محلية الميرم . ولاية غرب كردفان بقلم حماد عبدالرحمن صالح

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 10:09 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-05-2017, 07:06 AM

حماد صالح
<aحماد صالح
تاريخ التسجيل: 20-04-2014
مجموع المشاركات: 46

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


محلية الميرم . ولاية غرب كردفان بقلم حماد عبدالرحمن صالح

    07:06 AM May, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    حماد صالح-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    الميرم. :-
    الميرم محليه حدوديه تقع في الجزء الجنوبي الغربي تحدها من الجنوب دولة جنوب السودان ومن الغرب ولايه شرق دارفور وشرقا. محلية المجلد ( ابيي الكبري ). تبعد حوالي خمس وثلاثون كيلو من حدود الجنوب ِ تسكنها قبائل الفيارين وخليط من قبائل السودان المختلفه. هذا الموقع الجقرافي المميز جعلها بوابة الدخول. وجسر للتواصل بين شمال وجنوب السودان.
    ان اندلاع الحرب الاهلية في دوله الجنوب و ما نتج عن ذلك من. مجاعات وغلاء معيشه وتدني. اسعار عملة جنوب السودان بدأت مجموعات من سكان شمال بحر الغزال في النزوح والدخول عبر بوابة الميرم مما ادي الي اكتظاظ المحلية بالاجئين باعداد تفوق طاقة المحليه مما تسبب في الاتي. :-
    تدهور البيئة من قطع للاشجار وتكدس الاوساخ
    ارتفاع جنوني في الاسعار بسبب زيادة الاستهلاك وقلة المعروض
    غياب المنظما ت الطوعية المحليه والدوليه وقلة المساعدات التي تقدمها هذه المنظمات
    وجود اعداد كبيره من الاطفال المشردين منتشرين في داخل السوق ويغتاتون من بقايا الأطعمة ويمارسون بعض الاساليب الضاره من تناول سلسيون والسرقه والتغوط في الاماكن العامه.
    كل هذا ادي الي شعور المواطن بالخوف وعدم الامان . خاصة في ظل التفلتات الأمنية والسرقه المنتشره التي جلبها النازحون من الجنوب.
    النظرة الأمنية لمدينة الميرم :-
    بحكم موقعها الجقرافي و قربها من الجنوب و وقوعها في حزام الرعي و مصادر المياه من دوانكي وحفائر و اعداد. جعل الدولة تنظر الي الميرم من منظور امني. الوجود العسكري والامني يتمثل في حامية الميرم وهي مقر لواء الحدود بالاضافة الي جميع انواع الازرع الامنية. التي تتدخل في كل شيء يتعلق بالمواطن سواء بطريقة مباشره او عبر مصادرها المتعددة المنتشره في كل مكان. اي تحرك او تجمع. او ورش عمل لا تتم الا باذن من الامن .
    علي الرغم من ان الحدود مع الجنوب مفتوحه وفي الاونه الاخيره وجهه رئيس الجمهورية بضروره فتخ المعابر و تسهيل وصول الاغاثه الي الجوعي في الجنوب الا ان حدود الجنوب مع الميرم مغلقه تماما ومع ذلك يقتل رعاة المسيريه وتنهب ماشيتهم علي يد قوات حكومة جنوب السودان . ان حادث يوم 10 مارس 2017 ليس الاول ولن يكون الاخير. بل هو الحادث السادس في اقل من شهرين في
    الوقت الذي تعج فيه محلية الميرم باعداد مهولة من النازحين من ابناء الجنوب الذين شكلوا عبئا علي محلية تعاني اصلا من مشاكل جمه . صحية و بيئية و أمنية وغيرها .لا تريد الحكومة ان تسميهم لاجئين. حتي يجدوا الرعاية من المنظمات الدوليه ولا نازحين يوضعوا في معسكرات. تحت اشراف الدوله هذا الوضع لم يعد يحتمل وعلي حكومة الولاية والمركز. ان يقرروا اما ان هناك دولة تحترم مواطنيها وتدافع عن امنهم وسلامتهم. او تعلنها للملاء انها عاجزة. او لاترغب في ذلك عندها لكل حادث حديث
