الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-26-2017, 11:31 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ما قلت نوبة !! بقلم اللواء تلفون كوكو أبوجلحة

09-09-2015, 10:00 PM

تلفون كوكو ابو جلحة
<aتلفون كوكو ابو جلحة
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 50

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ما قلت نوبة !! بقلم اللواء تلفون كوكو أبوجلحة

    11:00 PM Sep, 10 2015
    سودانيز اون لاين
    تلفون كوكو ابو جلحة-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    بســـــــــم الله الـرحمـــــن الــرحـــــيم
    وبه نستعين

    فى الأسبوع الفائت وبينما كنت مشغولاً بكتابة مقال عن الحوار الوطنى ، إحتمالات نجاحه من عدمه فوجئت بالشبكة الإلكترونية حُبلى بموضوعات سياسية ساخنة من بعض الكتاب بإقليم جبال النوبة .. حيث جاء بعضها فى شكل بيان من ما سُمى بالأمانة العامة للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال / إقليم جبال النوبة ممهور بتوقيع عمار أمون .. وبعضها فى شكل مقالات من هؤلاء الذين سميتهم بالمطبلاتية حارقى البخور وكسارى الثلج وبذلك إستحقوا إسم سفهاء وجبناء ومنبطحى الحركة الشعبية قطاع الشمال.. وهم معرفون للقراء بكتاباتهم المنحطة الهابطة المجردة من الأمانة والصدق والمليئة بالإفتراءات والأكاذيب ..
    حقيقة يوجد فى المجتمع النوبى عادات قبلية يرتبون بها أوضاعهم الإجتماعية من أجل النظام .. وهى تتمرحل من مرحلة إلى أخرى عبر الأجيال وينال الفرد فيها درجته حسب أدائه فى القبيلة .. وهى تُبنى على الصفات الحميدة النبيلة كالفروسية والشجاعة والإقدام والقوة " قوة العمل اليدوى كالزراعة والمصارعة والدواس ، والأمانة والشرف " أما مسألة الغنى والفقر فهى دائماً صفات لا تعطى المرء القيمة الإجتماعية المطلوبة .. فمن هذه الصفات ترتب وتنظم أقدمية الناس الإجتماعية فى القبيلة حسب الأجيال .. فهؤلاء الذين حصدوا الصفات الحميدة طوال فترة حياتهم مثل الإستبسال والدفاع عن القبيلة بالشجاعة والإقدام بالإضافة إلى العمل اليدوى فى الزراعة ومشاركة العامة فى النفائر والأمانة فهؤلاء ينالون الدرجات العليا وهم من يستفتون فى الشئون العامة والمهمة للقبيلة وعلى الجميع الطاعة والتنفيذ ــ هذا من ناحية .. أما من الجانب الآخر فتوجد الصفات السيئة الرديئة المذمومة وعلى رأسها الجبن والخيانة وعدم الأمانة "السرقة " والكسل والتملق والفتنة ، وكسير الثلج ، وحرق البخور والإنبطاح والخساسة والعمالة والإندماج فى شخصيات الآخرين.. فهؤلاء الذين حصدوا هذه الصفات طوال فترة حياتهم فليس لهم صوت ولا مكان فى مجتمع القبيلة .. فتجد الناس يتهامزون عند قدومهم لأى مناسبة ، يجلسون خلف الناس وهم مطأطئ رؤوسهم ،لا يتم لهم الزواج إلا بينهم ، يعيشون ذليلون حقيرون هكذا إلى أن يقضى الله فى أمرهم .. هذا هو نوع من عادات المجتمعات النوبية ...
    عزيزى القارئ وعزيزتى القارئة إن ما جعلنى أسرد لكم نموذج لوضع الناس الإجتماعى خاصة عندنا فى جبال النوبة هو لكى تستطيع أن تقيم بنفسك عن كتابات هؤلاء الذين سأتناولهم فى هذا المقال والمقالات القادمة ولكى تحكم على ما ينشرونه من أكاذيب وإفتراءات سأدحضها لكم فقرة فقرة وبمعلومات تاريخية لا يعرفها هؤلاء المتملقون . يكتبون ويروجون عن الحركة الشعبية وكأنهم من أسسوا هذه الحركة ! لذلك كان لا بد لى أن أعطيكم نموذج عن عاداتنا كنوبة حتى تستطيع الحكم على ما إذا كان مثل نوع هؤلاء اللصوص هم من يُفترض أن يفتون فى الشئون العامة للقبيلة ناهيك عن المؤسسات ذات الطابع القومى التى تجمعنا نحن كنوبة بالقوميات الأخرى ؟؟
