منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 06-27-2017, 05:16 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مئوية الثورة التي لم.. ولن تنسى.. بقلم رشيد قويدر

04-19-2017, 05:16 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 1110

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
مئوية الثورة التي لم.. ولن تنسى.. بقلم رشيد قويدر

    05:16 PM April, 19 2017

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    أعني هنا «ثورة أكتوبر الإشتراكية» في عام 1917، وسبقتها في ذات العام «ثورة فبراير البورجوازية»..
    لم أدرِ لماذا كلما شاهدت لقطة الجندي السوفييتي في أتون معركة برلين، وهو يزرع العلم الأحمر فوق الرايخستاع.. تنزل دموعي بمشاعر مختلطة متداخلة بالإعتزاز بهذه الروح الإنسانية، فأقبل هذا العَلَمْ، واليوم عندما أشاهد العَلَمَ الروسي أردد: أبيض، أزرق، أحمر، بكثير من مشاعر الإعتزاز والفخر الإنساني حين تصر روسيا، أي: «الروح الروسية الوقادة» على إكتشاف وبعث حِس الدهشة المخبوء في أعماقنا، من أعماق روحها في التاريخ، كذلك فإن النازية والفاشية ليس بالقمع وحده تعيش، بل بتوازن دقيق بين القمع الشامل والمنظم مع الأجهزة الايديولوجية، مع الميديا والدعاية تحت قيادة الإس.إس، فالإعلام النازي والفاشي هو المركز الفعال، والجمهور بحالة طينية سهلة التشكيل، بحرق العقل الجماعي والفردي كما يجري في شواء الطين، وتحويله إلى نماذج، ولهذا مبحث آخر..
    • الروح الروسية الوقادة هي على إمتداد التاريخ الروسي، لما قبل غزوة نابليون، لكننا هنا في مئوية ثورتين لروسيا بعامٍ واحد في عام 2017، نحن نشاهد هذه الروح بقوة في هذه المئوية، الروح الروسية التي تعني مقومات النهوض، وتعني مقومات الصمود والانتصار .. لهذا الشعب، كما تعني مقومات الذهنية والعقلية الجماعية الروسية وأثرها في الفرد الروسي، وصعودها في تاريخ قصير وزمن خاطف، لتعيد إكتشاف الدهشة المخبوءة في الأعماق البشرية.
    • إن ثورة أكتوبر الإشتراكية، هي عملية تحول جذري في التاريخ البشري والتاريخ الروسي، كما هي كانت ملكاً للروس.. هي أيضاً ملكاً للبشرية، وثورة فبراير البرجوازية تكاد تكون نسياً منسياً، رغم أن نقاشاً تاريخياً قد جرى في أصقاع الأرض كافة، بعد إنهيار الإتحاد السوفييتي، في تسعينيات القرن الماضي، حول ثورة فبراير، وجرت فبركة لما سُميّ «وصيّة بليخانوف»، دحضها الموثقون الروس بأنها مفبركة, في معاهد الغرب الامريكي المختصة بدراسة روسيا..
    وقد كُتب الكثير لِما بعد الإنهيار السوفييتي، ولكن على أيدي ليست روسيّة، اليوم تَنبش روسيا كماً هائلاً من وثائق الأرشيف الضخم للدولة، على يد مهنيين وموثِقين ثُقاة، يأخذون وقتهم في متابعة أرشيف هذا التاريخ ورقةً ورقة، في مهنية رفيعة بعيداً عن الايديولوجيا لفرز وإستخلاص العبرة والدروس، علماً أن النهوض الروسي المتسارع بقوة .. هو بحدِ ذاته إستخلاص لهذه الدروس..
    • روسيا بلاد مترامية الأطراف اورو ـــــــ آسيوية، ونسرها برأسين في إتجاهين شرق وغرب، بمساحة سُدس مساحة اليابسة تقريباً، يقطنها حوالي 145 مليون نسمة من مختلف الأديان والثقافات والقوميات، على مدى قرون حاربت منذ ما قبل غزو المغول وبعده، السويد وبولندا ولاتفيا وليتوانيا وبروسيا وفرنسا بحملة نابليون، والألمان قبل هتلر ومعه في حربين عالميتين.
    • بعد إنتصار ثورة أكتوبر عانت البلاد من الحرب الأهلية، الفقر والقنانة (الموجيك)، ومعسكرات الإعتقال (الغولاك)، وحروب التدخل الأمريكية واليابانية والفرنسية والبريطانية طمعاً في ثرواتها الغنية، الأمر ذاته الذي عبرت عنه مادلين اوليرابت وزيرة الخارجية الأمريكية بعد إنهيار الدولة السوفييتية: «لا.. ليس من العدالة أن تمتلك روسيا مثل هذه الأراضي الشاسعة»، كذلك ما قالته خليفتها بعدها- بذات الموقع الرسمي- كونداليزا رايس: «لدى روسيا الكثير جداً من الأراضي الشاسعة، ويجب أن تُضم سيبيريا إلى الولايات المتحدة»، وسبقهما إلى ذلك زبغينو بريجنسكي، ونشطت المخططات الأمريكية بعد إحتلال أفغانستان، بأن تصل كمية الهرويين المهرب من هناك إلى روسيا إلى 21% من المنتج للعالم، تكراراً للتجربة البريطانية في حرب الأفيون مع الصين.
    • لقد جاءت ثورة فبراير البرجوازية عام 1917، بعد موجات من الإحتجاج الشعبي العارم على مشاركة روسيا في الحرب العالمية الأولى، وحالة الإفقار العام، التي إستغلتها البرجوازية المحلية، وطمعها في جنيّ أكبر المكاسب، وإحتكار تجارة المواد الأولية، في ظروف مدقعة للشعب وخاصةً للعمال والفلاحين، أدت إلى إفلاس المصانع، وإغراق الدولة بالديون، مقرونة بخسائر بشرية فادحة للجيش القيصري على خطوط القتال، بعد أن تولى القيصر نفسه قيادة الجيش، فبدأت موجات الإحتجاج الجماعي للشعب، وانضمت لها وحدات من الجيش، هذا ما دفع البرجوازية وقواها السياسية على إرغام القيصر نيكولاي الثاني على الإستقالة والتخلي عن العرش، وقامت بتشكيل الحكومة المؤقتة بقيادة الأمير جورجي لفوف، واستلم الحكومة بعده كيرنسكي التي تولت مهام السلطتين التنفيذية والتشريعية بدلاً من القيصر، فأعلنت العفو العام عن السجناء السياسيين، وإلغاء أحكام الإعدام، وإطلاق الحريات المدنية، وإستبدال الشرطة بـ «الميليشيات الشعبية»، لكن الحكومة المؤقتة واصلت الحرب على الجبهة الألمانية، ولم تستطع من إنجاز شيء يذكر للتخفيف من معاناة الشعب..
