ما بين شركات الإتصالات والحكومه فى السودان ... المواطن المسكين مهبط عصا ... بقلم ياسر قطيه

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 02:09 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-09-2015, 08:27 AM

ياسر قطيه
<aياسر قطيه
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما بين شركات الإتصالات والحكومه فى السودان ... المواطن المسكين مهبط عصا ... بقلم ياسر قطيه

    08:27 AM Sep, 07 2015
    سودانيز اون لاين
    ياسر قطيه-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    الأبيض ...
    فى الإسبوع الأخير من شهر يونيو المنصرم ... 6/2015م ... دعى ناشطون سودانيون على مواقع التواصل الإجتماعى لتنظيم حمله ضد شركات الإتصالات العامله فى السودان بدون فرز إحتجاجاً على سوء الخدمه المزمن الذى تقدمه تلك الشركات لعملاءها الكرام .
    حملة المقاطعه الأخيره المشار إليها أعلاه لم تكن هى الأولى ، وبالطبع لن تكون الأخيره لذات الأسباب وهى رداءة الخدمه مقابل الأسعار العاليه التى يتكبدها المواطن والأهم ( أكل قروش المواطنين بالباطل ) والأخيره هذه هى أسوأ ما فى الأمر .
    كيف ؟ يمكننى الأن أن اضرب إليك نماذجاً وطرق إحتيال مقننه يتم بها ( شفط ) رصيد المواطن المسكين بأساليب لا تعد ولا تحصى .
    الحمله لم تنجح ! نعم ... لكنها أثارت توجس شركات الإتصالات وسببت لهم قلقاً بحجم إتساع نطاقها .
    الحمله الأخيره كان صداها أوسع إنتشاراً ولقيت إستجابه لكنها لم تؤثر بشكل ملموس فى الحد من أرباح تلك الشركات وبالتالى لم تعبأ هذه الشركات بدليل إن خدماتها ما تزال على نفس وتيرتها الأولى تلك يشوبها البطء القاتل .
    سلاح المقاطعه أثار إنتباه الحكومه هذه الحكومه ممثله فى جهة الإختصاص وهى ( الهيئه القوميه للإتصالات ) ... الذى يمكننا تسميتها بكل بساطه ( الذراع العسكرى ) لوزارة ( التقانه والعلوم الإتصالات ) ... الوزاره التى تعتقد إنها من الذكاء بمكان لإهتبال السانحه وتعضيد الإتهامات والشكوك ضد شركات الإتصالات سرعانما إلتقطت القفاز وخرجت علينا السيده الوزيره بنفسها الدكتوره ( تهانى عبدالله عطيه ) بتصريح ساخن أدلت به لوسائل الإعلام وذلك فى يوم 6 / 7 / 2015 م أمهلت فيه ! شركات الإتصالات العامله فى الدوله مهله مدتها إسبوع واحد تنتهى فى يوم 15 / 7 / 2015 م وذلك لإعلان جاهزيتها لتشغيل الجيل الرابع ( 4G ) من تطبيقات بروتوكلات الإنترنت . ! من يستمع لهذا التصريح القوى فى وقته لا يملك إلا أن يقف ومن ثم يصفق بكلتا يديه إستحساناً لما يعتقده ( نصرة ) الحكومه للشعب .
    إزاء هذه الهجمه المباغته التى وضعت شركات الإتصالات فى موقع حرج وشكلت عليها عبئاً ثقيلاً على إعتبار إن تصريح الأخت الوزيره هذا ما هو إلا صب الزيت على نار المقاطعه ليزيدها إشتعالاً كان لابد لهذه الشركات الضخمه التى ترد التحيه بأحسن منها ، إنبرى الفريق طيار المهندس ( الفاتح عروه ) العضو المنتدب ورئيس مجلس الإداره لعملاق الإتصالات فى السودان شركة ( زين ) ليشن هجمه مرتده بالغة الضراوه قائلاً إن الهيئه نفسها ، الهيئه القوميه للإتصالات تمثل جزء كبير من المشكله التى تعيق أداء هذه الشركات ! وإن الهيئه ... تفرض على هذه الشركات قانوناً معيباً ومفجراً رجل الإتصالات القوى فى السودان الفريق طيار الفاتح عروه مفاجأةً من العيار الثقيل بقوله إن أجهزة تشغيل الجيل الرابع الـ 4G لبروتوكولات الأنترنت متوفر وموجود لديهم ومنذ وقت طويل بيد أن الشركات وقفت عاجزه تماماً عن إدخال تقنيات هذه الخدمه وذلك لأن الهيئه القوميه للإتصالات تطالب هذه الشركات بمبلغ وقدره ( 30 ) مليون دولار أمريكى مقابل التصديق بالخدمه !!
