متى تصعد اللغات السودانية الأخرى على خشبة المسرح؟ بقلم جعفر خضر الحسن

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 08:28 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-12-2015, 04:00 PM

جعفر خضر
<aجعفر خضر
تاريخ التسجيل: 01-12-2014
مجموع المشاركات: 42

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


متى تصعد اللغات السودانية الأخرى على خشبة المسرح؟ بقلم جعفر خضر الحسن

    03:00 PM Dec, 03 2015

    سودانيز اون لاين
    جعفر خضر -
    مكتبتى
    رابط مختصر



    مسرحية "الحرية المرّة" ومحاولة اختراق الأفق الواحد

    جعفر خضر الحسن

    في ورقته المعنونة (المسرح والتعدد الثقافي في السودان ـ مداران وأفق واحد) الصادرة ضمن أوراق المؤتمر الثالث لاتحاد الكتاب السودانيين ديسمبر 2009 ، لخّص الكاتب المتميّز الأستاذ راشد مصطفى بخيت ورقته بقوله إنّ "المسرح في السودان بين مدارين مختلفين ، يتحرك أولهما صوب مركز عروبي إقصائي لا يعترف بالتعدد ولا يعترف بغير الثقافة العربية في السودان ، ويتحرك ثانيهما نحو طَرق وتناول قضايا الثقافات المهمشة لأقاليم المجموعات السودانية المختلفة ، بالتركيز على المجموعات غير العربية في السودان" .

    ونصّت الورقة أنّ المدار العروبي الإقصائي يمثله الكاتب إبراهيم العبادي من خلال مسرحيته "المك نمر" التي كتبها في العام 1932 والتي جاء فيها النص ذائع الصيت : جعلي ودنقلاوي وشايقي شن فايداني/غير خلقت خلاف خلت أخوي عاداني/خلو نبانا يسري مع البعيد والداني/يكفي النيل أبونا والجنس سوداني . وقد أكّد راشد أن مسرحية "المك نمر" لا تمثل القومية السودانية ، وهي فعلا لا تمثل القومية السودانية ، وذهب راشد إلى أنّ إبراهيم العبادي تجاوز عمدا العديد من المجموعات الثقافية الأخرى التي لا تعود جذورها إلى أصول عربية ، وأنّ نزعة العبادي العروبية لم تكن نزعة بريئة المضامين بل كانت تنهض على خطاب تمييز عرقي . اشتطّ راشد هنا لأنه لم يضع المسرحية في سياقها التاريخي ، حيث كُتبت المسرحية في مطلع ثلاثينات القرن الماضي ، بناء على واقع صراع بين قبائل البطاحين والشكرية والجعليين والذي جرى قبل عام 1820 مواز لأواخر مراحل مملكة سنار . لا سعة السياق التاريخي للحدث الأصلي ، ولا سعة الوعي المجتمعي في ثلاثينات القرن الماضي ، ولا ـ ربما ـ وعي العبادي الشخصي ـ مكّنه من توسيع دائرة الرؤيا ، ليرى الفور والبجا والدينكا . وتكمن المشكلة في أن راشد اعتبر ثورة 1924 هي فاصل كامل ونهائي بين وعيَيْن وأنه بعد هذه الثورة يجب أن تنزوي القبلية تلقائيا وتملأ القومية السودانية الآفاق ، وتجاهل أن مؤتمر الخريجين ذات نفسه كان يتغنى ب"أمة أصلها للعرب" وأن القبلية الآن بعد أكثر من ثمانين عاما من مسرحية العبادي تلك هي الأعلى صوتا . إنّ وعي علي عبد اللطيف وصحبه كان تحولا نوعيا تجاه القومية السودانية ولكنه لم ينتظم البلاد في ذلك الوقت وإلى الآن . ومن ناحية أخرى سادت في السودان وبعد ثورة 1924 مسرحيات من قبيل "مجنون ليلى" لأحمد شوقي ومسرحية "العباسة أخت الرشيد" ومسرحية "صلاح الدين" ، ويرى مختار عجوبة أنّ "أوّل عمل روائي منتزع من البيئة السودانية كان هو رواية مصرع تاجوج ومحلق" ، وجاءت في هذا السياق مسرحية "المك نمر" للعبادي ، حيث الدوبيت السوداني هو لغة كليهما ؛ وبذا يمكن النظر إليهما باعتبارهما خطوة في اتجاه القومية السودانية .