    لقد توصلت الي حقيقة مفادها ان محلية الميرم تدار بطريقة استثنائية و كآنها لاتتبع لدولة السودان . فهي تدار من منظور آمني . الشرطة العسكرية وجهاز الامن لهما اليد الطولي . قد يقول قائل اين المشكلة طلما انها مدينة حدودية ومستهدفه من قبل دولة الجنوب , اقول هناك محليات حدوديه كثيره سواء في شرق دارفور او النيل الابيض لا تعامل بهذا المستوي . سكان محلية الميرم ليسوا احرار في نوعية اوكمية البضائع التي يجلبونها من الشمال . تجار هذه المحلية عليهم استخراج مايعرف بالافاده' بمعني. ان اي صنف من البضائع. تريد احضاره لابد ان تآخذ له اذن مسبق من جهاز الامن توضح فيه رغبتك في احضار نوع وكمية البضائع. وقد يوافق مسئول الامن علي افادتك كما هي او يرفض بعض الاصناف او يقلل الكمية. وفي حال احضار التجار بضائع دون افادة مسبقه سوف تصادر البضاعة مع القرامه . علي الرغم من ان الدوله السودانيه اعلنت فتح المعابر. لتسهيل وصول الإغاثة الي دولة جنوب السودان التي تعاني من المجاعة الا ان الحدود بين محلية الميرم والجنوب مغلقة تماما كما زكرت . اي سياره تحاول العبور يتم مصادرتها بعد دفع غرامة غدرها عشرون الف جنيه . طبعا هذه لا تذهب الي خزينه الدوله التي تمثلها المحليه و الا لانعكس ذلك علي الخدمات التي من المفترض ان تقدمها المحلية الي مواطنيها . لماذا هذه الازدواجية. حدود الجنوب مع ولاية شرق دارفور مفتوحه لا افاده ولا قبضه أمنية وكذلك المحليات الحدوديه في بعض ولايات السودان .
    لواء الجيش في حامية الميرم ليس للدفاع عن المواطنين . لقد حدثت عدة اشتباكات بين قوات حكومة جنوب السودان و الرعاة من ابناء المحليه علي بعد بضع كيلومترات من الحامية والجيش يتفرج. يقولون انهم هنا لحراسة الحدود . في حين ان حرمة الحدود قد انتهكت وان جيش الجنوب لم يكتفي بحدود عام 1956 بل توغل وبات علي. بعد اقل من عشرين كيلوا متر من حدود محلية الميرم . وبذلك حرم الرعاه من الرعي ليس في الجنوب. او حتي في الجرف. و بحر العرب بل في اماكن العد والحفائر في عمق ديار المسيريه .
    في الواقع شيئ غريب الجيش الذي من المفترض ان يحمي الحدود كما يقول هو في الواقع يحتمي بالمواطنين فالحاميه العسكرية ليست علي الحدود. بل هي في داخل مدينة الميرم وعلي بعد امتار من سوق المدينة. لقد احتج المواطنون اكثر من مره وطالبوا بنقل لواء الجيش خارج المدينة لسلامته المواطن . لا قدر الله لو انفجر مستودع للزخيره او حدثت اي اشتباكات فالخاسر الاول هو المواطن . و لكن لانية للجيش علي ما يبدو بالتواجد علي الحدود الشيئ الذى فتح شهية دولة الجنوب رغم الظروف التي تمر بها ان تتمدد شمالا و تسيطر علي مساحات شاسعة. وتحرم المسيريه من الرعي حتي في عمق اراضيهم .
    علي حكومة المؤتمر الوطني ان تقرر هل هي تريد فتح المعابر الحدوديه ام لا. علي ان تكون الإجابة شاملة لكل ولايات السودان الحدودية لقد سئمنا المعايير المزدوجه وسياسة الخيار والفقوس. الميرم منطقه حدوديه لماذا لايكون فيها معابر ونقاط جمارك وحرس حدود. . لماذا لا تعامل معاملة المحليات الحدودية.
