منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 11-12-2017, 06:14 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مؤسسات المجتمع المدنى بجبال النوبه (بين الفكرة واعادة الانتاج

06-02-2004, 09:30 AM

عثمان نواى


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مؤسسات المجتمع المدنى بجبال النوبه (بين الفكرة واعادة الانتاج

    عثمان نواى ( *)

    مقدمه : _
    ما ان بدات اوضاع جبال النوبة تستقر تحت الحماية الدولية وباشرت نشاطات مؤسسات
    المحتمع المدنى المزعومه انطلاقا من الخرطوم , فى حركتها تجاه منطقه جبال
    النوبه , تتقدمها فلول وبقايا تنظيم السلطه , وعدد من المعاد انتاجهم لمركزية
    السلطة وثقافتها , محاولة محاصرة ما فات على حكومة الانقاذ معالجته , طوال
    سنوات حكمها وهيمنتها على اقليم جبال النوبه وتقتيلها وتشريدها لمواطنى هذا
    الاقليم الغنى .. الامر الذى ادى الى نشؤ حركة مماثلة , اذ نهضت العديد من
    مؤسسات المجتمع المدنى , التى تكون بعضها برؤية تحمل فى مشروعها التصحيح لمسار
    الرؤية المركزية فى التكوين , من ابناء جبال النوبه بالخارج والداخل .
    ولكن الملاحظ على كل هذه المؤسسات النشطه , انها حملت من نظام التفكير واليات
    عمل الثقافه المركزية المهيمنه على كامل السودان ما حملت !.. بحيث يمكن ان نقول
    ان المؤسسات التى كونها ابناء جبال النوبه هى اعادة انتاج لمؤسسات قديمه التى
    تعبر عن روح الثقافه المهيمنه على السودان , وبالتالى هى امتداد لمؤسسات
    المجتمع التى ظلت حكومات الخرطوم تباركها لتؤاطها معها بشكل شبه تام , لكونها
    تعبير عن جوهر وروح المركز , لكن فى مظهر مختلف ؟ ! على الرغم من اختباءها خلف
    مسميات وافكار مفارقه لمسميات وافكار قوى السودان وهو انعكاس لجوهر ما تنطوى
    عليه من افكار .. هذه الافكار ( الايدولوجيا ) وضعت مؤسسات المجتمع المدنى فى
    السودان على مرالعهود , فى مازق المفارقه بين ما ينبغى ان تكون عليه مؤسسات
    المجتمع المدنى وبين حقيقتها فى واقع الامر فى السودان .. ويقود الحديث عن ما
    ينبغى ان تكون عليه مؤسسات المجتمع المدنى ودورها الى الظروف التى نشأت فيها
    هذه المؤسسات فى الغرب .. كما يطرح سؤلا مشروعا هل هناك مجتمع مدنى فى السودان
    , وبالتالى هل هناك مجتمع مدنى فى جبال النوبه ؟ !! ز
    بتفشى العقلانية وروح العلم ووضوح العصر الصناعى لركائذه فى اوربا , بدات
    الاثار الجانبية لهذا العصر فى الظهور الامر الذى ادى لنشؤ النقابات والاتحادات
    لحماية العمال ( الذين هم وقود ذاك العصر ) من هذه الاثار الجانبية , وشكلت
    هذه النقابات والاتحادات قوة ضغط على اصحاب العمل , مما قلل من سلطاتهم .. اذ
    اصبح للعمال جزء مهم من السلطه , خصما على سلطات اصحاب العمل , بحيث لم يعودوا
    يستطيعون اتخاذ اى قرار دون وضع رد الفعل المؤسسى للعمال .. وبوصول الغرب الى
    المرحله الصناعية الثالثه , لميعد العمال فقط هم الذين بحاجه للحماية , بل كل
    فئات المجتمع وكذلك الجغرافيا والتاريخ والبئه , الخ ... من اشياء تؤثر فى
    المجتمع ويؤثر فيها , ومن هنا حاءت افكار مثل حماية البئه وحماية المستهلك
    وانقاذ التراث وحمايه الاثار والحياة البرية , .. الخ .. ولم يتوقف نزعة
    الانسان عند هذه الحدود , اذ رافقتها نزعه انسانية لرعاية مرضى الامراض الخاصة
    كالسكرى والضغط والقلب , الخ ..
    واختلفت الاهداف , او تحددت بطبيعة هذه الجمعيات والادوار الانسانية التى
    تلعبها فى حياة الانسان والطبيعه .. ونشات مؤسسات قوية لتحقيق مختلف هذه
    الاهداف والافكار فى مجالات اختصاصها كمؤسسات وتحولت نشاطاتها الفاعلة الى قوة
    ضغط واستطاعات ان تنتزع 75 % من سلطة الدوله على الاقل , فوجدت الحكومات فى
    الغرب نفسها ان حدود الحركة التى تسمح بها سلطتها لاتتعدى 25 % فمؤسسات المجتمع
    المدنى ترتبط بالهموم والمصالح والاشواق المباشره للشعب كما انها منظمات غير
    حكومية , فهى مؤسسات شعبية ترتبط بالجماهير , ومن هنا كان مصدر قوتها , فالشعب
    هو مصدر السلطات فى الدولة الديمقراطية ... ولذلك لا تستطيع الحكومات تجاورها
