مجادلة حول الترابي الأثر الباقي بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 08:35 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-01-2017, 05:30 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 352

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مجادلة حول الترابي الأثر الباقي بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    04:30 PM January, 22 2017

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    معلوم إن الدكتور الترابي قد مثل رقما صعبا في المعادلات السياسية في السودان، منذ صعوده في أوائل الستينات في القرن الماضي لقيادة الحركة الإسلامية السياسية، حتى رحيله عام 2016م، حيث كان زعيما سياسيا قاد الحركة الإسلامية عبر مسارات متعرجة تخللتها حالات من الصعود و الهبوط، و عبر مسيرته التاريخية أقام تحالفات سياسية مع قوي متعددة خلال فترات مختلفة، بدأ بتحالف مع القوي التقليدية لضرب الحزب الشيوعي السوداني أواخر الستينات، ثم تحالفه مع الجبهة الوطنية عقب انقلاب مايو 1969م، ثم المصالحة الوطنية عام 1977م مع الرئيس نميري، و دخول الحركة الإسلامية في عباءة الاتحاد الاشتراكي، ثم جاء الديمقراطية الثالثة و جدد التحالف مع حزب الأمة القومي، و أخيرا صناعة انقلاب 30 يونيو 1989م، حيث أطاح بالنظام الديمقراطي، كما للرجل اجتهادات فكرية، و مخرجات فقهية أثارت العديد من غبار الاختلاف وسط المجموعات الإسلامية، فالرجل لديه أثر باقي و مستمر، في المجتمع السوداني و الساحة السياسية، و سيظل مجال شد و جذب حتى بعد رحيله.
    و لكن يظل أثر إنقلاب الإنقاذ، هو الوشم الذي لا يمكن إزالته عن جسد الشعب السوداني، و هو الأثر الذي سوف يغطي الكثير من الأثار الأخرى، إن كانت أثارا إيجابية أو سلبية، خاصة إن النظام ما يزال باق في السلطة، و الحكم علي النظام لا يمكن ستبعاد عرابه عنه، فالخلاف الذي نشب في الإنقاذ بين قيادات الحركة الإسلامية، ليس خلافا جوهريا، باعد بين تيرين مختلفين في المرجعية الفكرية، إنما كان صراعا حول السلطة مع فئتين تلتقيان في مرجعيتيهما الفكرية، و أيضا تلتقيان في قناعتيهما في استمرارية دولة الحزب الواحد، و لكنهما تبعدان عن تقدير المصالح، إلي جانب إن التجربة نفسها كشفت ضعف التنظيم من الناحيتين الفكرية و التنظيمية، فالدكتور الترابي حتى رحيله لم يتحدث بصورة واضحة عن الدولة الديمقراطية، إنما كان يسوق مصطلحات سياسية جديدة علي الساحة السياسية، تحتاج إلي تعريفات علمية مفصلة، أخرها" النظام الخالف" الذي يجتهد تلاميذه في تعريف المصطلح، و كل يحاول أن يعرف حسب رؤيته الخاصة، مما يدل علي أن المصطلح لم يتبلور بصورة معرفية تم الاتفاق عليها من قبل تلاميذه، و لكي يمثل رؤية متكاملة للحزب، هذا التغبيش في المعرفة تحاول فئة أن توظفها لمصلحتها الذاتية، في ظل الخلاف الناشب عن الحوار الوطني و أفرازاته، و