    رغم ان ولاية غرب كردفان هي من اغني ولايات السودان . محاصيل زراعية ثروة حيوانيه صمغ كردفاني و جل انتاج السودان من الذهب الاسود الا انها في الواقع من افقر ولايات السودان . لقد بذل ابناء المسيريه الغالي والنفيس. وضحوا بارواحهم من اجل الحفاظ علي وطن الجدود لولاهم لما كان السودان بحدوده الحاليه والنتيجه خزلتهم الحكومة. . فصلت الجنوب دون ان ترسم الحدود . ضاعت ابيي. وهنا احزر الحكومة من تداعيات سياستها الهادفة الي منح الرغم الوطني الي دينكا انقوك . اليوم كل ابناء جنوب السودان الذين يرغبون في البقاء في الشمال استخرجوا رقم وطني. باعتبارهم من سكان ابيي . وهذا قد يخل بالتوازن في حالة ما قرر المجتمع الدولي الذي نحن تحت وصايته ان يقوم باجراء استفتاء في ابيي فعدد سكان ابيي من الدينكا سوف يفوق عدد المسيريه وبذلك تكون النتيجة محسومة سلفا. ثانيا علي الحكومه ان تقفل سوق النعام وترحله الي داخل مدينة ابيي . لان الوضع الحالي فرض واقع جديد وهو ان لا وجود للمسيريه في ابيي بل من ابيي وحتي النعام تمنع القوات الإثيوبية عرب المسيريه من التواجد في هذه المنطقه مما سهل علي الدينكا التواجد بصفة دائمة وفتح شهيتهم للتمدد شمالا مطالبين بنقل سوق النعام الي دفره . وبذلك يتمددون من انيت جنوب بحر العرب مرورا بآبيي والنعام الي دفره تحت حماية القوات الدولية التي تمنع العرب من التواجد في تلك المناطق . بربكم هل هذه دولة تحترم نفسها ناهيك عن مواطنيها . في قمة ضعفهم وهوانهم والمجاعه تنخر اجسادهم يتمددون. ويسلبون منا اراضينا تحت سمع وبصر إدارية محلية ابيي و بموافقة دولة المشروع الحضاري .
    في الميرم شباب رعاه يقتلون بدم بارد وتنهب ماشيتهم تحت سمع وبصر الدولة ولكن لا حياة لمن تنادي . وعندما يحاول الاهالي حلحلة الامر بالطرق التقليديه و التواصل مع الطرف الاخر عبر لجان أهلية مشتركة بين الدينكا والعرب تتدخل السلطات الأمنية. وتمنع اي تواصل بين الجانبين
    المطلوب هو :-
    لابد من وضع حد للتجاوزات المالية والتلاعب بعطاءات مشاريع التنميه. معالجة ضعف الرقابة الإدارية و غياب الشفافية والمحاسبة
    فرص رقابة علي شركات النفط والزامها بالالتزام بواجباتها تجاه انسان وحيوان. وبيئة الولاية
    الزام شركات النفط بمنح اهالي المنطقة تعويض مجزي. مقابل الارض و الزراعة والاشجار وتقديم خدمات و تنمية حقيقيه .
    الغاء ما يعرف بالافاده و معاملة محلية الميرم كباقي محليات الولاية
    نقل حامية الجيش خارج مدينة الميرم والتمركز علي الحدود
    معاملة الميرم كمنطقه حدوديه و من ثم انشاء نقاط عبور و جمارك علي الحدود و تقنين دخول وخروج المواطنين من جنوب السودان وشماله
    وقف منح الرقم الوطني للدينكا الموجودين في السودان باعتبارهم من سكان ابيي
    نقل سوق النعام وترحيله الي داخل مدينة ابيي
    السماح للمسيرية بالتواجد داخل مدينة ابيي وتعاملهم اسوة بدينكا انقوك
    عدم التدخل في عمل لجان اسواق السلام والسماح للجان المشتركة بين الدينكا و العرب بالقيام بدورها في بسط السلم الاهلي. وحلحلة المشاكل و التفلتات التي تحدث من وقت لاخر .

