ما عِندَك موضوع ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
كسلا..يا(علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء! بقلم بثينة تروس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 08:39 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-12-2016, 01:57 AM

هيثم الفضل
<aهيثم الفضل
تاريخ التسجيل: 06-10-2016
مجموع المشاركات: 443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما عِندَك موضوع ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل

    00:57 AM December, 22 2016

    سودانيز اون لاين
    هيثم الفضل-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    سفينة بَوْح – صحيفة الجريدة

    طاب لي اليوم ومعي عدد من الأصدقاء أن أُلقِب صاحبي الذي يعيش الصراع المُلهم ما بين أخلاقيات الحاضر و الماضي بلقب الشخصية الدرامية المشهورة ( كبسول ) ، و للذين لا يعرفون شخصية كبسول في السلسلة الدرامية التي أداها الدرامي المطبوع الدكتور فيصل أحمد سعد فإن كبسول هو ذلك الشخص المتدخل في كافة الشئون الخاصة و العامة و لكن في إطار المطالبة بالحقوق و الواجبات التي تنص عليها القوانين و اللوائح ، لكن طبعاً مع المبالغة و التشدد و التطرف في تحقيق ذلك ، على كل حال فإن صاحبي هذا الذي لقبناه بكبسول هو بالفعل واقع في صراع مع كثير من المفاهيم و الأخلاقيات و العادات التي كانت عادية في الماضي و سارية ، و ما بين جزء من حياته يعيشه في الواقع الحاضر يعتبر الكثير من تلك المفاهيم و القيِّم غريبة و فيها تعدي على حريات الناس و رغبتهم في ( الإنزواء الفردي ) ببعض ما يمكن أن نطلق عليه إصطلاحاً خصوصيات ، و للحقيقة فإن معظم أبناء جيلي من الذين إنقسمت حياتهم ما بين هذا و ذاك ، بمعنى أنهم عاشوا تلك الفترة التي كان فيها المجتمع السوداني منفتحاً بالقدر الذي يسمح للغرباء بمعايير مطلقة بالتدخل في الأمر بالمعروف و النهي عن ما يمكن أن نصنِّفه منكر ، ثم أيضاً قدَّر الله لهؤلاء أن يعيشوا حاضرنا هذا الذي أصبح فيه الجار لا يعرف إسم جاره و لا ماذا يعمل و ربما لا يراه إلا في الأعياد والمناسبات ، جيلنا هذا بالفعل يعيش صراعاً إستراتيجياً مهماً ما بين ( التدخل) و ( التقوقع ) .. فإن تدخلت في أمرٍ بذات الإسلوب الذي كان عادياً في زمان مضى إعتبرك البعض متطفلاً و بلغة اليوم العامية ( ما عندك موضوع ) ، و إذا غضضت النظر و آثرت الصمت و الإنزواء نعتك البعض بالسلبيه و عدم المُبالاة و بلغة الشارع العادية متطفل و ( حِشري ) ، و على ما يبدو أن التحليل العلمي للأمر يحتاج إلى إختصاصيين في علم النفس الإجتماعي و التطور السلوكي المُتغيِّر للمجتمعات و المتعلق بمؤثرات عديدة أهمها إتساع دائرة الإطلاع الثقافي و المعلوماتي و التطور التكنولوجي في مجال الإتصال و الإزدياد المضطرد في تعقيدات الحياة الحضرية بالقدر الذي دعم سيادة المنهج الذاتي و الفردي في المجتمع ، صاحبي الذي لقَّبناه بكبسول قال أنه و في طريقه للعمل وجد أطفالاً بالزي المدرسي التابع لمرحلة الأساس يشترون أمامه السجائر من صاحب دكان ، فما تمالك أعصابه و قام بزجرهم أمام إستغرابهم و إستهجانهم و لم يكتفي بذلك بل ألقى باللوم على البائع الذي أيضاً إندهش و إستغرب و ربما إستنكر تدخله ، ثم تمادى صاحبنا كبسول إنفعالاً و حماساً و ذهب إلى المدرسة المعنية و التي على ما يبدو كانت قريبة مُمنياً نفسه بأن تشكره إدارة المدرسة و ربما أولياء أمور أولئك الطلاب ، غير أنه إستفاق من ( غيبوبته ) فجأة حين سأل خفير المدرسة البالغ من العمر عتياً : هل المدير موجود ، فأجاب إيجاباً ، ثم أردف يسأله : إن شاء الله خير : فأجاب كبسول ( لا مافي مشكلة بس شُفتا ليّْ أولاد بدخنوا سجايِّر ) فما كان من عمك الخفير إلا أن باغته بتعليق تلقائي و مفاجيء ( يا ولدي إنتا ما عندك موضوع ) !! .. و الله فعلاً إستحق صاحبنا و بجدارة لقب كبسول .



