ماذا لو سَقطت الإنقاذ مِن تِلقاء نفسها..!؟ بقلم عبد الله الشيخ

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 02:42 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-11-2015, 03:42 PM

عبد الله الشيخ
<aعبد الله الشيخ
تاريخ التسجيل: 13-10-2014
مجموع المشاركات: 235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماذا لو سَقطت الإنقاذ مِن تِلقاء نفسها..!؟ بقلم عبد الله الشيخ

    02:42 PM Nov, 28 2015

    سودانيز اون لاين
    عبد الله الشيخ -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    كان مفترضاً مع نهاية هذا العام توحيد صفوف المعارضة، بجهود دولية ،لتدخل الى مائدة التفاوض مع النظام كـ "حِزمة واحدة"..على هذا الافتراض تأسس نداء باريس، ونداء برلين، وعلى هداها أيضاً يُعقد المؤتمر التحضيري المرتقب في أديس أبابا.. لكن دقّت الأجراس، وثبت أن قيادات العمل المعارض مشغولة بصراعاتها ،عن العملية الكبرى..وكذلك الحركة الاسلامية، هي الآن بمثابة "طرائق قددا" فلا يُخفى الصراع داخل الفئة الحاكمة ، و لا داخل الكيان الاتحادي، بين الحسن الثاني والحرس القديم..وربما تعطيك أزمة الجبهة الثورية الأخيرة، بين قطاع الشمال وحركات دارفور ،دليلاً على انعدام الثقة داخل مكونات المعارضة.

    على ذلك فإن الأزمة الثورية لم تنضج بعد، ولربما يميل ميزان القوي لصالح النظام وحلفاؤه الاقليميين والدوليين. فالنظام لم يندفع نحو الوثبة، إلا بإشارة من الخارج الذي"أطلق صافرة نهاية الحرب"،على حد قول مبارك الفاضل، والذي ــ هو الآخر ـــ بدأ يعانف على القيادة، غريمه الصادق المهدي داخل حزب الأمة.

    من هذه الزوايا ـــ صراع المعارضة الداخلي ــ يتكسّب النظام، واذا حدث أي تغيير، باي مستوى، فسيكون فطيراً يعيد إنتاج الازمة..بهذه المُعطيات، نحن أمام ثلاثة سيناريوهات جاهزة للبيع: أولها يطرحه الترابي بما أطلق عليه النظام الخالف، وهو طرح يتضمن اعترافاً بأن هذا الراهن هو "نظام تالف" من الممكن اصلاحه علي مبدأ وحدة الإسلاميين وإبدال خيول مكان خيول، وتشييع راكبين جدد، مع ضمان ملاذات للطرفين،من شعبي ووطني.

    السيناريو الثاني، يتبناه الحزب الحاكم وسيُعلَن عنه في خواتيم مؤتمر الحوار، لأجل تسويقه كعمل جمعي: أي كـ "لُحمة وطنية"،عبر الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية.. يقوم ذلك السيناريو على فكرة ضخ دماء جديدة داخل النظام ، بالاتساق مع خطة لتدجين فكرة العدالة الانتقالية، حتى لا تتجاوز حدودها ، فتُصبح ـــ على يد الشيخ كمال الجزولي وآخرين ــ اعترافاً كاملاً بفشل الاسلام السياسي..!

    أما السيناريو الثالث، فهو يفترض، أن تكون الكُرة في ملعب المُعارضة التي تتباين مواقفها، بين إسقاط النظام ــ سقوطاً مفتوحاً على كافة الاحتمالات ـــ أو تتفجر الانتفاضة الشعبية محمية بالسلاح، أو يتكرر السيناريو القديم ويتحقق وعد الثورة الشعبية السلمية...أي هذه السيناريوهات الثلاث،أو غيرها سيسبق الآخر..؟

    لا شك أن لكل ظرف ثوري رجاله، و في كل يوم يتهيأ الظرف ويحتاج التغيير،، لكن طال الأمد، فأصبحت قضية إنتاج دولة مدنية تسع الجميع قضية معقدة جداً، بالنظر إلى شرازم القبلنة والجهوية، التي استشرت يصورة سافرة داخل المجتمع السوداني.. ولذلك تخشى الجماهير ــ وربما هذا هو سر الفُرجة ــ أن تعيد تجربة الديمقراطية غشامة السيدين، فيكون مجيئهما قيدومة لجنرالات الحلقة الشريرة..!

    الجماهير ربما تخشى سقوط الدولة نفسها ، نظراً لتماهي تنظيم الأُخوان فيها،والتصاقه التّام بها..! وماذا لو سقطت الإنقاذ من تلقاء نفسها..!؟ هل ستقتتل القيادات أم تتوافق، أم ستنشأ داعش سودانية إذا ما أهلّ علي البلاد قانون للعزل السياسي كما حدث في العراق..!؟ أم هو إنتظار لـ " للمنقذ/ المهدي أم لـ " إنقاذ أخرى"، لتكون النتيجة،هلاك الملايين، بالحرب والمجاعة وباستقدام التدويل..!؟

    البديل أمنية على كل لسان..أن تُشكّل حكومة انتقالية من التكنوقراط المشهود لهم بالكفاءة والنزاهة والوطنية، تؤسس أركان دولة المؤسسات و المواطنة والقانون،وتسلِّم السلطة لبرلمان منتخب يكتب دستوراً دائماً. منذ الاستقلال لم يتغير الحلم الذي يُحكى ـــ من حيث التنظير ـــ بصورة زاهية، فيُقال أن البديل هو:الشعب.هو:الديمقراطية..هو: الحرية... وعند المخاض نكتشف جميعاً ، أنّها كلمات،لا تُسمِن ولا تُغني من جوع، لا تُبقِي ولا تذر، لا في سوح العشق، ولا في حقل السياسة..!