    • هذا، في الوقت ذاته الذي شكلت به القوى الديمقراطية: «مجلس بتروغراد» الذي أصبح يشكل إزدواجاً للسلطة وعدم الخضوع للحكومة المؤقتة، وبدأ على يده إنهيار مؤسسة السلطة الإمبراطورية الروسية، لصالح «لجان السوفييت» من العمال والفلاحين والجنود، لمواجهة تجاوز ظروف الحرب ونتائجها، وتفشي الفساد والإحتكار، وإنهيار الإقتصاد، فقام حزب البلاشفة في الإستيلاء على السلطة دون أية مقاومة، بالهجوم على القصر الشتوي في بتروغراد، معلناً إقامة النظام السوفييتي الجديد في روسيا في أكتوبر عام 1917، وأول ما عمله النظام الجديد، هو أن قام بنشر وثائق (سايكس ـــ بيكو) التي عملت على تقسيم المنطقة العربية ..
    إن كلفة الحرب الأهلية أودت بحياة أكثر من عشرة ملايين نسمة بين إقتتال الأُخوة، وطرف منهم مؤيد للتدخل الغربي بالشأن الروسي..
    • في حقبة الإنهيار السوفييتي في التسعينيات من القرن الماضي، إتسعت مخططات الغرب، بقيادة الولايات المتحدة، على الرغم من أن الرئيس يلتسين تنازل عن كل شيء ممكن، فإن المخططات المعادية لروسيا تواصلت بعد زوال الإتحاد السوفييتي ومعه المنظومة الإشتراكية وحلف وارسو، فقد واصل العداء لروسيا، للإنفراد بقيادة العالم، وإدراكاً منه بأن الروح الروسية قادرة على إعادة التوازن لهذا العالم، على قواعد الأمم المتحدة، والقانون الإنساني العام، وأدى اختلال توازن القوى إلى إحتلال أفغانستان والعراق وأحداث البلقان والحرب على يوغسلافيا، وتدمير ليبيا، والحرب على اليمن، وإفتعال الحروب بالوكلاء من مرتزقة الإرهاب الدولي، كما يجري التدخل في سوريا، وإستخدام الميديا والفبركات الإعلامية، محاولة تهميش دور روسيا والصين ودول بريكس على هذا الصعيد الدولي..
    والعمل على ممارسة الحصار والضغوط الإقتصادية والتجارية والعسكرية، لجعل حلف الناتو مهيمناً ليس في أوروبا وحدها، بل في كل بلدان العالم.
    • إن عموم الحروب التي شنّها (الناتو) والتحالفات التي تقودها واشنطن، على إمتداد العقدين من القرن الحادي والعشرين، لا تخضع لأحكام القانون الدولي ومؤسساته، حيث جرى تهميش الأمم المتحدة، والعديد من الحروب التي خاضها (الحلف) هي بالوكالة في العقد الأخير، وهي حروب متخفية جرت في عهد الرئيس الأمريكي أوباما، ضد كل من يخرج عن طاعة واشنطن، فإنه سيواجه دسائس الحروب والإنعزال ومخططات أجهزة الغرب، ما أدى إلى إنبعاث الفاشية الجديدة، كما يجري في أوكرانيا، وصعود القوى اليمينية المتطرفة والفاشية الجديدة في أوروبا ذاتها..
    • «الروح الروسية» عبر عنها جوزيف ستالين في مايو 1945 بعد هزيمة ألمانيا النازية الهتلرية، رافعاً نخب الشعب الروسي (لم يقل السوفييتي) بالقول: «إن حكومتنا إرتكبت الكثير من الأخطاء، وداهمتنا لحظات يأس، لكن الشعب الروسي أبدى ثقة لا متناهية بحكومتنا وبقدراته، لقد وثق الشعب الروسي وصبر وإنتظر وأمل ..»، وبهذه الروح إستعاد ستالين خلال الحرب العالمية الثانية، تسمية الأبطال في التاريخ الروسي، كما إستعاد إطلاق ذلك التاريخ مجدداً .. وباتت هناك أوسمة للبطولة بإسمهم..
    • في ترميز معبر جداً عن الروح الروسية، في حصار بتروغراد القاسي واللاإنساني، فقد كانت أوامر هتلر بتسوية هذه المدينة بالأرض، لأنها مدينة حداثية بناها القيصر بطرس الأكبر، وتمتاز بمعمار حداثي على الطراز الأوروبي، نوجزه بعودة أحد المقاتلين من جبهات القتال ضد الجيوش النازية، وبعد دخوله المدينة شاهد شاحنة تحمل جثث شهداء من المدينة، وشاهد بداخلها زوجته، فطلب إنزال جثمانها، وتبين له لاحقاً أنها ما زالت على قيد الحياة ...، وجرى إنقاذها...
    إن كل بيت وعائلة في هذه المدينة، يتوارث أطفالها معاناة وتضحيات هذه المدينة البطلة ..
    كما أن هذه المدينة الجميلة المثقفة هي مسقط رأس الرئيس الروسي بوتين الذي نهضت في عهده روسيا وعادت قطباً دولياً مرموقاً، نحو عالم جديد متعدد الأقطاب متوازن وديمقراطي..، وهو من جيل الشباب الأخير الذي نشأ وترعرع وتربى على مرويات تاريخ صمود مدينته من أجيال سبقته ..
    ويا لها من روح مُحبة للسلام والحياة.. ويا لتاريخ بتروغراد ومعاني الصمود والملاحم البطولية والإنسانية..
    • وفي تعبير آخر عن بطولة وإرادة هذه الروح الوقادة للحياة، في معنى البطولة الفعلي ومحبة الحياة والنور في وجه الظلام، أمامنا مثالاً لهذا، ضابط الملاحظة الروسي في معركة تحرير تدمر من الإرهاب الدولي التكفيري ـــ داعش ـــ، كانت مهمته التواصل مع مركزه العسكري عبر الإشارة اللاسلكية لأماكن وخطوط العدو، وبعد وقت تمّ كشف مكانه من قبل الإرهاب الدولي، وحين طوقوا مكانه أشار بكلمة وداعية لرفاقه.. لقصف النقطة التي حوصر فيها،..
    • و يا له من شهيد بطل.. ويا لها من روح مُحبة للحياة..
    يا لها من روح فياضة ترفض الإستسلام .. في عُمق معنى البطولة الإنساني ..





