متى كان الإسلاميون يراعون للموت حُرمة؟؟!! بقلم عبدالله عثمان

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 07:29 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-08-2017, 03:17 PM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 02-04-2014
مجموع المشاركات: 15

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


متى كان الإسلاميون يراعون للموت حُرمة؟؟!! بقلم عبدالله عثمان

    02:17 PM August, 17 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالله عثمان -
    مكتبتى
    رابط مختصر

    [email protected]

    بسم الله الرحمن الرحيم



    كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَىٰ قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ

    صدق الله العظيم

    للأستاذ محمود محمد طه قولة سارت بها الركبان يقول فيها عن الأخوان المسلمين أنهم "يفوقون سوء الظن العريض" وينسب له أيضا قوله "مهما أسأت بهم الظن، فأنت في الحقيقة حسّنته"!!

    طالعتنا بعض الوسائط الإعلامية بأقوال لإسلاميين يستنكرون فيها "طردة" ممثلي الحكومة من عزاء المغفور لها السيدة فاطمة أحمد ابراهيم ويقولون أن ذلك لا يمت للأخلاق السودانية بصلة!!.

    هل لي أن أعجب من قوم "لا خلاق لهم"، صنيعهم المخاتلة، يحدثوننا عن "الأخلاق السودانية" وهم منها أفقر من فأر مسيد.

    أوتراهم يحسبوننا قد نسينا صنيعهم، الذي عليه جبلوا، وما فتئوا يمارسون، في التخلّق بكل مالا يمت للإسلام، ولا للسودان بصلة؟؟!!

    حسنا!! دعنا نذّكرهم بغيض من فيض سوآءاتهم، وهي لا تقع تحت حصر.

    عندما علّقوا الأستاذ محمود محمد طه، على أعواد المشانق، وأسموه "الذبح العظيم"، أبتهجوا وهتفوا ببذيء القول ومارسوا، في الفرح بذلك، ولا يزالون، ما يعافه كل ذي خلق، ولكن ماذا نقول وهم لا خلق لهم؟!

    عندما توفي الأخ الجمهوري ابراهيم الزبير ابراهيم إدريس* "راجع الصندوق تحت"، الطالب وقتها بجامعة الخرطوم، في حادث مروري، بالقرب من الدويم، رفض الطبيب المناوب، وقتها، المرحود د. صلاح الأمين، استخراج شهادة وفاة له بحسبانه جمهوري؟؟!! فعل ذلك، وهو قد أقسم قسم "أبو قراط "الكافر بتصنيفهم هم"، فماذا نقول في هذا؟؟ (راجعوا كتب الجمهوريين "أئمة بلا ايمان" و كتاب "عبدالرحمن عبدالسلام: آخر النماذج").

    في منتصف السبعينات، كنت قريبا من الأخوان المسلمين، كانت أدبياتنا وقتها تنحصر في كتب حسن البنا "التي يتعالى فيها بقومه على كل مخلوق"، وكتب محمد جلال كشك، وأشرطة كاسيت عبدالحميد كشك ومجلة الدعوة "ذات السيفين وشعار "أعدوا" الذي تنازلوا عنه بآخرة". أذكر في ذلك الزمان أن قد راجت بينهم حادثة كانو يتداولنها بتشفٍ في حق الراحل جمال عبدالناصر. كانت بعض أنابيب الصرف الصحي قد طفحت بجوار مقبرته، فأخذوا يقولون "ربنا أكرم فرعون أغرقه في ماء البحر الطاهر"!!

    هل أحتاج أحدثكم عن كيف قتلوا، ومثلوا بشهداء رمضان، ثمانية وعشرين ضابطا ومئات من صف الضباط والجنود كما كشف عن ذلك المحبوب عبدالسلام المحبوب*، لا أظننى أحتاج لذلك، ولا لأحدثكم عن علي فضل ومجدي محجوب الذي قتلوه بسبب الدولار وكبيرهم يزور "ود الجبل" ويتآنس معه كيف كان "يفتل" عنده الدولار!!

