ماذا حدث في يوم الأربعاء اول يوليو 2015 ؟ بقلم ثروت قاسم

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
كسلا..يا(علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء! بقلم بثينة تروس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 01:51 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-07-2015, 04:13 PM

ثروت قاسم
<aثروت قاسم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 99

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماذا حدث في يوم الأربعاء اول يوليو 2015 ؟ بقلم ثروت قاسم

    03:13 PM Jul, 03 2015
    سودانيز اون لاين
    ثروت قاسم-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    Facebook.com/tharwat.gasim
    mailto:[email protected]@gmail.com

    1- ماذا حدث في يوم الأربعاء اول يوليو 2015 ؟

    كان يوم الأربعاء اول يوليو 2015 يوما عبوسا قمطريرا ( طويلاً ) ، ونتمنى أن نكون من الذين ( فوقاهم الله شر ذلك اليوم ، ولقاهم نضرة وسرورا ) !

    في يوم الأربعاء فاتحة يوليو دشن الرئيس البشير المرحلة الثانية من الحوار الوطني ، بعد إنتهاء المرحلة الأولى ( 17 شهر و5 ايام ) التي بدأت في يوم الأثنين 27 يناير 2014.

    17 شهر و5 ايام من المحاورة ذات اليمين وذات الشمال كما في حوار كرة القدم . 17 شهر و5 ايام من اللت والعجن والكلام الساكت المقصود به التسويف والتعطيل حتى الوصول إلى محطة الإنتخابات في ابريل 2015 . بعد 520 يوماً تقلصت لجنة ( 7+7 ) زائد واحد بعد مغادرة جميع احزاب المعارضة للحوار ، بإستثناء المؤتمر الشعبي الذي بقي لحاجة في نفس الدكتور الترابي .

    في يوم الأربعاء اول يوليو ، أكد الرئيس البشير بأن لجنة ( 7+7 ) زائد واحد سوف تستأنف الحوار بعد العيد ، ربما لأن شهر رمضان شهر نوم وركلسة ولا يصح الحوار فيه لأن الأنفس الشُح تكون زهجانة ، وإلا فلماذا القفز فوق رمضان الكريم ، الذي إبتُدع فيه الجهاد يوم بدر الكبرى ، ودخل فيه المعصوم مكة المكرمة فاتحاً مُنتصراً ، وكانت معظم الفتوحات الإسلامية خلال شهر رمضان الكريم ، شهر العمل والجهاد ... إلا في بلاد الخرتيت فهو شهر النوم والركلسة ؟

    أكد الرئيس البشير على عدة ثوابت وقطعيات لإدارة حوار المرحلة الثانية ، نذكر منها الثوابت الآتية :

    اولاً :

    سوف يكون الحوار مع لجنة ( 7+7 ) زائد واحد . لم يذكر الرئيس البشير تحالف قوى نداء السودان ، ببساطة لانه لا يعترف به . بل لم يشر لتحالف قوى إعلان باريس ، لأنه يعتبره صنيعة صهيونية .

    هل صار السيد الإمام صهيونياً ونحن نجهل ذلك ؛ لانه هو الذي صنع ، مع آخرين ، إعلان باريس التاريخي الذي طالب اعداؤه بأن تمنحه الدولة جائزة تقديرية لإنجازه الوطني .

    أم إن تصريحات الرئيس البشير كلامات تحاكي كلامات عوض دكام ... للإستهلاك المحلي ؟

    ثانياُ :

    سمح الرئيس البشير لأطراف المعارضة الأخرى ( خارج لجنة السبعتين ) المشاركة ضمن لجنة السبعتين ، بشرط قبولها بمبادئ الحوار التي وضعها المؤتمر الوطني ، وأهمها القبول برئاسة الرئيس البشير للجنة السبعتين ، وأن يكون الحوار داخل السودان ، وسوداني بإمتياز ... أي خالياً من الروائح الأمبكية والألمانية وما رحم ربك من روائح لا يطيقها الرئيس البشير ، لأنه يريد أن يستفرد بقادة المعارضة المتشاكسين حول الرئاسات الوهمية ، إستفراد الذئب بالأغنام ؟

    ثالثاً :

    حسب تصريح الرئيس البشير ، سوف يكون شعار حوار المرحلة الثانية ( الحوار لكل من يقبل بالحوار) ... يقبل بالحوار حسب مرجعيات المؤتمر الوطني وقطعياته . من أهم هذه المرجعيات التي يلتزم المشاركون بقبولها هي شرعية الحكومة التي إستولدتها إنتخابات حرة ونزيهة وشفافة .

