متى يبزغ فجر عصر يوم جديد في مصر ؟ بقلم بدرالدين حسن علي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 02:37 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-04-2017, 07:05 PM

بدرالدين حسن علي
<aبدرالدين حسن علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


متى يبزغ فجر عصر يوم جديد في مصر ؟ بقلم بدرالدين حسن علي

    07:05 PM April, 10 2017

    سودانيز اون لاين
    بدرالدين حسن علي-تورينتو-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    سوداني اليوم ليس هو سوداني الأمس ، الطيبة والحنية والطناش النبيل تأتي بنتائج مرة في الحلقوم ، عشت نصف عمري في مصر لأنها الواحة التي أرتاح فيها من الوجع الخرافي ؟ ولكن ؟
    أعرف مئات المصريين ، إحتكيت بالعشرات ، وعلى الرغم من بعض الزلات والعثرات ظلت مصر " أخت بلادي " ولكن ؟
    الروائي المصري علاء الأ سواني مثفف وواعي تجمعمي به علاقة حميمة ، مثله مثل عدد كبير من المصريين ، أهداني الراحل المقيم كمال إسماعيل شيبون رئيس الجالية السودانية في تورنتو " سابقا " جميغ كتبه وقال لي " إقرأ " ياا لعامل فيها مثقف !
    كمال الشناوي الممثل الرقيق الشفيف قال لي : أنا بعتز وأفخر بسودانيتي ، وهذا ما قاله لي الكثير من الممثلين والكتاب المصريين ، حتى كلمة " يا زول " تنزل بردا وسلاما ، بإختصار أنا خلقت من نطفتين : نطفة سودانية لبنا ولحما ودما ونطفة مصرية
    باسم يوسف نموذج للمصري المثقف الواعي ، المشكلة أنه مثل هؤلاء الناس مغضوب عليهم في مصر ، وكمثال فقط أرسل لي باسم كتابه الأخير " دغدغة
    العمالقة "
    باسم يوسف على الرغم من أنه طبيب جراح القلب ، لكنه فنان ساخر " ملعون أبو خاشو " في مصر لسحريته اللاذعة من الأنظمة التي لا ترتاح للسخرية ، هكذا هو حظه مع حسني مبارك ومحمد مرسي وعبدالفتاح السيسي ، ترك مصر وهاجر للولايات المتحدة الأمريكية مطاردا من قبل المخابرات الأمريكية ، قلت في الهاتف لواحد مصري مثله : ما تمشي تقعد في السودان ! قال لي بعد أن فاجأه السؤال : إنت عبيط ولا .....
    الفيلم الوثائقي "دغدغة العمالقة" عن الإعلامي الساخر باسم يوسف
    حين ذهب الأمل بمصر ديمقراطية أدراج الرياح حسب ما تقول قنطرة :
    " خفة الدم أكثر الأسلحة حِدَّةً على فساد الحاكم ونزعاته
    السلطوية. " وتقول : بُعيد اندلاع ثورة 25 يناير المصرية، برز نجم الإعلامي الساخر باسم يوسف كناقد لاذع. بيد أن ربيع الحرية لم يدم طويلاً، إذ تم -فجأة- إيقاف برنامجه الشعبي في نهاية عام 2013، وذلك بعد وصول السيسي للسلطة. وحينها خسرت مصر باسم يوسف، لكنه اتجه إلى الولايات المتحدة حيث سلط سلاح نقده على الإسلاموفوبيا هناك بخفة دم غير مسبوقة ، فأصبح مطلوبا في مصر حيا أو ميتا .
    عملت المنتجة والمخرجة الأمريكية، سارة تاكسلر، لسنوات طويلة مع جون ستيوارت في برنامجه الأسطوري "ديلي شو". وقد استوحى المصري باسم يوسف من برنامج جون ستيوارت الأسلوب التنويري والنقد اللاذع بلا حدود، وأطلق برنامجه الخاص به"البرنامج". حصد "البرنامج" شعبية كاسحة خلال الربيع العربي، ليس في مصر فحسب، بل في كل العالم العربي.
    بعد ظهور باسم يوسف في برنامج جون ستيوارت في نيويورك، بدأ نجمه يلمع عالمياً وأُطلق عليه لقب "جون ستيوارت المصري". وشرعت تاكسلر في إنتاج فيلم وثائقي عن باسم، حمل عنوان "دغدغة العمالقة". نجحت تاكسلر في تقديم بورتريه شخصي مؤثر ويلامس شغاف القلب. وقد لاقى الفيلم احتفاء به في "مهرجان تريبيكا السينمائي" في الولايات المتحدة الامريكية. كما أتاح التعاون مع جمعية "سينما من أجل السلام" عرض الفيلم في "مؤسسة هاينرش بول"، المقربة من حزب الخضر، في العاصمة الألمانية برلين.
    يبدأ الفيلم بمقاطع فيديو من ميدان التحرير صورها باسم بنفسه للأيام الأولى من الثورة. "لم أرَ بحياتي مثل هذه الاحتجاجات. كان أمراً يصعب تصديقه"، يقول باسم. قرر باسم مع صديقه طارق البدء بتقديم برنامج الهجاء السياسي، "باسم يوسف شو"، على الانترنت، وذلك باستخدام جهاز كمبيوتر محمول في البيت. حقق البرنامج شعبية واسعة في كل أنحاء العالم العربي؛ إذ بلغ عدد المشاهدات 35 ألفاً في الأيام الأولى، ووصل العدد إلى ملايين المشاهدات بعد شهرين فقط من البدء من عرضه على موقع اليوتيوب يوم 8 مارس 2011.
