ماساة الشعب السوداني وتخبط الحكومة في سياساتها بقلم محمود جودات

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 00:32 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-09-2016, 04:26 PM

محمود جودات
<aمحمود جودات
تاريخ التسجيل: 29-07-2016
مجموع المشاركات: 102

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماساة الشعب السوداني وتخبط الحكومة في سياساتها بقلم محمود جودات

    04:26 PM September, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    محمود جودات-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    في هذه الايام يمر السودان باصعب منعطفاته التاريخية خصوصا بعد توقيع خارطة الطريق المسدود حيث كان للسودان ارجل يمشي بها الآن يحبوا على ركبتيه ويديه وعلى الرغم من ذلك لا تريد الحكومة التخلى عن النظام البائس المترهل الذي جعل الناس يحلموا بالعودة إلى الوراء بعد ان فقدوا الامل في التقدم إلى الامام لما اصبحت دولتهم كسيح مقعد وبالتي المفروض والافضل للبشير وجماعته تسليم الشعب السوداني دولتهم المسلوبة او يعيدوا للشعب السوداني الدولة التي سرقوها بالعسكرية والكيزان الدراويش .
    ماساة المواطنين تتزايد في كل صباح تشرق فيه الشمس يطلع للجنيه السوداني ريش في جناحيه فيطر اعلى وترتفع اسعار السلع والمواد الغذائية وتتقلص فرص الحياة السعيدة مع انكماش كفة الوجبة الغذائية للأسرة السودانية التي اصبحت وجبة واحدة في اليوم في صينة صغيرة بعدد القمات بين افراد الاسرة بدون لحم أو سلطة ومطيبات وكل واحد عدد لقماته ما يزيد وتستزداد حالة المواطن السوداني سواً وتتدمير الاسر وتشريد الابناء وكل واحد يالله رقبته .
    في هذا كله لا يهم الحكومة شئون المواطن إلا في حدود فبركة الاخبار الكاذبة عبر وسائل الاعلام توهم فيه الشعب بان هناك خير كثثثثير قادم وأحداث ضجيج صاخب من قبل بعض مسئولين الدولة عن لقمة العيش الحاف ولم توفر لغالبية شعب السودان مسئولين الدولة معينين بالواسطة والمحسوبية ليس لهم برامج ولا خطط في حل أزمات المواطن المتفاقمة يوم بعد يوم وكانما الوظائف التي منحت لهم للتكسب المادي وزيادة رؤوس اموالهم في البنوك وتسهيل معاملات شركاتهم فيما يموت من يموت جوعا او مرضا هذا حكومة ليس له ادنى وطنية إذا انها لا تعاقب المجرمين والحرامية الذين ينهبون اموال الشعب السوداني بل تسير لهم السرقة والنهب في شكل علاوات ومنح وسيارات وقطع اراض وبيوت وفلل وخلافه كل ذلك بفعل المحسوبية والجهوية والانتماء القبلي والعنصرية الامر الذي جعل السودان في الحضيض .
    وبينما الناس في المعاناة من صعوبات المعيشة الحكومة تسعى جاهدة لتوقية جيوشها البديلة عن الجيش السوداني المذاب والمملثلة في الجنجويد والمليشيات الارهابية الاخرى وتستجدي الدول المجاروة والعربية منها للحصول على المال ليس لصرفها من أجل إعمار البلد وتحسين حالة المواطن ومعاشه بل لصرفها على المجهود الحربي وزيادة قتل المواطن السوداني من الطرفين في حرب القاتل والمقتول هم اخوة وكلهم مواطن سوداني ولا يجوز لرئيس دولة يتحدث مثلما حصل في زيارته الاخيرة للفولة وبقوله نحن دفعنا 28 الف شهيد لنعيش في وطنا بسلام عن اي سلام يتحدث الرئيس وما تزال المجموعات المسلحة تتمترس في خنادقها وتحتل ثلث الاراضي السودانية ؟؟؟ وعن اي سلام يتحدث وهو مايزال يعد المليشيات والمرتزقة للحرب في الصيف القادم للقضاء على المجموعات المسلحة ؟؟؟ وعن اي سلام يتحدث وهو مايزال يجلب ويستورد الاسلحة من الصين وروسيا واوكرانيا ويبعث جنوده للمزيد من التدريب ؟؟ وعن اي سلام والخرطوم اصبحت سجن كبير او معتقل واسع للشعب السوداني حيث اصبحت محاطة بالجنجويد والمليشيات من كل جانب لحماية نظامه من السقوط ؟؟؟؟هل هذا الرجل لا يعرف ان السلام يعني أمان المواطن وسلاماته واستقراره ؟؟؟
    هذه الحكومة لا تصلح ان تظل تحكم السودان ولا حتى كشريك أو باي صفة اخرى فهي حكومة استنفدت برنامجها العدائي العنصري الاقصائي لدرجة الافلاس وفقدان المنطقية البرنامج الذي قام على سفك الدماء وتدمير المواطن والوطن فأن القائمين علي هذا النظام لا يمكن ان تصفهم بصفة مواطنين شرفاء لأنهم غير اهل لذلك وهم اكثر الناس العارفين بانهم فاشلون في إدارة دولة وغير مؤهلين لحكم نادي رياضي نهاهيك عن دولة مترامية الاطراف جلسوا في حكمها اكثر من ربع قرن وما انجازاتهم إلا قليل وحتى هذا القليل فاسدة .