    أحدث المقالات

    روابط لمواضيع من سودانيزاونلاين

  • عقد عمل في السعودية !! بقلم احمد دهب
  • وزارتني ليلاً !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حياة المفاجآت ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • تعالوا بنا نؤمن ساعة بقلم الطيب مصطفى
  • كيري وسماسرة الخداع الأميركي بقلم نقولا ناصر*
  • جامعة أمدرمان الأهلية : عيب والله !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • زوبعة إعلامية وهجومٌ من طرف بقلم عائشة حسين شريف - سودانيوز
  • الشباب بين الحلم المشروع والواقع المأزوم بقلم نورالدين مدني
  • كيف يقوّض الحصار الإيديولوجي عمليّة السّلام* بقلم: : أ.د. ألون بن مئير
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (46) مساعي إسرائيلية خبيثة لإنهاء الانتفاضة بقلم د. مصطفى يوسف ا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-11-2015, 07:28 PM

صالح عبد اللطيف


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا لو سَقطت الإنقاذ مِن تِلقاء نفسها..!؟ (Re: عبد الله الشيخ)

    • ( أطلقوا العنان لفكرة الولايات السودانية الحرة ثم المتحدة ) .
    • بمعنى أن تكون للمناطق والولايات السودانية حرية تحديد هويتها الخاصة في إطار السودان الموحد .
    • كما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية ،، لكل ولاية قوانينها الخاصة وشخصيتها الاعتبارية الخاصة .
    • وكما هو الحال في الإمارات العربية المتحدة ،، لكل إمارة قوانينها الخاصة وشخصيتها الاعتبارية الخاصة .
    • وسكان الولاية وحدهم هم الذين يختارون نوع الحكم الذي يتماشى مع ميولهم واتجاهاتهم ( حكم علماني / أو حكم إسلامي / أو حكم اشتراكي / أو حكم شيوعي / أو أي لون من ألوان الحكم ) .
    • كل ولاية تدير شئونها الخاصة عن طريق أبناءها ،، ولها حرية إشراك الآخرين من أبناء الولايات الأخرى إذا شاءت .
    • كل ولاية سودانية يجب أن تعتمد ذاتياَ على ثرواتها وعلى منتجاتها وعلى دخل أبناءها دون تدخل الحكومة المركزية بأي قدر من المقادير .
    • وولاية الخرطوم يجب أن تسري عليها قوانين الولايات الأخرى في تحديد هويتها واتجاهاتها ،، وفي اعتمادها على مقدراتها الذاتية .
    • يبقى بعد ذلك الاتفاق على كيفية تمويل الجيش الاتحادي المنوط به الدفاع عن كامل الوطن ( السودان ) .. وتحديد الواجبات والمسئوليات التي تجمع الولايات السودانية . • على الولايات السودانية أن تختار مدينة من مدن السودان لتمثل عاصمة المركز الاتحادي الذي يجمع قيادات ورؤساء الولايات عند الضرورة ،، فلتكن مدينة ( الخرطوم ) أو أية مدينة أخرى في السودان .
    • فإذا أعطينا كافة مناطق السودان كامل الحرية في تحديد واختيار هويتها وتحديد نوع الحكم فيها وتحديد نوع المناهج العقدية والسلوكية في مجتمعاتها .. بجانب تمكينها من ثرواتها ومنتجاتها فلا نظن أن تبرز في السودان مرة أخرى حالات الخلافات والحروب الأهلية ،، حيث انتهاء مظاهر التهميش والتسلط والهيمنة ،، وحيث أن كل ولاية من ولايات السودان وكل منطقة من مناطق السودان سوف تكون مسئولة مسئولية كاملة عن التنمية فيها ،، كما تكون مسئولة عن بناء وتطوير شأنها وإنسانها ،، ومسئولة عن تردي الأحوال فيها ،، فإذا جرت حالات تسلط وهيمنة فيها يقع الوزر على أبناء جلدتها دون تدخل الولايات الأخرى في شئونها .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-11-2015, 10:36 AM

محمد فضل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا لو سَقطت الإنقاذ مِن تِلقاء نفسها..!؟ (Re: صالح عبد اللطيف)

    العنوان الرئيسي لما ورد في هذا المقال اعلاه هو السيناريو الاقرب للحدوث في مستقبل الايام في السودان وقد تختلف التفاصيل وهناك الكثير من الشواهد التي تؤكد علي ان الامور ستسير في هذا الاتجاه ولكن من الصعب تصور الطريقة التي ستنتهي بها الامور بعد ذلك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de