    *أولاً فلنبدأ بالأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان / إقليم جبال النوبة ، السيد عمار أمون دلدوم ... عمار أمون هذا غير مؤهل لإدارة مؤسسة حساسة هكذا لأنه ببساطة غير أمين مع نفسه ومع الناس ومع ربه .. فعمار أمون هذا يشهد الله ويشهد الناس أنه خان ضميره .. ذلك لأن عمار أمون هذا كان قبل تعيينه أميناً عاماً لأمانة الحركة الشعبية / إقليم جبال النوبة كان علم فوق رأسه نار ، فكان حينها يميز بين الحلال والحرام والطيب والخبيث والصدق والكذب والأمانة والخيانة والإلتزام والنفاق . وكان يجلس مع بعض من أعضاء الأغلبية الصامتة فى كمبالا وجوبا ويتناولون الأوضاع فى جبال النوبة بالطرق العلمية المنطقية وهو لم يخف آرائه حول الثلاثى بل كان ينتقدهم وبصفة خاصة عبدالعزيز آدم الحلو إيما إنتقاد، وقد حمله مسئولية الحرب فى الولاية والخلافات والإختلافات.. وقد أعتبره أنه سبب عدم توحد أبناء النوبة . وهو سبب جميع المشكلات فى جبال النوبة من الإخفاقات العسكرية والسياسية.. وذكر أشياء عن الثلاثى لم يذكرها أعضاء الأغلبية الصامتة .. حتى عندما إنتشر خبر تعيينه أميناً عاماً للحركة الشعبية إقليم جبال النوبة أقسم بعض الأعضاء فى الأغلبية الصامتة الذين كانوا يجالسونه أن عمار أمون سوف لن يقبل بهذا التعيين وذلك حسب المواقف التى يعرفونه بها .. ولكن يا للمفاجئة ويا للخسارة ويا للخساسة ويا للذلة فقد خيَب ظن بعض أعضاء الأغلبية الصامتة عندما علموا بقبول عمار أمون لهذا التعيين، بل راح يحتفل ويبدأ نشاطه من الجنوب هنا وكأنه عُين أميناً لقطاع الجنوب وليس جبال النوبة..وقصد من ذلك أن يرسل رسالة لهؤلاء الذين عينوه على أنه أهل لذلك .. فبدأ من الإتجاه الخطأ حيث بدأ بغرب الإستوائية يايـى بغرض تكوين أفرع لمكتبه وبغرض تدمير القلعة العسكرية والطلابية التى تسند خطنا والتى ظلت وستظل تؤرق مضاجعهم.. ولكن لأنه ذهب إليهم بقلب كله سوء فكانت النتيجة هو قلب التربيزة التى كانوا يضعون أوراقهم عليها فى وجوههم وتم طردهم من دون أن يأسسوا أى مكتب .. فعمار أمون خان ضميره بقبول هذا التكليف وأصبح منافق لأنه يعمل تحت إدارة هو يعمل فى الخفاء ضدها وغير معترف بها .. والدليل على ذلك عدم وجوده فى موقع عمله جبال النوبة كاودة أو جلد .. فماذا يعمل عمار أمون هنا فى جوبا وهو الأمين العام للحركة الشعبية التى توجد جغرافيتها العضوية فى أرض جنوب كردفان / جبال النوبة شمال السودان وليس جوبا جنوب السودان ..؟؟ الأمر الثانى فوجوده فى جوبا وموقع عمله فى كاودة جلد بجبال النوبة يؤكد شروده من مسرح العمليات بجبال النوبة لأنه يحمل رتبة العميد فى الجيش.. كما يؤكد غيابه عن موقع عمله العسكرى والسياسى فهو معنا هنا منذ فترة .. وحتى خطاب تعيينه وجده هنا فى جوبا .. فشروده من موقع عمله كضابط يؤكد أنه جبان .. فالواجب يفرض عليه التواجد فى موقع عمله للقيام بواجبه العسكرى والمدنى إذ أن البشير بدأ يجهز قواته من الآن بغرض القضاء على الجيش الشعبى فى 2016م فكان عليه أن يكون بجبال النوبة وليس فى جوبا.. فبهذا يتم تصنيفه من الجبناء ويضاف إسمه إلى القائمة التى تضم من الجبناء مبارك أردول وعبدالله تية جمعة وعادل جالوكا وبثينة إبراهيم دينار وأحمد عبدالرحمن سعيد .. الأمر الثالث وكما قلت فعمار أمون أمين الحركة الشعبية شمال فهو غير أمين مع نفسه ومع قيادته التى عينته ومع شعبه فى جبال النوبة.. أليس هو نفس عمار أمون الذى سطى على المنحة المالية المقدمة من المنظمات العالمية لمساعدة أهلنا فى جبال النوبة بالدولارات ؟ ألم يكن هو الذى سجن مك الأما عندما جاءه يحمل شكوى المواطنين لمعرفة ما حدث للمنحة المقدمة لهم ؟ وبعدها هرب إلينا هنا فى جوبا ؟! الأمر الرابع عمار أمون يقول فى بيانه الفقرة الثانية أن الأغلبية الصامتة تدعو للحوار النوبى النوبى بينما أنا كعضو فى الأغلبية الصامتة لم نتناول فى أى من إجتماعاتنا موضوع الحوار النوبى النوبى ولم نصدر أى بيان عن الحوار النوبى النوبى وإن كان ذلك من ضمن برامجنا فى المستقبل ولكن ليس فى الوقت الراهن .. فهو يخلط بين بعض أعضاء الأغلبية الصامتة الذين ينشرون ما يكتبون من أفكار فى الشبكات الإلكترونية وبين الآراء التى تنشرها الأغلبية الصامتة كقيادة موقعة إما باسم اللواء مظلى إسماعيل خميس جلاب أو باسم شخصى الضعيف فلا يوجد أى بيان منشور يتحدث عن الحوار النوبى النوبى ممهور بإسم جلاب أو بإسمى عن الأغلبية الصامتة.. وإن كان هو غير كاذب فيلذكر لنا رقم هذا البيان وإلا فإنه كـــــــذاب .. وأؤكد له أننى من كتاب الأغلبية الصامتة وإن مثل هذا المقال الذى أنشره الأن هو مسئوليتى أنا الشخصية من آراء فيها ولا علاقة للأغلبية الصامتة بها وحتى لو دافعت عنها .. فبهذا يكون عمار قد أضاف إلى نفسه صفة الإفتراء والكذب .. الأمر الخامس يقول عمار أمون فى بيانه بأن الأغلبية