مؤتمر الاطراف المشلوله في المغرب بقلم د.الحاج حمد محمد خير حاج حمد

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 04:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-11-2016, 04:32 PM

الحاج حمد محمد خير
<aالحاج حمد محمد خير
تاريخ التسجيل: 07-02-2015
مجموع المشاركات: 33

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مؤتمر الاطراف المشلوله في المغرب بقلم د.الحاج حمد محمد خير حاج حمد

    04:32 PM November, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    الحاج حمد محمد خير-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بسم الله الرحمن الرحيم




    [email protected]
    معومات اساسيه عن التغيير المناخي
    • معدل النمو السنوي للكربون في الجو قد بلغ اعلا مستوي له وهو بين 3.2 و3.00 وحده في المليون (PPM )
    • وفق معهد دراسات المحيط المتجمد (Arcatic Institute ) ان تركيز غاز الميثان وهو اسوأ من ثاني اكسيد الكربون في التاثير علي المناخ خمسه وعشرين ضعفاً – قد ارتفع من 715 وحده في البليون (PPR) الي 1840 وحده في 2015
    • النظام الوطني للمعلومات المدمجه افاد بان الجفاف قد ضرب اكثر من ثلث الولايات المتحده في الاسبوع الثاني من شهر نوفبر 2016
    • آخر تقرير صادر عن الجمعيه البريطانيه لعلوم الحيوان مع الصندوق الدولي لحماية الحياه البريه (WW F) افاد بان الحياه البريه قد انخفضت بنسبه 58% منذ 1970 ويتوقع ان تنقرض الفقاريات Vertebrate بنسبة 67% بنهاية العقد الحالي .
    • لازالت الولايات المتحده تنتج 39% من الكهرباء من الفحم و27% من الغاز في حين ان 50% في اوربا من الفحم والغاز
    • البطاريات تعتمد علي النيكل وهو من المواد المسرطنه للانسان وملوث رئيسي للبيئه . نخلص الي ان الملوثين الكبار يقدمون الربح علي حياة الانسان وبالطبع علي الحياه كلها وهذا هو الجديد الخطير في تطور علاقة الانسان بالامبرياليه .
    مؤتمر الاطراف المشلوله
    • وفق التحليل العلمي المقدم من المجموعه البيئيه الدوليه المعروفه باسم تغيير
    استخدام النفط (Oil change international) اذا اراد العالم ان ينفذ اتفاقية باريس والمعنيه بخفض حرارة الارض لاقل من درجتين (مئويه ) فانه من الضروري ان يتم ايقاف اي برامج جديده قائمه علي الوقود الاحفوري وان يتم ايضاً تفكيك عدة حقول من النفط والفحم . في مقابل هذا الموقف العلمي الصارم تقوم الاحتكارات الدوليه لانتاج النفط والفحم الحجري بحملة التشكيك في مصداقية الايقاف وتبني حملتها التي تقودها الولايات المتحده علي شعار التعايش .وذلك باستخدام تقانات جديده لاحلال القديمه وظل شعارها المشكله ليست في الفحم او البترول انها في الانبعاثات وهو اسلوب السفسطه الذي يقسم الحقيقه ويجزئها لخلق حاله من التعايش مع الواقع وليس تغييره .
    يتضح ان مؤتمر مراكش قد اختطفته الاحتكارات والتي اعطيت صفة مراقب .وبالطبع خلفها الحارس الامين البنك الدولي الذي سرق شعارات المؤتمر ليضيف شعاره الكاذب حول مكافحة الفقر بشعار اخر فاصبح
    Extreme poverty is caused by extremewhe at ther (الفقر المدقع سببه التطرف المناخي )
    وقد عبرت الاكوادور نيابه عن بلدان العالم الثالث عن استياء هذه البلدان . وطالب باثارة موضوع تضارب المصالح بين اطراف الاتفاقيه ومحاولات الاحتكارات تفريغها من محتواها الذي تقرر منذ جوله الدوحه التي اجازت ان محتوي التفاوض هو كيفية اقناع الدول (الملوثه ) بخفض انبعاثاتها وان يكون هذا الخفض اولاًبخفض انبعاثاتها ثم بتمويل الموائمه بزياده المساحات الخضراء وذلك بتعزيز اقتصاديات دول العالم الثالث ومدها بالتقنيات التي تساعد علي ذلك وفي نفس الوقت التخلص من الطاقات الملوثه والانتقال للطاقات النظيفه .ان انتقال الاحتكارات من موقف الدفاع لموقف الهجوم شجعته تلك المجموعات التي تسمي نفسها ((مدافعه عن البيئه ) وهي تستلم اموال من اللوبي القوي والمدجج بالمال من الاحتكارات الرئيسيه في مجال البترول والفحم .
    وفي وقت يتجه فيه توازن القوي نحو الشرق بقيادة روسيا الصين وايران ومجموعة اليركس من امريكا اللاتينيه ويحس فيه الغرب بالانبهار وفقدان الرياده وقد تمثل ذلك في انهيار نظام الانتخابات الامريكيه بسبب سيطرة الحكومه العميقه علي اجهزة صنع القرار وتزوير الانتخابات وتفكيك الوحده بين اصحاب الاحتكارات الرئيسيه .من المتوقع ان تكون هناك حاله من الانكفاء علي الذات لمحاولة ترميم هذا الصدع . علي الاقل الفتره الرئاسيه الاولي – ولكن لن تكون هذه سوي نقمه علي البيئه اذ ان الرئيس الجديد متحمس للاستمرار في استخراج النفط الرملي وقد رشح السيد فورست لوكاس (74)وصاحب شركات لوكاس للنفط .فماذا نتوقع سوي انهيار البيئه الداخليه للولايات المتحده . وقديماً قيل ((فاقد الشي لايعطيه ))