    فى اصدار اى قرار قد يؤثر على اهداف وبرامج هذه المؤسسات والتى هى اهداف وبرامج
    الشعب . وهكذا يظهر بوضوح ان هذه المؤسسات فى الغرب هى عباره عن اجهزه ضغط
    اجتماعى حيوى مما قلل من قدرة الحكومات على استخدام سلطتها , لانها مجابهة
    بالراى العام , الذى تستمد منه هذه المؤسسات قوتها وقدرتها .. مما اجبر
    الحكومات فى نهاية المطاف على التنازل عن جزء من هذه السلطات , لصالح هذه
    المؤسسات وبالتالى المجتمع .. وبالطبع وفرنظام الحكم الديمقراطى وتوفر الشروط
    الموضوعية لنشاءة وتبلور وتطور وتكريس هذه المؤسسات بل كانت تلك عوامل اساسية
    تسهم فى قدرة هذه المؤسسات على تادية دورها , ومن هنا جاء الارتباط بين
    الديموقراطية وهذه المؤسسات يعتبر ارتباط جدلى , وتفاعلى اذ تؤثر هذه المؤسسات
    فى العملية الديموقراطية وبذات الوقت تتاثر بها ...
    وللاجابه عن : هل هناك مجتمع مدنى فى السودان ؟ , لا نستطيع الاجابه بصورة
    جزافية , ولكن يمكننا القول ان العديد من المجتمعات فى السودان انتقلت من مرحلة
    الانتماء الضيق للعشيره والقبيله , بما احدثته الثورة المهدية من حراك اجتماعى
    كبير من اطراف السودان المختلفه الى وسط السوان , هذا الحراك افرز تكوينا
    اجتماعيا بديلا للقبيله هو ( الطائفه ) كوعاء اوسع يضم مختلف الاعراق , وكان من
    الممكن ان يتطور ليفرز مجتمعا مدنيا , اذا انشئت مؤسسات مدنية اسهمت فى بلورته
    من مجموعات عرقية مختلفه فى كيان واحد , يجمعها تحت لواء فكرة دينية الى
    مجموعات مختلفه , تجمعها فكره الانتماء الى وطن واحد , يتمتع فيه الجميع
    بحقوقهم المتساوية , كما يؤدون واجباتهم فيه عن طيب خاطر لشعورهم بالعداله ..
    ولكن لم تتبلور فكرة الطائفة الى مفهوم ارقى يسهم فى قيام مجتمع مدنى يحكمه
    القانون لتعارض القانون فكرة المجتمع المدنى مع مصالح قوى السودان ( القديم )
    والتى لا تتحقق الا فى ظل بقاء وتكريس مفهوم الطائفه وبمجىء الانقاذ فى 1989 ,
    وممارستها للتقتيل والارهاب والنهب وباستخدامها للثقافه الاسلاموعروبية ضد
    الثقافات الاخرى , وتكريسها لاسوا نظام شمولى دينى عرقى عرفه السودان , ارتدت
    غالب هذه المجتمعات الى مكوناتها الاساسية .. القبيلة والعشيره لشعورها بالخطر
    ولتعرضها للاضطهاد والتقتيل والتشريد وخوفا على ضياع الارض والتاريخ والمعنى
    الاجتماعى العام للحياه الذى يجمعها بافراد لبقبيلة ..ز وهكذا فغل النظام
    الاسلاموعروبية الفاشى منذ 1989 وحتى الان اسوا ما يمكن ان يفغله اى نظام فى
    العالم يهدف الى تفكيك النسيج الاجتماعى وتجزئة الوطن !!...
    وايضا غياب الديمقراطية على مستوى الثقافه الاسلاموعروبية ومؤسسات الدولة
    الحاكمه فى السودان ( سابقا طبعا ) عقبة اما نشؤ مؤسسات مدنى حقيقية , ليست
    كمؤسسات الافراد المزعوم عنها انها مؤسسات مجتمع مدنى مدنى .. وغياب
    الديموقراطية على مستوى الثقافة ومؤسسات الدولة الحاكمة كرس لاستبداد الحكومه
    باتخاذ القرارات الخطيره التى تؤثر على مسيرة المجتماعات فى السودان , ومن هنا
    يصعب القول ان مؤسسات المجتمع المدنى المزعومه فى الخرطوم تمثل اجهزه ضغط فعلية
    كما هو الحال فى الدول الديموقراطية الغربية , فوجود هذه المؤسسات هو وجود شكلى
    لا يؤثر على سلطة الدولة او ينتقص منها .. كما ان مؤسسات المجتمع المدنى
    المزعومه لا تعبر عن نفسها بفاعلية الا فى ظل نظام ديموقراطى .. فالمؤسسات
    الماثلة فى المركز هى مؤسسات خاضعه لسلطة الدوله وتتحرك على هامش فكرتها عن
    اهدافها وبرامجها ولا تستطيع تمثل هذه الاهداف والبرامج تمثلا تاما الى جانب
    انها ظلت تعبر عن المسئول الفرد . ( الكاريزيما ) الاوحد مؤسس هذه المؤسسه ..
    فغياب الديموقراطيه عن ثقافة المجتمع المدنى المزعومين فى السودان بسلوك هذه
    الثقافه , مع وجود بعض منها فى محاولاتالخروج من هذا التاطير المادلج, فافتقرت
    المؤسسات التى ثبتوها للمؤسسية وخضعت لسلطانهم بذات طريقة التفكير الاحادية
    التى اخضعت بها الحكومات المتعاقبه للسودان
    ونواصل
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de