الصامتة تعمل على تحويل الصراع الشخصى حول السلطة إلى صراع إجتماعى قائم على أسس إثنية وجغرافية وهى تتحالف مع النظام الحاكم فى الخرطوم الذى يقوده المؤتمر الوطنى وأجهزته القمعية .. حقيقة إن المرء ليأسف على مثل هذا الزعم من شخص كان قبل تعيينه يعرف الحق من الباطل .. إن أى بيان أو مقال يعتمد أهميته بالدرجة الأولى على نوعية المعلومات المنشورة فيه بالإضافة إلى صحة المعلومات الواردة فيه.. لذلك عندما ينشر شخص ما عن آخر ويكيل إليه من التهم غير الصحيحة لمجرد أنه يريد النيل منه فبلا شك فإن سلوك مثل هذا الشخص لسلوك إنسان جبان غير مسئول.. فالمعلومات التى نشرها عمار أمون عن أعضاء الأغلبية الصامتة التى يزعم فيها بأن لنا تحالف مع نظام الحكم الظالم فى الخرطوم فهو زعم لا يخرج إلا من إنسان عديم التربية والأخلاق .. فما ذلك التحالف الذى يمكن أن نقيمه مع نظام يبيد فى أهلنا فى جبال النوبة بتمييز عنصرى ممنهج..!! وما ذلك التحالف الذى يمكن أن نقيمه مع نظام قتل شقيقتى كوشى كوكو أبوجلحة فى يناير 2013م بالأنتنوف بتوبو وكانت والدتى وخالتى وأخواتى وأخوانى قد نجوا بأعجوبة ؟! وتم تدمير منزلهم .. ماذا يعنى عمار بتحالفنا مع نظام لم يعهد الشعب السودانى بأسوأ منه على الإطلاق..!! نظام هدم روح التعايش السلمى بين مكونات الشعب السودانى من دون تمييز ليقوم بطريقته النتنة بخطة قبلية ذميمة بإعادة صياغة النسيج الإجتماعى !! نظام هدم روح كل المؤسسات العدلية والتعليمية والإعلامية وحولها إلى بنايات تخدم أعضاء المؤتمر الوطنى فإنقلب نظام القضاء مكاناً ينال فيه الظالمون تشريفهم بدل عقابهم . فأصبحت الخدمة المدنية لقبائل معينة ذات اللون الفاتح حسب ما يفعله ديناصور تلفزيون السودان عمر الجزلى .. حيث طرد إحدى الفتيات اللائى إجتزن المعاينة بجدارة وقال لها أذهبى وفتحى لونك..!! ربنا يخلق الناس كما يريد وعمر الجزلى يميز الناس كما يريد.. لدرجة أنك لا تشاهد فى تلفزيون السودان مذيع أو مذيعة ممن خصهم المولى عزوجل باللون الأسود..!! اللهم أرنا قدرتك فى عمر الجزلى .. اللهم أرنا قدرتك فيه .. نظام هدم نظام مؤسسات التعليم الممتازة وبدلها بنظام عاجز بائس ، نظام أسس جامعات كثيرة لا تساوى واحدة منهن أى جامعة درجة ثالثة فى إفريقيا . فخريجى الثانويات فى يوغندا مستواهم أفضل من خريجى الجامعات السودانية التى اُسست فى زمن نظام البشير لأنها مجرد مدارس ثانوية تم رفعها من دون مقومات تعليمية من مكتبات لأساتذة مؤهلين ، وحُرم الطلاب فيها من الدراسة باللغة الإنجليزية فى سبيل محاربة الإستعمار .. نظام يقتل فى شعبه بالطائرات والراجمات من دون وازع دينى أو أخلاقى .. فكيف بربك يوجه لنا عمار أمون تهمة التحالف مع نظام هكذا ؟ إن كان عمار أمون موهوم أننا من ذلك النوع فما فائدة خروجنا للغابة ومكوثنا فيها طيلة هذه الفترة طال ما كنا من هذا النوع ؟ ماهى الأسباب التى تجعل شخص فى مقام عمار أمون يرسل التهم جزافاً فقط من أجل الكــذب ؟! ما هى الفائدة التى يجنيها مقابل هذا الكذب ؟ ماذا يعنى إنضمام يائسين بائسين مثل سيد حماد محافظ كادقلى الأسبق وعبدالباقى على قرفة وحليمة أسو وجبرالدار الرضى عجبنا والغالى الرخيص موسى تية ؟! فهؤلاء المذكورون لا يوجد واحد منهم من كوادر الأغلبية الصامتة كما جاء فى بيان عمار أمون بل لقد إنتقدنا عودتهم لهذا النظام فى أكثر من بيان وكتبت أنا شخصياً عدة مقالات عنهم ..فهم حقيقة لافرق بينهم وبينك يا عمار أمون بالنسبة لى .. لأن لا مبادئ لهم ولا قيم .. فهم إنتهازيون مثلك بنفس المستوى وللتحقق من ذلك إرجع لإرشيف مقالاتى فى الشبكة العنكبوتية ستجد ماذا قلنا عنهم كأغلبية صامتة وماذا قلت أنا عنهم كرأى خاص .. فمعظم القراء والقارئات يعرفون موقفنا من هؤلاء الذين غادروا إلى النظام بما فيهم دانيال كودى ماعدا أنت .. بسبب إما أنك غير مواكب أو غير متابع ما ينشر فى الشبكة الإلكترونية .. أو أنك تعرف موقفنا جيداً من هؤلاء ولكنك من النوع الذى ينكر على الآخرين حقوقهم وليس لديك أمانة الحياد .. لقد إنضمت مجموعات كثيرة من ضباط وصف ضباط وجنود الجيش الشعبى من جبال النوبة منذ 1013م ، 2014م ، 2015م إلى النظام فما هى علاقة هؤلاء المنشقون من الحركة الشعبية والجيش الشعبى بعد إنضمامهم إلى النظام ؟ هل لازالوا يقدمون تماماتهم للقيادة فى الجغيبة ؟ مالكم كيف تحكمون ؟! الأمر السادس جاء فى الفقرة الثامنة من هذا البيان أن معظم أعضاء الأغلبية الصامتة تم فصلهم من الحركة الشعبية لتحرير السودان بإجراءات رسمية لتورطهم فى أنشطة معادية للتنظيم .. وبعضهم ترشح فى إنتخابات 2011م المصيرية .. أولاً قبل كل شئ فكاتب هذا البيان لم يذكر أى أسم من أسماء هؤلاء المفصولين تصبح المسالة تعميم .. ولكنا سنفصل له فيما لم يكن أميناً لتفصيله .. فإن كان هو يعنى بالمفصولين مجموعة كوادر الحركة الشعبية الذين تم فصلهم فى 2010م وهم أكثر من 50 كادر فهؤلاء لم يتم تشكيل مجالس محاسبة أو لجان تحقيق لهم وإن الإجراءات الغابية التهديدية التى مورست عليهم فهى إجراءات غير رسمية وغير قانونية ومن شخص غير مؤهل وناقص حرية جاء إلى الحركة عن طريق أسره من ضمن أسرى توريت الأولى فهو لا يحمل صفة المناضل فكيف يحاسب مناضلين أحرار منه ؟! ثم أن هذا الشخص من الشخصيات الفاسدة عندما كان مدير لشركة كمولو وبعد السلام أيضاً فسد فى مرتبات الجيش الشعبى 2012م فى جنوب السودان إلى أن تم تحرير شكوى مكتوبة ضده للقضاء العسكرى ببلفام صورة لرئيس هيئة الأركان وصورة للقائد العام لقوات الجيش الشعبى لتحرير السودان وصورة لمدير الإستخبارات إلا أن القضاء العسكرى خشي من إجراء اللازم لتورط الأفيال فى جبال النوبة معه فى لحس مرتبات الجيش الشعبى بالجنوب ولا زالت القضية محفوظة للمستقبل فهذا الشخص فى حد ذاته مجرم لا يمكن أن يعتد به فى إجراءات رسمية كالتى ذكرها عمار أمون .. وأما إن كان الأمين العام عمار أمون يقصد اللواء مظلى إسماعيل خميس جلاب فنؤكد له أنه لا توجد أى إجراءات رسمية تم إجرائها مع اللواء إسماعيل جلاب .. بل العكس تماماً فإن الإجراءات التى تمت له فهى إجراءات تعسفية غير قانونية وغير عسكرية .. لأن للعسكرية نظام لا يمكن أن يغيره ملكى مثل مالك أقار بجرة قلم .. فيا الأمين العام يجب أن تعرف أن الحركة الشعبية والجيش الشعبى مبنى على نظام عسكرى ، لذلك كان من أدبياتها أن يتم تدريب أى شخص يريد الإنتساب لها ، وبعد التدريب يجب أن يمر بمرحلة القتال فى ميادين القتال لحين من الزمن .. وبعد ذلك يمكن أن يوكل للشخص المهمات الأخرى غير القتالية .. فهى بنيت على النظام العسكرى الذى يؤسس على الاقدمية العسكرية ، من الدفعات إلى الرتب العسكرية من وكيل عريف إلى عريف ورقيب إلى رقيب أول وإلى مساعد ومن ملازم حتى رتبة المشير .فكيف يا الأمين العام عمار أمون أن يعين الملكى مالك أقار جقود مكوار ليرأس لجنة لتحقيق اللواء إسماعيل خميس جلاب الذى كان برتبة نقيب عندما كان جقود مكوار مستجد يتدرب فى مركز التدريب فى بلفام التدريب العام لعام 1988م وليس فى كلية الحربية ؟ إسماعيل خميس جلاب هذا هو من قام بعمل توصيات لترقية جقود مكوار حتى أوصله لرتبة العقيد .. فكيف يتغابى الملكى مالك أقار ليدوس على شرف الأقدمية العسكرية ليعين من هو أحدث من جلاب بغرض إجراء التحقيق معه ؟! فالأدبيات العسكرية تستحى أن ترى الأقدمية تهدم وتداس هكذا .. لأن نظامها أساساً مبنى على الأقدمية العسكرية .. فهى مثل العين والحاجب .. فالعين لا تعلو على الحاجب .. عليه أُوكد لك أيها الأمين الغافل أنه لا توجد أى إجراءات رسمية تمت فى هذا الصدد غير الإجراءات التعسفية غير القانونية غير العسكرية .. الأمر السابع وبخصوص ما جاء فى بيان الأمين العام عمار أمون بأن هناك من ترشح من أعضاء الأغلبية الصامتة ضد الحركة الشعبية فى 2011م المصيرية .. أيها القارئ الكريم وأيتها القارئة الكريمة أنظروا وقيموا مثل هذا الإتهام .. حركة ثورية تقاتل من أجل الحرية من أجل الديمقراطية من أجل الكرامة والشرف تصيغ تهم للناس على أن فلاناً وعلاناً ترشحا ضد الحركة الشعبية ؟! هل صحيح أنت من صاغ هذا البيان يا الأمين العام ؟ أم هناك من تلاعبوا بموقعك ونشروا هذا البيان ، فالذين ترشحوا فى الإنتخابات التى ذكر أنها مصيرية شخصى الضعيف مرشحاً لمقعد الوالى ، وصديق منصور الناير مرشحاً للمجلس التشريعيى .. فمن ناحيتى أنا نزلت حسب رغبة الأحرار من أبناء الولاية بالداخل والخارج .. وعندما قبلت الترشح لم أرى فى عبدالعزيز آدم الحلو إلا الخيانة والفشل لأنه ليس بالشخص الأمين على شئون جبال النوبة فهو أسوأ شيوعى يستغل قضية جبال النوبة من أجل تحقيق مصالح الحزب الشيوعى السودانى .. لذلك عندما لم أجد من يقوم بالأمانة فقررت خوض المعركة وأنا مكبل الرجلين من داخل المعتقل بالقيادة العامة للجيش الشعبى بجوبا .. وأنا أحمد الله وأشكره أننى هزمت عبدالعزيز وجميع الشيوعيين من خلفه فهذا بالنسبة لى مصدر فخر وإعتزاز وشرف أننى أنقذت أبنا بلدى من أن يحكمهم نظام شيوعي ملحد وأنا على يقين أن ربى سيجزينى بالجزاء الأوفى لأننى كمن أنقذ الناس من الهلاك .. فيا عمار أمون أن كان ترشحى هذا قد وجعك فأنا سعيد جداً أن أعرف مدى تأثير ترشحى هذا عليك وعلى أمثالك من الهتيفة وحارقى البخور .. فبالمقدار الذى تأثرت به تجدنى سعيداً بقدره مائة مرة .. ليس هذا فحسب فإنتخابات 2011م أصبحت جزء من الماضى فالمشكلة إن مد الله العلى القدير فى عمرنا فإن شاء الله إنا سأنزلً مرشحاً فى أى إنتخابات قادمة وأنا حر طليق غير مكبل بالجنازير فحينها سوف تعرفون أى منقلب تنقلبون .. وحينها سوف أهزمكم بالنزاهة وليس بالتزوير كما فعلها أحمد محمد هارون وحزبه الذى إعترف رئيسه عمر حسن أحمد البشير أن شجرتهم هذه جذورها تآكلت وأصبحت بلا جذور أى بلا سند شعبى .. فيا عمار أمون أنا لا أعتقد أن ترشحنا هذا هو خصم علينا بقدرما أننا سننال شرف التاريخ الذى سيكتب فى صفحاته بأننا من تحدينا الديكتاتورية بينما كان الآخرون منبطحين .. الأمر الثامن يقول الأمين العام عمار أمون فى الفقرة الخماسة أن معظم كتابات الأغلبية الصامتة توجه سهامها نحو الحركة الشعبية لتحرير السودان وتتزامن هذه الكتابات مع أى هزيمة تتعرض لها المؤتمر الوطنى عسكريا أو دبلوماسياً ولم نقراء لهم مطلقاً أى نقد موجه ضد نظام الإبادة الجماعية الذى يرتكب مجازر وإنتهاكات جسيمة فى حق شعب الإقليم بصورة مستمرة مما يؤكد تبعيتهم للمؤتمر الوطنى وأنهم أحد آليات تنفيذ مخططاتهم .. حقيقة أعترف للقراء الأعزاء والقارئات العزيزات أننى لم أجالس عمار أمون هذا ولا أعرفه إلا من خلال تصرفاته ومن خلال حديث الناس . وفى جزء من هذا المقال ذكرت أن عمار هذا لربما لم يكن هو كاتب هذا البيان وأغلب ظنى لربما كاتب هذا البيان هو أحد سفهاء وجبناء الحركة الشعبية أمثال عادل جالوكا فاقد التربية طويل اليد واللسان ... لأن لا يعقل أن يكتب إنسان عاقل مثل هذا البيان ملئ بمعلومات كاذبة من الفقرة الأولى حتى نهاية البيان ويكون عرضة للهزيمة بالنقد من دون إجتهاد .. وبما أننى لم أجالسه من قبل ولكننى من خلال هذا البيان أقسم بالله العظيم وكتابه الكريم إن عمار أمون دلدوم هذا لمن الكذابين .. فمن الأشياء الظريفة فى عهد يوسف كوه مكى وعندما كنت قائد للبركان ورئاستى فى تبانيا عام 1990م وزع يوسف كوه مكى جميع الضباط الكذبة فى جبال النوبة لى فى رئاستى فكنت أستمع منهم أشياء مثل التى نراها الآن فى أفلام أكشن وعندما نقلت إلى الجنوب فى عام 1995م وجدت عدد الضباط الكذبة فى الجنوب أربعة ضباط.. واحد منهم كان معى فى جبهة واحدة فلنعطيك نموذج من بعض أكاذيبه التى حدثت وأنا على مرأى منه.. ففى عام 1998م وُزعت فى القطاع الثانى الإستوائية نائب رئيس الإمدادات وكانت رئاستى فى كارقلو ووقتها لم تكن لدينا عربات كافية فكنا نذهب إلى يايــى مشياً على الأرجل لثمانية أميال فعندما وصلت يايــى ذات مرة قابلنى ضابط الإدارة فى القطاع وبالطبع هو برتبة كبيرة يعنى أعلى منى فنادانى فذهبت إليه وحييته فبعد السلام مد لى بطاقة دعوة لنا فى الإمدادات لحضور إفتتاح مجمع إستثمارى للقطاع العسكرى . فقلت له ولكن يا بنج أنت تعرف أننا لا توجد لدينا عربة.. فقال لى بثقة تامة يا تلفون هل تعلم عن عدد عربات المنظمات التى ستكون متوفرة هذا المساء فى مكان الإحتفال ؟! عليكم فقط الحضور ومسالة الرجوع على مسئوليتى . فكتبت مذكرة إلى الضباط فى كارقلو وكان من بينهم إبراهيم الملفا على أن يحضروا إلى الحفل فى يايــى وتوجد وسيلة مواصلات بعد الإحتفال .. فأرسلت حرسى إليهم وعند السادسة مساء وصلوا جميعهم وهم فى أبهى ثيابهم وعلى طول تقدمنا نحو مكان الإحتفال ووجدنا زحمة شديدة فى باب الدخول ، واُدخلنا بالكرت الذى نحمله.. وفى الداخل وجدنا المدعوين قد جلس كل فى مكانه من المدنيين والعسكريين حسب مقاماتهم السامية.. ومنذ بداية البرنامج قبل أن يتحدث