    كرر الرئيس البشير لاءات الخرطوم الثلاثة :

    + لا ... للإنتخابات الجديدة .

    + لا ... لحكومة قومية إنتقالية .

    + لا ... لتحول ديمقراطي ؛ بل هذا رجس من عمل الشيطان ، لأنه يقود في المحصلة إلى لاهاي .

    وليس في الإمكان أحسن من الكائن !

    رابعاً :

    يصر الرئيس البشير على الإستمرار رئيساً للجنة ( 7+ 7 ) زائد واحد . وهو هذا الواحد المُرجح في حالة تساوي الأصوات ، بين أتراك الحكومة ومتتوريكيها من جانب ، وأحزاب المعارضة من الجانب المقابل . وتجد متتوركين حتى بين احزاب المعارضة ، امثال متتوركي المؤتمر الشعبي .

    خامساً :

    أكد الرئيس البشير على أهم بند من بنود حوار المرحلة الثانية ، وهو أن يكون الحوار داخل السودان ، وليس في باريس جيب لي معاك عريس ، وليس في برلين ، وليس في اديس ابابا بل في الخرطوم . امبيكي ما معانا ، شوكروف ما معانا ، ونحن برانا وكلنا اخوان ، والجوه جوه والبره بره ، ونحن ما غاصبين زول للمشاركة ، أوكما يقول لسان حال الرئيس البشير .

    في هذا السياق ، قال الرئيس البشير نصاً :

    ( لا توجد أي فرصة لحوار وطني خارج السودان ) !

    باي باي المؤتمر التمهيدي تحت إشراف مبيكي في أديس ابابا الذي دعا له مجلس السلم والأمن الأفريقي في جلسته رقم 456 في سبتمبر 2014 ، وثناه مجلس الأمن الدولي في نفس الشهر ؛ وتعمل لعقده المبادرة الألمانية .

    رفعت الأقلام وجفت الصحف .

    لحظة من فضلك ... عند لقاء السفيرة الألمانية ماريانا شوكروف بالبرفسور ابراهيم غندور في مكتبه يوم الثلاثاء 16 يونيو ، أكد لها البرفسور غندور موافقة الحكومة على المشاركة في المؤتمر التمهيدي الجديد المُزمع عقده في اديس ابابا ؟

    ثم يأتي الرئيس البشير وينسف كلامات وزير خارجية دولة السودان ، وكأنها كلامات هظار ساي مع السفيرة الألمانية لتفسيح السفيرة .

    وسط البرفسور غندور السعودية لكي تطلب من إدارة اوباما قتل المبادرة الالمانية لانها توحد المعارضة المُتشاكسة وتغريها برفع سقوف مطالبها . في المقابل ، وعد البرفسور غندور إدارة اوباما والسعودية بإعادة حبس الداعشي محمد علي الجزولي ، والمشاركة البرية في عاصفة الحزم ، على التوالي ... في صفقة كسبية للجانبين !

    عليه ، ربما دلق الأمريكان بعض الماء في شربوت السفيرة شو كروف ، وإن كان المتغطي بالامريكان عريان ، فهم قوم ( ... لا يرقبوا فيكم إلاً ولا ذمة ، يرضونكم بافواههم ، وتأبى قلوبهم ، واكثرهم فاسقون ) .

    خامساً :

    إستبعد الرئيس البشير المبادرة الألمانية ، والإتحاد الأفريقي ، والترويكا من حوار المرحلة الثانية ، وقال نصاً :

    ( الحوار الوطني طرح سوداني ومبادرة سودانية وسيظل سودانياً وفي داخل السودان) !