    فمنذ نصف قرن يدعي العالم الراسمالي بانه يفعل كل مابوسعه لاقامة الاقتصاد الاخضر فيما ان النتيجه هي تفاقم الازمه بسبب تصاعد التغيير المناخي سواء في زيادة حدة الكوارث الطبيعيه او ارتفاع معدلات الخسائر والضحيه هي بلدان العالم الثالث او دول الجنوب كما يحلو للمرابين ممن يدعون تمثيل بلدان العالم الثالث عامه وافريقيا علي وجه الخصوص وهم في قوائم المنح والدفعيات العينيه للملوثين الكبار . هذه الفئات اكثر خطوره علي مستقبل التنميه المستدامه لانها تمثل حصان طرواده .
    فالدعايه حول البذور المحسنه (خصوصاً الهجين ) انتهت بسيطرة الشركات علي الفلاح الذي كان يزرع ويحصد ويحتفظ بالبذور اي يستديم زراعته اما البذور المحسنه (وخاصه القمح )فقد اصبح يحتاج للمبيدات والمبيدات تفسد الخصوبه الطبيعيه للتربه وبالتالي تاتي الحاجه للمخصبات وهكذا تنتهي الدوره لصالح الرأسمالي وكلما كانت التنميه ضيقة الافق بالحاجيات الانسانيه زادت معدلات الفقر.
    حلول عمليه
    لاتتطلب انتظار المانحين الاجانب للتمويل وفق سياسات قصدها الاول والاخير فتح اسواق السودان لسلع وخدمات من الخارج .وتسليم تلك الاموال للبنك الدولي المقاطع للسودان وهو يدعي ان يدير اموال المانحين مثل الصندوق الدولي للبيئه ويكفي ان نشير إلي ان البنك في اول منحه من الصندوق الدولي لاتتعدي ثمانيه مليون دولا اخذ مليون دولار (ادارة ومتابعه )ثم وضع المبلغ في صناديق الائتمانيه ويتاخر في صرف المنحه ومعلوم ان الوديعه قصيره الاجل اوطويله الاجل لديها عائد في الاسواق الماليه الدوليه تترواح بين 9%الي 17.3%فعندما يتلاعب البنك في مواعيد الدفعيات (تحت مسمي فشل الحكومه في توفير المكون المحلي ) يصح الصرف من ارباح الوديعه وليس الوديعه نفسها .اما كيف تصرف الاموال فانها اقرب الي تمويل شبكة السماسره المسمين زوراً وبهتاناً بانهم موظفين عامين .
    *السماد العضوي كافة مكوناته محليه خاصه وان السودان يحظي بثروه حيوانيه تقدر باكثر من مائة مليون رأس وهي محسوبه في التاثير السالب علي المناخ من حجم غاز الميثان الذي تخرجه .
    ومع تصاعد معدلات الانتاج يجري الخفض بنفس النسب في استخدام السماد الكيماوي
    *إقامة بنك البذور الوطني الذي يدعم البحوث لتحسين الانواع المحليه من الذره والدخن والقمح ليملك المزارع بذوره عامه المقبل من انتاجه الشخصي .
    * لايمكن ان يستمر اهدار المياه الجوفيه في وقت لم يستنفذ فيه السودان حصته من مياه النيل وبالتالي باعجل مايكون مطلوب تعديل قانون الاستثمار ليمنع المستثمرين من حفر الابار وخاصه العميقه منها فتسارع معدلات التصحر في الشماليه سببه ان المستثمرين العرب وعلي بعد اقل من كليومتر من النيل يقومون بحفر الابار وعلي الدول ان تقوم باعادة صياغة العقودبحيث ان تكاليف توصيل الشبكات من النيل وهي الضمان لاستدامة الزراعه بعد انتهاء فترة الايجاره .
    * اعادة المجلس القومي للبحوث ليكون مسئولاً عن السياسات العلميه الكليه والقطاعيه وانهاء سيطرة الافنديه علي البحث العلمي وهو اس البلاء الذي حاق بالبلاد وسهل علي البنك الدولي اختراق البلاد بسياسات مرهونه للخارج وتوريث الافقار والجدب الفكري وتكون النواه الحيه مثل مركز ابحاث الطاقه المتجدده هي التي تحول البلاد من الطاقات الملوثه للطاقات المتجدده وخاصه الطاقه الشمسيه .ومطلوب باعجل مايكون ايضاً الزام المستثمرين الاجانب باستخدام الطاقات المتجدده . وعلي الدوله استخدام الاموال المتحصله من تحرير الوقود الاحفوري لانتاج الطاقه المتجدده واقامة صندوق بعيداً عن فساد الموظفين لجماية البيئه .
    هكذا يمكن ان يوفي السودان بالتزاماته تجاه اتفاقية باريس والتي يرغب السيدترمب في دفنها لصالح الاحتكارات البتروليه واستمرار التلوث ويساعده الجهل المسيطر علي مؤسسة الدوله الفاقده للاحترام المهني والمنقوصه التنسيق والموائمه والتعليم البيئي المبشر بالتنميه الخضراء
    *فالسيد ترمب منذ 2012 غرّد في حسابه في التويتر ((ان التغيير المناخي فريه اطلقها الصينيون ليجعلوا البضائع الامريكيه خارج السوق )) ويسقط السيد ترمب من قفاز التحدي للعالم ملوحاً بخروج الولايات المتحده من اتفاقية باريس ولكن اعلنت الصين التزامها بمكافحة الاثار الضاره لخروج الولايات المتحده