المتحدثين عُرض علينا شريط فيلم لكاربينو كوانين بول فى عملية مريال باى التى شرب فيها الزبير محمد صالح المقلب .. وبعد أن إنتهى برنامج إلقاء الكلمات تناول الحضور العشاء . وبعد العشاء بدأ برنامج الرقص .. وعندما أليل الليل وقاربت الساعة منتصف الليل جاءنى أحد الضباط برتبة القائد المناوب وأبلغنى بأنهم إستمتعوا من الرقص ويريدون الرجوع إلى كارقلو فطلبوا منى العربة حسب مذكرتى لهم .. فقلت له إشى بمعنى جميل .. وتحركت على طول إلى الضابط المسئول فحييته وأبلغته بأننا إستمتعنا بالرقص ونريد أن نرجع إلى قاعدتنا .. فأجابنى أوكى سوف أنظم لكم ترحيل .. فإستمرينا فى الرقص لحين من الزمن ، ومرة ثانية جاءنى مندوب الضباط ببلاغ مكرر . وكذلك ذهبت إليه وحييته وكررت نفس البلاغ .. وأيضاً قال لى أوكى .. وإستمرينا لحين من الزمن ليتكرر البلاغ من مندوب الضباط الذين رأوا بأم أعينهم أن جميع عربات المنظمات بكمياتها غادرت المكان لأن الساعة تجاوزت الثانية صباحاً فعندما كررت له البلاغ للمرة الثالثة فرد على وقال:( يا تلفون ما تجننى من قبيل عربية عربية أنا ذاتى ما عندى عربية) وتحرك أمامى إلى منزله ليؤكد لنا أنه شخصياً ذاهب إلى منزله مشياً على الأرجل .. فضحكنا ومنه ذهبت إلى القائد أوياى دينق أجاك وأخبرته بما حدث فضحك على وقال لى ألا تعرف هذا الرجل فإنه يحمل الرقم (1) فى الكذب فى القطاع الثانى.. ومنه أمر وياي دينق أجاك سائقه وأوصلنا إلى كارقلو .. هذه واحدة ..
    وفى الحامية بيايـى خُصص لى معه مكتب نعمل فيه سوياً فهو يقوم بحلحلة المشكلات الإدارية للضباط وصف الضباط والجنود وأسر الشهداء بينما أنا أعمل فى جانب حلحلة المشكلات اللوجستية من غذاء ومواد بترولية وعربات .. فكان باب مكتبنا يكون مكتظاً شديداً بالراغبين للدخول ، ويدخلون فى شجار دائم مع الحراس ..فذات مرة جاء أحد الجنود وبه إعاقة فى إحدى رجليه يمشى مستنداً على عصا من حديد فعندما حاول الدخول من دون إذن الحراس فقام الحراس بلكزه بقوة إلى أن وقع على الأرض .. ومن هناك جاء غاضباً وبدأ يتشاجر مع الحراس .. فأمر زميلى رقم (1) الحراس بأن يتركوه ليدخل وعندما دخل علينا فى المكتب سأله رقم (1) ما هى مشكلتك بالضبط ؟ فرد المعاق أنا أحتاج لمساعدة لكى أسافر لمقابلة الدكتور فى كمبال..ا فقبل أن يتم المعاق حديثه خطف رقم (1) منه الكلام ورد عليه على شكل سؤال.. هل ثلاثة لاك (ثلاثمائة ألف شلن يوغندى) يقضى لك حاجتك ؟ فقام المعاق بضم رجليه بطريقة عفوية علامة التحية والإحترام إلى أن وقع الخشب الذى كان يستند عليه مجيباً على أن هذا يكفيه .. فقال له تعال لى بعد بكرة .. فأجابه المعاق بحاااضر وإنصرف فكان الحضور كلهم يراقبون المسرحية بما فى ذلك شخصى .. فخرج المعاق وهو فرحاً ، وعندما مشى مسافة قليلة من الباب أوقفه بقية المنتظرين للدخول وكنا نسمع حديثهم ، فسألوه ماذا قال لك؟ فرد عليهم أنه قال لى بأنه سيساعدنى بعد بكرة بثلاثة لاك.. فضحكوا عليه وسخروا منه وقالوا له أمشى والله ولا شلن واحد أنت بلقاو ..
    ذات مرة بينما كنا فى شرق الإستوائية فى مامورية لزيارة القوات على جبهات القتال فعندما كنا بإكتوس ونلعب الكتشينة ومعنا زميلنا الذى يحمل الرقم (1) جاء عامل الجهاز وقدم التحية العسكرية وطلب من الرقم (1) أن يذهب معه إلى مكتب الإشارة لأن زوجته فى الخط وتريد التحدث إليه ، وموقع الجهاز ليس بمسافة منا حيث نسمع كل ما يدور من حديث .. فعندما بدأ رقم (1) فى التحدث مع زوجته قابلته وهى تبكى وتشكى بأنهم فى الغابة منذ صباح اليوم.. إذ أن قوة من المراحيل هجمت المنطقة وإستولت عليها وحرقتها تماماً وهم الآن مشتتين فى داخل الغابات مع الأطفال .. فأجابها رقم (1) وبكل ثقة ياسيدتى لاتقلقى فأنا قد أرسلت إليكم هينو كامل مشحون بجميع لوازم البيت .. فنحن هنا قد طردنا الجلابة من إحدى المناطق فإنسحبوا من دون أن يأخذوا معهم نكس .. فقال لها أصبرى بعد أيام سيصلك الهينو بالشحن وستنسى كل شئ.. فغيرت مدام من لهجتها وواصلت معه فى المكالمة .. فكنا نضحك ولكن بالدس كما يقول الناس .. وعندما إنتهى من المكالمة ورجع إلينا قال له أوياى دينق أجاك يا رقم (1) كيف تخدع حتى زوجتك وهى فى ظروف هكذا ؟! فرد قائلاً ونعمل لها شنو هى عارفة أننا فى الحرب وهذه هى حال الحرب ..