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 21 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • وتستمر المجازر الصحفية: جهاز الأمن يُصادر(4) أعداد من صحف مختلفة
  • بالصور: وقفة لندن لدعم الاعتصام واسقاط النظام
  • في ندوة سياسية كبرى بالمانيا مناوي بإسقاط النظام تنتهي أسباب حمل السلاح
  • حسبو محمد عبدالرحمن : لا مكان لعميل في السودان
  • السودان: اعتقالات تعسفية واحتجاز في السر لخمسة معارضين سياسيين
  • تمديد اتفاقية النفط بين السودان وجنوب السودان
  • البرلمان يستوضح الكهرباء عن زيادة غير معلنة في التعرفة
  • موسى هلال يشكل حزباً سياسياً جديداً
  • الحزب الحاكم فى السودان لعرمان: الشعب لن يقبل أن يحكمه مرتد أو شيوعي
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 ديسمبر 2016 للفنان الباقر موسى بعنوان ما بعد العصيان المدني


اراء و مقالات

  • رسول الله حزينٌ على أمته وغير راضٍ عن رعيته بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • نستقبله بأمل متجدد في غد أفضل بقلم نورالدين مدني
  • الإستقلال .......... الحوار الوطني والمعادلة الصعبة بقلم حامد ديدان محمد
  • هل إنتهت اللعبة المملة في غرب كردفان ؟ بقلم حامد ديدان محمد
  • من أنتم؟! بقلم كمال الهِدي
  • الاستقلال لم يكن هدفا في حد ذاته .. بقلم د. ابومحمد ابوآمنة
  • الأرباب والكاردينال ودمار الهلال بقلم عبد المنعم هلال
  • وانتصر الشعب..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • رسالة إلى سيدي بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • 27 نوفمبر نقطة/ حلقة سياسية/ إجتماعية فاصلة بتاريخنا المعاصر بقلم عادل ارسطو
  • ياسر عرمان...يتحرى الكذب بقلم د.آمل الكردفاني
  • الضوء المظلم؛ توظيف العبادة لدعم الابادة.. جريمة ضد الإنسانية بقلم إبراهيم إسماعيل إبراهيم شرف الدي
  • محمد حاتم من نهب واهدار الملايين إلى اهدار زيت الشعب السوداني بقلم حسن الحسن
  • مخالب المفسدين ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مابعد (19 ديسمبر) : الكتلة الثالثة ضرورة اللحظة بقلم صالح عمار*
  • الله غالب .. !! بقلم هيثم الفضل
  • حّمى الجداد الآلكترونى و نظرية المؤآمرة بقلم نور تاور

