ما بين العبادة والعبودية بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 04:42 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-09-2015, 05:43 PM

الريح عبد القادر محمد عثمان
<aالريح عبد القادر محمد عثمان
تاريخ التسجيل: 08-05-2015
مجموع المشاركات: 48

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما بين العبادة والعبودية بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان

    06:43 PM Sep, 02 2015
    سودانيز اون لاين
    الريح عبد القادر محمد عثمان-لاهاي
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    كثيراً ما نقرأ الآية الكريمة في سورة الذاريات: "وما خلقت الإنسَ والجن إلا ليعبدون" ونعتقد أن معناها أن الله خلقنا لنعبده بالصلاة والحج وغيرهما من العبادات، ظانين أن المصدر من الفعل "يعبدون" هو "عبادة". ليس الأمر كذلك، بل المصدر من الفعل "يعبدون" هنا هو "عُبودية" أو "عبودة"، أي أن الله خلقنا لنكون عبيداً، لا لأنه محتاج لعبادتنا. الله سبحانه تعالى ليس بحاجة إلى عبادتنا، وإنما نحن المحتاجون إلى عبوديتنا له، ولذلك جاء في الآيتين التاليتين من نفس السورة: "ما أريد منهم من زرقٍ وما أريد أن يطعمون. إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين"، معنى الآيتين أن عبادتنا لا تمثل طعاماً ولا رزقاً لله سبحانه وتعالى عن ذلك، بل نحن، الأذلاء الضعفاء، محتاجون لله ليرزقنا ويطمعنا.
    نحن مدعوون في هذه الآيات، وفي القرآن كله، إلى أن نعبد الله عبوديةً أولاً، وبعد ذلك ذلك تأتي العبادة تحصيل حاصل، وتكملة لا تمثّل شرطاً. إنْ تحققت العبودية في قلب المؤمن فسوف يطيع الله بالضرورة ويحقق كل ما استطاع من العبادة. لكن إن لم يجد الوقت للعبادة فعبوديته تكفيه عند الله. لم يدخل سحرة فرعون الجنة لأنهم "عبدوا الله عبادةً"، إذ لم يمهلهم فرعون لذلك، بل دخلوا الجنة لأنهم "عبدوا الله عبودية/عبودة" بإعلانهم كلمة الإخلاص التي وقرت في قلوبهم ثم تجسدت في سجودهم لله. وتؤكد ذلك أيضاً قصة الرجل الذي دخل الإسلام ثم سقط شهيداً في غزوة أحد قبل أن يتمكن من أن يسجد لله ولا سجدة واحدة، وشهد له الرسول (ص) بأنه من أهل الجنة.
    هؤلاء الذين يعبدون الله بالعبودةً والعبوديةً هم الذين يرثون الأرض، أرض الجنة أو أرض الدنيا، بحسب التفسيرين الساريين للآية الكريمة التالية في سورة الأنبياء: "ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون". وتنبِّه إلى هذه الحقيقة الآيةُ التي تليها من نفس السورة: "إن في هذا لبلاغاً لقوم عابدين"، ومعناها: انتبهوا يا من تعبدون الله عبادةً إلى ضرورة أن تعبدوا الله عبودةً وعبوديةً في المقام الأول، أو أن عبادتكم ينبغي أن توصلكم إلى مقام تشريفكم: عبوديتكم لربكم.

