مائة شركة سعودية تستثمر في فساد السودان! بقلم عثمان محمد حسن

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 05:24 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-10-2017, 04:56 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مائة شركة سعودية تستثمر في فساد السودان! بقلم عثمان محمد حسن

    03:56 PM October, 22 2017

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    · إلى أي مصير يقود هذا النظام السودان؟!

    · نظام تفوَّق على نفسه في تطبيق مختلف نظريات الفساد.. و يستمر في
    تكرار تطبيقها.. و يبشرنا بمجيئ 100 شركة سعودية للاستثمار في السودان
    خلال 5 سنوات؟! بينما المعلوم أن بيئة الأعمال التجارية غير مواتية.. بل
    و طاردة من بلد يئن تحت وطأة الفساد؟!

    · و تتملكني الحيرة.. كيف خلق النظام البيئة ( الجاذبة) لكل هذا
    العدد من الشركات السعودية.. و عن ماذا تنازل يا تُرى؟! هل عن الأراضي؟
    لكن، هناك ملايين الأفدنة من الأراضي السعودية ( داخل السودان)! أم أن
    التنازل تنازل عن السيادة؟ لكن، النظام يكبكب استجابةً لأي أوامر سعودية!
    أم تراه تنازل عن سكان السودان، و لم يكتف ببيع جيشنا مرتزقةً يموتون في
    حرب اليمن و يدفنون في البقيع؟!

    · لا بد أن ثمة تنازلات كبيرة، أكبر من ما جاء أعلاه، قدمها نظام
    البشير للشركات السعودية حتى تهرول بتلك الأعداد للاستثمار في السودان؟

    · و يقول السعوديون أن المحفزات الاقتصادية في السودان ( أصبحت)
    داعمة ولا تنحصر فقط في المجال الزراعي بل تشمل ( العديد) من المجالات من
    بينها التعدين والبترول.

    · و الجدير بالذكر أن المعدنين المحليين/ العشوائيين يشكون من منح
    أراضٍ بمساحة مئات الكيلومترات لشركات التعدين الأجنبية .. و من طردهم
    بعد معاناتهم في اكتشاف مواقع توافر للذهب... و أن شركات التعدين لا
    تستثمر سوى في حدود كيلومتر أو كيلومترين فقط.. و تؤجل التنقيب في باقي
    الكيلومترات.. و يضطر المحليون للانسحاب و البحث عن الذهب في أراضٍ أخرى!

    · هذا، و تعَهَّد النائب الاول لرئيس الجمهورية، بكري حسن صالح (
    شخصياً) بتذليل كافة العقبات أمام المستثمرين السعوديين.. و ربما يُضطر
    لمتابعة الاجراءات ( شخصياً)، أيضاً، فهو يعلم، يقيناً، أن بيئة
    الاستثمار في السودان بيئة فاسدة.. و أن الكل فاسد!

    · تقول ( الويكيبيديا) أن السودان أحد أكثر الدول فساداً في
    العالم.. و حسب مؤشرات الشفافية الدولية للعام 2011 ، إحتل السودان
    المرتبة رقم 177 من بين 183 دولة.. مخلفاً وراءه ست دول..

    · و وفقاً لمؤشرات الحاكمية التي أجراها البنك الدولي للعالم في
    عام 2010 واضعاً تقديراته على أساس درجة المائة نقطة، (100%)، فقد نال
    السودان الآتي:- %0.90 درجة من حيث الاستقرار السياسي.. و %6.2 من حيث
    حكم القانون.. و 7.2% من حيث نوعية الانضباط الاداري.. و 6.7 % من حيث
    فاعلية الحكومة.. و 4.3% من حيث محاربة الفساد..

    · و الفساد يتقدم بخطى متسارعة.. و لا نبالغ إذا قلنا أنه قد تجاوز
    كل حدوده السابقة بعد انفصال الجنوب..

    · و تمثل بيئة العمل في السودان أكبر البيئات تحدياً للاستثمار في
    العالم.. و معلوم أن قطاعات البنى التحتية من تشييد و بناء و مواصلات هي
    التي تركز الاستثمارات الأجنبية عليها.. و كلها معرضة للفساد بشكل كبير
    حيث يتفشى الفساد المالي و الاداري و السياسي..

