ماذا بعد إنكشاف المستور؟؟؟ بقلم عميد معاش طبيب .سيد عبد القادر قنات

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-07-2018, 06:29 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-08-2016, 06:52 AM

سيد عبد القادر قنات
<aسيد عبد القادر قنات
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماذا بعد إنكشاف المستور؟؟؟ بقلم عميد معاش طبيب .سيد عبد القادر قنات

    06:52 AM August, 13 2016

    سودانيز اون لاين
    سيد عبد القادر قنات-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وجهة نظر




    في ظلام ليلة حالكة السواد أوقدت الشموع فانقلبت الظلمة إلي بريق كشف خلفه المستور ووضحت الرؤيا وبانت عيوب وتضاريس ومتاريس بعد خلع قناع النفاق والغش لأن حرارة الشموع أذابت مراهم الرياء ومسوح الخداع ، وظهرت الحقيقة المجردة ، حيث كان الأضداد في اجتماعٍ معلن لمصلحة الوطن والشعب ، و خوفاً علي مملكتهم من قوة الشعب الكامنة وقد لاحت تباشيرها في الأفق .
    حرارة الشموع تزداد ومراهم النفاق ومساحيق الغش وبدرة التضليل تذوب، ويدرك المجتمعون أنهم قد وصلوا إلي نهاية الطريق ، إلي حقيقة مفادها :: أن دولة الظلم ساعة ودولة الحق إلي قيام الساعة ، وأنهم بعزلهم لشعوبهم وكيلها الخسف والهوان والذل والاضطهاد لن يدوم الظلم، لأن سنة الله هي الباقية ولن تجد لسنة الله تبديلا (وتلك الأيام نداولها بين الناس) ، (قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء) ، لو دامت لغيرك لما آلت إليك .
    في تلك اللحظة ظهر الوطن المنكوب كأنه مركب كبير يصارع الامواج العاتية في بحر ليس له قرارولا نهاية لشطآنه تُري بالعين المجردة المترعة بالوطنية، والشعب كله باختلاف سحناته وألوانه ومعتقداته وعاداته وتقاليده وقيمه ومثله ولهجاته في ذلك المركب يتساءل كأنه في حلم : لماذا أوردنا أهلنا وقادتنا وولاة أمرنا إلي هذا المجهول ؟ إنهم باسم الدين يحكموننا ، وباسم الاسلام يأتمرون ، وباسم الوطنية يتمشدقون ، وبإسم السيادة يتشبثون، ولكن الشعب عن بكرة أبيه وهو في تلك المركب يعاني ويكرر التساؤل مندهشا ومحتارا ومترقبا ، إلي متي يظل الحال هكذا؟ ماذنب أطفال رضع وشيوخ سجد وبهائم رُتع ؟ ماذنب المريض الذي إفتقد الدواء؟ ما ذنب العريان الذي أفتقد الكساء؟ ما ذنب الجوعان الذي إفتقد الغذاء؟ ماذنب الطالب الذي إفتقد الإجلاس والكراس والأستاذ؟ ماذنب من إفتقد المأوي لاماء لاكهرباء لا امن لا أمان؟هل هو إبتلاء و إمتحان من الواحد الأحد ؟ لماذا يتشاكس الحكام والمعارضون؟ هل فعلا يعملون من أجل الوطن والمواطن؟؟ما يجمعهم أكثر من مايفرقهم فلماذا التشاكس وضياع الوطن والمواطن؟
    ليس من مجيب،الحكام في طغيانهم يعمهون وبجبروتهم يتكبرون وعلي الشعب يتعالون، التساؤل علنا يقود إلي التهلكة ووصمة الطابور الخامس والعمالة والإرتزاق.
    عندما ذاب ذلك القناع ظهر أن حب السلطة وقيادة العالم أجمع أوصلت إلي سوء المنقلب ، و الشعب والوطن صار في مهب الريح هل سيظل ما تبقي وطناً واحداً موحداً أم دويلات متناحرة متنافرة باسم المصالح الدنيوية والنزعة الأنانية وحب السيطرة ، علما بأن قيمنا ومثلنا وأعرافنا وكريم معتقداتنا وديننا برئ من كل ذلك.
    خرج ذلك الجزء العزيز من الوطن في غفلة من الزمن وبفعل فاعل كان يدرك حتمية هذا المصير،ومع ذلك بدلا من أن نسكب الدمع مدرارا ،هنالك من يذبح الذبائح ويكمبل ويعرض ويقيم سرادقا للفرح والإحتفال؟ هل هؤلاء مواطنون يملكون عقلا سويا وغيرة علي الوطن وحبا لوحدته وتاريخه وقيمه وتقاليده؟ إنهم بعيدون كل البعد عن ذلك ، بل نظرتهم إلي هذا الجزء العزيز من الوطن هي نظرة إستعلاء وكبرياء وعنجهية وعنصرية وإستغلال، هل الوطن هو مثلث حمدي؟ كلا وألف كلا، أمانة من أجدادنا تم تسليمهم لها كاملة إغتصبوها بليل بهيم، وجدودنا وصونا علي الوطن وآخرون من أجلنا إرتادوا المنون وللإستقلال كانوا يعملون ، ووصلنا إلي السودان أرض المليون ميل مربع بإختلاف أعراقه وإثنياته وكريم معتقداته وتقاليده وتعايشنا في أمن وأمان نستظل تحت سماء واحدة، ولكن !!