إن كانت مخرجات الدكتور، و خاصة التي تشير للنظام السياسي " التوالي و الخالف" تمثل حالة من حالات الهروب من قضية الحريات و الديمقراطية، ففكرة الحوار الوطني التي هي من بنات أفكار الديكتور الترابي لم تكن رؤية فكرية لخلق واقع جديد في المجتمع، يؤدي إلي توافق وطني، و تحول ديمقراطي يؤدي إلي تفكيك دولة الحزب إلي دولة التعددية السياسية، أنما الفكرة تولدت من المعضلة التي تعيشها الحركات السياسية الإسلامية في المنطقة، بعد ثورات الربيع العربي، حيث أصبحت مجال رفض في عدد من الدول، و أخرى جعلتها قوي متطرفة يجب استئصالها، هذا الصراع العنيف في المنطقة لا تبتعد عنه ظلال التجربة السودانية. فكانت التجربة السودانية حاضرة في كل الحوارات في البلدان التي تمت فيها الثورات، و التي كانت تنتظر، باعتبارها تمثل الرؤية المستقبلية لحكم الإسلام السياسي في المنطقة، فإذا كان هناك أثرا إيجابي للدكتور يحسب له، يبقي هو تطور الحركة الإسلامية السودانية و اتساعها، حتى وصولها إلي الحكم، و قد اسهم الترابي في تحويلها من حركة نخب، إلي حركة جماهيرية، تتمدد وسط الأحياء و المعاهد العاليا و الجامعات، و رغم هذا التطور في مسار الحركة الإسلامية، لا يمكن تجريد التجربة من ممارساتها غير الديمقراطية، و موقفها المناهض لقضية الحريات، و حالات القمع و انتهاك حقوق الإنسان التي مارستها و ما تزال تمارسها ضد مخالفي الرأي و قيادات و كوادر القوي السياسية الأخرى، و هي أيضا تظل أثرا باقيا كالوشم علي جسد الأمة، و لا يمكن أن تكون بمعزل عن تاريخ الدكتور الترابي السياسي.
    فالصراع الدائر داخل أروقة المؤتمر الشعبي بين قدامة المحاربين، المتطلعين للسلطة و المشاركة باعتبارها تمثل في اعتقادهم نواة لوحدة المؤتمرين، و عودة لحقوق مغتصبة، و تيار أخر متمسك بورقة الحريات باعتبارها أخر مخلفات الدكتور الترابي، و التي قال عنها إبراهيم محمود أن دستور 2005 الانتقالي يتضمن وثيقة للحقوق و الحريات أفضل من هذه الورقة، و لكن تظل أثرا باقيا تريد فئة أن توظفه في صراعها مع القيادات التاريخية. هذه المناوشات بين الجانبين لن يوقف التيار الراغب في المشاركة في السلطة من تحقيق أحلامه، هذا التيار الذي تغير خطابه السياسي من مسارات النقد للمؤتمر الوطني، إلي لوحات من الغزل الفاضح، كان يمهد منذ خطاب الوثبة للمشاركة في السلطة، لذلك لا يجادل كثيرا في قضايا الحريات، التي كانت بمثابة تكتيك و مناورة تمهيدا للمشاركة، أما التيار الأخر بعد ما كان مصرا علي أن يوضع ميثاق الحقوق والحريات منضدة البرلمان قبل تشكيل حكومة الوفاق الوطني، بدأ يبحث عن مبررات تجعله يسقط شرطه في إجازة الحريات قبل تشكيل الحكومة، مما يؤكد إن التيارات الإسلامية ليست مبدئية في قضايا الحقوق و الحريات. و إذا كانت تمثل لها مبدأ كانت اجتهدت فكريا في تمكينه في الواقع الاجتماعي، و لكن الظاهر إن التمكين يعني شيئا واحدا في مخيلة الإسلاميين.
