منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-23-2017, 08:07 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مايا ورضيعٌ آخر محمد محمود

05-29-2014, 05:00 AM

محمد محمود
<aمحمد محمود
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 24

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مايا ورضيعٌ آخر محمد محمود


    أحسست بسعادة غامرة عندما سمعت بخبر ولادة مايا ابنة مريم يحيى ودانيال واني وأنها بصحة جيدة رغم ظروف القسوة والبؤس والقذارة التي تحيط بمريم يحيى وهي في سجنها، برفقة ابنها مارتن ذي العامين، تنتظر تنفيذ حكم الجلد عليها ثم شنقها حتى الموت. في قلب مأساة الأم وهي ترزح في السجن (والتي تحاكي في واقع الأمر مأساة مجموع الشعب وهو يرزح في سجنه الكبير) تأتي مايا شمعة صغيرة مشتعلة، تصرخ بوعد الحياة والمستقبل. ولا نعلم كيف سيكون مستقبل مايا: هل ستنشأ وهي محاطة بحبّ أمها ورعايتها أم ستنشأ يتيمة محرومة من دفء صدر أمها وحنانها؟

    ووجدتني وأنا أفكر في الرضيعة مايا أفكر في رضيع آخر --- رضيع فقد أمه وفمه ملتصق بثديها. وهو رضيع حكى لنا التاريخ عن أمّه لأن حياتها تزامنت مع أعنف لحظة في تاريخ يثرب والجزيرة العربية وهي لحظة صعود دولة محمد. إلا أن التاريخ لم يحكِ لنا عن مصير هذا الرضيع الذي لا نسمع عنه إلا للحظة خاطفة وهو ملتفّ بليل بهيم.

    اسمعوا قصة عَصماء بنت مَروان وكيف لاقت حتفها.

    يحكي الواقدي:

    حدّثني عبد الله بن الحارث، عن أبيه، أن عَصماء بنت مَروان من بني أمية بن زيد ... كانت تؤذي النبي ... وتَعِيب الإسلام، وتحرّض على النبي ... وقالت شعرا ... قال عُمير بن عَديّ بن خَرَشة بن أُمَيّة الخَطْميّ حين بلغه قولها وتحريضها: اللهم، إن لك عليّ نذرا لئن رددتَ رسول الله ... إلى المدينة لأقتلنَّها- ورسول الله ... يومئذ ببدر- فلما رجع رسول الله ... من بدر جاءها عُمير بن عَديّ في جوف الليل حتى دخل عليها في بيتها، وحولها نَفَرٌ من ولدها نِيامٌ، منهم من ترضعه من صدرها، فجسّها بيده، فوجد الصبيّ تُرضعه فنحّاه عنها، ثم وضع سيفه على صدرها حتى أنفذه من ظهرها، ثم خرج حتى صلّى الصبح مع النبي ... بالمدينة ...

    ونقرأ في رواية الواقدي أن محمدا قال عندما أخبره عُمير عما ارتكب: "لا ينتطح فيها عَنْزان"، ثم التفت إلى أصحابه وقال: إذا أحببتم أن تنظروا إلى رجل نصر الله ورسوله بالغَيب، فانظروا إلى عُمير بن عَديّ ...
    (كتاب المغازي، 1966، ج 1، ص 173)

    هذا رضيع يقفز من صفحات التاريخ، بلا اسم ولا وجه --- ينحّيه عُمير بن عَديّ الذي تسلّل مستترا بظلام الليل لينتهك حرمة مسكن أمه وحياتها ويأخذها منه. والتاريخ، كما نعرف، لا يتوقف عند الأطفال، ناهيك عن أن يتوقف عند الرُّضعاء --- وهكذا فرواة التاريخ يصرفون نظرنا في الحال بعد مشهد القتل هذا ليحدثوننا أن عُمير بن عَديّ "خرج حتى صلّى الصبح مع النبي ... بالمدينة ... إلخ" دعونا لا نفعل ما يفعله التاريخ ولا نخرج مع الرواة ونبارح المشهد، دعونا نتوقف لحظة بإزاء جثة عَصماء بنت مَروان المضرجة بالدماء وأطفالها النيام وهذا الرضيع الذي امتدت له يدٌ في جُنح الليل وأزاحته عن صدر أمه. دعونا نعطي هذا الرضيع حظّه من الاهتمام ونتأمل هذه اللحظة وكأن مركزها هذا الصبي الصغير العاجز الذي لا يعي ما يدور حوله. إن فعلنا ذلك وأحسسنا بالأسى الذي لم يحسّه هذا الرضيع لحظتها (ولكنه أسى لابد أن الزمان اختزنه له في قابل أيامه) فإن ذلك ربما يفتح وعينا لقراءة بديلة للتاريخ تجعلنا منتبهين ونحن نجوس التاريخ لجماجم الضحايا الذين راحوا ضحية عنف الأقوياء في أي مكان أو زمان.
    وعندما أفكر في هذا الرضيع الذي غشيه التاريخ لحظة فقده لأمه أجد ثمة خيط يربط بينه وبين مايا التي على وشك أن تفقد أمها. وعندما أقرأ عن تهديد الجماعات الإسلامية بأنهم سيُقيمون الحدّ على مريم يحيى إن استسلمت السلطات لضغط الرأي العام العالمي وحملات التضامن وأطلقتها فإنني أرى عُمير بن عَديّ قد انبعث من رماد التاريخ وعاد شاهرا سيفه منطلقا بين أهل السودان --- إلا أنني لا أراه هذه المرة متخفيا متسللا في جوف الظلام وإنما أراه حاملا سيفه في وضح النهار لا يأبه بضمير العالم.
    خرجت مايا للعالم وهي "تحمل صليبها" --- ولدت مسجونة، وقررت محكمةٌ وهي ما تزال في رحم أمها أنها لن تنعم بها إلا لسنتين وأن يوم فطامها سيكون يوم خروج أمها من العالم، وولدت وهي في سجن آخر اسمه الإسلام لا تملك منه فكاكا طالما بقيت المادة 126 بين ظهرانينا، وولدت وقد حكمت عليها محكمةٌ قبل أن تولد أن تنبذ أمها وتمحوها من ذاكرتها وأن تقطع علاقتها بأبيها وأن تقبل أنها ابنة سِفاح عوقبت عليه أمها بمائة جلدة قبل شنقها. وما نستطيع أن نهمس به في أذن مايا وهي ترضع من ثدي أمها وتلتصق بصدرها أنها ولدت في عالم يحمل الكثير من مظاهر القبح وينضح بالكثير من الكراهية والتعصب إلا أنه في نفس الوقت يحمل قدرا كبيرا من الجمال والحب والتسامح وأن أعدادا متزايدة من الناس في كل بقاع الأرض قد وقّعوا ويوقعون كل يوم المذكرات والبيانات والاحتجاجات التي تساند حق أمها في الحرية والحياة، ونهمس في أذنها وهي تغالب النوم بأنها ربما تكون أفضل حظّا من ذلك الرضيع الذي فقد أمه في تلك الليلة البهيمة في المدينة، ونرى طيف ابتسامة على فمها وهي تستسلم للنوم.


    محمد محمود أستاذ سابق بكلية الآداب بجامعة الخرطوم ومدير مركز الدراسات النقدية للأديان.
    [email protected]



    * انطلقت حملات تضامنية عديدة للوقوف مع حق مريم يحيى في حرية الاعتقاد والحياة ويمكن للقراء التوقيع على المذكرة المنشورة في موقع الحوار المتمدن على الرابط:
    http://ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=596



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de