    (30 ) مليون دولار ... لاحظ ! مقابل ( التصديق ) ! بتشغيل الخدمه !! ... ( ده G 4 ) ولا مفاعل نووى ! وياها دى أمور الحكومه الما بتنفع ! ... هذه شركه ، أو شركات ، شركات مساهمه عامه وفق قانون الإستثمار على أى أساس تفرض الهيئه هذا المبلغ الخرافى على هذه الشركات حتى ولوبلغت أرباحها مليارات الدولارات ... الشركات تسعى للربح ومقابل هذه الخدمات التى تقدمها تجنى أرباحاً لماذا تفرمل الحكومه طموح هذه الشركات وسعيها الأكيد لتقديم الأفضل والأجود ؟ هنا تلحق الحكومه الضرر بالمواطن فى المقام الأول وهى فيل هذه الفجوه الرقميه الهائله والبون الشاسع الذى يفصل ما بين السودان وبيقة دول العالم فى مجال التكنولوجيا ، الشركات ( ضل ) يتوجب علينا الطعن فى فيل الحكومه .
    ولكى لا يعتقد أحد إن ذاكرة هذا الشعب مثقوبه للدرجه التى تماثل حجم الفجوه الرقميه بيننا وبين دول العالم والتى هى أوسع من ثقب الأوزون نعيد تذكير الجانبين بالندوه التى إنعقدت فى يوم 21 / 3 / 2014 م تلك التى نظمتها جمعية حماية المستهلك السودانيه تحت عنوان ( مستقبل الإتصالات فى السودان ) ....
    فى تلك الندوه قال المهندس مصطفى عبد العزيز مدير الإداره بالهيئه القوميه للإتصالات يومها قال كلمه مهمه للغايه ستكون حامل ومنصة إنطلاق لمقالنا القادم بإذن الله عن أحلام حكومتنا السنيه هذه بإنشاء حكومه ( بديله ) ! قيل إن إسمها ( الحكومه الإلكترونيه !! ) حكومه ( ديجتال ) تحل محل حكومتنا أم A 4 هذه ... ( ده إنقلاب أبيض ) .
    المهندس مصطفى قال إن الحظر الإقتصادى ، المفروض على السودان يحد من طبيعة عمل الهيئه ! وإن الهيئه تعمل فى ظروف صعبه للغايه ! ( أمسك لى فى التصريح ده ، بجيك ليهو لاحقاً ) .
    فى ذات الندوه ينبرى رجل الإتصالات القوى فى السودان الفريق طيار المهندس ( الفاتح عروه ) ليقول : إنهم يعانون أشد المعاناه من قانون الإستثمار والضرائب الباهظه والرسوم المتعددة الأوجه ! وإن ( 83 % ) من دخل شركة زين يدخل فى دائرة الإقتصاد السودانى ، وإن إستثمارات شركة ( زين ) فى السودان تصل الى ( 6,6 ) بليون دولار ! وإن أرباح المستثمرين تمثل ( 17 % ) من حجم الإستثمار ، وصلت مع تدهور العمله السودانيه الى ( 4 % ) . وإن شركة زين عملاق الإتصالات فى السودان هى الشركه ( الوحيده ) الغير مديونه للبنوك فى السودان ! ومن سنة 2008 م لم يتم تحويل أى مبالغ للمستثمرين . وإن شركته تفقد فى اليوم الواحد مابين 2 الى 3 من المهندسين الأكفاء بسبب الهجره الى خارج السودان ، .
    رئيس جمعية حماية المستهلك يرد ... ويقول إن المستثمرين إستردوا رؤوس أموالهم ! وإن الحديث عن أى ضرر واقع على المستثمرين هو حديث غير منطقى وغير حقيقى . ! وإن بنك السودان قد أعلن عن دخول مبلغ ( 6 , 6 ) مليار دولار من قطاع الإتصالات !
    الفريق طيار عروه لم يفوت السانحه ... ففى حوار صحفى فى جريدة الصيحه أجراه معه الأستاذ ( ماهر أبوالجوخ ) لم أعد أذكر تاريخ الحوار بالضبط فجر مره الفريق عروه ذخيره من المفاجأت وذكر أرقاماً فلكيه نوجزها فيما يلى وذلك الى حين مقال أخر .
    قال عروه ، إن شركته ، أى شركة زين تدفع ضرائب وقيمه مضافه ورسوم ترخيص وترددات ما جملته ( 1,130 ) ... ( واحد مليار وميه وتلاتين مليون جنيه سودانى ........................... بالجديد !!!! )
    خلى بالك ، مليار و130 مليون جنيه سودانى ( بالجديد !! )
    الإغرب من ذلك إن عروه قد ذكر ، إن شركته نفسها أى شركة زين وبعد كل تلك الضرائب المهوله تدفع سنوياً مبلغاً وقدره ( 59 ) مليار جنيه سودانى ................................... بالجديد !!
    زكاه بس .... 59 ترليون !!
    ودعنا نتوقف ههنا . لنواصل فيما بعد . وقبل أن نعود للكتابه مجدداً حول هذا الموضوع الخطير للغايه نلتمس من حكومتنا الموقره ممثله فى مؤسسة الرئاسه مباشرةً نلتمس منها التدخل الفورى والإمساك بهذا الملف الحساس لأسباب سنذكرها لاحقاً الى ذلك الحين بدون مقاطعه ولا تنظيم لأى حملات نتوجه نحن غمار المستخدمين وعملاء شركات الإتصالات هذه بتجويد خدماتها والشروع فوراً فى بدء العمل ببرتوكولات الجيل الرابع لجهة إن ثقتنا المطلقه فى فخامة السيد الرئيس ونوابه الأثنين سوف تضع حداً فورياً لهذه البلطجه التى تمارسها الوزاره ، وزارة التقانه والعلوم والإتصالات .

