ما هو مصير الرفيق/الإمام الصادق المهدي بعد فشل مفاوضات الحركات مع النظام؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 08:38 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-08-2016, 11:22 PM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 273

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما هو مصير الرفيق/الإمام الصادق المهدي بعد فشل مفاوضات الحركات مع النظام؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف

    00:22 AM August, 23 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالغني بريش فيوف -
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بسم الله الرحمن الرحيم

    كان الرفيق/الإمام الصادق المهدي يحلم حلما كبيرا بأن خارطة الطريق الدولية التي وقعوا عليها يوم الإثنين 8/8/2016 ستمضي بهم إلى حظيرة المؤتمر الوطني ليختم بها حياته الطويلة الحافلة بالفشل السياسي والتي امتدت لـــ81 عاما ، لكن أتت رياح عاتية قوية من سودان عمر البشير لتقضي على احلام رفيقنا/الإمام المهدي بإنهيار الجولة الـــ15 من المفاوضات وسط تبادل الإتهامات بين الأطراف المتفاوضة لينصرف كل منهم إلى حيث جاء دون تحديد مواعيد استئناف المفاوضات المنهارة.
    تعجبت كثيرا في اليوم التالي من التوقيع على خارطة الطريق وأنا أستمع للرفيق/ياسر عرمان وهو يبالغ في مدح وتبجيل رفيقه السيد الصادق المهدي وتفخيمه وإضفاء صفات العظمة عليه واحترت جدا من ما اسمعه من كلمات يتفنن بها عرمان في إيجاد مصطلحات تنسب كل نجاحات وانجازات خارطة الطريق من البداية إلى النهاية للرفيق/المهدي ، وهو قائد الرؤية الثاقبة والقيادة العظيمة والوطني الجسور الحريص على بلاده ووووالخ.
    لا أعلم كيف يقبل الصادق المهدي المديح المزيف وهو الذي خرج من السودان قبل سنتين في ثياب المعارضة لكن في حقيقة الأمر لم يكن سوى مبعوث خاص من البشير لشق المعارضة وشحنها إلى الخرطوم تحت عنوان السلام ..ولا أعلم كيف يقبل ياسر عرمان من ناحيته وقادة نداء السودان بترتيب مسرحيات المدح والأهازيج التي تمجد الصادق المهدي وتظهره وكأنه فعلا (المهدي المنتظر) الذي قرأنا عنه في كتب الشيعة وآيات إيران رغم أن هذه الحكاية مجرد قصص من الأساطير الأولين وخرافات للتضليل وتغبيش الوعي الجمعي؟؟..
    كُنت أتمنى أن يعلن الصادق المهدي الذي يبلغ من العمر 81 عاما اعتزاله العمل السياسي نهائياً وترك المجال لحزبه العجوز جدا ليفرز قيادات شبابية قادرة على خوض المعركة السياسية ضد عصابات الإنقاذ بشرف ودون تنازل ولا تراجع أمام جبروت البشير وسطوته والضغوطات الخارجية والداخلية التي تستهدف كسر إرادة السودانيين وحملهم على التخلي عن اسقاط النظام والاعتراف به كحكومة شرعية. لكن يبدو أن المهدي مصر على قيادة حزبه حتى من قبره ، حيث قال قبل انهيار مفاوضات النظام مع الحركات بيوم إن الظروف مهيأة أكثر من أي وقت مضى لتحقيق سلام عادل وشامل في السودان، مبيناً أن المجتمع الدولي وعدهم بحل قضايا الديون والعقوبات حال التوصل إلى سلام وتوافق وطني.
    وأكد المهدي لـ"سونا"، إن المجتمع الدولي مهتم جداً الآن بإيجاد حلول للسلام والحوكمة في السودان وبلدان أخرى، بالتعاون مع الحكومات لتجنب مشكلات الهجرة غير الشرعية والإرهاب.
    وأشار إلى أن مبررات بقائه خارج الوطن قد انتفت، موضحاً بأن مطالبات قاعدة الأنصار وجماهير حزب الأمة بعودته للداخل مشروعة، خاصة وأن مهامه في الخارج اكتملت، ومضى للقول "ليس فقط في إطار جمع الصف الوطني، ونداء السودان، ولكن أيضاً في إطار إنجازات منتدى الوسطية العالمي ومنتدى مدريد وفي الإطار الدولي كلها قد اكتملت.
    الآن وبعد أن طرشقت كل شيء في أديس أبابا بين الحركات المسلحلة والنظام السوداني ، ولطالما قال المهدي إن مبررات بقائه خارج الوطن قد انتفت ، وأن مطالبات قاعدة الأنصار وجماهير حزب الأمة بعودته للداخل مشروعة ..هل سيعود إلى الخرطوم وحيداً دون جبريل ومناوي وعرمان.. أم سيصر على شحن المذكورين معه بطرح مبادرة جديدة عسى وعلّ أن تنقذ المفاوضات المنهارة؟.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 22 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • عمر البشير : « دي آخر سنة للتفاوض»
  • وفاة أول حاج سوداني بالمدينة المنورة
  • معارك كثيفة مع الأثيوبيين وحالة نزوح كبيرة قرية بركة نورين في طريقها للاختفاء من الخريطة
  • بدء المُباحثات المشتركة بين السودان ودولة الجنوب
  • كاركاتير اليوم الموافق 22 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع الله عن احتفال الرئاسة السودانية بزواج مكتب ال