    هل يقصد الرئيس البشير خصي مجلس السلم والأمن الأفريقي وقراره في جلسته رقم 456 الخاص بالحوار الوطني ، وتجاهل قرار مجلس الأمن الدولي في الموضوع ، وإحالة لجنة أمبيكي للتقاعد، وذر رماد المبادرة الألمانية التي رحب بها ، وإن كان قد أدان إعلان برلين ؟

    هل يقصد الرئيس البشير بتصريحه الواضح الفاضح شكر السادة المذكورين اعلاه ، وأن يتوكلوا ويعطوه عرض اكتافهم بعد إنتهاء مهمتهم ،وإنتهاء الإنتخابات التي افرزت وضعاً جديداً ؟

    ليس السائل بأعلم من المسؤول !

    سادساً :

    بشر الرئيس البشير الناس بأن مناخ ( الحرية ؟ ) الحالي سوف يستمر مستقبلاً ، ولكن بضوابط القانون ، وعلى كل طرف معارض أن يتحلى بالمسئولية وإلا فالعصا لمن عصا . خصوصاً ومليشيات حميدتي قد صارت قوات نظامية بعد التعديل الدستوري في يناير 2015 ، وصار حميدتي يخلف كراع فوق كراع وهو جالس في الصف الاول بجوار الاستاذ علي عثمان محمد طه في لقاءات الرئيس البشير الجماهيرية .

    سابعاً :

    سوف يستمر الصيف الحاسم لحسم التمرد في الميدان في دارفور والمنطقتين بالقوة الخشنة ، إذا لم يشارك قادة التمرد في حوار المرحلة الثانية في إطار لجنة ( 7 + 7 ) زايد واحد الناعمة ، وداخل السودان ، وبعضهم محكوم عليه بالإعدام من المحاكم السودانية التي فاقت اخواتها المصرية في التسيس والأسأسة بالإضافة للأدلجة .

    أعطى كمين النخارة في قوز دنقو يوم الأربعاء 26 ابريل 2015 ، وإنطلاق عاصفة الحزم في يوم الخميس 26 مارس 2015 ، وإنتخابات اثيوبيا في مايو 2015 التي إكتسحها الحزب الحاكم كلها جميعها ولم تفز المعارضة حتى بمقعد واحد في البرلمان كما في 30% السودان المُبرمجة ، ونيران العراق وسوريا واليمن وليبيا ومصر ، واخيراً غزوة جوهانسبرج الظافرة ... أعطت هذه الأحداث الرئيس البشير قوة وثقة بالنفس مُفرطة بعدما صار يقابله الملك سلمان في المطار بالبوسات والاحضان والشرهات المغتغتة ، وتطلب منه الصين والإيقاد التوسط وهو حكيم افريقيا لحلحلة النزاع في جنوب السودان ، وتغني له ندى القلعة :

    البشير مبسوط مني .

    نفخت هذه الأحداث الرئيس البشير فإنتفش وصار يحاكي صولة الأسد . فكيف يمكن لملك الغاب تقديم تنازلات في الحوار الوطني لخرفان المعارضة المتشاكسة فيما بينها وبداخل كياناتها ولا ينبئك مثل عادل عبدالعاطي ؟

    يتوهط الرئيس البشير في كفة الميزان اليمنى ، وتجلس ريشة المعارضة في الكفة اليسرى ... هذه قسمة ضيزى !

    سوف يُرغم هذا الوضع غير المُتكافي واللا سميتري الرئيس البشير على عدم تقديم أي تنازلات للوصول إلى تسوية سياسية مع المعارضة المُتشاكسة حول السراب .

    قضي الأمر الذي فيه تستفتيان .

    2-خاتمة ؟

    إذا لم تعني كلامات الرئيس البشير الواضحة الفاضحة حول المرحلة الثانية من الحوار في يوم الأربعاء فاتحة يوليو ، والتي قمنا بترجمتها إلى عربي الكلاكلة القبة لتسهيل فهمها وإستيعابها من السيارة ... إذا لم تعني هذه الكلامات قبر الحوار الجاد بمستحقاته في مقابر احمد شرفي ، فماذا تعني ؟

    ولا نزيد ، فحتى غافل الآية 179 في سورة الاعراف قد إستوعب كلامات الرئيس البشير .

