منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 19-02-2018, 02:33 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ماشة تكشكش من تحت خلخال فوق زمام مدهش (للنساء فقط) بقلم عبير المجمر سويكت

07-05-2017, 04:35 AM

عبير سويكت
<aعبير سويكت
تاريخ التسجيل: 07-08-2016
مجموع المشاركات: 188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماشة تكشكش من تحت خلخال فوق زمام مدهش (للنساء فقط) بقلم عبير المجمر سويكت

    05:35 AM May, 07 2017

    سودانيز اون لاين
    عبير سويكت-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ماشة تكشكش من تحت خلخال فوق زمام مدهش (للنساء فقط)  بقلم عبير المجمر سويكت
    ماشة تكشكش من تحت خلخال فوق زمام مدهش (للنساء فقط)  بقلم عبير المجمر سويكت
    في هذا المقال سوف نطرح موضوع إجتماعي مهم يخص النساء بصفة خاصة و هو الرقص، ففي أوربا صار علماء المجتمع و حتى أطباء النفس يشجعون النساء علي القيام بنشاطات رياضية كثيرة علي رأسها و أهمها الرقص وهذا للأسباب عديدة فهم يعتبرون أن الرقص يساعد بشكل كبير في تعزيز ثقة المرأة بنفسها و بجمالها و بانوثتها و يعتبر وسيلة للترفيه عن النفس و التنفيس عنها و يساعد الرقص أيضاً علي إخراج الطاقة السلبية، و في السودان بصفة خاصة يلعب الرقص دور مهم في حياة الأنثى و نرى أن السودان من أكثر الدول الإفريقية و العربية التي أهتمت بالرقص فابدعت في هذا الفن الجميل فالسودان بمختلف مناطقه شرقاً و غربا و شمالاً و جنوباً يتميز برقصات عديدة و مختلفة، و أنا أخص بهذا المقال رقص العروس الذي تحييه أنغام الدلوكة و أغاني البنات، و رقص العروس من أجمل الفنون التي تطرب لها المرأة السودانية، فأغاني البنات و الدلوكة أنغامها و كلماتها تجعل المرأة السودانية تذوب في بحرها و تختلف حالة الذوبان و الاندماج مع الكلمة و النغم من امرأة لأخرى علي حسب مدى إحساسها الداخلي و شعورها بهذه النغمات و الكلمات و تفاعلها معها، فالرقص ليس فقط فن إبداعي بل لغة أن لم تفهمها و تحبها لن تقدر علي التفاعل معها و بالتالي ستعجز عن الإبداع والابتكار و التفنن فيها، و رقص العروس في السودان قبل أن يخاطب المرأة يخاطب الأنثى التي بداخلها طالبا منها أن تخرج الأنوثة الطاغية التي بداخلها في شكل حركات فنية إبداعية لتشكل أجمل لوحة فنية مصطحبة بانغام الدلوكة العبقرية و كلماتها الحماسية التي هي سر إبداع رقصات العروس، تلك الكلمات التي تخاطب و جدان المرأة فتخرج الأنثى التي بداخلها عن طريق حركات الجسد المختلفة، علما بأن الرقص عماده و ركيزته هو الجسد الذي هو المترجم الأول لمدى جمال و أنوثة أي مرأة و الفرق بينها وبين الرجل، و نذكر أيضاً العادة السودانية القديمة المتمثلة في الرقص بإستخدام الرحط الذي هو عبارة عن قطعة تغطي أوسط الجسم إلى ما فوق الركبة مكونة من سيور تحاك من الجلد و يربط الرحط في وسط الخصر و مع أن هذه العادة السودانية تلاشت مع الزمن إلا أنها أن دلت علي شيء إنما تدل علي أن المرأة السودانية في ذاك الوقت كانت في قمة الأنوثة و الجمال و الرشاقة لأن المرأة الآن تخجل من خلع الثوب السوداني حتى و هي في منزلها لوحدها بسبب تراكم الشحوم و الدهون في مختلف أجزاء الجسم لكن سودانيات الزمن الجميل كن يرقصن بالرحط فقط و هذا الشيء لا تفعلها إلا المرأة الواثقة من نفسها و أنوثتها بحيث يكشف الستار عن الجسم و تظهر مزاياه و عيوبه و يوضح عما إذا كان الجسم عبارة عن جيتار نحيل الوسط ذو جوانب دائرية عريضة ثقيلة ام لا؟ و هل هو جسد لين مرن و مشدود متماسك ام لا؟ إذن عادة الرقص بالرحط هي فخر لامهاتنا السودانيات السابقات و ليس وصمة عار عليهن ، و بما أن جسد المرأة هو سلاحها الانثوي الفتاك و يظهر لنا ذلك من من خلال ابيات الشعر و وصف الشعراء و كلمات اغاني تتخصص في وصف محاسن الأنثى، حيث يتمثل جمال الأنثى في الخصر النحيل و الارداف الدائرية العريضة الثقيلة و المؤخره العالية الصلبة التي يصف العرب علوها بأن الإنسان إذا صعد عليها لتمكن من رؤية جبل آحد بالإضافة إلى أن شكل المؤخره يلعب دور كبير في إضافة الإطلالة الانوثية للمرأة في مشيتها و حركتها و يقال أن انوثة المرأة تقاس و تظهر في مشيته و قعدتها و من معالم جمال المرأة أيضاً الصدر العالي و جمال السيقان الانوثية الممتلئة التي يضيق الخلخال فيها، و الانامل الانوثية الرقيقة الناعمة، و القدم الصغير فجميع هذه الأشياء المذكورة تلعب دور أساسي في رقيص المرأة الذي يعتبر فيه جمال الجسد عامل رئيسي و الأهم من ذلك ليونة الجسم و مرونته لأن الرقص السوداني يحتاج إلى شجرة بانه لين عودها حتى تتمايل بكل رشاقة و مرونة، و هنالك العديد من الأغاني السودانية التي ترقص عليها المرأة السودانية و كلماتها و أبيات شعرها تؤكد ما ذكرناه علي سبيل المثال :