    أمّا المدار الثاني ـ حسب راشد ـ والذي يعترف بالتعدد الثقافي فيمثله مسرح مجدي النور ووليد الألفي اللذين كتبا مسرحياتهم في الألفية الثالثة . قال راشد في كتابه الذي صدر هذا العام 2015 المعنون (تأويل خشبة العالم .. صور درامية بين كان والآن) ـ والذي حوى سبع مقالات عن سبع مسرحيات كتبها ما بين 2004 ـ 2014 ، وقد أعلى راشد من شأن هذه المسرحيات جميعا دون استثناء ـ قال أنه في بداية القرن الواحد والعاشرين ومع وليد الألفي ومجدي النور تسرّبت لهجة عذبة لغرب السودان داخل حيّز التداول المسرحي ، وقارن دخول لهجة غرب السودان بما حدث في المسرح الإنجليزي عندما تقدمت لهجات الطبقات الفقيرة في بداية النصف الثاني من القرن العشرين ، لهجات برمنجهام ولانكشير وليفربول ، والتي كانت توصف بالبذاءة ، والتي اعتلت خشبة المسرح تحت وابل الضربات التي وجهتها لفخامة المسرح الإنجليزي . وقد نبّه راشد في هذا الكتاب إلى المدار الأول بما أسماه (لعنة العبادي المحجوبة) التي تصرّح بمعاداة العنصرية وتستبطنها في ذات الوقت .

    ولكن هذين المدارين ، ليس مدار العبادي فحسب ، بل ومدار الألفي ومجدي النور أيضا ـ حسب راشد في ورقته المشار إليها في بداية هذا المقال ـ "يطوقهما أفق واحد ، هو أفق التأليف للمسرح بواسطة لغة واحدة هي اللغة العربية بلهجاتها المختلفة!" وختم راشد ورقته بسؤال صادم ومباغت: أين إذن بقية المائة وثلاثة عشر لغة الأخرى؟!

    أين اللغات السودانية الأخرى ؟

    أنتج منتدى شروق الثقافي وشبكة صيحة مسرحية "الحرية المرّة" التي عرضت بمدينة القضارف في الفترة من 15 ـ 22 ديسمبر 2012 ، ووظّفت المسرحية ـ التي تناهض العنف القانوني ضد المرأة ـ وظّفت اللغات السودانية توظيفا يضع قضية العدل في استخدام اللغات في دائرة الضوء المكثف . تم توظيف اللغة في هذه المسرحية في عقدتها/ذروتها العليا في قاعة المحكمة ، حين حكت المرأة مظلمتها بلغتها الأم ، ولكن القاضي لم يفهم ، وإذا لم يفهم القاضي فإن جورا كبيرا على وشك الوقوع ! .

    تم استخدام ثلاث لغات سودانية بجانب اللغة العربية كل على حدة : لغة عربية مطعّمة بلغة المساليت التي حكت بها ست الشاي مظلمتها ، تم العرض بحي التضامن حيث توجد كثافة من متحدثي هذه اللغة ؛ وعرض آخر باللغة العربية مطعّمة بلغة الهوسا تم تقديمه بحي أكتوبر حيث توجد كثافة من مستحدثيها ؛ وثالث مطعّم بلغة البني عامر ، تم استبدال ست الشاي ببائعة مقاشيش وهبابات وبروش مراعاة للسياق الثقافي ، وحكت البطلة مظلمتها بلغة البني عامر في العرض الذي تم بحي أركويت .

    استخدام ثلاث لغات بجانب العربية في المسرحية اضطّر المخرج أحمد سعد قمش لتجهيز أكثر من ممثلة للقيام بدور المرأة المهمشة المظلومة بسبب نوعها وعملها ولغتها ، وذلك لأنّ الممثل السوداني الذي يجيد عدد من اللغات السودانية لا يزال بعيد المنال . إن تجربة "الحرية المرّة" أوضحت أنه وبرغم الصعوبات فإن كسر الحاجز اللغوى ممكنا ، إثراء للغة المسرح ، وإعلاء لشأن لغاتنا السودانية المهمشة . وقد حققت المسرحية قدرا من الرضا لدى المجموعات السكانية الناطقة بتلك اللغات . ثم أقيم عرض رابع عام في مسرح منتزه الجيش ـ تم توثيقه ـ وجد استحسانا كبيرا .