    أحدث المقالات



  • أنتم الباقُون فِينا يا شهداء (سبتمبر) الأبرار..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري 09-07-15, 01:07 AM, عبد الوهاب الأنصاري
  • شوقي بدري: ضغينة مرتجلة على العرب المسلمين بقلم عبد الله علي إبراهيم 09-07-15, 00:55 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • لا تحتمل التبريرات والعجز الإداري بقلم نورالدين مدني 09-07-15, 00:52 AM, نور الدين مدني
  • الصبر على المبادئ ....هذا قولي !!! بقلم الكمالي كمال إنديانا 09-07-15, 00:51 AM, الكمالي كمال
  • طريق المعرفة والحرية: حول السيرة الذاتية لحيدر إبراهيم علي بقلم محمد محمود 09-07-15, 00:47 AM, محمد محمود
  • لأول مرة: سيدة سودانية تتولى تدريب فريق كرة قدم رجالي!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 09-07-15, 00:07 AM, فيصل الدابي المحامي
  • العنصرية والأنانية هما أسُ الدَاء (5) بقلم عبد العزيز سام 09-07-15, 00:05 AM, عبد العزيز عثمان سام
  • التخصصات الطبية إلي أين ؟؟ بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 09-07-15, 00:03 AM, سيد عبد القادر قنات
  • نحو تطوير منهج البحث العلمي القانوني بقلم د.أمل الكردفاني 09-07-15, 00:01 AM, أمل الكردفاني
  • السيدة ميركل ....هنا غزة بقلم سميح خلف 09-06-15, 11:58 PM, سميح خلف
  • الأخ الصحفي وليد الحسين . . بقلم آكرم محمد زكي 09-06-15, 11:55 PM, اكرم محمد زكى


                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de