    الكيزان مجموعة من اللصوص والحرامية متفقين على نهب وسلب وتشتيت الشعب السوداني في اصقاع الارض ولقد خلقوا لأنفسهم من الرعب الذي جعلهم يحضرون مليشيات وجيوش من المرتزقة لتحميهم من الشعب السوداني لقمع ثورتهم والتنكيل بهم وتقتل اي معارض لهم بدم بارد فهل هولا مواطنين صالحون ؟؟؟
    ومن تخبطات النظام في 30 اغسطس 2016م قام الرئيس البشير بزيارة إلى مدينة الفولة ولاية جنوب كردفان وتحدث البشير عن ابيي بقوله أن دولة الجنوب حدودها 1/1/1956م وأن ابيي ارض سودانية شمالية ولو حدث وأن ضمت دولة جنوب السودان في دستورها منطقة ابيي فان حكومة السودان لا تعترف بدولة الجنوب انتهى كلامه .
    هذا التصريح اشارة واضحة لنقد اتفاقة السلام الشامل بنيفاشا 2005م تم التوقيع عليها بين الطرفين فماذا ننتظر من هكذا حكام يستمروا في اشعال افتن والحروب ؟؟؟ لماذا يدعي البشير الآن أن ابيي شمالية طيب في الاول لماذا لم تضمن في بنود الاتفاقية حسب موقعها الاصلي بحدودها المعروفة جغرفيا ؟؟ فهي تابعة لولاية جنوب كردفان / جبال النوبة وهذا الاصوب وكلام البشير معناه اعلان حرب على دولة الجنوب بطريقة مباشرة.
    والسودان اصلا دولة مباحة يتخاطف اراضيه كل الدول المحيطة به للاستيلاء علىها من مصر واثيوبيا وليبية وتشاد كل هذه الدول تتوسع باراضيها على حساب السودان ولم يحرك النظام الحاكم في الخرطوم ساكنا ونحن كمواطنين سودانيين لا نعتبر الجنوب دولة منفصلة عن السودان فأن الحدود الجغرفية لا تعني لنا شيئا ولم ياتينا اي شعور بان هناك دولة اسمها جنوب السودان وشعب منفصل .
    أن التصريح الخبيث الذي اطلقه الرئيس البشير في الفولة بخصوص تبعية ابيي لدولة شمال السودان يطرح تسأؤل كبير وهو ماذا يدور في الخرطون بين حكومة المؤتمرم الوطني ودكتور رياك ومشار الحليف لكيزان الخرطوم والهارب من الجنوب بالقصة المعروفة ؟ هل هو صفقة سيستخدمها النظام لتمرير اجندته ؟ ومن المؤكد لم يصدر هذا التصريح من فراغ إلا ولماذا الآن في الوقت الذي احتدمت فيه المواجهة بين الجنوبين ولجأ رياك مشار إلى الخرطوم لتلقي العلاج فيها وكذلك هناك سؤال اخر لماذا حكومة الخرطوم هي التي سارعت لأحضار رياك مشار إلى الخرطوم على رغم من وجود عدة دول محيطة وكان يمكن يعالج فيها بيعدا عن السودان ؟؟؟؟.
    اعتقد هناك ثمة تخطيط ومؤامرة تحاك ضد الجنوب وعلى نطاق واسع تشمل الحركة الشعبية شمال ايضا وحتى الآن الصورة في حامض التظهير قابلة للظهور شيئا فشيئا والخشية في ان تكون الاعوام 2017 – 2018 م اعوام سوداء كارثية في تاريخ السودان الحديث لما فيها من ضبابية وغموض حتى واللحظة لا تضح الصورة إذا سيكون هناك سلام أم لا بل المؤشرات تنذر بمزيد من الحروب الداخلية وقد تنتقل المعارك إلى عمق الشمال السوداني في حال عدم تنازل الحكومة والاستجابة لمطالب شعوب الهامش واذا ما تم توحيد المجموعات المسلحة ضد نظام الخرطوم الاقصائي فان العمليات الحربية ستكون واسعة النطاق .
    الحكومة السودانية بالرغم مما يشاع بالضغوط الاجنبية على طرفي النزاع للتوصل إلى سلام قبل حلول العام الجديد 2017 م فان الحكومة لا تعر ذلك اي اهتمام ومستمرة في تنفيذ برامجها لربما التخطيط نحو التوسع عروبي اسلامي جديد في ضرب الجنوب اجمالا اولا استغلال النزاع بين الفرقاء الجنوبيين واستخدام دولة الجنوب لمحاصرة المجموعات المسلحة لضربها وتفكيكها ثم الالتفات للجنوب نفسه كدولة هشة اما اجتياحه والاستيلاء بتروله أو عليه بدون بشر او وضعه تحت وصياته أو بالكيفية التي يتفق عليها نظام الخرطوم مع التجار والشركاء سوا أن كانوا دول المصالح الاستثمارية امريكا والمانيا والصين وروسيا او مصالح السلطة والنفوذ يوغندا والكنقو الخ ..
    الحقائق على الارض السودانية تنذر بمخاطر كثيرة ستلحق الضرر البليغ بالشعب السوداني لأن الحكومة التي تحكمه غير وطنية ولا يهمها الوطن بمعنى الوطن بقدر ما يهمها الهيمنة على الموارد واستغلالها من اجل المشروع العروبي الاسلامي وبذلك نظام الكيزان روج لنفسه بانه فاتح افريقيا وحارس ثروات العرب فيها ويسعى للسيطرة على مواردها من اجل العروبة والدعوة الاسلامية ويعمل على طرد غير العرب منه والشهواد في تعريب السودان كثيرة هناك الاف من السوريين والفلسطنيين والعراقيين واليمن يتم تجنسيهم اسرع من السودانيين .
    محمود جودات