    هوى يا جاهله و طيبك عبق
    و سنّك برّاقه يسوى بق
    ترنحي تشبه مهر السبق
    و فوق اردافا كتيفا انطبق
    هوى يا جاهله و فوقك عهود
    براءه و طه و يسن و هود
    ديل شلاّخك وقفن شهود
    و اثمر فرعك جوز النهود...


    ماشه تكشكش من تحت خلخال ●●● فوق زمام مدهش اجي يالبرقش
    نصك الرقاص قمة الروعه ●●● هزي يا قطعه شوف عيوني الناس مسكتم خلعه حاجة جد تلبش
    ●●● خربت الرصه خلة القاعدين زي طلبه في حصه مافي زول برمش


    عودك في مشيته عامله منحنيات
    عضامك لينه لايقين علي التانيات
    تانيه واتنين تلات أربع خمس تانيات
    أم صابعين رطاب
    يوم ندهت علينا بيدها النعمات
    قلت نعمين تلاتة وأربع خمس نعمات

    وفي عصر الجاهلية أيضاً نجد نفس المعنى في معلقة عمر بن كلثوم :

    تريك إذا دخـــــــــــلت على خلاء ***** وقــــــــــد أمنت عيون الكاشحينا
    ذراعي عيطل أدمـــــــــــــاء بكر ***** تربعـــــــــــــت الأجارع والمتونا
    وثديا مثل حق العـــــــاج رخصا ***** حصــــــــــــانا من أكف اللامسينا
    ونحرا مثل ضــــــوء البدر وافي ***** بإتمــــــــــــــــــــام أناسا مدلجينا
    ومتني لدنة طالـــــــــــــت ولانت ***** روادفــــــــــــــــها تنوء بما يلينا
    ومأكمة يضيق الــــــــــباب عنها ***** وكشــــــــــحا قد جننت به جنونا.