    حماد عبدالرحمن صالح
    كندا


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 08 مايو 2017 للفنان الباقر موسى عن تقسيم كيكة السلطة فى السودان
  • الاتحاد الأوروبي يحتفل بالذكرى السنوية الستين لإنشائه في السودان
  • تصريح صحفي مهم من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي عن هدم الكنائس
  • بيان صحفي قوي الإجماع الوطني
  • الناجي عبد الله : كمال عمر ليس إسلاميا ولا يعرف أدبيات الحركة
  • الكشف عن تفاصيل ضبط حبوب مخدرة داخل شحنة سماعات بمطار الخرطوم
  • القاهرة ترفض أي اتفاق حول حلايب وشلاتين
  • القائم بالأعمال شكر الحكومة على تخليصه تسليم الرهينة الفرنسي لسفارة بلاده بالخرطوم
  • الحكومة تسلم رهينة فرنسي بعد تحريره من خاطفين بدارفور
  • وصل إلى بوابة المثلث والي البحر الأحمر: حلايب سودانية وستعود قريباً
  • استشاري نفسي: الوزير (المعفي) يحتاج للبكاء والابتعاد عن الشامتين!
  • لجنة برلمانية : أوضاع مزرية للسودانيين في مصر
  • المعدنين ينتقدون بطء تحركات الخارجية لاسترداد ممتلكاتهم
  • تأثر النشاط الاقتصادي بوادي حلفا سلباً تكدّس شاحنات مصرية بأرقين بعد فرض تأشيرة الدخول
  • السجن يهدد مزارعين بمشروع الجزيرة
  • وصل الجزائر للمشاركة في اجتماعات دول الجوارالليبي غندور: الحركات السودانية في ليبيا تُهدد الأمن ال