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • حركة جيش تحرير السودان/قيادة مناوي:نظام الإنقاذ فقد مبررات بقائه
  • بيان من أمانة المرأة والطفل مكتب حركة/ جيش تحرير السودان (مناوي )بألمانيا
  • الإمام الصادق المهدي ينعي الحبيب النور أحمد محمد إبراهيم
  • بيان هام من الجبهة الثورية السودانية
  • دعا القادة الأفارقة إلى متابعة ملف السلام البشير يؤكد حرص السودان على إيقاف القتال في دولة الجنوب
  • الحكومة السودانية: نمتلك الشجاعة لتصحيح أخطائنا ونقف مع المواطن
  • حوار مع الدكتورة مريم المنصورة المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي في مونت كارلو الدولية


اراء و مقالات

  • الميزانية السودانية تصرف هدرا بقلم جبريل حسن احمد
  • دعوة للحذر حتي لاتحترق الخرطوم وبقية مدن السودان بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • ضحايا المفاهيم السودانيه الخاطئه والعادات والتقاليد والثقافات الموروثه بقلم :عبير المجمر(سويكت
  • جهاز الأمن والمخابرات الوطني (يحبط محاولة لقصف طائرة الرئيس البشير) بقلم جمال السراج
  • تكريم العكد ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • أطفال في طريق الالام!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • انتبه.. في داخلك (طاقة متجددة)!! بقلم عثمان ميرغني
  • أنت عدوي .. لكن بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الشجر اقترب !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيدي الرئيس .. الغ بدعة التحلل وابتر الفاسدين بقلم الطيب مصطفى
  • للتجربة مظاهرها في هزيمة الشمولية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • تداعيات خروج أمريكا من الملعب 2 جمرة النظام العالمي الخبيثة الأولى – الفصل العنصري بقلم سعيد عدنان
  • ملف الفساد ببنك الخرطوم..وهروب رئيس القضاء!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • السودان في خطر يتجه النظام لفرض ضريبة الدقنية على كل رأس من الناس بقلم محمود جودات
  • فيتامين N الأكثر أهمية لتربية الأطفال بقلم نورالدين مدني
  • سفر الخروج الثانى شعر نعيم حافظ
  • صرخة أمل (يا يابا لا لا( بقلم عبير المجمر-سويكت
  • وثائق هامة منسية عن سلطنة دارفور :3 خراب دارفور الاول علي يد عثمان جانو وجهاد
  • شهادة للتاريخ و احقاقا للحق من اجل خاطر عيون السودان و ثورته الكاسحة بقلم مصعب أحمد الأمين
  • التطرف الاسلامي مصدر العنف ضدالنساء بقلم عبدالرحمن مهابادي(*)
  • أذاهبون – حقاً – إلى المؤتمر؟! بقلم الدكتور/ أيوب عثمان كاتب وأكاديمي فلسطيني جامعة الأزهر بغزة