    ما مِن كلمةٍ نستطيع أن نشرح بها، في زماننا هذا، معنى العبودة/العبودية مثل كلمة التواضع. بل إن كلمة "تواضع" هي التي تساعدنا الآن حتى في شرح وتوضيح معنى الإسلام نفسه. لقد ضاع، للأسف، في هذا الزمن معنى التواضع الذي كان المسلمون الأوائل يجدونه متضمنا في كلمة "الإسلام"؛ وتجردت العبودية من معناها الصميم لتُختزل في مجرد العبادة. نعم، كلمة "إسلام" هي التي كان يفهم منها المسلمون الأوائل هذه العبودية وهذا التواضع، أما الآن فقد تبلدّنا عن ذلك الفهم، حين أصبح الرجل منا ما إنْ يقول إنه مسلم حتى يتكبر على غيره. وبات الرجل منا - والمرأة بالطبع – يساوي (أو يماهي) بين نفسه وبين الإسلام. وأضحى الإسلام يعني المظهر دون المخبر. إسلام هؤلاء غلظة وجفاء، وفخر وتعالي على الآخر، وكأنك بالواحد منهم يقف مزهواً مفاخراً: الإسلام أنا وأنا الإسلام؛ الإسلام صحيح، إذن فما أفعله أنا كله صحيح؛ الآخرون يدخلون النار وأنا أدخل الجنة، فهيا معي إلى الجنة. ولو درى هذا المسكين – هدانا الله وإياه - لعلم أن المسلم الحقيقي هو المتواضع الذي يهضم نفسه، كما قال الإمام الحسن رضي الله عنه، ويخشى أن يكون، هو، آخر من يدخل الجنة، ويخاف أن يكون، هو، أول من يدخل النار.
    هذا التواضع وهذه العبودية هي التي كان يفهمها سيدنا عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، عندما قال: "نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله". قال ذلك حين طلبوا منه أن يرتدي لباس الأبهة وأن يركب ركوب الوجاهة، لكنه، رضي الله، كان يعلم أن الأبهة والوجاهة مدعاة للخيلاء، والخيلاء من الكِبْر، والكبر منافٍ للإسلام، وللعبودية لله.
    وتدلنا على الفرق بين العبادة والعبودية قصةُ الرجال الذي كان ملازما للرسول صلى الله عليه وسلم وأبلى بلاء حسناً في إحدى الغزوات. فلما سمع النبي (ص) ثناء الصحابة على صنيعه، قال لهم: هو من أهل النار. تعجب الصحابة لذلك، وما كان من أحدهم إلا أن لازمه ليرى ماذا يصنع ذلك الرجل حتى يستحق النار، فرآه وقد جرح جرحاً بليغاً فأسند سيفه على الأرض وتحامل عليه فقتل نفسه، فجاء ذلك الصحابي إلى الرسول (ص) وقال: أشهد أنك رسول الله، وقص عليه قصة الرجل، فقال المصطفى صلى الله عليه وسلم عند ذلك: "إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار، وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة".
    إذن فالتواضع هو معنى العبودية لله، وهو الإسلام، أي إسلام الأمر والنفس لرب العالمين، لكون الإنسان لا حول له ولا قوة، ولا قدر، ولا فضل، إلا ما أعطاه الله ليبتليه به.
    والتواضع هو الحل لنا، لكل مشكالنا، لأنه هو الذي ينقصنا ونحن لا ندري؛ ولا ندري أنه ينقصنا لأننا نجهل معناه، أو نسيناه، وما أنساناه إلا الشيطان.
    التواضع هو الحل لأنه جماع كل الفضائل، وبدونه تغدو كل الفضائل رياء وسمعة.
    عندما نتكلم عن التواضع لا نقصد مجرد "طيبة القلب والتبسط مع الناس" فحسب، بل نقصد الخضوع لله والذلة له، أي الإسلام له، ولذلك فإن التواضع مكانه القلب، وما تقوم به الجوارح من سلوك وتصرفات إنما هو تجليات جزئية له؛ وعندما نتكلم عن التواضع نقصد أن نكون عبيداً لله، بلا حول ولا قوة ولا قدر ولا فضل، وبالتالي فنحن جميعاً سواسية، لا يفتخر الرجل منا على المرأة، ولا الكبير على الصغير ، ولا يفتخر أي كان، بأي شيء كان، لا مال، ولا جمال، ولا لون، ولا بلد، ولا حتى بالدين، لأنه ببساطة، لا يدري، مهما حَسُن عمله، هل هو من أن النار أو من أهل الجنة.

    أيها الأحبة لنعبد الله بالعبودية/العبودة، قبل أن نعبده بالعبادات؛ ولتكن عباداتنا موصلةً لنا للعبودية، بالتواضع التام، والخلو من التكبر والتعالي والعجب والخيلاء والرياء، فكل ذلك من الكِبر، وذرة من الكبر تودي بصاحبها إلى النار.
    أيها الأحبة، لنكونَ مسلمين علينا أن نتواضع فيؤمن كل واحد منا بأنه لا حول له، ولا قوة له، ولا قدر له، ولا فضل له، لا على نفسه ولا على أحد، وأن الحول كله والقوة كلها لله، وأن القدر والفضل بيد الله يؤتيهما من يشاء، والله هو الواحد المنان.
    أيها الأحبة، لنتواضع، بهذا المعنى، وليس بالفهم الناقص للتواضع، حيث نعتقد أننا متواضعون، ولسنا كذلك؛ لنتواضع ليرفعنا الله، فوالله إن ذلتنا قد بلغت مدى لم تعرفه من قبل، ونخشى أن تكون ذلتنا بسبب كِبُر في نفوسنا نسأل الله أن يعافينا منه.




