النو عقد عمل، عملت في السعودية بمكتب محاماة سعودي في الرياض لمدة أربع سنوات برفقة المرحوم المحامي القدير صلاح النو والمحامي القدير أحمد سيكا ثم حانت لحظة الرفدية، فقد وجدت فرصة ذهبية للعمل كشريك ومدير في مكتب محاماة آخر مع محامي أمريكي ومحامي سعودي لكن مكتب المحاماة الذي استقدمني من السودان رفض نقل كفالتي رفضاً باتاً، فرفدت نفسي من السعودية وغادرت مع زوجتي وابني سامي إلى دولة الامارات العربية المتحدة، في الامارات ، عرفني محامي سوداني ظريف يُدعى أزهري على محامي إماراتي فعملت في مكتب المحامي الاماراتي لمدة ثلاثة أيام كنت احضر خلالها يومياً بالتاكسي من مدينة الشارقة إلى مدينة دبى ، في اليوم الرابع ذهبت لمكتب المحامي الاماراتي وواجهته بتحفظي على العمل بالورقة والقلم وطلبت منه تزويد مكتبي بجهاز كمبيوتر ، قال لي المحامي الاماراتي إن نظام عمله بالمكتب هو بالورقة والقلم فقط وممنوع دخول الكمبيوتر وعندما سألته بدهشة عن السبب قال لي إن أحد السودانيين كان يعمل معه في السابق وقد سرق منه عملائه عن طريق الكمبيوتر ، رفدت نفسي فوراً فقد اعتبرت تلك الجملة بمثابة إهانة شخصية لي كسوداني وغادرت الامارات متجهاً إلى قطر ، في عام 2004م ، تم قبولي للعمل بأحد مكاتب المحاماة في الدوحة القطرية، قدم لي المحامي القطري صاحب المكتب عقد عمل ولاحظت وجود نص استفزازي في العقد يقول : يحق لصاحب العمل فصل الموظف (وهو أنا) في أي وقت دون إبداء أي أسباب ! أغضبني ذلك النص بشدة، فحضرت لمكتب المحامي القطري وقلت له: أنا أرفض عقد العمل الخاص بكم دون إبداء أي أسباب! وهكذا دخلت إلى مكتب المحامي القطري مرشحاً للعمل (في نظره) وخرجت منه مرفوداً بسرعة البرق، وربما كانت تلك الرفدية أسرع رفدية في التاريخ البشري! بعد ذلك وبمساعدة معتبرة من المحامي القدير على سند التحقت بالعمل بالبنك التجاري القطري في أواخر عام 2004م وأعمل حالياً كمدير قانوني بالبنك المذكور، لقد اكتشفت مؤخراً أنني ظللت أعمل بالبنك التجاري لمدة عشر سنوات متواصلة، وهي بالتأكيد أطول فترة في حياتي قضيتها في مكان واحد، ولهذا بدأت تجول في ذهني ملامح رفدية جديدة قد تحصل في أي وقت علماً بأن فكرة قيامي بالعمل في كشك ليمون وبيع البارد والتي اقتنع بها خالي العزيز حسن وخصاني بها ما زالت تراودني من وقت لآخر فقد كرهت الأعمال المكتبية الرتيبة التي تُكسب الانسان الجمود والخمول واشتقت للأعمال اليدوية الميدانية التي تجعل الانسان يضج بالحركة والنشاط!

    مذكرات زول ساي
    فيصل الدابي/المحامي

    أحدث المقالات
  • الذوق والأصالة في التراث السوداني بقلم نورالدين مدني 06-20-15, 09:56 PM, نور الدين مدني
  • شهر رمضان بين العادات والعبادات.. بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 06-20-15, 09:50 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • دارفور: "رمضانية" من "الميج "! بقلم: احمد قارديا 06-20-15, 09:46 PM, أحمد قارديا خميس
  • الوزراء : آفة وعالة على شعبنا!! بقلم حيدر احمد خيرالله 06-20-15, 09:42 PM, حيدر احمد خيرالله
  • علي عثمان .. الأدوار الظاهرة والخفية "1" بقلم جمال عنقرة 06-20-15, 09:39 PM, جمال عنقرة
  • الإنقاذ و الحركة الإسلامية جدلية الصراع بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 06-20-15, 04:25 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • جداريات رمضانية (2) بقلم عماد البليك 06-20-15, 04:23 PM, عماد البليك
  • أحرجتونا!! بقلم عثمان ميرغني 06-20-15, 04:22 PM, عثمان ميرغني
  • كيف نقيم الدولة الإسلامية؟ بقلم الطيب مصطفى 06-20-15, 04:19 PM, الطيب مصطفى
  • عصر اللجوء العربي والنزوح الأبدي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 06-20-15, 01:29 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • رمضان في حياتنا بقلم نورالدين مدني 06-20-15, 00:23 AM, نور الدين مدني
  • (رسالة الى شباب الإخوان...أفيقوا وحاسبوا أنفسكم قبل أن تُحاسبوا) بقلم رحاب أسعد بيوض التميمي 06-20-15, 00:18 AM, رحاب أسعد بيوض التميمي
  • ثلاث قصائد للعاشقين (2) رسالة من ديار الغربة شعر حسن عبد الرازق النقر - ماليزيا 06-20-15, 00:16 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • هؤلاء تعلمت منهم ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه 06-20-15, 00:14 AM, عثمان الطاهر المجمر طه
  • ماهر جعوان /يكتب/ رمضان عام إيماني جديد 06-20-15, 00:08 AM, ماهر إبراهيم جعوان
  • اسرائيل والفلسطينيين تسوية اقليمية ام دولة واحدة ثنائية القومية بقلم سميح خلف 06-20-15, 00:05 AM, سميح خلف
  • سبايكر واخطار ضياع الجريمة بقلم احمد جويد/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات 06-20-15, 00:04 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • والي الخرطوم ترك بيت الحكومة ولا يببحث عن بيت للإيجار !!!!!.رصد : صلاح سليمان جاموس 06-19-15, 11:21 PM, صلاح سليمان جاموس
  • ضرورة إستقلال السنّة العراقيين بقلم ألون بن مئير 06-19-15, 11:18 PM, ألون بن مئير
  • القبض على البشير ليس هو آخر التطلعات بقلم صلاح شعيب 06-19-15, 11:15 PM, صلاح شعيب
  • هل كان محمد كريشان على علم مسبق بتوقيف البشير في جنوب أفريقيا ؟ بقلم اكرم محمد زكي 06-19-15, 11:12 PM, اكرم محمد زكى
  • أيها السودانيون أراضيكم في خطر..! بقلم عثمان محمد حسن 06-19-15, 10:15 PM, عثمان محمد حسن
  • السودان .... الفقد الضخم للكفاءات من خارج الحزبية بقلم صلاح الباشا 06-19-15, 10:13 PM, صلاح الباشا
  • ونقول يا لطيف !! بقلم صلاح الدين عووضة 06-19-15, 10:12 PM, صلاح الدين عووضة
  • كيف نقيم الدولة الإسلامية؟ بقلم الطيب مصطفى 06-19-15, 10:10 PM, الطيب مصطفى
  • و الجريف نموذجاً...!! بقلم الطاهر ساتي 06-19-15, 10:08 PM, الطاهر ساتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de