    بشخصيته الآسرة وبخفة دمه ونكاته نزل باسم، الذي ترك عمله كجراح للقلب، إلى الشارع وأجرى مقابلات مع المتظاهرين. دُهش باسم من الجماهير في ساحة التحرير وهو نفسه واحد منهم. آنذاك كان يحدوه الأمل، مثل كل المصريين، ببزوغ فجر عصر جديد. كان برنامجه جزءاً من معركة الحريات المكافحة للوصول لحرية التعبير وحرية الصحافة. جعل باسم من كليبتوقراطية (نظام حكم اللصوص) الحكومة والجيش موضع سخرية. كما أنه عرّى محاولات إعلام الحكومة تشويه سمعة المتظاهرين.
    يرى باسم يوسف في السخرية أكثر الأسلحة مَضاءً ضد أهل السلطة، كما يرى فيها أيضاً مقياساً لحرية الرأي. وقد أدى ذلك لتزايد الخطورة على حياته.
    رأى الروائي علاء الأسواني، أن وسائل الإعلام سلطت الضوء على واقعة إسقاط عضوية البرلمان عن النائب توفيق عكاشة، للتغطية على أزمات أخرى تمر بها البلاد.
    وقال في تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع “تويتر”: البهلوان في البرلمان.. آخر مسرحية لإلهاء الشعب عن ارتفاع الدولار وسد النهضة، الضابط الذي قام بإخراج هذه المسرحية يستحق مكافأة “.
    وأسقطت عضوية توفيق عكاشة من البرلمان، على خلفية لقائه بالسفير الإسرائيلي حاييم كورين في القاهرة.
    توفيق عكاشة مصري عنصري يكره السودان والسودانيين لم يقرأ جيدا التاريخ الحقيقي للعلاقات السودانية المصرية ، وربما قرأها بالمعكوس وفقا لنهجه البرجوازي المقيت ، فهو بصراحة ضحية لمفاهيم بالية عفا عليها الزمن ، ولكنه أحد رموز الإعلام المصري والإعلام الصحفي المصري ، ينبغي أن نخاطبه بنوع من التقدير والإحترام دون أن نغفل ما فعله السودان تجاه مصر
    عندما جرت محاولة إغتبال حسني مبارك كنت في القاهرة ، حضرت إجتماعا تنويريا دعى له التجمع الوطمي الديمقراطي خاطبه فاروق أبوعيسى رئبس إتحاد المحامبن العرب شخصية سياسية سودانية مرموقة بحضور حسني مبارك ، شرشح أبوعيسى النظام السوداني متهما إياه بتدبير المؤامرة ، نفخ مبارك صدره وقال لأكثر من ألف سوداني أنه بإمكانه أن يحتل السودان في ظرف 24 ساعة ، ضجت الصالة بالتصفيق ـ بينما أنا فغرت فاهي مندهشا : كيف تصفق لرجل يشتمك ويحتقر بلدك ؟
    تلك هي نظرة الكثير من المصريين للسودان ، رغم أن مصر مليئة بالشرفاء الأبطال ، في اليوم الثاني رد البشير قائلا : هو نحن ساكنين في شقة مفروشة !!!وأيضا صفق الكثير من السودانيين ، وكانت زوجتي بجواري ، حدجتني بنظرة قاسية قلت لها : ما عليك إنه يوم التصفيق العالمي ، وانفجرت
    ضاحكا ، فها نحن أما م الشعب السوداني النبيل الطيب وشعب يرأسه رجل يبحث عن مصالحه ، فقلت في نفسي ما هو الفرق بين حسني وناتينياهو ؟ تساءلت ما هو الفرق بين الإحتلال الإسرائيلي لفلسطين والإحتلال المصري لحلايب ؟
    على مر التاريخ العلاقات المصرية السودانية فيها خلل تشبه تماما العلاقات بين الهلالابي والمريخابي في كرة القدم السودانية ، العلاقات المصرية السودانية على الرغم من خروج السودان من بيت الطاعة إلا ان المخابرات في البلدين ما تزال هي سيدة الموقف ، والمشكلة ان النظام الحالي في السودان " عينو للفيل ويطعن في ضلو " وهذا هو ملخص سياساته
    مع مصر خاصة !!!!!
    الشعب السوداني يهتف ويغني : مصر يا أخت بلادي سوف نجتث من الوادي الأعادي !
    ويظل السوداني في نظر المصري هو " البواب " كما في فيلم " البواب " بتاع أحمد زكي ، أو في فيلم علي الطرب بالتلاته عندما يأتي حجاج عبدالعظيم من بعيد مرتديا جلابية وعمة ومركوبا سودانيا
    ليقول أحد المصريين لرفاقه : أسكتوا أبو ريحة عفنة جاي !!!!!علما بان السوداني هو الوحيد في العالم الذي يستحم مرتين وأضف الوضوء للمصلين .
    السودان يصدر لمصر خراف سمان ومصر تصدر للسودان برتقال عفنان !!!!!