    أحدث المقالات
  • حتى لا نصبح كلنا دواعش الرق ليس أصلا فى الاسلام بقلم عصام جزولي 09-02-15, 06:39 PM, عصام جزولي
  • جدلية الحصان والعربة بقلم رشا عمر 09-02-15, 06:38 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • التحصيل الالكتروني فقط يزيد من كوم الحرامية لان الصرف غير معروف بقلم د محمد علي الكوستاوي 09-02-15, 06:36 PM, محمد احمد كوستاوي
  • الطفيلى شعر نعيم حافظ 09-02-15, 06:33 PM, نعيم حافظ
  • الدين / الماركسية من أجل منظور جديد للعلاقة نحو أفق بلا إرهاب: الجزء الثامن بقلم محمد الحنفي 09-02-15, 06:31 PM, محمد الحنفي
  • حرية الصحافة والتعبير بين منهج المساءلة داخليا والملاحقة خارجيا بقلم حسن الحسن 09-02-15, 04:21 PM, حسن احمد الحسن
  • ماذا تريد الحكومة من الحوار.. و ماذا تريد المعارضة.. و ماذا عن الشعب؟ بقلم عثمان محمد حسن 09-02-15, 04:17 PM, عثمان محمد حسن
  • وإذا ماسألنا التاريخ باي ذنب قُتلت؟ بقلم محمد دهب تلبو 09-02-15, 04:15 PM, محمد ادم دهب تلبو
  • في بيان شامل صحيفة الراكوبة الاليكترونية السودانية تؤكد احترامها وتقديرها للسلطات السعودية واعتقال ا 09-02-15, 04:12 PM, محمد فضل علي
  • كيف صفعت المستشارة الألمانية انغيلا ميركيل الصادق المهدي ؟ بقلم ثروت قاسم 09-02-15, 04:10 PM, ثروت قاسم
  • المؤسسة الفلسطينية ولعبة الثلات ورقات بقلم سميح خلف 09-02-15, 04:08 PM, سميح خلف
  • عجز الإسرائيليين والفلسطينيين عن التّوصل لسلامٍ من تلقاء أنفسهم بقلم ألون بن مئير 09-02-15, 04:07 PM, ألون بن مئير
  • الحزب الشيوعي السودانى يأكل خيرة ابناءه بقلم شوقي بدرى 09-02-15, 02:55 PM, شوقي بدرى
  • كان نصف المشكلة..!! بقلم عبدالباقي الظافر 09-02-15, 02:51 PM, عبدالباقي الظافر
  • وفاة الإنقاذ!! بقلم صلاح الدين عووضة 09-02-15, 02:49 PM, صلاح الدين عووضة
  • الوطني وسياط الرئيس ! بقلم الطيب مصطفى 09-02-15, 02:47 PM, الطيب مصطفى
  • تناقضات ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-02-15, 02:46 PM, الطاهر ساتي
  • أبكر_بابكر_بكري بقلم كوكو ككيقلية 09-02-15, 05:57 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • مرحبا سبتمبر الاخضر بقلم امير نالينقي تركي جلدة اسيد 09-01-15, 11:53 PM, امير نالينقي تركي جلدة اسيد
  • سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (2) بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 09-01-15, 11:38 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • ماذا يعنى بالحوار النوبى النوبى؟؟؟؟ بقلم الزاكى دبة عبدالله 09-01-15, 11:25 PM, الزاكى دبة عبدالله
  • أجراس تدق برائحة الحنوط! بقلم هاشم كرار 09-01-15, 10:18 PM, هاشم كرار
  • بدلاً من"كلفتة" حوار لايحل ولا يربط بقلم نورالدين مدني 09-01-15, 10:14 PM, نور الدين مدني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de