    مالنا نذهب بعيدا وهو هو رئيس برلمانهم السابق د. الفاتح عزالدين يحدثنا "نسن قانون يحرم المعارضين من الدفن داخل البلاد، لأن السودان ليس حجراً تتبوّل عليه الثعالب."؟؟!!

    مالنا نذهب بعيدا، ورجل أمنهم، وحاكم أحد أقاليمهم أنس عمر يوجه بعدم دفن جثث قتلى الحركات وتركها في العراء تقتات عليها الصقور، ويقول إن ثمن الرصاصة أغلى من متمرد!!

    أوترانا قد نسينا قول أحمد هارون لمقاتليه، محرضا اياهم لإبادة النوبة "امسح اكسح قشوا ما تجيبوا حي".

    هؤلاء القوم، لا يجوز لهم أن يحدثوننا عن "أخلاق الشعب السوداني" فهم، قطعا، من طينة غير طينة هذا الشعب الطيب، فليكفوا عن ذلك وليأكلوا ما أكتنزوا بالباطل حتى "يلاقوا يومهم الذي يوعدون"، وأحب أن أختم، هذه العجالة، بإهدائهم قول أحدهم، "عمار محمد آدم"*، عسى أن يحدث لهم ذكرا...

    كتب عمار عن الوطنية "إقرأ الأخلاق" ليست جزءا من تربية الأخوان المسلمين فقال:

    (حينما جاءوا الى السلطة كانوا اشخاصا منغلقين على انفسهم لا يعرفون الناس ولايعرفهم الناس ولايدركون جوانب الحياة المختلفة وقد واجهوا عزلة اجتماعية كاملة جعلتهم يزدادون انغلاقا على انفسهم وحاولوا ان يدخلوا الحياة كلها فى التنظيم ويحولون مؤسسات الدولة الى مكاتب تنظيمية حتى يستطيعون ان يتعاملوا معها فهم لا يعرفون غير طريقة واحدة فى التعامل مع الاشياء وقد يريحون انفسهم بعض الشىْ بذلك ولكنهم اذوا الناس ايذاء شديدا واتعبوهم تعبا لا حد له( وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا). أنتهى





    الصندوق:

    الأخ الراحل ابراهيم الزبير ابراهيم إدريس من أبناء السوكي، وقد رحل في ريعان شبابه أثناء وفد لتوزيع الكتاب والتبشير بالدعوة الإسلامية الجديدة "الفكر الجمهوري"، وقد كانت الوفاة بنواحي الدويم.

    للمقارنة، وليس ثمة مقارنة، في ذلك الوقت حدث أن توفي محمد مختار عجول، أحد زعماء الإسلاميين بجامعة الخرطوم، إثر حادث حركة وهو في طريقه لدعم "الثورة الأرترية" وقتها. في ذلك الوقت، إستأذن الأخ الطيب حسن محمد الطيب* من الأستاذ محمود محمد طه، أنه يود الذهاب للعزاء في الراحل عجول، عليه الرحمة، فإذن له، عندما الطيب مساءا استغرب الأستاذ لعودته اذا كان يحسبه قد رافق الجثمان لجادالله من نواحي بربر ليقبر هناك.

    * د. صلاح الأمين، من أبناء الدويم، وقد توفي هو الآخر في حادث حركة له الرحمة. سبق للمرحوم صلح ورفيقه المرحوم د. أحمد قاسم "الذي قتل ليلة انقلاب 30 يونيو"، سبق لهما أن زارا الأستاذ محمود محمد طه في بيته بالثورة، الحارة الأولى، وقد كانا في حال من سوء الخلق مع الأستاذ لا يوصف.

