سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الرحمن محمد مامان فى رحمه الله
وفاة اخونا و زميلنا عبدالرحمن مامان إلى رحمة مولاه
الله يا مامان الرحيل المر وصمت الرباب .... سلام من الله عليك في عالي الجنان.
مامان ... إنا لله. وإنا إليه راجعون .
مامان .. الرحيل المر والدمعة الحزينة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 25-11-2017, 09:51 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مأساة بعض الاسر السودانية في السعودية !! بقلم احمد دهب

23-10-2016, 06:18 PM

أحمد دهب
<aأحمد دهب
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 18

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مأساة بعض الاسر السودانية في السعودية !! بقلم احمد دهب

    06:18 PM October, 23 2016

    سودانيز اون لاين
    أحمد دهب-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    لا غرو ان (القارئ)الكريم انتابه نوع من الذعر الشديد وهو يقرأ في صحيفة(الجريدة)تقريرا رسميا اعده وفد برلماني قام بزيارة المملكة العربية السعودية وتضمن التقرير عن وجود (مائة)الف اسرة سودانية تعيش في السعودية دون حائط تتكئ عليه بعد غياب العائل بالموت او بالزج في دهاليز السجون.. مما افرز واقعا اجتماعيا حرجا ومعاناة بالغة تجابهها تلك الاسر بعيدة عن الاهل والعشيرة
    ورغم ان هذه الاحصائية التي اعلنها الوفد البرلماني لم يحالفها التوفيق فأنها اثارت الدهشة في اذهان الكثيرين ذلك لأن هذا الرقم لم يكن دقيقا .. حيث ان الوفد اعتمد في تقريره على تلك الحالة من الاسر التي تعيش في مدينة (الرياض)ووفقا للجوازات التي اطلع عليها في السفارة السودانية .. اما الحقيقة المدهشة فأن العدد كبير جدا وان تلك الاسر تعيش في معظم المدن السعودية وربما في بعض الارياف النائية وهي بحالتها تلك تكابد الكثير من شظف العيش في بلاد لا تعرف الحنان ولا الرأفة ..ولا تملك (اثداء)تدر الحليب لاي رضيع قذفت به الام في اتون الضياع
    هذه الاسر التي تصل اعدادها الى مئات الالوف ترفض العودة الى مرافئ الوطن اعتقادا منها بأن الحياة في احضان الوطن يشوبها رهق شديد وتغمرها موجة من الاحزان في كل المناحي ..وتحبذ ان تكون لها وجود في الغربة لانها تجد احيانا نبعا صافيا من الموارد المالية حتى ولو كانت من ايادي المحسنين والمحسنات .. ناسية او متناسية بأن هذا النبع قابل للنضوب وان معاناتها في الغربة افدح كثيرا من معاناتها في ديار الوطن
    في ظل هذه الاوضاع المأساوية فأن هذه الفئة من الارامل او من فقدن ازواجهن بسبب ارتيادهم للسجون تركض وراء اعمال هامشية مثل رسم (الحناء)او توزيع ادوات التجميل في المنازل ..او كما تزعم تتعامل مع الصغار في مجال الدروس الخصوصية .. وجل هذه الفئة لا تملك مؤهلات علمية مما يشكل غيابا طويلا عن منزلها فيصبح الابناء والبنات نهبا للفراغ القاتل ولا سبيل لملئ هذا الفراغ الا بالجنوح الى بعض الممارسات الخاطئة من ايسرها تعاطي المخدرات
    هؤلاء الابناء بالطبع او البنات ورغم الفرص التعليمية المتاحة في السعودية للوافدين في المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية فقدوا تلك الفرص وغرقوا في وحل الضياح لعدم وجود فيض من الحنان والرعاية الابوية وايضا لركض الامهات لتوفير مقتنيات العيش من خلال تلك الاعمال التي تحتاج الى غيابهن عن منازلهن من الصبباح وحتى رحيل الشمس الى الغروب واحيانا الى وقت متأخر من الليل
    لقد ذرفت بعض من (الاقلام)دموعا كثيرة وهي تروي من خلال السطور تلك القصص المثيرة لبعض العائلات السودانية في بلاد الغربة والتي راجت بصورة مثيرة لا سيما وان قيادات الجاليات في كل المدن السعودية وقبل ان تتوارى تحت الثرى كانت بعيدة جدا عن مثل هذه القضايا الاجتماعية ..وهناك ايضا ملتقيات سودانية تضم في ثناياها كوكبة من الشخصيات الميسورة لا تكترث ابدا لمثل هذه القضايا لان غاياتها هي الترويح عن اعضائها عبر ليال ساهرة تصدح فيها حناجر بأغنيات بائتة
    ولان هذه القضية مفزعة للغاية وتتفاقم مع مرور الزمن فلا بد من ايجاد حلول ناجعة بغية انقاذ هؤلاء الابناء والبنات .. والامهات.. وفي اعتقادي ان هذه الحلول تكمن في مبادرة السفارة بالتعاون مع بعض الشخصيات المؤثرة وما اكثرها في السعودية لتكوين لجنة تهدف الى تقصي كل هذه الحقائق ولا بد ان تضم هذه اللجنة في حناياها اختصاصيين في مجال علم الاجتماع وعلم النفس مع الاستفادة من اصحابي الايادي البيضاء للمساهمة المادية حتى لا تغرق السفينة وسط هذه الامواج المتلاطمة .

