ماذا تبقى من يناير؟ بقلم عبد الله السناوي – رئيس تحرير جريدة «العربي» الناطقة بلسان الحزب العربي ال

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 09:44 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-05-2016, 02:31 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1549

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماذا تبقى من يناير؟ بقلم عبد الله السناوي – رئيس تحرير جريدة «العربي» الناطقة بلسان الحزب العربي ال

    03:31 PM May, 09 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر


    رئيس تحرير جريدة «العربي» الناطقة بلسان الحزب العربي الديمقراطي الناصري

    السؤال عما تبقى من الثورة، أي ثورة، يفترض أن تكون تجربتها استُوفيت أو مر وقت طويل نسبياً على وقائعها. الوقت مسألة ضرورية حتى يمكن النظر بإمعان في تجربتها، والتقييم بعمق لحصادها.
    بحكم الزمن لم يمضِ وقت طويل على الأحداث الدراماتيكية العاصفة في «يناير/كانون الثاني» التي أطاحت نظاماً، لكنها لم تؤسس لنظام جديد.
    ما بين الشرعيتين الثورية والدستورية تعثرت بفداحة، فلا أخذت الأولى مداها ولا وقفت الثانية على أرض. لم يكن لثورة «يناير/كانون الثاني» في عام (2011) أي مفاهيم واضحة ومبادئ معلنة ولا بنى تنظيمية مستعدة لتسلم مسؤولية الحكم.
    بقدر جاذبية الأهداف العامة في الحشد والتعبئة، فإنها انطوت على ثغرات سمحت باختطاف الثورة نفسها.
    كان ممكناً لكل من يتكلم أن يؤكد التزامه بالعدالة الاجتماعية من دون أن يكون معلوماً ماذا يقصد بالضبط. وكان ممكناً التلاعب بقضية الحرية، ما لم تكن هناك قواعد دستورية ملزمة تصون مدنية الدولة وتضمن ديمقراطية الحكم.
    هكذا اختطفت «يناير/كانون الثاني» من بين ثغراتها الواسعة، وبدت مصر أمام أشباح الاحتراب الأهلي. رغم ذلك كانت تجربتها العميقة وراء التغيير الكبير في (30) يونيو/حزيران، الذي أطاح جماعة الإخوان من السلطة.
    «يونيو/حزيران» مستحيلة تماماً ما لم تكن هناك «يناير/كانون الثاني»، وأي كلام آخر تحليق في الأوهام. في «يناير/كانون الثاني» تطلعت مصر إلى نظام جديد يلحقها بعصرها. وفي «يونيو/حزيران» دعت إلى دولة مدنية ديمقراطية حديثة.
    التطلع إلى الحرية من طبيعة الثورات الحديثة. قد تخفق وقد تختطف لكنها تنتصر في نهاية المطاف.
    في «يونيو/حزيران» أثبتت مصر بحشودها المليونية غير المسبوقة، أنه يمكن استرداد ما اختطف، وحساب من اختطف. ورغم ما تعرضت له «يونيو/حزيران» من اختطاف جديد لأحلام «يناير/كانون الثاني» فإن القصة لم تكتب فصولها الأخيرة بعد.
    ذلك ليس جديداً على التاريخ المصري الحديث الذي شهد تراجعات فادحة، قبل أن يصحح مساره مرة بعد أخرى.
    في عام (1882) احتُلت مصر وأجهِضت الثورة العرابية. ران صمت طويل وبدا أن كل شيء انطفأ.
    عندما عاد زعيمها «أحمد عرابي» من منفاه، وجد من يجحد دوره وينكل بتاريخه ويهزأ بشخصه.
    ذات مساء وهو يخرج من جامع يصلي فيه، هتف شاب وطني تأثر بالدعايات ضده: «يا خائن». مسح بصقة على وجهه وندت من عينيه دمعة.
    انتظرت الثورة العرابية سنوات طويلة حتى رد اعتبارها بعد سقوط أسرة «محمد علي».
    في ثورة (1919) تبلور هدفان: الاستقلال والدستور. دفع المصريون فوائض من فواتير الدم للحصول على دولة مستقلة دستورية.
    بالأرقام: عدد الذين استشهدوا في (1919) أكثر ممن استشهدوا في (2011) رغم الزيادة الهائلة التي طرأت على عدد السكان. مع كل تلك التضحيات لا الاستقلال تحقق ولا الدستور جرى احترامه.
    لا يعني ذلك أن الثورة أخفقت وأن تضحياتها ذهبت سدى.. قوة الثورات فيما تثيره من تفاعلات، لا سابق لها في بنية مجتمعاتها وتغيرات عميقة في النفسية العامة.
    بهذا المعنى كانت (19) ثورة عظيمة ألهمت فناً وثقافة، وأفسحت المجال لدخول عالم ما بعد الحرب العالمية الأولى بثقة أكبر في النفس. لم تعد مصر بعدها كما كانت قبلها.
    «يوليو/تموز» ابنة ما بعد الحرب العالمية الثانية، وطلبها التحرير الوطني هو نفسه طلب العالم الثالث كله، وسعيها للعدل الاجتماعي هو نفس سعي الشعوب المقهورة.
    لم تخترع «يوليو/تموز» مشروعها، فخطوطه الرئيسية تحددت في المجرى العام للحركة الوطنية المصرية.
    لا شيء يولد من فراغ، والثورات لا تهبط على مجتمعاتها من كواكب مجهولة.. أنجزت وأخفقت، انتصرت وانتكست، وتركت إرثاً هو ملك لكل المصريين والعرب لا لتيار سياسي واحد.
    لسنوات طويلة بعد رحيل «جمال عبد الناصر» بدا أكثر الأسئلة جوهرية: ما الذي تبقى من «يوليو/تموز»؟
    تعددت الإجابات بحكم الزاوية التي تنظر منها، وتنوعت باختلاف الظروف والحقب السياسية، لكنه لم يكن بوسع أحد أن ينكر الأثر الهائل الذي خلفته.
    رغم أي أخطاء جوهرية ارتكبتها «يوليو/تموز» فإنها ألهمت ثقافة وفناً ووعياً جديداً بقيم العصر الاجتماعية والتحررية، لا مثيل له في التاريخ الحديث كله.
    أفضل تعريف للناصرية أنها «المشروع الوطني المتجدد» على ما قال ذات يوم الأستاذ «محمد حسنين هيكل».
    وفق هذا التعريف فإن أي تقدم للمستقبل يستدعي أن تكون هناك رؤية واضحة للتاريخ الوطني تحترم تضحياته ولا تخفي ثغراته، تبني على ما تقدم وتجتهد في الاستجابة لتحديات زمنها.
    وهذا زمن «يناير/كانون الثاني».. بقدر احترامك للأحلام التي حلقت فيها والتضحيات التي بذلت في ميادينها فأنت تحترم تاريخك الوطني كله.. قيمة «يونيو/حزيران» في التاريخ أنها تصحيح لما اختل واستعادة لما اختطف.
    ليس من حق أحد أن يتحدث عن «يونيو/حزيران» كنقيض ل«يناير/كانون الثاني» إلا أن يكون مدلساً، فلم يكن يجرؤ أحد أن يتحدث بهذه اللغة في فورة الغضب الكبرى على اختطاف الثورة.
    قوة «يناير/كانون الثاني» في الأحلام التي أطلقتها والتغييرات التي أحدثتها في الشخصية المصرية التي لم يعد ممكناً أن تتقبل العودة إلى الماضي.
    للأحلام قوة النفاذ إلى المستقبل.. تلك حكمة التاريخ على ضفاف النيل.