    فالديمقراطية و نظام التعددية السياسي، لم يكن لها أثرا واضحا في فكر الدكتور الترابي، و الرجل لم يقدم أجتهادا فقهيا و فكريا في قضية الديمقراطية التعددية، إنما تحدث عن الحقوق و الحريات في نظام الحزب القائد، و مجموعة من الأحزاب المصنوعة التي يمكن تبديلها و تغييرها حسب الحاجة " التوالي و الخالف" فالدكتور الترابي حتى في رحلته أوائل التسعينات إلي الولايات المتحدة، حيث قدم محاضرة في الكونجرس، و عددا من المقابلات الصحفية، كان ناقدا لديمقراطية " ويست منيستر" و ديمقراطية الغرب، و رغم نقده للنظام الديمقراطي التعددي، لكنه لم يقدم بديلا مقنعا إنما جاء "بنظام التوالي" الذي كان عبارة عن حزب تماهي في الدولة، و أحزاب أخرى مصنوعة صناعة لكي تكمل الديكور السياسي، أي تدور في فلك هذا الحزب، ثم أنتهي نظام التوالي و صرف النظر عنه، بل وجه إليه نقدا في عدد من محاضراته، و بعد اقناع الرئيس بقضية الحوار الوطني، بدأ التفكير في إخراج مصطلح جديد يشغل به الساحة السياسية، فجاء " النظام الخالف" ليكون في مواجهة دعاة الديمقراطية التعددية، و لكن الدكتور رحل قبل أن يقدم اجتهادات فكرية تدعم المصطلح، فتحول إلي أداة صراع داخل أسوار المؤتمر الشعبي، لذلك لا يستطيع التيار المناهض للقيادات التاريخية أن يبحر كثيرا عكس التيار، يفرض شروطا لعملية المشاركة، هذه تذكرني بالتصريحات التي كان يطلقها أخوان مصر عقب الثورة التي اطاحت بنظام الرئيس حسني مبارك، حيث أكدوا إنهم لن ينافسوا في انتخابات رئاسة الجمهورية، و سوف يكرسوا وجودهم في البرلمان، و بعد ما فازوا في الانتخابات البرلمانية، نكصوا عن وعودهم، و خاضوا انتخابات الرئاسة، فالأخوان ضعاف أمام السلطة، فالتصريحات التي تطلقها قيادات المؤتمر الشعبي، و التي تسبق التشكيل الوزاري لا تعبر عن رؤيتهم الإستراتيجية، و صراعهم مع المؤتمر الوطني لم يكن صراع أفكار، أو صراع داخل مؤسسات البحث العلمي، إنما كان صراع سياسي، ميدانه السلطة، و سيظل الصراع حول السلطة، لا تتحكم فيه المبادئ و الاجتهادات الفقهية، أنما الرغبات و المصالح، فالقيادات التاريخية للحركة الإسلامية متمترسة في البرجماتية، فالأثر الذي تريد أن تغتفيه هو أثر السلطة، الأثر الذي يمحو كل الأثار الأخرى، لآن تأثيره مباشر علي الناس في حياتهم و مكابدتهم في معاشهم، و سوء الخدمات و معاناتهم اليومية. فالدكتور الترابي قدم ما مكنته معارفه أن يقدم من أفكار و مواقف سياسية، و رحل، و أصبحت التجربة أمام الناس، كل يقيمها حسب رؤيته، و مرجعيته الفكرية. و لكن السؤال هل تلاميذه يريدوا أن يسيروا علي ذات الطريق، بوقع الحافر علي الحافر، أم لديهم رؤى تجديدية تتجاوز المرحلة التاريخية، و لكن بعد الدراسة النقدية، أم إن أهواء السلطة سوف تكون أكثر جاذبة لهم، من القضايا الأخرى؟ و إن معركة الحريات تكشف ذلك. و نسأل الله حسن البصيرة.
    نشر في جريدة إيلاف الخرطوم





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 22 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • التهامي يلتقى بالجاليات السودانية في مصر ويطلعهم على المستجدات في السودان
  • شعرة مُعاوية المُنقِذة المُهلِكة - التطرّف داخل جامعة مأمون حميدة بقلم أُسامة محمود
  • ادم عيسي ابراهيم حسابو امين اقليم كردفان ونائب رئيس حركة العدل والمساواة السودانية في لقاء صحفي مع
  • الحزب الشيوعي السوداني: أزمة البلاد عميقة ولن تحل برفع العقوبات
  • هيئة محامي دارفور تنعي أحد مؤسسيها الناشط الحقوقي الأستاذ النبيل/ محمد علي حسن قاسم (الفنان)
  • في مؤتمر صحفي بمنبر طيبة برس منظمة الشفافية السودانية تستعرض تقرير النزاهة الوطني
