ماذا بقى للواء عزت كوكو أنجلو بعد أن انضم لمعسكر مالك عرمان المعادي للشرعية؟!! بقلم عبدالغني بريش

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 04:45 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-05-2017, 10:35 PM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 279

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماذا بقى للواء عزت كوكو أنجلو بعد أن انضم لمعسكر مالك عرمان المعادي للشرعية؟!! بقلم عبدالغني بريش

    10:35 PM May, 26 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالغني بريش فيوف -
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم


    اللواء عزت كوكو أنجلو رجل مناضل انضم للحركة الشعبية لتحرير السودان في بدايات تكوينها في الثمانينيات من القرن الماضي ، ولم يخنها يوماً ما بمواقف انتهازية رخيصة -أي سرعة التغير في المواقف والسياسات من لحظة لأخرى، والتقلب مع الأحداث بصورة تستدعي مثل هذه التناقضات والتقلبات السريعة.
    قِيل ان اللواء عزت لم يكن مرتاحا لسير المفاوضات مع النظام السوداني في أديس أبابا وبالطريقة التي كان يدير بها الأمين العام السابق للحركة الشعبية ياسر سعيد عرمان تلك المفاوضات. كما قِيل ان الرفيق عزت كان من منظمي الحملة التي أدت إلى نجاح اجتماعات مجلس التحرير الإقليمي -جبال النوبة في الفترة من 7 الى 25 مارس المنصرف -أي ان مواقف الرجل المنحازة لقرارات مجلس التحرير كانت واضحة لا غبار عليها حتى عندما اجتمع إليهم مالك عقار وعرمان لإقناعهم على التخلي عن تأييدهم لقرارات مجلس التحرير والذهاب معهم إلى أديس أبابا لمواصلة التفاوض مع الخرطوم.
    لقد عكست هذه المواقف الواضحة بجلاء حرص اللواء عزت كوكو انجلو واستشعاره بمسئوليته التاريخية في حماية وحدة الحركة الشعبية وصيانتها من أي محاولات عبثية تمتد إليها من قبل أشخاص فقدوا مصالحهم وباتت مناظر الخراب والدمار تستهويهم، بل وباتوا غير قادرين على مواصلة حياتهم دون الانغماس في مشاريع التآمر وتنفيذ المخططات المشبوهة التي تمس بوحدة الحركة وعافيتها.
    وفي تصريحات تصب في صالح الحركة الشعبية وتماسكها لتحقيق أهدافها ..قال اللواء عزت كوكو انجلو انه تربى في داخل الحركة الشعبية والجيش الشعبي ومنذ إنضمامه لها في ثمنينيات القرن الماضي عمل في كل الجبهات في جنوب السودان الي شرق السودان ولا يمكنه ان يساهم في تقسيم الحركة الشعبية. هذا ما قاله في شهر أبريل المنصرم.
    تصريحات اللواء عزت كوكو كانت رداً على الأخبار المتواردة هنا وهناك وتقول انه تخلى عن تأييده لقرارات مجلس التحرير (جبال النوبة) وتحول إلى معسكر (مالك عرمان) المعادي لقرارات مجلس التحرير. لكن تمر أيام قليلة على اطلاق عزت كوكو تصريحاته المؤيدة لقرارات مجلس التحرير ، وإذا به وبصورة مفاجئة وغير متوقعة يظهر مع المعسكر المعادي لقرارات مجلس التحرير في أديس أبابا (مالك عرمان) حتى قال البعض عند رؤيتهم له في الصورة المنشورة وهو جالس مع عقار عرمان ان الصورة مفبركة ..لكن للأسف الشديد ان الذي ظهر في الصورة كان عزت كوكو زاتووووووووو ، وتأكد هذا الخبر عندما سأله أحدهم عن مغزى وجوده وظهوره مع مالك وعرمان ، وأجاب بالقول انه قرر العمل مع القيادة من أجل وحدة الحركة الشعبية في تبرير ساذج لموقفه الجديد من قرارات مجلس التحرير.