    · هذا هو السودان الذي تهرول إليه 100 شركة سعودية!!

    · قامت منظمة الشفافية الدولية بإجراء مسح على مختلف المؤسسات
    الحكومية السودانية في عام 2011 ، و خلُصت إلى أن 25% من القائمين بالمسح
    قد تعرضوا لضغوطات كي يتم مدّهم بالمعلومات المبتغاة.. و أن نسبة الرِشى
    وسط الشرطة و الجمارك و الضرائب و خدمات الأراضي كانت أعلى مما هي عليه
    في غيرها..

    · و تقول ( ويكيبيديا) أن دوائر الشرطة تتفوق على جميع الدوائر
    الحكومية في مجال الفساد.. و أنها مرتشية و ترتكب جرائم صد حقوق الانسان
    في معتقلاتها.. علاوة على أن الضباط يتعرضون لمضايقات من نافذين في
    الحكومة أثناء محاولة تطبيقهم للقانون.. و أن التوظيف في الشرطة يتم على
    أساس الانتماءات السياسية.. أكثر منه على أساس المؤهلات و الكفاءة..

    · أما عن القضاء، فتتحدث عن انعدام الفصل بين السلطة القضائية و
    السلطة التنفيذية.. و لذلك يتعرض القضاة للضغوط من قِبَل الأفرع الحكومية
    الأخرى.. و أن المحاكم السودانية يعوزها الكثير كي تطبق الأحكام بمهنية..

    · و تقول منظمة Freedom House أن السياسة تهيمن على المحاكمات في
    السودان.. ما يحول دون أن ترقى المحاكمات لمستوى القياس العالمي..

    · كنت كتبت مقالا بعنوان ( العدالة العاجزة) عن تجربة شخصية مع
    المحاكم امتدت لمدة أربعة سنوات..

    · و تتحدث ( ويكيبيديا) عن أن نُظم الجمارك السودانية لا تطبق على
    الجميع.. و أن الشركات و الموظفين ذوي الصلة بالنظام الحاكم معفِيُّون من
    الجمارك في الغالب.. بالرغم من أنهم يتكسبون من السلع التي يستوردونها..
    دون دفع أية تعريفة..

    · و لم تنسَ ويكيبيديا المشتروات الحكومية.. حيث تتضارب المصالح في
    المشتروات فتمنح الشركات ذات العلاقة بالنظام ( الاسلامي) التعاقدات
    العامة دون اتباع الاجراءات المنصوص عليها في قانون المناقصات.. و بعد
    ذلك يتم منح تعاقدات ( من الباطن) لشركات تتبع للأحزاب التابعة للنظام، و
    بذلك يتم اقصاء الشركات الأخرى من الحصول على التعاقدات.. ما يؤدي إلى
    إفلاس العديد من الشركات غير ذات الصلة بالحكومة..

    · و يتميز قطاع الأعمال في السودان بفساد متوطِّن نظراً لانعدام
    آليات تحَفِّز على الشفافية.. و قد أبانت منظماتٌ مختصةٌ بالشفافية
    الدولية لجميع المستثمرين أن بيئة الأعمال التجارية في السودان بيئة فيها
    مخاطر كبيرة..

    · و جاء ترتيب السودان في المرتبة 135 من بين 183 دولة وفق مؤشرات
    انسياب الاعمال التجارية بسهولة و يسر Ease of doing business index .. و
    صنفت مؤسسة القياسات الدولية السودان كأصعب دولة يمكن القيام بالأعمال
    التجارية فيها...

    · و مع ذلك تأتي 100 شركة سعودية للاستثمار في السودان.. فنتساءل:-
    ما الذي أغراها/ أغواها؟!

    · أتمنى، جاداً، أن تستهدف الشركات السعودية من الاقدام على
    الاستثمار في السودان منفعة للسودان و منفعة للسعودية معاً.. تحت شعار:-
    الكل يكسب! Win- win game، و هو شعار لا يمكن تطبيقه سوى تحت أنظمة حكم
    راشد، ليس نظام البشير واحد منها..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de