    ج:0501594307


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 23 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • سودانير تتكفل بنقل جثامين السودانيين بالخارج مجاناً
  • اتهمها بالخيانة والوقوف وراء تقرير العفو الدولية البشير: أمام الحركات المسلحة الرضوخ للسلام أو ال
  • ندوة الحداثة بمعرض الخرطوم الدولى للكتاب تحتفي بالطيب صالح والروائيين السودانيين
  • محمد حمدان حميدتي: أمريكا عرضت علينا خدمات ورفضناها
  • الصحة تنصح النساء بالإكثار من الرقص لتفادي الإصابة بالسرطان
  • الداخلية: مليون أجنبي بالسودان يتأهبون للهجرة لأوربا والخليج وإسرائيل
  • الصادق المهدي لـ«المصري اليوم»: نظام البشير يدير البلاد باستراتيجية «رزق يوم بيوم»
  • رابطة أبناء دارفور وقوي المعارضة السودانية والناشطين السودانيين بالسويد ينظمون مظاهرة


اراء و مقالات

  • النقابات المهنية والنقابات العمالية بقلم محمد علي خوجلي
  • في تذكار الموسيقار محمد وردي (1 من 6) بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
  • خارطة الطريق الجولة (15) تحت المجهر بعيون لاجئ.. بقلم/ ملازم أول / توفيق الزبير الإزيرق
  • توطين الفشل !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • تعالوا إلى كلمة سواء (2) بقلم الطيب مصطفى
  • الخطوط الجوية السودانية .. هل من عودة تاني ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • يا نافع الضهبان بقلم سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • ( ح نرجع ) بقلم الطاهر ساتي
  • مساعد شئون القاعةن بقلم عبد الباقى الظافر
  • الفارابي.. وشركات التأمين بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • مواءمة القوانين السارية مع مخرجات الحوار إشانة السمعة نموذجاً بقلم نبيل أديب عبدالله
  • إحتمالات قيام ثوره مماثلة لثورة أكتوبر ضعيف وان قامت فلا خير فيها للشعب
  • السودان التاسع عالميا للدول الأقل سلمية في العالم