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • الأمة القومي: مؤتمر للاتفاق لدعم التوافق الجنوبي وحملة شعبية موسعة
  • مبادرة رأب الصدع لإجتماعي وتحقيق السلام الاهلي:تنوير صحفي رقم (١)
  • الجبهة الوطنية العريضة – فرعية القاهرة الجبهة الوطنية العريضة تدين الاعمال الارهابية فى مصر
  • الحزب الإتِحادى الُموًحَد : التعدي علي الكنائس ومسيحييها حرب علي الإسلام لو كانوا يعلمون
  • البشير: تمرين الدرع الأزرق مؤشر لعافية علاقات السودان والسعودية
  • حسبو محمد عبد الرحمن يطلع على جهود انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية
  • الملحق العسكري الأميركي: الأوضاع الأمنية بشمال دارفور «ممتازة»
  • مجلس تحرير إقليم جبال النوبة يُبلغ نداء السودان بإقالة عرمان
  • مطالبات بفصل قضايا جنوب كردفان عن النيل الأزرق في المفاوضات
  • افتتح مصنعاً لإنتاج الصلصة والكاتشب بمروي البشير:الناس تاني تاكل حقَّنا النضيف ما تاكل الملَّوث
  • (2,7) مليار دولار إيرادات السياحة خلال ثلاث سنوات
  • الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يعلن حالة الطوارئ ويتوقع حرباً ممتدة مع الإرهاب
  • البرلمان يقبل استقالة أميرة الفاضل لانتخابها مفوضا للشؤون الاجتماعية بمفوضية الاتحاد الإفريقي
  • الحكومة: مستعدون لاستئناف المفاوضات مع حركات دارفور
  • شهد ختامها بمروي أمس البشير: الدرع الأزرق مؤشر لعافية العلاقات مع السعودية
  • شركات نفط أجنبية توافق على جدولة ديونها لدى السودان
  • وزير المالية يوجِّه بمنع الأجانب من ممارسة التجارة عبر الوكلاء
  • برلماني يطالب الحكومة بتشييد سجون للمزارعين المعسرين
  • إبراهيم محمود : خلافات الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال نهاية للتمرد بالمنطقتين
  • بيان من منظمة الريف للتنمية تحذر المتلاعبين بقضية شعبنا