    تمكّنت المجموعة العاملة في المسرحية ، الذين ينتمي عدد منهم لفرقة نجوم القضارف ، وبجهد ذاتي منهم ، أي دون مساعدة من منتدى شروق ، تمكنوا من عرض مسرحية "الحرية المرة" في الدورة الثانية لمهرجان المسرح الحر بالخرطوم في مارس 2013 ، فحققت إنجازا كبيرا بحصدها للجوائز الأولى كلها جميعا ، وواحدة أخرى ، الجائزة الأولى في التأليف : معز عوض والمجموعة ، والأولى إخراج :أحمد سعد قمش ، والأولى سونغرافيا :محمد عابدين ، والأولى تمثيل رجال: الفنان القدير أيمن نجم الدين عن دور بتاع الورنيش ، والأولى تمثيل نساء : لنا عوض عن دور ست الشاي المتحدثة بلغة الهوسا ، والأولى مؤثرات : معز عوض ، والثاني نساء :حنان عوض عن دور الصحفية قوية الشخصية ، كما فازت بجائزة العرض المتكامل ، وهذه تلقائيا جائزة لكل من سبق ذكرهم وللكمديان الرائع مبارك فلية الذي قام بدور القاضي وبقية العقد الفريد: حنان عوض بائعة المقاشيش ، والهادي القدال ، آمنة خالد ، امتثال مدثر ، عمر أبوكشمة ، انتصار مصطفى ، وأناهيد آدم ، والطفلة أسمار . فازت المسرحية من بين اثني عشر عرضا مسرحيا من الخرطوم وبعض الولايات!! وبذا أكّد المُحَكّمون الأكايميون ـ بمعاييرهم النقدية ـ ليس نجاح المسرحيّة فحسب بل وتفوقها أيضا ، مثلما أكّد الجمهور ـ من قبل ـ نجاحها بمعاييره العفوية .

    ولكن ، وللأسف ، تم في مهرجان المسرح الحر ، تجاهل حقوق شبكة صيحة ومنتدى شروق الثقافي الذين أنتجا المسرحية ، كما تم هضم حقوق صاحب فكرة المسرحية :منتدى شروق ! . وتجاهل الإعلام القومي والإعلام المحلي بالقضارف هذه الحقيقة الساطعة ، تناسوا كل جهد شروق وشبكة صيحة .

    وكذلك همّش النقاد ـ بمن فيهم راشد الذي يهتم باللغات واللهجات السودانية على خشبة المسرح ـ همشوا مسرحية "الحرية المرّة" التي انتصرت لامرأة مهمشة ، تمتهن مهنة هامشية ، وتتحدث بلغة مهمشة ، تجاهلوا المسرحية التي اخترقت ذلك الأفق الواحد ووضعت لغات سودانية أخرى بجانب العربية على خشبة المسرح ، صانعة أفقا جديدا أكثر اتساعا ، وستلحق بها مسرحيات أخرى ولو بعد حين .


    أحدث المقالات

  • ارفضوها ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • (مدد) يا سيدي!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • انتهى الزمن يا عبدالمعين..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ايلا واعتذار واجب بقلم الطيب مصطفى
  • استجواب الوزيرة مشاعر الدولب!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • لا تنتهي داعش قبل ان ينتهي الاسد ونظامه بقلم صافي الياسري
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (51) العدو ينسف ويدمر والأمة تبني وتعمر بقلم د. مصطفى يوسف اللدا
  • إذا ارتدت مريم يحي تناديتم، وإذا أرتد فيك الضعيف تثاقلتم بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • احترامى للحرامى - خير تهنئه للبرلمان الجديد بقلم جاك عطالله
  • قرار مساواة الصهيونية بالعنصرية بين إنشائه وإلغائه وإعادة إحيائه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de