    المنبر العام

  • سﻻم بورداب البحرين
  • البشير وقلة عقله ! صورة !
  • فاطمة شاش تنفي الشائعات..لم يتم القبض على في أي قضية صور
  • وفاة والد عضو المنبرAbduallah idrees
  • وزارة الصحة تدعو النساء للرقيص(صور)
  • الشروع في إنفاذ مخرجات الحوار الوطني واكمال منظومة مكافحة الفساد
  • الرئيس البشير: منظمة العفو الدولية "كاذبة"
  • فى ذكرى أكتوبرزيارة غرفة الموسيقار الاسطورة وردى لاول مرة ..فيديو
  • الجريف تدخل في إعتصام دفاعا عن أراضيها (صور وفديو)
  • ثقل وغطاء سياسي تاني مافي!
  • المذيعة يسرية محمد الحسن مدير التلفزيون رفض تعيين أي مريخابي وقام بتعيين جميع الهلالاب..
  • الهوا قلب!
  • عبد الرحيم حمدي عراب سياسة تحرير الاسعار يتحدث عن حالة الاقتصاد السوداني (فيديو)
  • مريم الصادق: ندوة (ما بعد مخرجات الحوار الوطني.. استشراف للرؤى والمآلات) (فيديوهات)
  • عبد المنعم الجزولي: كتابى بين يديكم - زقاق النسوان October 22, 2016 - Washington
  • جنابو فدوي الشريف في بوست مهم جدا"
  • !!... هـــــــــدف ميسي الأول في فالينسيا لم يكن متسللاً....!!!!
  • قصة قصيرة:......رئيس جمهورية ايوكا..
  • القاهرة : حبس ضابط و3 أمناء شرطة و6 بودي جارد، استولوا على مليون جنيه من «سوداني» بالعجوزة
  • الحبيب الامام في حواره مع جريدة المصري نظام البشير يدير البلاد باستراتيجية «رزق يوم بيوم» (حوار)
  • هكذا نجح القراصنة في مهاجمة شبكة الإنترنت وحجب أشهر المواقع العالمية
  • بين الانفجار والانفراج.. الحرب المتدحرجة بين الرياض وطهران
  • الحل حكومة خدمية ...... كارثة البلد اليساريين والإسلاميين
  • البشير:حوارتاني مافي لابره لاجوه ياأحزاب شمالية.لكن تفاوض وتنازل(للحركة الشعبية)
  • هل وجود الأغلبية لكتاب سودانيزاون لاين من أمنجية الإنقاذ يعنى ملكية الإنقاذ لهذا المنبر ؟؟؟
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-10-2016, 11:36 PM

    محمد فضل


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: مأساة بعض الاسر السودانية في السعودية !! ب� (Re: أحمد دهب)

      في زمننا الراهن اختلفت دوافع الهجرة عما ما هو معتاد منذ ان اوجد الله "الترحال" من بلد الي بلد ومكان الي مكان وتجربتنا نحن في السودان "القديم" في هذا المجال قديمة جدا وكانت الطليعة من المعلمين وبعض المهنيين قد يممت ارض الحجاز قبل الطفرة النفطية واجزاء من اليمن من الذين اسسوا ركائز العمل الصحي من اطباء وممرضين مؤهلين وفنيين من شاكلتهم, وتوسعت دائرة المهاجر الخارجية منذ بداية السبعينات ودونك ارشيف الصور التي تجسد مكانة السودان القديم والسوداني الرفيعة في ديار المهجر في دول الخليج وكان الناس حينها يذهبون ايضا الي دول الغرب الكبري "مبتعثين" من جمهورية السودان علي نفقة الخزينة العامة لذلك توجد استحالة في المقارنة بين زمنين عندما ياتي الحديث عن سودان المهجر اليوم وتحديدا في مرحلة مابعد سودان الانقاذ الرسالي العظيم.
      التراجيديا التي اشار اليها كاتب المقال الكريم حقيقة في عنوانها الرئيسي وتختلف التفاصيل واصبح السوداني بالفعل يتساوي مع الشعوب التي تهاجر الي المجهول وتغامر بالنفس والروح والولد في لجج البحار هربا من محارق الحروب الدينية والطائفية التي تسبب فيها النظام العالمي الذي يعيش ازمة اخلاقية خطيرة وحالة فصام نادر من خلال التهرب من البحث في جذور الفوضي الاقليمية الراهنة وانتشار العنف والارهاب والهروب الجماعي للشعوب الي المجهول و الموت في قاع البحار واسلاك الحدود الدولية.
      مايحدث في السعودية لبعض المجموعات السودانية جزء من ضريبة الفشل السياسي وانعدام الاستقرار في سودان اليوم من اختلالات مخيفة ستهدد مستقبل الاجيال الحالية والقادمة ان لم يتم تطويقها واعادة بناء الدولة والانسان السوداني من جديد.
      sudandailypress.net
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    24-10-2016, 06:00 AM