اراء و مقالات

  • البقاء للاصلح! بقلم د.أنور شمبال
  • أبناء الورق والانترنت بقلم د. أحمد الخميسي. كاتب مصري
  • زنقة زنقة سمونا عبيد انحنا ما بنرد إلا بالسلاح و الحديد بقلم عبير المجمر سويكت
  • يوم الأرض :نعي اليم بقلم دالحاج حمد محمد خيرالحاج حمد
  • إنتخاب إيمانويل ماكرون والقضية السودانية بقلم عادل عبد العاطي
  • تشكيل الحكومة الجديدة على طريقة بص السيرة بقلم حسن احمد الحسن
  • كشكي، كشكي، وزارتي، وزارتي بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • إنقطاع الغاز سبب تأخير كيكة الحكومة بقلم عمرالشريف
  • الهلال أم الوطن؟! بقلم كمال الهِدي
  • إيران - صراع العقارب في مسخرة الإنتخابات في نظام ولاية الفقيه بقلم علي نريماني- كاتب ومحلل إيراني
  • الرئيس عباس بين ترامب وحماس بقلم فادي قدري أبو بكر
  • الدفع بالموبايل ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • ماذا هُناك..؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • إطلاق النار في الاتجاه الخطأ ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • افعلها يا عطا!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين قذارة السياسة ونظافتها عند يوسف لبس بقلم الطيب مصطفى
  • عندما انقلبتم ألم تكونوا بشراً؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حكومة حوار الطرشان حلم أم اوهام بقلم الطيب محمد جاده
  • نبوءة صدقت بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • إضراب الأسرى مسؤولية دولية ورقابة أممية الحرية والكرامة 16 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • أنسنة الإجراءات! بقلم د.أنور شمبال
  • متناقضات مملكة محمد السادس !! بقلم محمد بوبكر
  • الساحة الخضراء تزدهي بالسر قدور ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • قصاصات ................(2)
  • وزارة التنمية البشرية بالخرطوم توقع عددا من الاتفاقيات بالقاهرة
  • هل احمد المعقور ذلك العربى هو جد الزغاوة أم الفور ؟؟
  • انتخابات الجالية السودانية بايرلندا ..2017
  • من هو إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي الجديد؟
  • للعلم كيف يتم تحويل القروش عبر الموبايل
  • النداء الأخير لمن يودون اللحاق بقطار الانقاذ....
  • الكوليرا تعم النيل الابيض وحكومة الظلم والفساد في انتظار الكعكة !!!
  • فضيحة.. سري للغاية !! - التيار
  • لعناية الدكتورة حرم شداد لسنا مدينين للمصريين بشيء!بقلم محمد عبد المنعم
  • زواج الصفقات .. رجال عالة على النساء -
  • عبد الحفيظ يفتي بشبهة ربا في تحويل الرصيد- !!!#
  • توقف الاستاذة سهير عبدالرحيم عن الكتابة بصحيفة “السوداني”
  • يا والي النيل الابيض: أتق الله في اهلنا وكن قدر مسئوليتك
  • ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
  • قال عثمان محمد الشريف محكم دولي- للسودان الحق في ترسيم حدوده
  • قوات نظامية مسنودة بالدعم السريع تشن هجوما واسعا علي قري جبل مرة غرب السودان
  • احتار انا احتار انا
  • (صرخةٌ لاجِئةٌ بِالغَابِ)
  • لقد خاب وخسر من وقف فى طريق الإنقاذ
  • سلسلة الأغبياء في حوش الخواء (الجالية بين نداءت السفهاء تترنح )
  • النظام التوافقي ... في ذات عبقريه =D :) .
  • إستيراد المصريين لللحوم البرازيلية واثارها السلبية فيديوهات
  • التراشق بين وزير الدفاع السعودي ووزير الدفاع الإيراني خطير
  • “لا توجد أزمة لاجئين تقلقني الآن أكثر من جنوب السودان.”
  • مجلة "شعراء ومسادير" ،، حياة البادية وإرثها الثقافي.
  • شاركت بورقة عن(الاثار العثمانية والميراث الثقافي في السودان) في مؤتمر بتركيا عن (الاسلام بافريقيا)
  • شباب (الاسلاميين) يعلنون الجهاد على صلاح غريبة
  • سمعة المغتربين "تهتز" !.
  • تعالوا كدى نتخيل السودان مقسم لى خمسة دول
  • وداعاً اللواء طبيب محمد سعيد الحسن تركاي ... الطبيب الإنسان
  • السعودية ترسل وفد للتأكد سلامة الاسماك المصرية
  • الدعم السريع فخر السودان: الشردة عيب وشينة - فيديو
  • هـــل يفعلهـــا المـــريخ .... ويســـجـل موقفـــاً للتاريــخ ؟
  • عبد الواحد يعترف بان تسجيل (سورة دارفور) بصوته
  • الشباب الأماراتي يعيش البهجة ... متصوع : رقصة شعبية تنتشر بكثافة ....!!!!
  • ألا يزال السودان جسرا بين العروبة والإفريقية؟ د. الشفيع خضر سعيد
  • اعادة الاخلاق
  • كعكة الحيكومة ان قصرت يتموها زلابية . خخخخخخخخخخ !
  • أمانة صاحب رقشة... 38 مليون جنيه عبارة عن رواتب معلمات قام بتسلميها للشرطة
  • دور العمل في تحوّل القرد إلى إنسان: المصدر منقول بشيء من التصرف من The Venus project
  • طوكر ترفض أستيعاب عشرات الطلاب بالمرحلة الثانوية لاغرب سبب
  • محمد بن زايد يزور مصابي القوات المسلحة السودانية و الإماراتية
  • روايات بوليسية
  • الأستاذ محمود محمد طه: موقع الفكرة الجمهورية في ثوب جديد: دعوة لإبداء ملاحظات
  • عريس الشجرة
  • نصيب السودان من مياة النيل قسمة ضِيزَى
  • "ليست كل القصة" ..اصدارة جديدة للصحافي والكاتب المبدع هاشم كرار **
  • صحي الدستور لا يسمح بتولي الرئاسة لمن هم دون الاربعين؟
  • "محمد ناصر" يرد علي السيسي لتدمير السودان ...!!
  • الهجرة الى الله !!!!
  • عييييييك ود الباوقة بقى هندى
  • السودان: أزمة بين وزارة العدل والنائب العام عقب إدانة وكيل نيابة بالسكر
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    09-05-2017, 10:07 PM

    بريمة البقاري


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: محلية الميرم . ولاية غرب كردفان بقلم حماد � (Re: حماد صالح)


      برافو ول أبا حماد .. وألف مبروك التخرج ..

      نزل لينا بالله صور من المحلية .. وبالذات مدينة الميرم ..

      البقاري
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de