    * د. الطيب حسن محمد الطيب من أبناء كسلا، درس بآداب الخرطوم وبريطانيا

    * المحبوب عبدالسلام المحبوب: كادر اسلامي معروف، معجب بصلاح أحمد ابراهيم!!! كتب في كتابه "دائرة الضوء وخيوط الظلام" عن كيف ذبح هؤلاء القوم بدم بارد مئات الجنود لمشاركتهم في انقلاب ليلة 28 رمضان

    * عمار محمد آدم، وترد أحيانا أحمد آدم، من أبناء كسلا ودرس في جامعة الخرطوم وكان من كوادر عنفهم ولكنهم لفظوهو بآخرة وحزّ في نفسه أن فضّلوا عليه بعض "المرتزقة" أمثال عبدالباسط صالح سبدرات وأسماعيل الحاج موسى، فأخرج عمار هذا كل خبيء، ولات حين خبيء







    --
    عبدالله عثمان
    وذو الشوق القديم وان تعزى مشوق حين يلقى العاشقينا





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 16 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • البدوي : الحكومة باعت كل الذرة في السودان لثلاثة أشخاص فقط
  • المراجع: ارتفاع نسبة جرائم المال العام بالخرطوم
  • الأمم المتحدة تطالب اللاجئين الجنوبيين باحترام القوانين السودانية
  • دقيقة حداد في برلمان جنوب السودان على وفاة فاطمة أحمد إبراهيم
  • الخرطوم تستورد خضار و فاكهة بـ(146)مليون دولار
  • محمد حمدان دقلو حميدتي: ترتيبات لجمع سلاح قوات الدعم السريع
  • الخرطوم تنزع أراضي استثمارية لم تستغل
  • الإمدادات الطبية تشكك في استيلاء البنوك على أموال الدواء
  • ابراهيم السنوسى يوجه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالحرص علي تعزيز الاستخدامات الايجابية لل
  • وفد برلماني يصل الكويت لأول مرة القطاع الخاص الكويتي يرغب في شراكات مع نظيره السوداني
  • سودانير: اكتمال صيانة آيرباص 320
  • الخطوط الجوية السودانية تخصص (3) رحلات يومية لنقل الحجاج للأراضي المقدسة
  • معارك عنيفة بين أنصار عقار والحلو في النيل الأزرق
  • توقف 35% من مصانع الخرطوم لنقص الكهرباء وضعف التمويل
  • وقفة حداد لروح الفقيدة (فاطمة) في محكمة طالب جامعة الخرطوم,,المتهم بقتل شرطي أمام المحكمة :( التغيي
  • توجيه تهمة إشانة السمعة لاستشاري انتقد سياسات مامون حميدة
  • كلمة إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة في ذكرى إحياء عيد الشهداء والذكرى رقم ١٦ لتأسيس حركة جيش تحرير ا


اراء و مقالات

  • ملحمة موت الإله بقلم إبراهيم أمين مؤمن
  • السنوار يتحدى: (سنهشمهم) بقلم د. فايز أبو شمالة
  • قراءة في دفاتر عملية جمع السلاح المزعوم بقلم محمد عبد الرحمن الناير
  • كيف نذهب للعلاج بالخارج ؟ وكلية الطب تأسست قبل قيام اسرائيل بفترة طويلة بقلم كنان محمد الحسين
  • المعلم والدرس: بقلم د: عمر القراي
  • ذيل عرمان عقار..توماً جري.. أبردوا الحساب ولد !. كتب:أ. أنـس كوكو
  • السماح يا فاطنِي فما زال بيننا بقية سُفهاء!!! بقلم جمال أحمد الحسن
  • الموازنة العامة والنمو في الاقتصادات النفطية بقلم د. حيدر حسين آل طعمة
  • جريمتا العراق الكبريان بقلم عبد الحق العاني
  • تيارات الفكر و أثرها في مشروع النهضة في السودان 3 – 6 بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • أيها الناس، شركات الكهرباء تحتقركم.. ثوروا على أنفسكم! بقلم عثمان محمد حسن
  • هي والحب في زمن الشتاء بقلم جمال السراج
  • التنفيذ ثم الحُكم ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • محمود درويش.. شاعر لا يموت بقلم د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب مصر
  • إنسى الارهاب: الغاز الطبيعي السبب الحقيقي وراء الأزمة القطرية بقلم تايلر دوردن
  • المهدي لم يطبق الشريعة بقلم عبد الله الشيخ
  • الجُرْمُ الأكبر بقلم د. عارف الركابي
  • الحركة الشعبية لتحرير التعليم..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • لئام المواطنين !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الوسط النيلي والحفاظ على الهوية السودانية بقلم الطيب مصطفى
  • ® الشينةُ منكورةٌ £
  • نبحث عن الإجابة ! بقلم عمر الشريف
  • من أين يصدر المخلوع مالك عقار اير بياناته التضليلية والكاذبة؟.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • دعوهم يعيشوا زمانهم .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب