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 19 ابريل 2017 للفنان عمر دفع الله عن مشكلة السودان و مصر
  • التوقيع علي برنامج عمل تنفيذي بين دار الوثائق السودانية ونظيرتها العمانية
  • المؤتمر السوداني:لا تيارات تصحيحية بالحزب
  • ضابط مخابرات سابق : لقنا الموساد درساً في عملية الفلاشا
  • مساعد الرئيس: الوطني يسعى لإصلاح الدولة والحياة السياسية
  • على محمود : مؤسسات تمنح منسوبيها مرتبات أعلى من مرتب الرئيس
  • أكد أن آخر موعد لحكومة الوفاق الأسبوع المقبل بلال: تحركات "الشعبي" مزايدات ولا يستطيع تعطيل الحكومة
  • قرارات لضبط الوجود الأجنبي بالسودان
  • قالت إن العلاقة مع واشنطن تسير في الاتجاه الصحيح الخارجية تتوقع الترفيع الدبلوماسي مع أمريكا عقب يو
  • الامير سعود بندر بن عبد العزيز ووزير الزراعة بولاية الخرطوم يقفان علي مضرب ترعة شرق النيل
  • حزب المؤتمر الشعبي ينعى الحريات ويقول إن الباب مفتوح على كل الخيارات
  • لبنان يؤكد مشاركته فى اجتماعات الجمعية العامة للمنظمة العربية للتنمية الزراعية بالخرطوم
  • أمير سعودي يصل الخرطوم للتعرف على فرص الاستثمار
  • الخارجية: المتأخرات لم تفقد السودان حق التصويت في الأمم المُتحدة
  • برلمانيون يتهمون دول بتصدير ذخيرة فشنك للبلاد
  • البرلمان يقر المرسوم المؤقت ووزير العدل يرفض التعديلات منح رئيس القضاء مخصصاته لخمسة أعوام بعد الت
  • (4.1) مليار دولار حجم تدفقات الإستثمار في السودان للعام 2016
  • الطيب مصطفي يدعو القاهرة لتغيير استراتيجيتها تجاه السودان
  • كلفورنيا تودع الراحل المقيم د ماجد علي بوب


