منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 16-12-2017, 03:06 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ماهي الدولة الاسلامية ؟ بقلم عبدالعليم شداد

17-04-2017, 02:17 PM

عبدالعليم شداد
<aعبدالعليم شداد
تاريخ التسجيل: 18-09-2014
مجموع المشاركات: 17

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماهي الدولة الاسلامية ؟ بقلم عبدالعليم شداد

    02:17 PM April, 17 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالعليم شداد-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    لكل مجتمع بشري عقل جمعي يتحكم في سلوك افراده وفي طريقة تقييمهم لا نفسهم وفي نظرتهم للأحداث من حولهم , وهذا العقل يمكن تصنيفه كسلطة خفية تتحكم بسلوك افراد المجتمع وردود افعالهم, فهو يكون منظومة القيم التي علي اساسها يتشكل مفهوم الصواب والخطاء من الاقوال والافعال, وليس بالضرورة ان يكون هذا العقل متوافقا مع العقل الفردي لأفراد المجتمع, بل من الممكن ان يكون مصادما ومتناقضا مع معتقداتهم, فهو عقل ينتج عن الزخم الناتج من الترويج لمفاهيم محددة فتتحول هذه المفاهيم لأعراف لا يقدر افراد المجتمع علي مخالفتها. فعقل المجتمع يصنع قيودا وقوانين اجتماعية اقوي من القوانين التي تحكم بها المحاكم, بل ان قوانين المحاكم تعتبر ضعيفة امام سطوة هذا العقل.
    عقل المجتمع يمكن تغيير طريقة تفكيره وتقييمه للأشياء والاحداث من حوله, ففي اوروبا وامريكا مثلا حتي وقت قريب كان عقل المجتمع يحتقر الشواذ ويبغضهم وكان الاعدام هو عقوبتهم, ثم تغير عقل المجتمع واصبحوا محل احترام وتقدير لدرجة أن اصبح الاعتراض علي الشذوذ هو الجريمة ونتيجة لذلك تم تغيير القوانين لتسمح لهم بالزواج, والزنا الذي كان عندهم فضيحة وجريمة تغير عقل المجتمع ليصبح من حقوق الانسان الطبيعية, وفي امريكا كان ارتداء ملابس السباحة التي تلتصق بالجسد جريمةً يعاقب عليها القانون اما اليوم فالتعري الكامل مسموح به في الكثير من المدن الامريكية. وفي السودان لم يكن عقل المجتمع السوداني يقبل ان تكون المرأة كالرجل وكان يري ان الحياة الطيبة للمرأة ان يكون لها زوجا وبيتا وأطفال, اما اليوم فقد اصبحت المرأة رجلا في تفكيرها وطموحاتها وسلوكها , تدرس مع الرجال وتصادقهم وتشتغل معهم وتغترب في دول الخليج وتبحث عن الزوج الذي يناسب مواصفاتها, والحقيقة ان التغييرات في عقل المجتمع السوداني اكبر من ان تحصي.
    هناك عوامل تتحكم في عقل المجتمع وتحدد له رغباته وتطلعاته, ومن بين اهم هذه العوامل قادة المجتمعات انفسهم, فلانهم محط انظار الناس في مجتمعاتهم بسبب انهم مصدر القوانين والقرارات التي تؤثر مباشرة في حياة الناس فان لهم حيزا كبيرا في عقل مجتمعاتهم يجعل اقوالهم وسلوكياتهم لها تأثيرا كبيرا علي الذين يسمعون اقوالهم , وهم يؤثرون كذلك عن طريق وسائل الاعلام التي تعتبر امتدادا مباشرا لهم, ولان الاعلام الرسمي في العالم الان كله متشابه نجد ان العالم كله اليوم يشجع نفس اللعبة الرياضية ويلبس نفس الملابس ويأكل نفس الاكل ويسكن في نفس المساكن والشعوب تتنافس لأنها تريد نفس الاشياء ولها نفس الطموحات, فالإعلام الرسمي لأي دولة هو نفس اعلام الدولة الأخرى الفرق فقط في القليل من الاضافات واللمسات التي تجعله يبدوا وطنيا وخاصا بتلك الدولة. ومن بين اهم الوسائل كذلك لتوجيه عقل جيل من الاجيال هي مناهج التعليم في المدارس فمحتوي التعليم الذي يتلقاه الاطفال في صغرهم يؤثر فيهم طوال حياتهم.