    حرب محدودة بالأمس كانت مطالبة بحقوق مشروعة، صارت حرب دينية وعقائدية ، جهاد وإستشهاد في جانب وهالك في جانب آخر، تم إستعداء كل العالم المحب للخير والسلام والحرية وحقوق الإنسان الذي كرمه الله(ولقد كرمنا بني آدم)،إشتعلت نار الفتنة فقضت علي الأخضر واليابس ونهاية المطاف إنشطر الوطن إلي نصفين والعالم عبر نيفاشا وضع حلول لمشكلة الجنوب بخروجه نهائيا من عباءة المليون ميل،والآن يمنحنا فرصة للعمل بجد واجتهاد من أجل الوطن ووحدة وسلامة ما تبقي من أراضيه وتنميته حقناً لدمائنا ، ليس هنالك فرصة لحكامنا ومعارضتنا للتفكير ، فقد قام العالم وأممه المتحدة نيابة عن الشعوب بهذا الدور ، وهم اليوم في انتظار النتائج ولم يقرروا بعد الخطوة التالية في حال فشل مسعاهم ذلك ، وإصرار الحكام وولاة الأمر علي تغييب شعوبهم وعدم إطلاق الحريات والديمقراطية والشفافية والجلوس كلهم جميعا للخروج من هذا المأزق المأزوم بإتفاق ليس فيه تفسير ثالث، فقط كيف يُحكم ما تبقي من السودان، أما من يحكم فهذه متروكة للشعب ليقرر بحرية ونزاهة ومصداقية، وعليه فإن اوجب واجبات من يجلس علي دفة السفينة ويقودها أن يفكر وأن يضع نصب عينيه مصلحة الوطن شعباً وأرضاً وأن يعتبر أن وحدة الصف هي صمام الامان ، وتحصين الدولة لايتم إلا من باب العدل ، (أعدلوا هو أقرب للتقوي)
    تأبي الرماح إذا اجتمعنا تكسراً وإذا افترقن تكسرت آحادا ،
    الأصرار علي آحادية الرأي والقرار سيقود قطعا إلي تفتيت ما تبقي من الوطن إلي دويلات متحاربة متشاكسة متنازعة ، بل إلي زوال دولة ووطن وشعب ، وستذكر أجيال لاحقة كيف جنت فئة متحكمة علي هذه الوطن ، في الوقت الذي يذكر فيه التاريخ أبطال لنا من أجلنا أرتادوا المنون ولمثل هذا اليوم كانوا يعملون ، كرري والشكابة ،علي عبد اللطيف ، عبد القادر ودحبوبة ، الأزهري والمحجوب وسرسيو ايرو والشنقيطي وزروق و القرشي وبابكر عبد الحفيظ ، د.علي فضل ، شهداء رمضان ، وغيرهم كثر و كثر ثم كثر ضحوا من أجل الوطن حتي رفع العلم خفاقا فوق سارية القصر الجمهوري ،ولكن تنكب الوطن الخطي بسبب بنوه ، أدعياء الدولة الرسالية الحضارية التي كانت تحلم بأنها ستقود العالم أجمع ، ولكن حتي الوطن القارة لم تحافظ عليه!
    هل من يقرأ ويسمع يتعظ ؟ وهل كل من يقرأ متعلم ؟ ثم هل كل متعلم يفهم ؟ العدل هو أقرب للتقوى ، ألم يسمعوا قول الخليفة عليّ كرم الله وجهه عن السلطة (إنها أمانة و يوم القيامة خزي وندامة) والخليفة العادل "عمر" (لو عثرت بغلة بالعراق لكان عمر مسئولا عنها لم لمْ يسوي لها الطريق) ، (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً) ، أنظروا إنها بغلة ، ، وأنظروا إلي الخليفة الصديق عندما تولى الخلافة وقولته المشهورة (إني وليت عليكم ولست بخيركم .... )، فإنبري له أحد المسلمين وقال : (والله لو رأينا فيك اعوجاجاً لقومناك بسيفنا هذا) ،وذلك الخليفة العادل : أصابت أمرأة وأخطأ عمر ، ، ثم عندما أنتقد وهو يلبس ثوبين ، من أين جاء بالثاني ؟ إنها قمة الحرية والديمقراطية والدين النصيحة والنقد حتى لخليفة المسلمين وأمام الإشهاد ، حكمت فعدلت فأمنت فنمت ، ولكن نحن في عالمنا العربي الإسلامي لا يمكن لنا حتي سرا أن ننتقد الحاكم بأمر ألله ، ولو فعلنا ذلك فما يحصل معروف ، الداخل أليها مفقود والخارج منها مولود ولايمكن أن نفتح فمنا إلا عند طبيب الأسنان!!!
    إن نهاية الظلم والظلمة معروفة سلفاً وقد ورد ذكر ذلك في أكثر من مائة وستون آية في القرآن الكريم ولكن هل ملوكنا وأمرائنا والسلاطين الذين يحكمون باسم الإسلام يقرأون عن الظلم ونهايته ؟ ليس ببعيد عن الأذهان فرعون وإغراق اليم ، وقارون وخسف الأرض ، والقمل والضفادع والجراد ، وفي عالمنا المعاصر الأمثلة كثيرة بول بوت كمبوديا ، وشاوشيسكو رومانيا ، وميلو سيفتش يوغسلافيا ، وشاه أيران وماركوس وفرانكو وبينوشيه وأفريقيا شارلس تيلر ومانقستو وعيدي أمين ،وبالأمس زين العابدين بن علي ومبارك والقذافي و لكل ظالم نهاية ،فالشعوب قد تصبر إلي أمد ولكن ضربتها قاضية لا محالة؟
    نختم فنقول إن السفينة في عرض البحر تتقاذفها الأمواج العاتية ،فهل يتفق من بداخلها علي قيادتها بسلاسة وصولا للقيفة بأمان لأنهم كلهم جميعا ًشركاء في تأمين وصولها وإلا فإن غرقها بمن فيها حتمي؟؟ وستبقي تلك السفينة ذكري تاريخية وأسطورة مثل تايتنك وستأتي أجيال قد تنجو وتلعن من سبقهم من أجيال لأنهم كانوا السبب في غرقها ولم يعملوا بأمانة وإخلاص وجد وإجتهاد لإنقاذها وصولا للقيفة، هل تفهمون؟؟؟؟









