مبروك للواهمين ختام حوارهم الكاذب.. بقلم عبدالغني بريش فيوف

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 04:14 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-10-2016, 08:37 PM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 279

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مبروك للواهمين ختام حوارهم الكاذب.. بقلم عبدالغني بريش فيوف

    08:37 PM October, 17 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالغني بريش فيوف -
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم


    يوم العاشر من أكتوبر 2016 اختتمت أحزاب (الفكة) وسودانيي الوهم السياسي ، الحوار الكاذب الذي أطلقه السفاح السوداني قبل سنتين بحضور الديكتاتور التشادي إدريس ديبي واليوغندي يوري موسفيني والجنرال الموريتاني أحمد ولد عبدالعزيز وأمين عام جامعة (البدو والصحراء) أحمد أبو الغيط ، وحضور مكثف للشرطة والأجهزة الأمنية والمليشيات المختلفة والجنجويد ، وسط غياب الجمهور السوداني الذي كان واعياً منذ البدء ولم يكن أصلا جزءاً من هذه الأكذوبة.
    وكما توقعنا منذ بداية اطلاق أكذوبة الحوار الوطني ، جاءت مخرجاتها يوم الإثنين 10 أكتوبر مخيبة للواهمين الذين شاركوا في مسرحياته المضحكة... والوهم السياسي أيها القُراء الأفاضل هو نوع من التفكير خارج حدود الممكن ، أي هو تلك التصورات والأفكار والخرافات التى يعتقد المرء بصحتها دون أى أساس واقعى ومنطقى وعقلى وعلمى.
    كنا نعرف مسبقا بأن النظام السوداني لم يتخذ أي إجراء جدي وحقيقي من شأنه تهديد بقاءه في السلطة ، وأن الحوار الذي أطلقه رئيسه في بداية العام 2014 ما كان إلآ ذر الرماد في العيون وهروب للأمام من واقع لا يمكن علاجه بالترقيع وتمييع القضايا الجوهرية ، إلآ أن الواهمون وأصحاب المنافع الخاصة والإنتهازيين صوروا لأنفسهم واقعا لا يمكن تحقيقه مع مطلب الحياة وحاجاتها ومع منطق الأشياء. وعليه جاءت مخرجاتهم مليئة بالإنشائيات كونها قادمة من أروقة المؤتمر الوطني الحاكم لتقررها ما تسمى بلجنة 7+7.
    مجموعة كبيرة من الإنتهازيين وصلت إلى السودان بإسم نداء البلد والوطن من أمريكا وكندا واستراليا وفي عدد من الدول الأوروبية ودول الخليج الفارسي وغيرها ، وإمتلأت الفنادق في العاصمة السودانية بها ، وانتفخت بطونها نفخا كبيرا، وانخرطت مرغمة ومجبرة في الدفاع عن النظام الحاكم ، تصوره نظاما ديمقراطيا يحرص على مستقبل الوطن وأهله. لكن حين تمخض حوارهم الكذوب أخرج من مؤخرته ومن فمه هرارا عفنا فرّ منه الجميع.
    الحوار المزعزم أيها القُراء الكرام ، استنفد أموالا طائلة من الخزانة العامة ومجهودات هائلة لتضليل الرأي العام الداخلي والخارجي ، وراحت ناس وجاءت آخرى حتى تم إعلان موته يوم الإثنين 10 أكتوبر 2016، بعد أن تبين فشله فشلا ذريعا ولو أن لا أحد تحمل مسؤولية هذا الفشل. كل ما تم التأكد منه هو أن الحوار البشيري تمخض فأخرج هواءاً مسموماً.
    وبالرغم أن الحوار المزعوم قد أكدت على فشله كل من الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي والسيد/ثامبو إمبيكي زاتووووووو ، إلآ أننا لم ننجو من ضجيج المطبلين الذين بشرونا بولادة عصر سوداني جديد وذلك من خلال نشر مخرجاتهم التي تكونت من ألف صفحة كبيرة وكتبت بلغة غير منضبطة.
    المشاركون بشروا العامة بأن مخرجاتهم ستساهم في الارتقاء بالسودان إلى مصاف الدول الكبرى ، وجاءوا برُكام من الوعود التي استبشرت العاطلين والمعطلين خيرا، وتوهم الفقراء انتهاء أعوام الغلاء وانطلاق زمن الرخاء، يتأهبون لاحتضان العدالة الاجتماعية، والمساواة ، ووضع حد للتبذير، وحشر ناهبي المال العام في قفص الاتهام لتقول فيهم العدالة قولها.. لكنهم لم يخبروهم بأن ثلثي الأراضي السودانية تم بيعها لشركات أجنبية ، وأجزاء واسعة منها محتلة من دول الجوار!!.
    حقاً ، الحوار الذي انهى أعماله يوم الإثنين الماضي في واقع الأمر لم يكن سوى محاصصة حزبية لبيع وشراء المناصب والكراسي لأن لا أحد من المشاركين يثق في أحد، لذلك حرص كل طرف على أن يكون له قدم في السلطة لتأمين موقعه ومواقع عياله. أما مصلحة البلاد فتلك مسائل ثانوية جدا ويمكن التضحية بها. وأن ما سموها بالوثيقة الوطنية للحوار الوطني لم تكن توافقا على برامج وأفكار وخطط لإنقاذ البلاد والعباد. بل هو توافق على اقتسام الغنيمة وضمان المواقع في دواليب الدولة ...يعني لا جديد وربنا يكون في عون الشعوب السودانية.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان من تحالف قوى التغيير السودانية حول نهاية مسرحية الحوار
  • الجبهة الوطنية العريضة حقك تحرسو ولا بجي حقك تقاوي وتقلعو
  • البرلمان يطالب بوقف توظيف الخريجين
  • سلفاكير يرهن عودة مشار لجنوب السودان بإدانته العنف
  • رئيس لجنة بالبرلمان: «30» شخصاً وجهة حكومية يسيطرون على سعر الدولار
  • قال إنهم لا يزالون أعضاء الحزب الشيوعي يُقِرُّ باستقالات الجزولي والقطاع الصحي
  • كاركاتير اليوم الموافق 17 أكتوبر 2016 بريشة الدكتور ابومحمد ابوآمنة بعنوان هموم محمد احمد السودانى
  • بحضور الجالية السودانية نهائي كرنفالي لبطولة الجالية الجنوبية في العاصمة السعودية الرياض