    فى ذات يوم ذهب ثلاثة ضباط شباب بقسم الإستخبارات برتبة ملازم أول إلى منزل رقم (1) وكان إثنين منهم يلبسون مسدساتهم بينما الثالث لا يحمل معه مسدساً .. فعندما دخلوا عليه وحيوه وجلسوا معه وبعد الضيافة أرادوا أن يغادروا فحيوه تحية الوداع إلا أنه فاجأهم وقال لهم كماكنت .. فرجعوا إليه فسأل الضابط الثالث الذى لا يحمل مسدساً وقال له أخوانك لابسين مسدسات فأين مسدسك ؟ فأجابه الضابط بتحية ما عندى مسدس يا بنج ! فنادى رقم (1) حرسه الخاص وينو المسدس الإضافى دا ؟ فأجابه الحرس فلان خرج به يا بنج .. فقال للضابط خلاص تعال بكرة شيلو خلى معاك .. فحياه الضابط بتحية قوية علامة الشكر والإمتنان فخرجوا وهو فرح للغاية .. وعند الغد جاء الضباط الثلاثة فى نفس المواعيد وحييوه وجلسوا معه وبعد لزوم الضيافة نادى الرقم (1) حرسه الخاص وأمره أن يحضر المسدس الإضافى الذى حدثهم به بالأمس .. فأجابه الحرس بأن فلاناً هذا خرج مع المسدس .. فرد عليه الرقم (1) غاضباً أنتم مخالفين ما بتسمعوا التعليمات خلاص جيب لى المسدس بتاعى ما كلهم نوع واحد .. فرد عليه الحرس حالاً بنج فلان خرج مع مسدسك .. فقال ياسلااام أنت إذاً ما محظوظ نعمل ليك شنو فرجع الضباط الثلاثة من دون مسدس الذى وُعد به زميلهم ..
    فى عام 1991م حرك نظام البشير متحرك تحت المسمى الفجر الصادق تحت قيادة عبدالجليل وذلك لإسترجاع مناطق غرب الإستوائية من قوات الجيش الشعبى وهى طمبرة يامبيو مريدى .. إلا أن المتحرك لقى مقاومة شرسه عند كبرى بو وقُتل قائد المتحرك عبدالجليل .. وكان يقود العمليات حينها من جانب الجيش الشعبى القائد العام جون قرنق بنفسه .. وقام نظام الحكم بإرسال دعم إلى متحرك الفجر الصادق من واو تحت مسمى حكيم الغابة .. فعندما إلتقطت وُحدة الإشارات للجيش الشعبى معلومة تحرك حكيم الغابة من واو، جهز القائد العام قوة لملاقاة حكيم الغابة بعيداً من كبرى بو وعليه طلب القائد العام الرقم (1) فى مكالمة بالراديو .. فسأله قرنق ماهى المسافة بينك مع الطريق القادم من واو إلى كبرى بو؟ فـأجاب رقم (1) أنه يبعد من الشارع فقط ساعتين .. بينما فى حقيقة الأمر فهو كان على مسافة أكثر من عشرين ساعة من الشارع .. فأمره قرنق بأن يتحرك فوراً مع قواته إلى الشارع وينصبوا كميناً للقوة القادمة من واو.. فقال الرقم (1) حاضر لقرنق وإنتهت المكالمة .. وعليه طلب قرنق من قائد القوة المرابطة فى كبرى بو بأن يعين ثلاثة كتائب لدعم رقم (1) الذى يفترض أنه سينصب كميناً للعدو القادم من واو .. وقام القائد العام بتنوير القوات المتوجهة لملاقاة حكيم الغابة حيث أخبرهم بأن الرقم (1) أخذ موقع وعمل كمين وعليهم أن يسرعوا ليدعموه .. وتحركت القوات وروحها المعنوية عالية نحو الموقع وهى تعلم أن الرقم (1) بقواته فى المقدمة .. فساروا بطريقة غير عسكرية بإعتبار أن قواتهم فى المقدمة .. ولكن للمفاجئة فقد وقعت هذه القوات فى كمين نصبه لهم حكيم الغابة فذلك لأن الرقم (1) لم يصل حسب إلتزامه للقائد العام .. وبعد زمن ليس بالقليل من الإرتباك تمكنت قوات الجيش الشعبى من السيطرة على الموقف وهزموا حكيم الغابة وشتتوه فى الغابة .. وبعد هذه العمليات وضع القائد العام جون قرنق رقم (1) فى الحبس المقفول لمدة ثلاثة سنوات..