اراء و مقالات

  • ﻭﺍﺟﻌﻚ ﻭﻳﻦ ... ﺃﺷﺎﺭﺓ ﺧﻀﺮﺍﺀ ‏( ﺟﻮﻻﺕ ﻟﻼﺗﻔﺎﻭﺿﻴﺔ ‏) .! 5/1 ﺑﻘﻠﻢ ﺃ. ﺃﻧــﺲ ﻛـﻮﻛـﻮ
  • إياك والمرور بشارع التعذيب ( شارع نهاية الداخل) بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • المجتمع الإسرائيلي يخيب ظن السيسي بقلم د. فايز أبو شمالة
  • حب فى زمن البعبصه بقلم جاك عطالله
  • المبدعون ... بأقلامهم وأقدامهم ..! بقلم يحيى العوض
  • في ضيافة الأمريكية صونا وهادي بقلم سميح خلف
  • في ضيافة الأمريكية صونا وهادي بقلم عواطف عبداللطيف
  • الى متى يادول الخليج ! بقلم عمر الشريف
  • النوراب بقلم آدم أركاب
  • ( حُرمة مٌركبة) بقلم الطاهر ساتي
  • يا ود.. ياقذافي..!! بقلم عثمان ميرغني
  • فرصة لـ «الفرّاعة» هذه المرة.! بقلم عبد الباقى الظافر
  • و المشمر.. (2-؟؟؟) بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • بنت كلب !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • تعبان دينق في الخرطوم ! بقلم الطيب مصطفى
  • د.محمد عمر احمد الأمين ، العميد المجيد!! بقلم حيدراحمد خيرالله
  • عرس الزين والسينما الموؤدة بقلم نورالدين مدني
  • ورقة عمل :- الشعوب الاصلية والاقليات والابادة العرقية بمناسبة لقاء وفد المحكمة الجنائية – الجامعة
  • فرقعة إعلامية تكشف فضحية العالم السرى فى المغرب ! بقلم عبير المجمر (سويكت )
  • ثم ماذا بعد فشل الجولة الــ15 من المفاوضات العبثية!!.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • غيتو غزة صناعة إسرائيلية برعاية عربية ودولية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهورية (3) بقلم خالد الحاج عبد المحمود
  • ما تقومُ به لجْنَة الشرّتَاى آدم صبى فى منطقةِ (قَلّاب) جريمة حَرب(1) بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • منظمات المجتمع المدني السوداني والسقوط في قاع العنصرية بقلم جمال جاروط
  • قصيدة حزينة : يوم سرقوا أمدرمان شعر : عثمان الطاهر المجمر طه

    المنبر العام

  • البشير يحاور عرمان بالبندقية والحشاش يملا جيبو مع امبيكي
  • الخذلان الشمالي الدائم لشعوب الهامش
  • الدولار يحطم حاجز ال16 جنية
  • انا لله وانا اليه راجعون "حسبنا الله ونعم الوكيل عليك يا البشير " فيديو
  • تـوم وجـيـري باللغة النوبية الدنقلاوية ،،، روعة للأشقاء المحس و الدناقلة ،،،
  • Dr Laurence Brown قصة د.لورانس براون من الإلحاد إلى الإسلام (فيديو)
  • Salah Zubeir habeebna
  • الخسيس بابكر عوض الله قتل الزعيم الازهري 26 اغسطس
  • سقـــــــــــــــــــــــــــــــــوط قرية "بركة نورين" ..لعناية لولى الحبشية
  • لعناية حبيبنا ود عووضه مع التحية
  • جوهر انتقادات حمدي اللاذعة للإقتصاد السوداني .. :عمر البكري أبو حراز
  • اوجد الفرق ..صورة ... جائزة قسيمة شراء الوالي مول
  • من يدلني على مذكرات يوسف ميخائيل حول المهدية PDF ؟ ***
  • مسعولين من الشرانيات وين دوما ودينا خالد والظلامية بيان والرطانية احلام وهبى باقى كنت في قبرص
  • ***** إرتـفـاع مـسـتـوى الحـمـوضـــة *****
  • نعم للهبوط الناعم .. فقد طال انتظار الشعب للانتفاضة الجماهيرية ..!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-08-2016, 10:25 PM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 16007

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: ما هو مصير الرفيق/الإمام الصادق المهدي بع� (Re: عبدالغني بريش فيوف)



      حلوة الرفيق دى..
      أصلا الصادق هو البدا المشاكل دى لما سّلح العرب وأعلن حرب المراحيل سنة 1986 فى جبال النوبة..
      وفى دارفور مشهود لحزب الامة والشعبى بالعبث بأهل دارفور ومقّدراتهم..
      يعنى الجلوس معاه ومشاركته من الآول غلط..
      واللى جابه للجبهة الثورية اللى هو ياسر عرمان..
      العن منو فى التأمر والغدر والخيانة..
      يعنى الحكاية كووولها كدا...
      سمك , لبن, تمر هندى...
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de