    اللواء عزت كوكو انجلو يعرف تماما انه يقف في الجانب الخطأ من التأريخ بموقفه الإرتدادي ..ويعرف جيدا ان مالك عقار وعرمان يمارسان بلطجة سياسية بإسم النضال والثورة ..ويعرف أيضا ان النقاط الواردة في البيان الختامي لمجلس مالك عقار في 3 أبريل مليئة بالأكاذيب والفبركات المفضحة والمضللة ..ويعرف جيدا ان قرارات مجلس التحرير الصادرة بتاريخ 7 مارس حتى 25 منه شرعية 100% حتى بمعيار دستور 2013 الذي وضعه مالك عقار بنفسه في المادة 15 (هياكل ومهام الأجهزة الإقليمية). وتحت الفقرة "5" ان مهام الاجهزة الاقليمية هى نفس مهام الاجهزة القومية فيما يلى المستوى المعنى ..وووالخ. لكن رغم كل هذا وذاك ، اختار عزت كوكو ان يشق طريقه نحو مجلس (مالك عرمان) وهو يضخم صورته بواسطة تزويد النرجسية ببوق منعدم الجذور في أرضية الواقع. لكن الثابت في هذا الأمر هو ان الجيش الشعبي مع قرارات مجلس التحرير ولا يمكن أن يُنزع سلاحه في أي ظرف من الظروف ، وأن النضال يمضي إلى الأمام رغم تخاذل المتخاذلين.
    إن مشاريع استهداف الحركة الشعبية التي عبر عنها بجلاء مالك وعرمان برفضهما قرارات مجلس التحرير ، يبدو انها باتت تجد لها تبريرات وغطاء سياسي من اللواء عزت كوكو انجلو الذي أصبحت مواقفه وفي فترة قصيرة جدا محكومة بأقصى درجات الانتهازية السياسية .بحيث تحولت قضايا الحركة والأهل في المنطقتين إلى مجرد أوراق يستغلها المرجفين والإنتهازيين في إدارة اللعبة السياسية دون وضع أي اعتبارات لحجم المخاطر التي قد تسببها مواقفهم تلك ، ليس عليهم وعلى مستقبل وجودهم السياسي فحسب ، بل وعلى مستقبل الحركة ووحدتها بشكل عام.
    لقد بات موضوع التعاطي مع قضايا الحركة الشعبية لتحرير السودان يسير وفقا لمبدأ الانتهازية السياسية والمشاريع المشبوهة ضد وحدتها ،ويمثل خطراً لا يقل عن خطر تلك المشاريع الهادفة إلى إدخال المنطقتين في آتون صراعات واقتتال داخلي مدمر.
    وإزاء هذه المشهد المأساوي لابد أن يتحمل الجميع أفراداً وجماعات المسؤولية ليس فقط في دعم ومساندة قرارات مجلس التحرير الإقليمي (جبال النوبة والنيل الأزرق) وحماية وحدة الحركة الشعبية التي باتت ضرورة ملحة وأمراً حتمياً ،ولكن في الوقت نفسه العمل على مجابهة وفضح وتعرية تلك الانتهازية السياسية التي يمارسها البعض من الرفاق خصوصاً وأنها وصلت إلى حد اختلاق المبررات للمخربين ومحاولة شرعنة أعمال من يريدون تجريد الحركة الشعبية من هويتها.
    ويجب ان يعلم عزت كوكو انجلو ان مختصر الطريق لمعانقة الحقيقة هو الحقيقة ذاتها بعيدا عن ركوب حصان الإنبطاح المرتزق وارتداء أحذية الذل. وإن صناعة التاريخ الفعلي في النهاية تبقى من نصيب الشرفاء الأوفياء لمبادئهم في نصرة الحق ولا يخافون في ذلك لومة لائم ، وأن المناضل الشريف لا يبيع ضميره لقاء حفنة دولارات معدودة ومنصب هامشي...أما القطيع المنبوذ والحائرون المتجولون في اسواق النخاسة السياسية والمواقف الحربائية المستعدون لبيع الذمم والضمائر ، هم حتما صائرون الى قمامة التاريخ ما داموا عشقوا عبادة المادة وتجلياتها في تشكيل تفكيرهم وتبني الجشع كموقف ثوري يختزل النضال في طموح شخصي.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • السودان ينال عضوية منظمة فيرست العالمية في مجال الاستجابة لحوادث الحاسب الالي