    المنبر العام

  • المعلم والدرس د.عمر القراي
  • لله درك يا شعبا لازلت بعافيتك !!!
  • ** شيوخ انصار السنة محمد مصطفي عبد القادر ..احمدونا.. وقصي ..**
  • صور وفيديو .. بكري وعدد مِنْ المَسْئولين في تشييع فاطمة أحْمد إبْراهيم وعميد الأُسْرة يعْتذر لهم
  • هل سيسهم كبرى سوبا الجديد فى تعمير الوادى الأخضر؟! ... صور
  • حظر عمليات نقل الاعضاء من السودانيين بالخارج
  • كانوا هناك فى وداع فاطمة السمحة بنت احمد ود ابراهيم ...صور ارفع صورتك
  • الذنب لا ينسي
  • نسألكم الدعاء لى خالي والد زميلكم الدكتور علي محمد الفكى
  • Fatima Ahmed Ibrahim
  • شبير علي...shaber ally...معقولة بس!!!-فيديوهات عجيبة...
  • عقار يقر بفقدان سيطرته على النيل الأزرق ويمد يده للمصالحة
  • انفجار الاوضاع بالعدل والمساواة وقيادات ترتب لعزل (دبجو)
  • ارهقت الاذناب حيا وميتا يا جادات
  • بنات مضوى (صورة تقطع القلب)
  • “بُجاة” حلايب من “البشاريين”: لالوبنا ولا تمر الجيران!! -بقلم عيسى إبراهيم
  • المكتب القيادي للوطني بالبحر الاحمر يطيح برئيس المجلس التشريعي
  • يا فاطنة دغرية ديل الحرامية ... الجماهير الشريفة يطردون الكيزان من العزاء .. فيديو !
  • نظام مرعوب (صورة)
  • الرئاسة : مجموعة تتبع لموسى هلال تجند مواطنين لصالح حفتر
  • ديل كلهم شيوعيين؟!
  • البشير يرقي قاتل زوج فاطمة أحمد ابراهيم لرتبة الفريق
  • تقديم التنازلات الجنسية طريق الطالبات للتفوق بالجامعات الحكومية السودانية
  • الجماهير تمنع وزراء الفساد من دخول عزاء المناضلة فاطمة
  • بدون تعليق(فاطنة)(صورة)
  • ملحمة وداع فاطمة
  • واحيانا على بكر اخينا.... اذا لم نجد الا اخانا (حميدتي وموسى هلال)
  • اتفاق بين اقتصاديين محسوبين على الحكومة بفشل وزارة المالية
  • علي عثمان.. تحليل سطحي وضحالة معرفية وسقوط في مستنقع التحريض الطائفي النتن
  • الدكتور محمد البراك الوهابية فرقة إباضية ضالة
  • مطلوب إستشارة من طبيب نفسي
  • برلمان جنوب السودان يعلن الحداد على فاطمة
  • مبااااااااااااااشر وداع رفيقـــة الشهيد الشفيع (صور.فيديوهات)
  • اللوتري
  • ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﻘﻮﻝ : ﻳﺎ ﻟﻴﺘﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ
  • جمع السلاح في غرب السودان ولوردات الحرب عقار وعرمان..!!!
  • فراشتِي اليتِيمةُ
  • يا احمدونا .... ما صحة هذا الكلام وماهي استعداداتكم لنفيه ؟؟؟
  • واشنطون: التحالف الديمقراطي و الحزب الجمهوري وبعض المنظمات المدنية والأفراد ينعون الأستاذة فاطمة أح
  • الموت
  • نحن بتاعين فوضي
  • من الناشط الحقوقي والكاتب والمؤلف الدكتور عبدالمنعم موسى ابراهيم الى محمد النور صغر( يساوي صفر)...
  • عاجل عاجل عاجل هااااام .ورد قبل قليل بخصوص تشييع ام احمد فاطنة
  • Re: ده البياض يا شيخ الكريبه تحمينا من جنون و�
  • Re: قبائح (قبائل) السودان في كندا.......................
  • Re: ما قلنا ليكم ياعربجية ركوب التونسية بجيب