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 03 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • فتحي الضو:الشباب السوداني مأزوم من السلطة ومعارضيها
  • مطالب بتخصيص شرطة خاصة للمدارس أسوة بالجامعات نائب بتشريعي الخرطوم: الاختلاط بمدارس الأساس يُثير مخ
  • هل سيقوم الإتحاد الأوروبي بتمويل حروب الإبادة الجماعية في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور عبر توف
  • مجلس الوزراء يأمر بضبط الوجود الأجنبي عقوبات رادعة لكل من يأوي مخالفاً لأنظمة الإقامة
  • كاركاتير اليوم الموافق 02 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن الكوز الحرامى
  • وزير المالية : خدمة الدفع عبر الهاتف الجوال من اهم خطوات تطبيق الحكومة الالكترونية


اراء و مقالات

  • كيلو.. حريات!! بقلم عثمان ميرغني
  • سر العائلة ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • والشعب إذا تنفس !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيد قطب.. ذلك العالم الرباني بقلم الطيب مصطفى
  • رحيل أشهر فناني الأنشودة الثورية الرفيق المناضل تاور عثمان جمعة ( قريبك) !!بقلم جاتّيقو أموجا دلمان
  • ويستجوبوه ..لماذا تغنى ..؟ بقلم يحيى العوض
  • كرري تحدث في ذكراها في ذكرى معركة كرري بقلم سليمان ضرار
  • الأشرار الثلاثة الرئيسيين في الشرق الأوسط - بقلم مهندس طارق محمد عنتر
  • صحيح لا عيد للفقراء فى السودان العيد عيد الشهداء ! يا عمر البشير الحى أولى من الميت !
  • غازي العتباني بين ضفتي الفكر و السياسة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • بمناسبة الشربوت بقلم د.آمل الكردفاني
  • إليكترا السودانية والخلل العاطفي بقلم نورالدين مدني
  • جسر الفجوة للشباب المغربي: مكافحة التطرف العنيف من خلال التنمية البشرية بقلم د. يوسف بن مئير
  • جمعة الصواريخ في بغداد... شكرا لكم بقلم اسعد عبد الله عبد علي

    المنبر العام

  • برنامج الخلاص الوطني - بيان هام لجماهير الشعب السوداني
  • عثمان حسين .. الملحن .. رأى
  • دعوة لاطلاق تطبيق تفاعلي لمنبر سودانيز اونلاين للأجهزة الذكية. كتطبيقات الفيسبوك والتويتر
  • مقتل واصابة (19) شخصا بنيران مليشيا الدفاع الشعبي في العباسية تقلي - طالع القائمة
  • مايختص ب الوضع الصحى للمبدع شول منوت(صور)
  • عشان العراق وليبيا وسوريا واليمن ما يبقوا زي السودان, مؤشر هينلي
  • وليال عشر ..
  • في المنبر دة في ناس بخذلوك
  • بالصورة .. المناضل عرفات حسين يتقمص شخصية علي ود الكديو .....
  • ضرورة الإلتزام بإسلوب ، وأدب الحوار .. لوضاحه ومن لف لفها !!!
  • الحوار والدولار...
  • ندوة الكاتب علاء الاسوانى: التغيير القادم فى مصر
  • نداء لللواء حقوقى بدر الدين شريف، اطلق سراح هذا الغريم مؤقتاً
  • 🌍 اﻟﻔﺎﺷﺮ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻭﺗﻤﻴﻢ ﻭﺩﻳﺒﻲ ﺑﺎﻷﺭﺑﻌﺎﺀ.....
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de