    الدولة الاسلامية هي التي يتم تشكيل عقل المجتمع فيها وفقا لأخلاق الاسلام وتشريعاته, فكل ما يفعله الناس ويحتاجونه قابل للتشكيل والتبديل, يمكن ان تجعل الناس يمشون بلا ملابس ويشعرون ان هذا هو الافضل كما في الكثير من المدن الاوروبية التي تسمح بالتعري, ويمكن ان تجعلهم يلبسون فوق الركبة او تحت الركبة, ويمكن ان تجعلهم يغطون انفسهم بالكامل ويكونون سعداء كما كانت النساء في عهد رسول الله, وكل ذلك بدون الحاجة لأي عقوبات, يمكن ان تجعل الناس يأكلون ما تريد, ويسكنون كما تريد ويتعاملون كما تريد, فما تزينه للناس كمجموعة يصبح عرفا لا يستطيعون مخالفته حتي لو كانوا كأفراد غير مقتنعين به, فمن اقنع الناس بالتعري لم يحمل لهم سوطا ومن اقنعهم بالغطاء الكامل لم يفعل ذلك ولم يرد ان رسول الله عاقب امرأة لأنها لم تلبس ما امرها الله به, ولكن ستكون هناك حاجة لجلد كل المجتمع اذا كانت عناصر بناء عقل المجتمع تجعله مجبرا علي مخالفة ما امر الله به. ان الدولة الاسلامية ليست هي الدولة التي عندما تذكرها تذكر معها العقوبات الاسلامية فهي ليست دولة غايتها العقوبات, بل هي دولة رحمة تبني عقل المجتمع وفقا لأخلاق الاسلام وشريعته, والعقوبات في اي تشريع هي وسائل تجريميه تهدف لتقبيح الفعل وتنفير الناس منه فهي داعمة لفكرة بناء العقل وتوجيهه وليست غاية في حد ذاتها, فحد الزناء الذي يعاقب عليه الاسلام بالرجم يصعب اثباته, ولا تقطع يد السارق الا في مبلغ يزيد عن النصاب وهو مبلغ كبير (جرام وربع الربع من الجرام ذهب او ما يعادل نحو 48 دولارا), وشارب الخمر لو شربها في بيته ولم يعلم به احد لما تم جلده, وقد ورد عن رسول الله انه قال (ادرؤوا الحدود بالشبهات), فدولة الاسلام دولة حب واخلاق عالية تسود فيها ثقافة الرضي و شكر النعمة , فالشكر والرضي ثقافة مثلما ان الشكوى والسخط ثقافة, وهي دولة امن وامان يندر ان تجد فيها سارقا او قاطع طريق, هي دولة يأتمن الناس فيها جيرانهم علي اهلهم وممتلكاتهم فقد اوجب وشدد الاسلام في الاحسان الي الجيران ففي الحديث (ما زال جبريل يوصيني بالجار حتي ظننت انه سيورثه) وفي الحيث (لان يزني الرجل بعشرة نسوة أيسر عليه من ان يزني بامرأة جاره, ولأن يسرق من عشرة ابيات ايسر عليه من ان يسرق من جاره).
    خلاصة القول ان الناس يحبون ان يشعروا بانهم احرار وانهم قادة انفسهم وهذا ما تقوم عليه الدولة في الاسلام , فالدولة الاسلامية هي التي تقوم حكومتها ببناء عقل المجتمع فيها ليكون تفكيره وسلوكياته ورغباته موافقة للشريعة الاسلامية, وهذا امر في غاية السهولة واليسر علي من علم قواعد ادارة المجتمعات ولكن . . . (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون).
    [email protected]