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 يناير 2017 للفنان عمر دفع اللهعن المشروع الحضارى
  • وفد برلماني يزور واشنطن مطلع فبراير ويلتقي بالكونغرس
  • الاتحادي (الأصل) يهنئ ترامب ويأمل في رفع كامل للعُقُوبات
  • ضبط قوات تابعة لليوناميد حاولت تهريب أسلحة
  • السودان: دول أفريقية تحدد أربع جرائم على صلة بالهجرة غير الشرعية
  • سفارة جوبا بالقاهرة: تردي أوضاع الجنوبيين بمصر
  • حزب الأمة القومي يستنكر منع الحكومة الاحتفال بالمهدي في حوش الخليفة
  • السودان ينفي دعم أيّة جماعات مُتطرِّفة وإرهابية في مصر
  • المؤتمر الوطني: اجتماع باريس (تحصيل حاصل)
  • المقرر الخاص لحقوق الانسان يرحب برفع العقوبات الاقتصادية عن السودان
  • تحوّلت ليلة الحناء إلى مأتم وعويل طلق ناري يُنهي حياة عريس عشية زواجه بالروصيرص
  • الصين تلتزم بإتمام مطار الخرطوم الجديد
  • كوريا تتوقع انتعاش صادراتها مع السودان
  • إمام وخطيب المسجد الكبير بالخرطوم الش: باطن الأرض خيرٌ من ظاهرها إذا مسَّ التطبيع مع أميركا العقيدة


اراء و مقالات

  • عودة الوعي .. (2) بقلم الطاهر ساتي
  • تصفير العدَّاد أم تغيير العربة ؟ ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • مساكين نحن !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • آن الأوان للتفاؤل؟ بقلم الطيب مصطفى
  • الإنتقاص من الحقوق الدستورية مرة أخرى بقلم نبيل أديب عبدالله
  • لماذا رفعت الولايات المتحده الأمريكيه الحظر عن السودان ( 1 ) بقلم ياسر قطيه
  • واشنطون تظاهرات وحرائق تعترض مظاهر الفخامة ومراسم تنصيب الرئيس بقلم محمد فضل علي ... كندا
  • صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء 2 صدى المهباش وصوت الربابة والماء في عمق البئر
  • معضلة التفكيك في فقه التغيير .. !! بقلم هيثم الفضل
  • ساسة اليوم لماذا لا يتعلمون المصالحة و الصلاح و الاصلاح من الخلفاء الراشدين ؟ بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • الأستاذ محمود محمد طه أعدم ظلما وكفى
  • افخم مبني حكومي في السودان : مدير جهاز الامن يتفقد اكاديمية الامن العليا(صور)
  • الى عناية الكاتبة ليزلي ليفكو
  • الحكومة رابطة ليها اسبير
  • برافو للجيش الغامبي هكذا يكون الانحياز للوطن
  • إحباط
  • داون داون يو اس ايه وخيبر خيبر يا يهود
  • صحي انبهلت في الطيران يا ود الباوقة؟؟؟
  • ليثُ البصائرِ
  • عهد ترامب ..!
  • لماذا ضاقت نفوس النساء؟ هل حان وقت الرحيل: دعوات فض عقد الزواج
  • روايتي (التعاريج) عن دار اوراق للنشر..!
  • عبدالحفيظ ابو سن
  • حركة الاصلاح الآن تحذر الحكومة من التضييق على الاسلاميين(صور)
  • لاتنسوا "قطر"..وإحذروا "مصر"...وافتحوا ابواب الإستثمار لليهود الأمريكان.
  • يا كبر .. بتعرف الأغنية دي ؟
  • ذو الفقار حسن عدلان الخروج من باب الإبداع (خبر الرحيل الحزين)
  • السيالة وابن إدريس .. ورحلة العلم القديمة
  • ثورة النساء اليوم حول العالم و ذكرى ثورة نساء فرنسا ...التحية لكن جميعا
  • مصر توسط السعودية لدى السودان لوقف مطالبته بحلايب وشلاتين لأسباب محددة.
  • Google Translate App ... إبداع جديد من قوقل ... ( فيديو تعليمي لإستخدامه )
  • مئات الآلاف من النساء يشاركن في مسيرات نسائية في واشنطن ومدن أخرى حول العالم ضد الرئيس الأمريكي دون
  • Trump presidency: a setback for climate change agenda؟
  • داون داون يو إيس إيه حق الكيزان (فديو)
  • تراجي تتلب من فوق وحرامي حمير يبقي لواء !!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de