    الكرة في ملعب قوى المستقبل الوطني ، التي لا زالت تحلم بالمؤتمر التمهيدي ، وبالمؤتمر الدستوري الجامع بمشاركة دولية في الحالتين ، ولا زالت تحلم بالمبادرة الألمانية التي طرشقها الرئيس البشير ليستفرد بمساكين المعارضة أو كما قال الأستاذ فاروق ابوعيسى .

    ولكن ماذا يملك الرئيس البشير من كروت أتو تجعله قنعاناً من خير في الحوار الوطني ، ومُسفهاً ومصفراً للمعارضة ، وراضياً تمام الرضى عن الموقف الماثل .

    هذا ما سوف نستعرضه في مقالة قادمة بإذنه تعالى .


    أحدث المقالات
  • لماذا لم يجد مقتل النائب العام المصرى ادانة واسعة بصفته عمل ارهابي ؟!! بقلم ابوبكر القاضى 07-03-15, 02:59 PM, ابوبكر القاضى
  • تايه بين القوم. الشيخ الحسين...... شي عجيب! 07-03-15, 02:55 PM, الشيخ الحسين
  • متلازمة القانون لا يحمي المغفلين وحقيقة يا ما في السجن مظاليم بقلم ايليا أرومي كوكو 07-03-15, 02:53 PM, ايليا أرومي كوكو
  • حديث الترابى ... جدلية الروح والجسد أين علماء الأمه من تجديف الرجل ! بقلم ياسر قطيه 07-03-15, 02:51 PM, ياسر قطيه
  • أربع بطاقات دعوة لأربعة ولاة بقلم عبدالله علقم 07-03-15, 02:47 PM, عبدالله علقم
  • إذن هاك النصيحة ياوالي الخرطوم !! بقلم حيدر احمد خيرالله 07-03-15, 02:44 PM, حيدر احمد خيرالله
  • داعش تخترق البلاد بعون خلاياها داخل السلطة بقلم صلاح شعيب 07-03-15, 02:43 PM, صلاح شعيب
  • فتياتنا اكبادنا يبحثن عن الجنس عند داعش.. بقلم خليل محمد سليمان 07-03-15, 02:42 PM, خليل محمد سليمان
  • قراءة في أزمة الثقافة العربية ... كبوة أم انحدار بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك 07-03-15, 02:40 PM, حسن العاصي
  • ممـنوع الـدخول للمـفلسين! بقلم فيصل الدابي/المحامي 07-03-15, 02:35 PM, فيصل الدابي المحامي
  • خاطرة ... بليلة الامير الوليد بن طلال بقلم شوقي بدرى 07-03-15, 01:51 AM, شوقي بدرى
  • الإمتحان و إستثناء القبول بالجامعة بقلم عميد معاش طبيب. سيد عبد القادر قنات 07-03-15, 01:39 AM, سيد عبد القادر قنات
  • المُهرِّج بقلم بابكر فيصل بابكر 07-03-15, 01:10 AM, بابكر فيصل بابكر
  • توجيه وتجاهل.. بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 07-03-15, 00:34 AM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • نكتة جديدة لنج (مديون لى جنا الجنا)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 07-03-15, 00:26 AM, فيصل الدابي المحامي
  • لماذا داعش مقنعة لا بنائنا و ليس نحن ؟؟؟ بقلم عبد الباقي شحتو ## زيوخ 07-03-15, 00:23 AM, عبد الباقي شحتو علي ازرق
  • مقالي الملعون: إطفاء الإنقاذ شمعتها رقم 26 بقلم عبد الله علي إبراهيم 07-03-15, 00:15 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • المأزق التاريخي.. والحل (مجرد دعوة و اقتراح) بقلم سميح خلف 07-03-15, 00:06 AM, سميح خلف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de