    أحدث المقالات
  • هذا الرجل عملة نادرة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • أما حكاية !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • (2)!! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • مذكرة السلام والإصلاح بقلم الطيب مصطفى
  • حتى متى تحتمي المعارضة بالطلاب لتخفي عجزها؟! بقلم عثمان نواي
  • دعم العرب للمعارضة الإيرانية سينقلنا من موقف الدفاع إلى الهجوم بقلم علي احمد الساعدي
  • اتصال قصة قصيرة بقلم د. أحمد الخميسي. كاتب مصري
  • المنارات التي شيدها أول مايو: الجزولي سعيد (1925-1994) الطبقة العاملة، رموزها، منابرها، وحزبها
  • محاكمة ربيع عبد العاطي و شهاداته و خبرته الاعلامية.. و زمن الغفلة و الارتباك..!!بقلم عثمان محمد حسن
  • لا حياة لمن ننادي ... بقلم نورالدين مدني
  • أبوعركي بين الواقع والخيال بقلم بدرالدين حسن علي
  • مزبحة هيبان ... هي مزبحة للضمير الإنساني وويحك يا قاتل بقلم مبارك أردول
  • الدكتور الشيخ على جمعه : ملكة انجلترا من نسل الرسول ؟؟؟!!!! بقلم جاك عطالله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de