    إذن رقص البنات و رقص العروسة المصحوب بغناء الدلوكة بكلماتها المليئة بالمدح و التغني بمحاسن المرأة له أثر سحري في تعزيز ثقة المرأة بنفسها و إخراج الطاقة السلبية و الترويح عن النفس و تعزيز و تقوية العامل الانثوي بداخلها بالإضافة إلى أن لمة البنات في قعدة الدلوكة ورقيص البنات يعزز من العلاقات الاجتماعية و يقوى الإتحاد و الترابط الانثوي بإجتماعهن حول نشاط خاص بهن و يظل رقيص العروس تراث سودانى أصيل و جميل يجب الحفاظ عليه من أجل الحفاظ على خاصية الثقافة السودانية الجميلة المميزه.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 06 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • سفارة السودان بالرياض تتكفل بنقل مواطن مصاب عبر سودانير الى الخرطوم
  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم السبت التاريخ : 06-05-2017 - 09:50:00 صباحاً
  • جدّدت حملة الاعتقالات لرموز وقيادات المثلث السلطات المصرية تقود حملات تجنيد قسرية للشباب في حلايب
  • كمال عمر: لن أخون الترابي وعلي الحاج يتحكم في الشعبي
  • شرف الدين بانقا يكشف أسباب اعتذاره عن عضوية البرلمان
  • الجلد والغرامة لوكيل نيابة لإدانته بـ(السكر)
  • النائب العام يُلغي قراراً بالإفراج عن مضوي إبراهيم
  • وزيرة الدولة بالعدل : محكمة الإستثمار العربية تعد من أهم الأذرع القانونية لجامعة الدول العربية
  • مساع لاستجلاب أجهزة طبية نادرة بعد رفع العقوبات
  • كشف عن تخصيص (5) وزارات لحزبه حاتم السر: الإتحادي الأصل طالب بنائب رئيس وزراء
  • بكرى حسن صالح : الحوار الجامع في السودان أسهم فى جذب الاستثمارات للبلاد
  • محمد الحسن الميرغني يبحث مع قطاعات (الاتحادي) ترتيبات المؤتمر العام
  • السودان يُخطِّط لجر مصر لتحكيم بحري ملزم حول حلايب
  • د. محمد طاهر ايلا يشارك في قمة التعاون الاقتصادي العربية التركية
  • الحكومة: مطالب الشعبية بتحسينات على المقترح الأمريكي غير مبررة
  • تزايد أعداد المترددين من مرضى غسيل الكلى على مستشفى الجزيرة
  • البرلمان يدعو للاستفادة من الانفتاح الخارجي للبلاد


اراء و مقالات

  • ما أروعك يا خالد مشعل! بقلم د. فايز أبو شمالة
  • السودان حمالة العطش .. لماذا , . بعد كل تلك الفيضانات و السيول ..؟؟ بقلم حمد مدنى
  • العلمانية في السودان بقلم فيصل محمد صالح _ القاهرة
  • دروس من المقاومة في فلسطين إلى الربيع العربي بقلم أ.د. مازن قمصية - جامعة بيت لحم
  • صراع الاكراد في سنجار وتغليب المصالح على المبادئ بقلم حمد جاسم محمد الخزرجي
  • دور المحكمة الاتحادية العليا في تأكيد حرمة وعلوية حقوق الإنسان بقلم د. علاء إبراهيم الحسيني
  • الانقاذ وبيت الفاتحة بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • نريد إبليس ولا إدريس بقلم عبد المنعم هلال
  • رحم الله الفنان / عبدالرحمن بلاص .. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • السراج وشبونة و .. بلاحدود ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • طبيبة خليجية ترفض مغادرة الخرطوم وتفضل البقاء في السودان بقلم جمال السراج
  • شمال سوريا بين الاتراك والاكراد بقلم حمد جاسم محمد الخزرجي
  • الميثاق والنظام الاساسي للفصائل حقيقة ام خيال بقلم سميح خلف
  • هل مدح النبي يستوجب القتل و سفك الدماء ؟ بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • علو الله تعالى على خلقه بقلم د. عارف الركابي
  • (الشمعدان)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • وقائع جلسة سرية!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • وتمضي عاصفةً !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحق بين الوحدة والتعدد بقلم الطيب مصطفى
  • الرد على (ما لا يستحق رد) ليستبين الحق (2-2) لأمير سيد أحمد وشقيقه يوسف: عسي أن نحدثكم بما تعرفون !
  • التلاءم بين المرجعية الفكرية و سقف الحريات بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • د. حرم شداد والشهادة المجروحة بقلم يوسف علي النور حسن
  • الأسرى والمعتقلون مطالبٌ أساسيةٌ وحاجاتٌ إنسانيةٌ الحرية والكرامة 14 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • ياسر عرمان ... و متلازمة أستوكهولم بقلم نور تاور
  • حكومةٌ ثبت في كل مرة عداؤها لحملة الإسلام بقلم إبراهيم عثمان (أبو خليل) الناطق الرسمي لحزب التحرير
  • عشق وشهادة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي

    المنبر العام

  • عودة حلايب: اجبار مصر على التحكيم الدولي البحري...؟!
  • هل يفكر الرجل الغربي ووالاوربي في مغريات الجنة؟ سؤال محيرني
  • ناس امريكا وكندا توجد فرصة لمكسب كم مائة دولار وكدا
  • للبيع شبابيك وبابين حديد اسود بقزازهم
  • اشهر بوردابي
  • النّبضُ المكشُوفُ
  • الشَّارِعُ في الأورِدةِ
  • مباااااااشرة من البشير ..ايقاف التحقيق فى فساد(كمون)
  • التجاني السيسي يغادر الى لندن غاضبا بسبب رفض المؤتمر الوطني تعينه نائبا ثاني للرئيس
  • كمال عمر يعتذر عن تمثيل حزبه في البرلمان السوداني
  • الرئيس السوداني يوقف تحقيق برلماني حول إتهامات بالفساد لشركة كومون
  • إعلان في إيحاء
  • الجنائية تدعو من شارك في جرائم دارفور و يعيش الآن خارج السودان أن يتقدموا لها كشهود (صور)
  • السودان رسميا ثالث افريقيا فى انتاج الذهب ° البنك الدولى °
  • عصام محمد نور...(.الحوار الغلب شيخو) ../ لو بهمسة .!!
  • ما يختص ب الانتهازية حرم شداد(صور)
  • درةاعمال _ابو اللمين ....كونسيرت زاد الشجون ( -- كسارة الضلوع )
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-05-2017, 06:12 PM

    حنان حامد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: ماشة تكشكش من تحت خلخال فوق زمام مدهش (للن� (Re: عبير سويكت)

      العادات والتقاليد السودانية من رقيص عروس و جرتك و سيره و قطع الرحط و الدلوكة موروث حضارى يجسد أصالة شعب السودان العريق
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-05-2017, 06:50 PM

    Osman Hassan
    <aOsman Hassan
    تاريخ التسجيل: 26-11-2016
    مجموع المشاركات: 93

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: ماشة تكشكش من تحت خلخال فوق زمام مدهش (للن� (Re: حنان حامد)

      عزيزتي الابنة\ عبير
      السلام عليك و على والدك العزيز..
      مقال جميل يعبر عن طقوس زيجات سودانية (( بائدة)) للأسف، فقد تسببت الجماعة المتأسلمة في وأدها و كان هدف الجماعة تغيير السلوك العام إلى ما هو أقرب إلى سلوكيات القرون المظلمة.. و بدلاً عن السقوط في جُب القرون المظلمة، توشحت الأعراس الطقوس المصرية و الخليجية.. و وا أسفاي!
      عِلْمي أن بعض المتشددين سوف ينظرون إلى المقال من زاوية مختلفة جداً عما رميت إليه..
      عمك/ عثمان محمد حسن
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-05-2017, 09:11 PM

    عبير المجمر (سويكت )


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: ماشة تكشكش من تحت خلخال فوق زمام مدهش (للن� (Re: Osman Hassan)

      السلام عليكم الأب العزيز و الأستاذ القدير عثمان حسن
      لك جزيل الشكر والتقدير علي مساندتك لجيل الشباب الصاعد الطامح بسودان جديد نحو الأفضل و طالما أن السودان مازال فيه أمثالكم من الأستاذة العظماء و المواطنين الوطنيين إذن ستشرق شمس الحرية اذا الشعب يوما اراد الحياة لابد أن يستجيب القدر
      لكم مني كامل الود والتقدير
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de