  • (193) شركة بمعرض صنع في السودان
  • هيئة علماء السودان: مشروع لتفكيك السودان بالحرب والعدوان
  • خطة لتأمين الخرطوم فى رمضان
  • انخفاض عائدات عبور نفط دولة جنوب السودان وتدني الإنتاج المحلي
  • رئيس القضاء يوجه بالإسراع في الفصل في المنازعات
  • معتز موسى: خطة لمواجهة قطوعات الكهرباء في الصيف
  • سقوط طائرة عسكرية ليبية قرب الحدود السودانية
  • مستوردون يشكون من حجز الجمارك حاويات برتقال قادمة من دول عربية
  • حركة تحرير السودان للعدالة تناشد الصليب الأحمر الدولي لإنقاذ أرواح أسري الحرب ، وعدم عرضهم لفضول ال
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 مايو 2017 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • الإيمان والجنون [على خلفية اعلان المجلس الإسلامي لمدينة مانشستر براءته من إرهابي التفجير] الجزء 1
  • هنيئا لوزير الإستثمار بقلم عمر الشريف
  • زهرة العمر وأدب الحكيم توفيق بقلم د. محمد بدوي مصطفى
  • حصاد رحلة المعتوه ترامب : تحالف الدول العربية الاسلامية مع اسرائيل وتعمق الصراع الاسلامي الاسلامي
  • من أقوال والى شرق دارفور : لا تقتلوا اسرى المتمردين .....لان قيمة الطلقة أغلى منهم !! بقلم محمد
  • (إبراهيم أحمد محمد عثمان) بقلم بابكر فيصل بابكر
  • ما وراء غياب الرئيس عن فرح العمدة ترمب في الرياض بقلم حسن احمد الحسن
  • عن أي مرتزقة تتحدثون يا هؤلاء؟! بقلم عثمان محمد حسن
  • علي عبدالله يعقوب في ذمة الله اليوم.. بالخرطوم... محطات ومواقف في حياته وحياة حركة الاسلام السياسي
  • قطر تدعم سلاح الجو السوداني بـــ(13) مقاتلة حديثة واشياء أخرى/ بقلم جمال السراج
  • حان الوقت لانهاء اطول احتلال في التاريخ بقلم سري القدوة
  • المحقق الصرخي .. مع كل فواحش سلاطين التيمية يبقون سلاطين الدولة الاسلامية بقلم احمد الخالدي
  • العائدات النفطية والضرائب وجهان لعملة واحدة بقلم حامد عبد الحسين الجبوري
  • صحافة إلى زوال :صحافة الاسهالات المائية والكلامية إلى زوال ..... ويبقى ما ينفع الناس !
  • (يا جِداراً من رُصَاص)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • العجز ليس خياراً .. بقلم عبدالباقي الظافر
  • عوووووك !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الأخ بكري ..افعلها وستنجح بقلم الطيب مصطفى
  • مصر والسودان الفتنة نائمة لعن الله من يحرض علي اشتعالها بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • تصريحات الإستهلال و الإستسهال .. !! بقلم هيثم الفضل
  • رمضان وعودة الروح بقلم ماهر جعوان
  • هجرة المسلمين لبلدان الغرب سببه أئمة التكفير التيمي الداعشي !!!ا بقلم محمد الدراجي
  • السياحة في زمن الكوليرا بقلم د. أنور شمبال
  • مجلس التحرير احبط المؤامرة التي خطط لها عرمان ومالك وانقذ الحركة من لانشقاق. بقلم محمود جودات
  • مصر لم تعتدي على السودان بقلم .د.آمل الكردفاني
  • قراءة ذاتية مختلفة للعهد المايوي بقلم نورالدين مدني
  • شهـــاب الدين وأخــوه بقلم عبدالله علقم
  • من بوبي ساندز إلى مروان البرغوثي بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • ساعد هذا الرجل المبدع أنه في حوجة ماسة لطرف صناعي #