    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • تراجي مصطفى تصف انشقاقات الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال بالخطيرة
  • قطبي المهدي : الحكومة تضيع وقتها مع عقاروعرمان
  • الداخلية تُعلن موافقتها على إحالة سلطة التحري للنيابة العامة
  • محاكمة رئيس قسم ومتحري بإساءة وصفع محامية
  • السعودية تعتقل أكاديمي سوداني بتهمة مناصرة تنظيم متطرف
  • على الحاج : (فخورون بالمؤتمرالوطني)
  • 85 ألف لاجئ من الجنوب في السودان منذ مطلع العام
  • لقاءات مرتقبة في واشنطن لبحث الرفع الكامل للعقوبات
  • كشفا عن ضبط عدد من المتهمين في الأحداث واليا شمال وغرب كردفان يؤكدان عزمهما على معالجة قضية الكبابي
  • تأبين الشيخ إبراهيم الطيب بلندن


اراء و مقالات

  • مصر يا (عدو) بلادي (2) بقلم الطيب مصطفى
  • «طَهورة» سلاطين!بقلم عبد الله الشيخ
  • الأكبر في إفريقيا!! بقلم الطاهر ساتي
  • لافتة مواطن سوداني في استقبال شكري بقلم إسحق فضل الله
  • عثمان ميرغني الصديق الذي يكفي عن كل عدو بقلم يوسف علي النور حسن
  • شعب السودان يريد ان يسترد الخرطوم ايضا سيادة الرئيس بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • نعم انحنى هؤلاء لسيف الخليفة يا نانسي عجاج..! بقلم الصادق جادالله كوكو
  • حتى الكتب يا مول عفراء .. !! بقلم هيثم الفضل
  • وزير الإعلام و الوقوف علي أسوار الليبرالية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • سلاح الكاتشب! بقلم أنور شمبال
  • فاقدوا الاخلاق و الإيمان أساؤوا تطبيق معاني الجهاد له بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة

    المنبر العام

  • الشّارِعُ المُشجرُ بِالقلقِ
  • البروف بدرالدين حامد الهاشمي ,, موسوعة سودانية
  • Dkeen اليوم أكملت لكم دَّيْنِكم !
  • قصة قصيرة جدا..................... (15)
  • المعارضة التركية: نتيجة الاستفتاء مخجوجة (حال المتاسلمين كالعادة)
  • التوجه بإشراك جميع المتحاورين في الحكومة الجديدة ..
  • شيـطنة المـعرفة ومنهج الأبـالــسة ...
  • السفير السـودانى بمصر بيسـب عمرو اديب: والله لاربطك يا شحات يا
  • وزارة الارشاد تنفي إصدارها قراراً بمنع من هم دون الأربعين عاماً من أداء شعيرة العمرة
  • الحكومة المرتقبة بين اطماع الطامعين وفرضيات الواقع السياسي
  • الوجود السوداني في مصر والوجود المصري في السودان من المتضرر؟
  • نرفض إتهام صلاح غريبة بالعمالة للمخابرات المصرية
  • على قناة S24 لقاء ممتع مع أشرف سيد أحمد الكاردينال.. يستحق المشاهدة
  • رئيس الجمهورية 116 حزب وحركة. مسلحة سوف تستوعب داخل الحكومة 😭😭😭😭😭😭😭😭😭
  • لقاء بورداب أمريكا الشمالية، (أمريكا و كندا)، وتكريم الباشمهندس بكري أبو بكر ...
  • جوائز البورد ..
  • ي جماعة الوضع الصحى لسيدى السيد البشير خبرو شنو.؟؟
  • تصدير الطبعة الثالثة 2017: مذكرات يوسف ميخائيل، التركيَّة والمهديَّة والحُكْم الثنائي في السُّودان
  • تناول حديث لتاريخ النضال في مناطق جبال النوبة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de