    صديق نور الدين


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: مأساة بعض الاسر السودانية في السعودية !! ب� (Re: محمد فضل)

      ليست العيشة في أروقة الوطن هي الوارفة الجاذبة لتلك الأسر الهاربة من جحيم السودان .. ونحن قد عشنا الغربة لسنوات طويلة في السعودية منذ مطلع الخمسينات من القرن الماضي .. وتلك الحكومات السودانية المتعاقبة وخاصة حكومة ( الإنقاذ ) كانت تمص دم قلوب المغتربين بالجبايات .. ( الضريبة والمساهمة والزكاة والتحويل الإلزامي ورسوم الخدمات المتفرقة ) .. وذلك إما عن طريق السفارة السودانية بجدة والرياض أو عن طريق جهاز شئون المغتربين بالسودان .. ولكن مع الأسف الشديد فإن حكومة السودان لا تقدم بالمقابل للمغتربين أية خدمات .. ولا تحسب حسابات حماية المغتربين في حالات الموت أو العجز أو الكبر أو المرض أو الضياع أو التشرد .. وحتى ذلك السوداني المسن الذي يعود بعد أن يمضي جل حياته في بلاد الغربة لا يجد أي اهتمام أو أية رعاية من دولة السودان .. في الوقت الذي فيه يملك في حوزته شهادات إخلاء الطرف من الضرائب والزكاة ورسوم الخدمات والتحويل الإلزامي بالعملات الصعبة .. فذلك العائد المسن يكون قد أدى الواجب المطلوب نحو الوطن الكبير .. ولكنه يجد نفسه أخيرا عند مهب الرياح حيث لا يجد الرعاية المفروضة من الدولة .. ولا يملك أي مجال في مزاولة أي عمل من الأعمال بذلك القدر من التسهيل .. بل يدخل في مواجهات أخرى من الضرائب والجبايات والعوائد مع الدولة الظالمة الغير منصفة .. وذلك المغترب المسن العائد يختلف كليا عن ذلك المسن الذي يحال إلى المعاش عندما لا يغترب ويتواجد داخل البلاد .. وبالمقارنة بين الشخصين نجد الظلم الكبير .. لأن المغترب السوداني يقدم للسودان أضعاف أضعاف الضرائب والجبايات التي يقدمها الإنسان العادي الذي لم يغترب .. ومع ذلك فهو لا يجد اهتمام الدولة .. أما الإنسان العادي فيحال إلى المعاش إذا بلغ السن المفروض .. وتلك الحالة المزرية يسري على عائلات وأسر المغتربين في السعودية الذين يفقدون سبل العيش الميسر .. بسبب موت رب الأسرة أو العجز لمرض من الأمراض .. فتفضل تلك الأسر أن تبقى في السعودية بدلاَ من العودة للوطن .. وهي تعلم جيدا أنها إذا عادت للوطن سوف تعاني وتشقى وتكابد الويلات .. وذلك في غياب السلطة الراعية الواعية .. ولكن كالعادة هي تلك السلطة التي تمص دماء القلوب في حالة التمكن والمقدرة .. ثم الهروب في حالة العجز والكبر !! .. ومتى ما كانت ظروف الحياة لتلك الأسر المنكوبة هي حياة الشقاء والجحيم في داخل السودان أو في بلاد الغربة فإن أحداَ لا يلوم تلك الأسر أن تتواجد في السعودية وتواصل حياتها بشتى السبل المتاحة وغير المتاحة .. فهي تلك الأسر السودانية التي تدرك جيداَ أنها لو عادت لأرض الوطن لن ولن تجد أية اهتمامات أو رعاية من دولة السودان .. فإذا كان ذلك المواطن العادي المتواجد في كنف الدولة اليوم يعاني من أشد ألوان الجوع والكبت والشقاء والمعاناة والغلاء والأمراض فمن باب أولى أن تعاني تلك الأسر السودانية المغلوبة على أمرها إذا عادت لأرض الوطن وهاجرت العيش في السعودية .. وبموجب الظروف والأحوال الحالية نجدها محقة مائة في المائة .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de