اراء و مقالات

  • حزب الأمة تيارات متعددة و تحديات أكبر بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • بروف علي شمـّــو الوزير .. إعــراقٌ في التوزير وَخلوّ ٍ من تأثيـر..! بقلم محمد أبوجودة
  • الحديث مع معلمة تحدق في السقف بقلم إسحق فضل الله
  • الإضراب العام: صوت الكادحين لاسترجاع الحقوق المستلبة بقلم د. سامر مؤيد عبد اللطيف
  • تفكير الإنسان الآلي!! بقلم الطاهر ساتي
  • وقفات مع المحتفلين بليلة السابع والعشرين من شهر رجب بقلم د. عارف الركابي
  • التشكيلات الأولية لـ (السناجك) بقلم عبد الله الشيخ
  • في بيتنا خواجة ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • لا أظن !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • العدل والقرارات الحزينة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • يخزي العين : الله وأكبر يا عرب..فاتتكم مواعيد الصلاة والحياة الدنيا ؟! بقلم د.شكري الهزَيل
  • جدلية تعريف الأسير الفلسطيني في المفهوم الدولي الحرية والكرامة 2 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • قرارات مؤتمر المائدة المستديرة واتفاقية أديس أبابا: تعقيب على السيد الصادق المهدي 1-4
  • كلمات في حضور وغياب الرفيق نيرون فيليب بقلم مراد موديا
  • توتر عالمي ومخاوف مبررة بقلم نورالدين مدني
  • أين ذهب سكرنا؟ بقلم د.أنور شمبال
  • أدبيات النقد و الإعتراض السياسي .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • وزير الخارجية الاثيوبي يزور القاهرة
  • JAMES LAST / ( الراعي الوحيد ) STUNNING MASTERPIECE
  • الحركة الشعبية أوصلت جنيه دويلة "جنوب السودان" إلى 170 جنيه للدولار الواحد
  • البديتو عايز أتمووو ..
  • مداخلتي قبل قليل مع اذاعة صوت العرب في القاهرة
  • امين حسن عمر: المسكوت عنه في العلاقات السودانية المصرية
  • مسابقة لحمل الزوجات فى لاتفيا.
  • بين يدي إجتماع غندور شكري ... تأملات جمال عنقرة
  • أمير قطر السابق (الوالد) الشيخ حمد بن خليفة يزور السودان 25 أبريل الجاري
  • لو عندك ذرة من ضمير استقيل يا كاشا
  • لماذا إغلاق هذا البوست يا أخ بكري أبو بكر ؟ إذا كان سيكون هناك تمييز بين الأعضاء فأخبرونا لنعتزل
  • "أفريكوم و يوروكوم" بمدينة (أشتوتقارد) الألمانية..اهمية مشاركة السودان.
  • الدكتور ابراهيم عبد الحليم يحيي عدد من الحفلات بالامارات
  • كيف تكون عادلاً مع أضدادك - عدنان المقداد
  • من هي مصر حتي يصفها وزير بالمستفزة وآخر بالشقيقة ؟!
  • مصر والسودان في ميزان حسابات إقليمية جديدة: مقال لكاتب مصري
  • بِأمرِ الحُبِّ
  • من اين لهذا البلطجى(المعتوه) سراق الجداد ب (المصارين) بالعدد دا؟؟
  • الدكتور عبد الله علي إبراهيم شخصية مضطربة من الطراز الأول.
  • اهداف ريال مدريد والبايرن ميونخ..فيديو
  • لن ادين او اتعاطف مع اي عنف او قمع يحدث للجماعات الاسلامية.
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook


    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de