    المنبر العام

  • أحداث عنف فى جامعة السودان تفرغ بالبمبان
  • قناة أمدرمان تعود للبث من لندن بدعم من رجال أعمال سودانييين
  • أخبار الترشيح لمنصب رئيس الوزراء لقاء سري مابين قوش1 والبشير
  • الآن مظاهرات بالكلاكلة ..
  • مليشيات البشير تطلق الرصاص على المتظاهرين في كسلا
  • مجلس الوزراء يجيز الموازنة وسط صمت عن الأرقام بسبب عواصف الاحتجاجات
  • ياسر عرمان : سنسدد ضربات قاسيه للنظام.. اذا تم هذا ستنضم القوى الوطنية من داخل القوات المسلحة ...
  • شباب 19ديسمبر: عن البنيات اليقين..!!
  • العصيان قام بالمهمة وهى تخويف الكوز الرمة
  • اللواء حميدتي: 2017 عام حسم، وفرض هيبة الدولة بدارفور...؟
  • فضيحة -الحكومة و الأمم المتحدة يدفعون “فدية” لخاطفي موظفين دوليين بدارفور
  • دكتور اسامة الامام...اين انت يا صديقي؟؟؟
  • هل مِن ديون مُعلّقة فوق رقبتك؟
  • #ﺃﻥ_ﺗُﺤﺒِّﻲ_ﺷﻴﻮﻋﻴّﺎً_ﻻ_ﻳﺸﺮﺏ_ﺍﻟﻜﻮﻻ!- هدية للرفاق وانتم الاشجاع والاكثر صلابة منا
  • كلام عجب قاله الكاروري في مسجد الشهيد بالمقرن في خطبة جمعة قبل سنوات ما رأيكم يا مسلمين
  • عبدالله علي ابراهيم ومرحلة ما قبل العنف...
  • الولاية الشمالية تخرج عن بكرة ابيها لاستقبال رمز العزة والكرامة....
  • سهام عمر مدير مكتب (سي إن إن) في الخرطوم
  • فرانكلي انا في المانيا والله داير اتناقش معاك والاقيك ياخ
  • سؤال لنقاش جاد و حقيقي و حقاني: هل من الممكن للمرء ان يكون سودانيا و محايد سياسيا مما يحصل؟
  • عااااجل: الحكومة دي عملت شنو للجماعة ديل؟
  • معقول الكلام دا يكون صاح ؟ مسرب من وزارة المالية !!!
  • وفشل العصيان (صور )
  • من الخرطوم رئيس الوزراء المتوقع هو
  • صحوة ضمير اهل السلطة يضاف الى المستحيلات الثلاثة ( الغول والعنقاء والخل الوفي)
  • الإستنارة قبُل فك الزِرآرة ...
  • زواج القاصرات محمي بالقانون
  • اضبط : توجيه من جهاز الامن الى الشفيع وراق .. وآخرين
  • الديماغوجيون الجدد-د.إبراهيم الأمين
  • انتظار
  • القاتل والشهيد ..اصل الحكاية (صور)
  • من يأخذ هذا السيف (معارضة النظام) بحقه؟
  • الشاهد من اهلها وفضح الكيزان والانتهازية وابواق النظام ! توجد اسئلة ؟
  • أتضـح أن هنـاك ( شــعــب ) .. فهل هناك خـيــارات ؟؟؟
  • مطلوب من الناشطين الحقوقيين ..
  • زميل المنبر المسرحي الكبير عثمان سيد أحمد في ذمة الله
  • موسي هلال ينفض يده عن المؤتمر الوطني وكذلك حميدتي
  • هل يخلف "مجرمٌ" خامنئي؟.. تعرَّف على تاريخ "رئيس لجنة الموت" الأقرب لمنصب مرشد الثورة الإيرانية
  • الشيوعي: "عمّال اليومية" وراء إجهاض العصيان
  • تيار اسناد الحوار يتهم المؤتمر الوطني بالتملص من الحريات
  • دعاة العصيان عملاء ولا مكان لهم في السودان !!
  • مبااااااااااااااااااااااااااشر .. الآن .. أركويت محطة البلابل
  • حصيلة مصادرات اليوم: التيار، الصيحة، الأهرام اليوم والأيام.
  • الزميلة رشاعوض عروس للرفيق موسى رحومة أحمد- نبارك
  • مبااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااشر الان (الخرطوم)
  • العصيان المستدام حتى سقوط النظام
  • منقبون سودانيون يطالبون بتجميد أي مشروع مشترك مع مصر
  • فصل وتجميد عضوية “10” من قيادات المؤتمر الوطني بالجزيرة
  • ليس ثمّةَ بَرُّ
  • التعديلات الدستورية تدخل حيز الإجازة صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.. أ
  • حنفلس بيكم
  • قعاد البيت (جقلبكم كده) مرقتنا الشارع حتعمل ليكم شنو
  • البروف المعز عمر بخيت:للعصيان بقية
  • 19 ديسمبر ... أم ... 19 يوليو؟؟؟
  • هل يعيد التاريخ ديسمبر رومانيا الى بلاد السودان؟؟ مهدي زين
  • بالصور والدليل القاطع, أموال ديوان الزكاة تذهب لتمويل حزب المؤتمر الوطني
  • ميليشيات البشير تواصل الإغتصاب والقتل والنهب في دارفور..
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de