  • مصر يا اخت بلادي يا شقيقة
  • هل ستسعى إثيوبيا و بمعاونة أخوان السودان إلي إغتيال الفريق طه الحسين ؟؟؟
  • السودانيين سلالة أبو جهل وأبو لهب .. ام ....
  • المسلسل اليومي: ياربي المصريين الليلة عملو شنو ..... الخ
  • الموت مسعولية عزرائيل ..نحن سبب ساى بس
  • النائب العام يبحث مع والي النيل الأبيض انتشار النيابات بالولاية
  • صحف اليوم : غندور يزور القاهرة
  • رحيل القيادي الاسلامي الشيخ على عبدالله يعقوب .....له الرحمة
  • هلال شهر رمضان 1438 وماذا ستقول هية علماء السودان,,
  • الحرب في زمن الكوليرا..
  • تعليق ناري لمعتز مطر
  • تعليق ناري لمعتز مطر
  • محمد حسن الشيخ والكوليرا
  • الموتُ المُؤجَّلُ
  • من محن سودان الإنقاذ: قصة خريج وعقد عمل في الخليج (منقول)
  • يا إلهي...
  • فجيعتنا في الجار
  • د/ بابكر احمد مقبول مدير عام وزارة الصحة .النيل الأبيض انت عار. علي. المهنة
  • ياعمر دفع الله .. بخصوص (( الكاريكاتير بتاعك ده )).....................!!!!!
  • دخول الرئيسان البشير والسيسى على خط الازمة يعمق الخلاف ويضيق فرص التهدئة
  • السودانيين سلالة أبو جهل وأبو لهب .. ام ....
  • وزير: تراجع إنتاج النفط بالسودان إلى 129 ألف برميل يومياً
  • السودان يطالب منظمة إقليمية بتقصي تورط القاهرة وجوبا وحفتر في معارك دارفور
  • خواطر من ذكري ثورة (مايو 1969م) ......(تسلم أبعاج أخوي يادراج المحن)..!!!!
  • الكوليرا بولاية النيل الابيض .. ليست بالأمر الجديد ...!!
  • غباء الديكتاتورية
  • تراجى لوكانت رئيس الوفد كان تكون حايمة مع ترامب وبنتو في شوارع تلابيب وهى الممسكة بتلابيب تلابيب
  • فى حكاياتنا مايو ( 25 مايو ......... الخ )
  • الدقائق الأخيرة والعكسيات معضلة كرتنا!
  • عاجل .... خبر صحفي من الملحقية الاعلامية بسفارتنا بالقاهرة
  • صورة لترامب مع البشير والميديا: شعبية ترامب تهبط وشعبية البشير تهبط - و"اعتذار"...؟!
  • قصة مبعد من قطر الاخوانية. و دموع مانشستر.(صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    26-05-2017, 12:01 PM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 16261

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: ماذا بقى للواء عزت كوكو أنجلو بعد أن انضم � (Re: عبدالغني بريش فيوف)



      سهلة جدا انضمام عزت كوكو لياسر عرمان..
      و أظنك تذكر أنهما شركاء فى تجارة الذهب..
      و أنهما من كان يرسل الجنود لقتل الآهالى و الاستيلاء على الذهب.
      قائلين أنه سوف يباع ويستخدم فى تمويل الحركة..
      و لكن ياسر عرمان قد كان يبيع الذهب فى فرنسا.,..
      ثم يأتى بهدايا بسيطة لعزت كوكو وجقوت..
      و هى عبارة عن قمصان وبرفانات و اشياء أخرى تافه..
      غير أن جقوت قد تم الضغط عليه من قبل الجنود.
      فتراجع عن مساندة عرمان..

      قلناها ونقولها لكم الان يا بريش..
      يجب أن تسارع الحركة فى حسم هذا الموقف (الرمادى) فى الحركة..
      تجنبا لاى أنهيار قادم..
      لآنك تعرف كم هو خبيث و مؤذى وعديم الكرامة ياسر عرمان..
      و يستطيع أن يفعل أى شئ لتخريب الحركة..
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de