    Latest News

  • Sudanese tribesmen shun ruling party for non-implementation of agreements
  • Al-Basher and Desalgen Witness Graduation Ceremony in War College
  • Date set for Sudanese student’s murder verdict
  • Khartoum to Host Conference of African Heart Association in 7-11 October
  • Citizenship for children of Sudanese and South Sudanese parents
  • Amir of Kuwait Affirms Support to Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    17-08-2017, 04:58 PM

    خالدة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: متى كان الإسلاميون يراعون للموت حُرمة؟؟!! (Re: عبدالله عثمان)

      صدقت يا استاذ الكيزان لم يراعو حرمة لميت ..
      دائما هم هكذا فعلوا مع كل ضحاياهم وما زالوا يفعلون ...
      ومقولتهم السمجة ولكنهم ليسوا من موتانا من ينساها حينما تفوه بها البائس حسين خوجلي أو هتافهم الصفيق (سقط هبل ) عند استشهاد الأستاذ محمود محمد طه . قتلوا الشهيد الدكتور علي فضل ومنعوا اهله من نصب صيوان العزاء بالشارع .
      ومنع ذوي شهداء رمضان من تقبل العزاء حتى أو معرفة مكان الدفن .أما ما فعلوه عند اعدامهم مجدي
      فكان قمة الوضاعة والحقارة وما زالوا يفعلون وسيفعلون .كل هذا كوم وما فعلوه مع الموت وحرمته في دارفور وجبال النوبة كوم آخر .الكل يعلم ولكن الامنجية أمثال من يكتبون بهدوء وغيرهم فهم يؤدون دورهم الخبيث حينما يجعلون الجلاد ضحية وحينما يتركون الفعل وينتقدون رد الفعل.
      إن يحضر عدوك عند موتك فهذه شماتة وليست تعزية .فقد كان بكري ورهطه اعداءوها وأعداء الشعب وعندما
      أتوا أيضاً كانوا اعداءوها واعداء الشعب وعندما خرجوا أيضاً كانوا اعداءوها وأعداء الشعب وسيظلوا اعداءوها
      وأعداء الشعب .أما من يكتبون وخاصة صاحب (بهدوء )فهم زرع الأجهزة الأمنية وقد انكشفوا مؤخراً فقد تستطيع خداع بعض الناس جزءا من الوقت ولكنك لن تستطيع خداعهم كل الوقت .واستغرب كيف تطلب من الضحية أن يضغط بيده اليسرى على جرحه ويخفي انينه ويضع ابتسامة على وجهه وينهض بأدب واحترام ليصافح بيده اليمنى الجاني المتلذذ بفعلته فهذه قمة الصفاقة والوقاحة .العداء شخصي فمن يغتصب بنتا من بلادي فقد مسني ومن اغتال طفلا أو شيخا من بلادي فقد مسنى ومن يعمل على ضياع البلاد كلها فلا يمكن بأي حال من الاحوال أن لا يكون عدائي معه شخصيا وهذه البداية وسيعقبها القصاص انشاء الله.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de