    حقيقة إن ما يقوم به عمار أمون الآن هو نسخة لما كان يقوم به الرقم (1) فى الجبهة الثانية بالإستوائية.. ففى القصص التى سردتها فبعضها يمكن أن تكون من زاوية الحكايات ولكن أنظروا إلى النتائج الوخيمة فى القصة الأخيرة .. فلقد وقعت القوات فى الكمين نتيجة معلومات رقم (1) الكاذبة نتج عن ذلك شهداء ومعوقين وجرحى فالكذب ضار للغاية وقاتل .. أجيب على تساؤل عمار أمون على أنه لم يقرأ لنا أى نقد موجه ضد نظام الإبادة الجماعية.. فأنا أسأل عمار أمون أى نقد لم نوجهه لنظام الحكم الظالم فى الخرطوم وهو يريدنا أن نوجهه له ؟! فحقيقة أنا وجهت إنتقادات كثيرة لنظام الحكم الظالم فى الخرطوم منذ 2006م ولكن المشكلة التى جعلت عمار أمون لم يفهم ما كنت أكتبه هو أننى كنت أنتقد الطرفين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطنى بدرجة واحدة لدرجة أننى جمعت مقالاتى فى كتاب سميته المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية وجهان لعملة واحدة وحقيقة أن الحركة الشعبية هى نسخة من المؤتمر الوطنى هذا كان رأى منذ 2006م فلا يمكن لعمار أمون أن يقلب التهمة التى وجهتها لهم منذ زمن بعيد بشهادة الساحة الصحفية السودانية كلها فحينها عندما كنت أدق ناقوس الخطر بأن قضية جبال النوبة قد تم بيعها فى سوق النخاسة كان أمثال عمار أمون لا يفهمون ما كنت أقول لأن أعينهم كانت على المال (المواهى) فلقد أعلنت لهم وأسررت لهم إسراراً فلم يزدهم دعائى إلا فراراً.. فيا عمار أمون فأنا قمت بواجبى الأخلاقى والثورى والنضالى الذى كنا قد حملنا من أجله السلاح فى ميادين القتال وفى الصحف الإلكترونية وغير الإلكترونية وهذا ما نحن مواصلون فيه كأغلبية صامتة وهو واجب لا نحتاج لكذاب مثلك لكى يوجهنا به .. عمار أمون أنا أوجهك لقراءة بيانات الأغلبية الصامتة وقراءة مقالاتى ستجد أن الشخص الذى كتب لك البيان قد ورطك مع الأغلبية الصامتة ومع المؤيدين للأغلبية الصامتة وجعلك تنكر وجود الشمس فى عملية لا يوجد لها مسمى غير الغباء المتعمد.. وبهذا تكون قد إستحقيت الإسم رقم (1) فى جبهة جبال النوبة بجدارة لأن الثلاثة الذين ذكرتهم فى هذا المقال بـأنهم كانوا يمثلون الضباط الكذبة فى جبال النوبة جميعهم قد أصبحوا فى رحمة المولى عزوجل.. وأنا على يقين تام أننى قد وُفقت تماماً فى تسميتك بالرقم (1) ذلك لأن الهجومات اللاذعة فى الشبكة الإلكترونية التى شنها ضدك الشباب وغيرهم فى إستنكار لما نشرته من أكاذيب عن الأغلبية الصامتة لدليل دامغ على ما جاء فى مقالى هذا.. وكما أن هذه الهجومات القاسية هى التى أرغمتك رغم أنفك لسحب بيانك من موقعه فى الشبكة الإلكترونية .. يعنى حالياً نحن نطارد فى شخص حاول أن يتطاول ولكنه بعد أن دخل حلبة الصراع وشاهد الفرسان الأقوياء ولول هارباً من حلبة الصراع .. تهرب من جبهة القتال فى جبال النوبة إلى جوبا.. وتهرب من ميدان الدواس فى الشبكة العنكبوتية.. وتهرب من الشباب فى يايــى .. يعنى إلى متى ستكون هارباً هكذا ؟ما قلت نوبــــــــــة!!!





    أحدث المقالات
  • الشاعر النيجيري تاد اباديولا Tade Ipadeola بقلم د.الهادي عجب الدور 09-09-15, 07:13 PM, الهادى عجب الدور
  • وماذا بعد الانتصار الفلسطيني على المؤامرة؟ بقلم د. فايز أبو شمالة 09-09-15, 07:10 PM, فايز أبو شمالة
  • مطلب استحقاق الدولة وتوصيات كيري والواقع الغير ناضج بقلم سميح خلف 09-09-15, 07:08 PM, سميح خلف
  • خمسون عاماً من النضال من اجل ايران حرة بقلم د. حسن طوالبه 09-09-15, 07:07 PM, حسن طوالبه
  • هل يجوز شرعا اعادة ترشيح الرئيس البشير وأعادته للسلطة مرة أخرى ؟ بقلم عوض سيداحمد عوض 09-09-15, 04:19 PM, عوض سيداحمد عوض
  • المسئولية التقصيرية لمشغل المنشأة النووية بقلم د.أمل الكردفاني 09-09-15, 04:11 PM, أمل الكردفاني
  • مابين همبريب الرواكيب وقيود الطفابيع* بقلم محمد دهب تلبو 09-09-15, 04:09 PM, محمد ادم دهب تلبو
  • سوسيولوجيا الثابت في قصة يوسف عليه السلام (3) بقلم عمر حيمري 09-09-15, 04:07 PM, عمر حيمري
  • الموقف من وليد الحسين والراكوبة : إذا بان السبب، بطل العجب! بقلم فيصل الباقر 09-09-15, 04:05 PM, فيصل الباقر
  • ماذق الحوار الوطني بين استهانة النظام بمعارضيه واستهانة المجتمع الدولي بالنظام بقلم حسن الحسن 09-09-15, 03:11 PM, حسن احمد الحسن
  • أخطاء ومسلمات في تاريخ السودان تتطلب ضرورة المراجعة 4 متى اتحدت مملكتا نوباديا بقلم د أحمد الياس 09-09-15, 03:07 PM, احمد الياس حسين
  • فعلتها كوبا.. فلماذا لا نفعلها نحن؟ بقلم عبدالله علقم 09-09-15, 03:05 PM, عبدالله علقم
  • اجانب في وطنهم..!! بقلم عبد الباقى الظافر 09-09-15, 03:01 PM, عبدالباقي الظافر
  • نهب قانوني ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-09-15, 02:57 PM, الطاهر ساتي
  • الجهاز الاستثماري :درب الاشواك!! بقلم عمر احمد حسن عثمان 09-09-15, 06:23 AM, حيدر احمد خيرالله
  • أنا رئيس الحوار!! بقلم بدوي تاجو 09-08-15, 10:56 PM, بدوي تاجو
  • صراع المصالح يهدد قوت المواطنين بقلم نورالدين مدني 09-08-15, 10:52 PM, نور الدين مدني
  • المخابرات الفلسطينية.. في خدمة من ؟ بقلم معتصم حمادة 09-08-15, 10:49 PM, معتصم حمادة
  • بين الضرورة الوطنية والنوايا المبيته بقلم محمد السهلي 09-08-15, 10:47 PM, محمد السهلي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de