اراء و مقالات

  • المصريون..ومتلازمة السينما والشيشة بقلم محمد قسم الله محمد إبراهيم
  • الحرب السادسة :غزة والأيام القادمة العجاف بقلم سميح خلف
  • عزاء ونصح لأهلنا في مصر الشقيقة بقلم الصادق المهدي
  • علي كتف من صعد ياسر سعيد عرمان بقلم محمود الحاج يوسف
  • العلاقة بين السودان ودولة الجنوب من الابارتايد إلى الوحدة إلى الانفصال إلى التوأمة... الإمام الصادق
  • عنصرية النوبة و بني دارفور البغيضة في محاولة محو هوية و ثقافة الآخر بقلم عبير المجمر (سويكت
  • وأشرقت شمس المقرن! بقلم اسماعيل عبد الله
  • سلطات محلية الجنينة ترتكب مجزرة بشرية في حق النازحين ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم / المحامي
  • الكاميرا فقط بقلم إسحق فضل الله
  • الفساد أشد من الخيانة بقلم فادي قدري أبو بكر
  • الفقر حالة ذهنية بقلم عبدالعليم شداد
  • مهرجان القسطرة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مِن مخابئ خرطوم التُّرُك بقلم عبد الله الشيخ
  • جاءت تجرجر أذيالها ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • عدو المسلمين والمسيحيين بقلم صلاح الدين عووضة
  • الطيب مصطفى :(أكبر طير فى الباقير) بقلم حيدر احمد خيرالله
  • انتفاضة 1985 وليلة الجنرالات – الساعات الأخيرة - من وثائق العميد (م) السر أحمد سعيد
  • كلام دا بيعملوا كيف ؟ كتب أ. أنس كوكو
  • أشرف الكاردينال رئيس نادى الهلال،والنفخ في قربة الهلال المقدودة بقلم د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى
  • السوَّاي ما حدَّاث ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل
  • ​قوائم الإرهاب الأمريكية ورموز الشرف الفلسطينية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • أخطاء العرب العشرة بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي

    المنبر العام

  • اللواء "تلفون كوكو" يكشف كذب ادعاءات عبد العزيز الحلو ..
  • البشير والعرضة بسيف غيره
  • شاهدة عيان تحكي مأساة الحرب في دارفور (فيديو)
  • منذ اول واخر دفعه عام1976م بالامس تمت ايجازتي رخصه الطيران الخاص بي كطيار زراعي معتمد
  • أغاني وأغاني بمنبر من لا منبر له * تعال اختار*
  • انفصال جانيت جاكسون عن زوجها القطري
  • برافو، قاطعوا المنتجات المصرية والأفلام والمسلسلات المصرية- بقلم سهير عبدالرحيم
  • الخال الرئاسي يتطاول علي الطاهر ساتي-مقاله
  • سفارة السودان بالقاهرة تستقبل اليوم طوابير100 طلب تأشيرة لمصريين راغبي السفر للسودان(توجد صور)
  • الأمم المتحدة تضرب طبل العزِّ ...!!!!
  • نشوب خلافات قيادات الميدان بحركة عبدالواحد نور- من قتل تيراب؟!
  • الإنقاذ في ثوب جديد
  • بسبب نشرها لحوار مع الحلو : الامن يحذر الصحف من نشر تصريحات ومقابلات لقادة “التمرد”
  • نافست الرجال في رفع الاثقال.. محاسن : سر نجاحي في العزيمة ولا أعرف الهزيمة
  • الربة الربة حي انا
  • لماذا لايستثمر السودانيين في الصناعة؟
  • بعد إعلان حالة الطوارئ فى مصر لمدة 3 شهور..معلومات قد تهم الجالية بمصر والزائرون..
  • رسائل تائهة: من حواء إلى آدم و بالعكس
  • السودان تدين «تفجير الكنائس»: ندعم مصر في مواجهة الإرهاب
  • هل هنالك إدانة من الحكومة السودانية للهجوم الارهابي البشع على الكنائس القبطية
  • رُفاتُ الغِيابِ
  • اللقاء الاسفيري الاول لبورداب شمال أمريكا
  • انصح بشدة بهذا المنتج المصري!
  • أمير قطر يزور إثيوبيا...إياك أعني واسمعي يا ( مصر ) .... كاريكاتير
  • قدلة مجيهة لسيدي الرئيس للكويت....
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de