اراء و مقالات

  • طَعْنَاً فى حِوارِ "عَافِية دارفور" مع مِنَّاوِى بمُناسبةِ ذِكرى قيامِ الحرَكة بقلم عبد العزيز عثم
  • العشاق وموسم الهجرة الي القاهرة بقلم عاطف نواي
  • الضوء المظلم؛ الجنرال البشير والرقص على جثة الوطن، رئيس غافل وشعب جاهل بحقو بقلم إبراهيم إسماعيل إ
  • يابا أنجلوسى فنان جوبا الأول ودوره الفعال فى إحداث تغيير سياسى وإجتماعى ! بقلم : عبير سويكت (الم
  • المهام الخمسة لنجاح عملية تحرير الموصل بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • سلام قطر دولة الكرم والمحبة بقلم عمر الشريف
  • الإعداد النفسي مفتاح فوز الهلال بقلم كمال الهِدي
  • مخرجات حوا ر الوثبة ..وفى رواية :فشل النظام فى شرعنة عفا الله عماسلف بقلم ادروب سيدنا اونور
  • هل دخل السودان مرحلة الحداثة بقلم د.آمل الكردفاني
  • والان تم تجهيز المسلخ بقلم سعيد شاهين
  • سنة الرسول بين اهل الجهل و اصحاب العقول بقلم احمد الخالدي
  • أربعة اتجاهات في اختيار الرئيس الفلسطيني القادم بقلم د. فايز أبو شمالة
  • إستجبنا للمنع فهل إنحلت المشكلة؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • النقل الجائر ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • رجل من وراء الرئيس..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • العدو هل هو داخل الحصن (٢) بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الظل !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الضوء المظلم؛ السودان.. الرقص على جثة الوطن، رئيس معتوه وشعب جاهل بحقوقه.. بقلم إبراهيم إسماعيل إب
  • علمنا الإمام البنا بقلم ماهر إبراهيم جعوان

    المنبر العام

  • مظاهرة
  • يابكري وين الحماس
  • خستكة د. السر ، قصة قصيرة جدا، من تأليفي
  • لأول مرة في تاريخها ....جامعة اكسفورد تتخلى عن تقاليدها المتعلقة بالقبول
  • سرقوها في ليلة ساعة الغبش دقسوا .. شالوها من حته ودوها لي حته لا فيها عضة جوع لا أمة منكوبه
  • جريمة قتل بولاية نهر النيل والقتيل مدير وزارة الزراعة بالانابة
  • تكملة حوار مع محمد آدم
  • صحافيون يشرعون في مقاضاة مأمون حميدة
  • ال ح س ي ّّ..........
  • ** مصيبة السلطة وقيادة الناس**
  • المثلية مش جريمة
  • الحرس الرئاسي الليبي يعلن انشقاقه عن حكومة السراج في طرابلس
  • قرار جديد ضد بائعات الشاي في الخرطوم
  • أفراد الحرس الرئاسي نزعوا هاتفه بوحشية.. اعتقال مواطن قام بتصوير البشير اثناء رقصه في حفل زفاف
  • بيبسي تعلن نيَّتها خفض نسبة السكَّر في مشروباتها.. الحكومات تحمِّلها مسؤولية تفشِّي السمنة
  • أنا والجرائم الموجهة ضد الدولة
  • ملتقي طرق -عوض الله نواي
  • مبارك الفاضل يهاجم الصادق المهدي وقوي نداء السودان, ويدافع عن الحوار الوطني (video)
  • فيديو: تسلسل تاريخي لأهم أحداث نظام مايو منذ البداية وإلى السقوط
  • ♥ أول مرّة فى التاريخ ♥
  • إثيوبيا.. قيود على المعارضة والدبلوماسيين وحظر للتجوال
  • قصي ، بريمة ، أبوحسين ، خاصة صديق الغالي ده ترامب زاتو ( على نيته )
  • رحمـــــــك الله والـــدي العزيــــــز مصطفى العبيـــد كيقـــة وأسكنـــــك فسيح جناتـــه
  • استشارة مستعجله .... ناس اللوتري 2018
  • الشيوعيون............ لابدين سااااااكت
  • اعتقال مواطن قام بتصوير البشير اثناء(حتة) في حفل زفاف
  • أين سائق التوك توك السوداني؟
  • ياما قال كلام ما لي دخل ( بيه ) .. ارجل غنّاي غلبو يقلّدها
  • زوجتي مكانها مطبخي وغرفة معيشتي وغرف أخرى
  • كاريكاتيرات ود أبو تطورت شديد ..
  • النطيحة ما بتسمع الصايحة: الشيوعي يتشظى لاربعة أو يزيد....؟!
  • عطبرة-سكك حديد السودان
  • وفد رفيع بالقاهرة.. الأسد يرسل مسؤولين في نظامه إلى مصر.. والمخابرات استقبلتهم بالمطار
  • معادلة التغيير
  • الغنوشي يرفض تكفير "الدواعش" ويتحدث عن أسباب نشأتهم
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de