    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 12 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • مؤتمر صحفي لوزير الإعلام حول إستضافة الخرطوم للملتقى العربي حول الارهاب بالاحد
  • الأمم المتحدة:جنوب السودان يواجه أزمة إنسانية معقدة
  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم الجمعة
  • السلطات المصرية تلقي القبض على 45 معدِّناً سودانياً
  • كاركاتير اليوم الموافق 12 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • سفر المؤسسات الحكومية يا مالية بقلم عمر عثمان الى حين
  • حوار مع النظام بقلم عائشة حسين شريف
  • عبدٌ خوَّاف !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الشيخ مصطفى عبدالقادر بقلم الطيب مصطفى
  • ترامب والطريق الي الحرب العالمية ونهاية الحضارة الانسانية بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • هشاشة العقل الجمعي السوداني
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ الحسود يتضور!؟
  • عورة عمرو بن العاص.. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • باللسان أنت إنسان بقلم مصطفى منيغ
  • موتٌ مفجعٌ وفقدٌ محزنٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • إلى حين خلع الضرس! بقلم ناصر البهدير

    المنبر العام

  • ينصح له بالزواج المبكر.. يادكتورسيف النصرمحي الدين الزول ده ماله 😜😜😜
  • قوات رياك مشار تستولي وتحاصر (20) مدينة في دولة جنوب السودان
  • الناشطة الحقوقية والمناضلة تراجى مصطفى تتعرض لهجمة اعلامية ...دافعوا عنها
  • في إحتفال أسري بهيج الملتقى السوداني الثقافي بالرياض السعودية يكرم أكثر من سبعين طالبا وطالبة
  • من هو عمر حسن احمد البشير ؟؟ هو جعلى فاشل فى حياته السياسية والاجتماعية
  • ..يا سلام..
  • مبادره افطار طلبه المدارس بكوستي تستحق الدعم يا اولاد كوستي 🍃شدو الحيل
  • على المجتمع الدولي دعم لام أكول رئيساً لجنوب السودان فهو ليس دينكاوي ولا نويري
  • مجلس الأمن يثني على الحكومة السودانية توقيعها على خارطة الطريق وإدراج غيرها
  • ***** قالو الفاضي بعمل قاضي و بعدين قوم لف *****
  • مرافعة بركة ساكن كمراقب
  • اجتهادات لتصحيح عناوين البوستات (إملائياً و نحوياً)
  • صفا ماء الجمال
  • الامنجــــــى شاهد الملك الدائــــــــــــــم لعناية دينــــــق(صورة)
  • مخابرات غريبة تنقل النساء لمقاتلي داعش؟
  • هل ستقوى الحكومة السودانية على توقيف Deng
  • DIAMOND and SLIK I LOVE YOU
  • منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان لا للهبوط الناعم نعم للانتفاضة الجماهيرية
  • حمل كتاب تاملات فى السياسة السودانية للكاتب د.احمد عثمان عمر من هنا
  • عضو المنبر العنصري (Salah Zubair) يصف الدينكا و النوير بالحمير
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de