    المنبر العام

  • رانكلي يهدد: الرصاص في الراس و عليه اطاب بطرد فرانكلي من المنبر وقع معي
  • مدن السودان تعلن العصيان المدني
  • حـباب الفوضـــــــــــــــــــــــــــــى !
  • #بائعة_الشاي تحشد تعاطف السعوديين معها.. تويتر جعل منها قضية رأي عام
  • بلاغ لى سيد الحوش
  • الشاعر عفيف اسماعيل يكتب عن تعذيبه بواسطة الكادر الاخوانى مبارك الكودة فى الحصاحيصا
  • الثائرلا يموت- رحيل الزعيم الكوبي السابق فيدل كاسترو عن 90 عاما
  • الرصاص في الراس .. عنوان منحط في الصفحة الاولى من منبر سودانيزاونلاين
  • تضليل من نوع جديد رسالة تصلك بالايميل
  • أمير تاج السر- زهور تأكلها النار ثم تورق بالحكاية قراءة للناقد أنطوان الحاج
  • الإمدادات الطبية تشتري (9) سيارات بمبلغ يتجاوز الثلاثة ملايين جنيه- دا دواء برضو
  • هل هو رفع دعم ايها الاخوان المجرمون ام؟
  • يا بكري شيّل الوسخ بتاع فرانك دا، هي حصّلت !...
  • كيف تحاور الآخرين بأدب
  • الخال الرئاسي يتباكي في مقال - سيدي الرئيس .. الغ بدعة التحلل وابتر الفاسدين
  • حميدتي يرفض أرسال قوات للخرطوم
  • الرصاص في الراس
  • دعوة ” العصيان المدني” تنتشر في السودان ونجوم عرب يتضامنون والبرنس يرفع العلم
  • نشكر شرفاء المنبر لمقاطعتهم بوستات كلاب الامن و الاشياء المشابهة
  • عرمان يدعو الإسلاميين والنظاميين الوطنيين للانحياز الى الشعب
  • الشعب السوداني يتصرّف بِوعي كامِل، والعسكر يرُدون بالمِثل. فيديو...
  • الموت لا يطال امثالكم .. بالأحضان سلمنا علي جيفارا
  • علي عثمان محمد طه عندما قال.. تخت طالبة في الحراسة لأنها اشتركت في مظاهرة؟؟
  • المرأة السودانية تعمل بقوة نحو التغيير السياسي
  • انتفاضتا سبتمبر ونوفمبر توام
  • عيييييك بشة يغادر الخرطوم فجرا...
  • قصة قصيرة جدا ........................ (9)
  • مقاطعة "ودالباوقه" و"فرانكلي"....الفهم شنو يعني؟؟
  • من انتم ؟؟؟ دقة ساعة العمل....
  • التنقد الرهيفة
  • لنتعلم من الدروس - هذه هي آفاتنا : التي أقعدتنا أربعين عاما
  • أيوه نعم وألف نعم..لايااااااااخ لا لا ...!!!
  • القصة ما قصة دوا
  • نحن مرقنا
  • إتفاقية كورونا مسرحيه سيئة الإخراج
  • تداركت الحكومة الخطأ و"كتلت" الدش في أيدي "من يحسبون كل صيحة عليهم"
  • قائمة العار بسودانيز اون لاين
  • حفارو القبور
  • سؤال للقائلين بعدم جواز مس المصحف بدون وضوء !!
  • و رحل فيديل كاسترو ..
  • ذكورية الثورة
  • هاشتاق على التويتر #السودان_عصيان_مدني_27_نوفمبر
  • شمس الحرية – قاب قوسين أو أدنى !
  • أغسلهم يا عووضة لافض فوك
  • لا بد للرموز الوطنية والإسلاميين الوطنيين وأحزاب المعارضة أن تصدر بيانات تدعم العصيان
  • قناة مغربية اعتبرت السيسي «انقلابا» ومذيعة مصرية تدين «الدعارة كصناعة في المغرب
  • القالو عليها نفّست ماشة منفوخة
  • الفضاء الافتراضي سلاحاً بيد إسرائيل
  • تعين أمين عام جديد لمجلس القومي للسموم والادوية
  • عاااجل ومهم للغاية
  • الحركة الشعبية: المؤتمر السودانى وجميع المعتقلين.. نحن معكم
  • وانكشف المستوووور
  • الثورة تصنع أيقوناتها .. الثورة أنثى اسمها "أم كَبَسْ"
  • تسريبات حول وجود (مذكرة للجيش) جاهزة للدفع بها في غضون ساعات ..
  • قصيدة‎
  • دولة النحس السعودية.. الكجاها منو؟؟ طبعا البشير
  • مقال جعفر بانقا: عزيز أنت يا ريس (يا رمز الكرامة و الشموخ)...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de