نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
ياسر عرمان:نحو ميلاد ثانٍ لرؤية السودان الجديد قضايا التحرر الوطنى فى عالمم اليوم
مالك عقارا:اطلاق عملية تجديد و اعادة بناء الحركة الشعبية و الجيش الشعبي لتحرير السودان
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-23-2017, 01:40 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مأزق دعاة الشريعة مع المستشارة الالمانية ميركل بقلم عصام جزولي

10-12-2017, 02:42 PM

عصام جزولي
<aعصام جزولي
تاريخ التسجيل: 03-11-2015
مجموع المشاركات: 51

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مأزق دعاة الشريعة مع المستشارة الالمانية ميركل بقلم عصام جزولي

    02:42 PM October, 12 2017

    سودانيز اون لاين
    عصام جزولي-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    يقول الاستاذ محمود محمد طه ان حقوق المراة فى الدين ليس كحقوقها فى
    الشريعة فحقوقها فى الدين كاملة وحقوقها فى الشريعة منقوصة لان الشريعة
    هى مرحلة من الدين وهى طرف الدين الذى تنزل لارض الناس فى القرن السابع
    فوجد المرأة تدفن حية فخاطب النبى الناس على قدر عقولهم فحفظ لها حق
    الحياة وجعلها على النصف من الرجل فى الشهادة وفى الميراث وعلى الربع منه
    فى الزواج وهى حقوق منقوصة مقارنة بما أدخر لها فى الدين وتعتبر قفزة
    مقارنة بما كانت عليه قبل الاسلام وحقوقها الكاملة فى الدين أصبحت رهينة
    بتطور المجتمع البشرى من حيث تعليم المراة وخروجها للعمل جنبا الى جنب مع
    الرجل فاستحقت المساواة التامة مع الرجل فى الحقوق والواجبات وأصبحت
    حقوقها المنقوصة فى الشريعة منسوخة فى حقها لارتباطها بمرحلة الوصاية (
    وصاية الرشيد على القاصر ) ولا يعقل أن تكون حقوق المراة خريجة الحفرة
    متساوية مع حقوق المراة خريجة الجامعة والا لاصبح الاسلام غير صالح لكل
    زمان ومكان فالمراة اليوم قاضية تقيم شهادة الرجال وهى طبيبة ومهندسة
    ووزيرة بل رئيسة وزراء فهل يعقل أن يكون الرجل الجاهل وصيا عليها ؟؟
    والمراة فى ذلك تشابه اليتيم الذى لا يمنح حقوقه الا بعد أن يبلغ سن
    الرشد والمراة الان بلغت سن الرشد اذن يصبح الامر كالاتى جاء التشريع
    الاسلامى على مستويين مستوى ناسب الامة فى القرن السابع وقام على ( فروع
    القران) ومستوى يناسب الامة فى القرن العشرين والقرون التى تليه وقام على
    ( أصول القران ) وقد خاطب النبى الكريم أمته فى القرن السابع بمستوى
    أصول القران المتضمن لحقوق المراة كاملة فلم يطيقوه بحكم الوقت (الزمان
    والمكان ) فنسخ فى حقهم والنسخ ليس الغاء بل ارجاء الحكم حتى يحين وقته
    وقد جاء وقته اليوم ( ما ننسخ من أية أو ننسئها ناتى بخير منها أو مثلها
    ) وننسئها فى كل التفاسير تعنى نرجئها واليوم تستحق المراة حقوقها التى
    ادخرت لها فى أصول القران ( السنة) بينما نالت المراة فى القرن السابع
    حقوقها حسب حاجتها وطاقتها من فروع القران ( الشريعة ) وبهذا الفهم يصبح
    الاسلام صالح لكل زمان ومكان والمسلمون اليوم برفضهم لهذا الفهم أدخلوا
    أنفسهم فى (مأزق) فالشريعة بدون فهم تطالبهم أن يطبقوا حقوق المراة
    المنقوصة فى الشريعة على المراة المعاصرة والمراة المعاصرة ترفض أى تمييز
    ضدها لصالح الرجل أو الخضوع لوصايته خاصة فى زمن المواثيق والاعراف التى
    تطبقها الامم المتحدة خاصة مواثيق حقوق الانسان التى ترفض التمييز بين
    الناس على أساس الجنس أو اللون أو العقيدة وقد عبر عن هذا ( المازق ) أحد
    شيوخ الاسلام من دولة المغرب حيث قال ( عندما نرى المستشارة الالمانية
    انجيلا ميركل نشك فى حديث النبى لن يفلح قوما ولوا أمرهم امراة ) والجدير
    بالذكر أن المستشارة الالمانية ظلت تقود بلادها لما يقارب العقد من
    الزمان بكفاءة واقتدار بزت فيه كل زعماء الغرب وفازت الان بدورة رئاسية
    جديدة فهل ندعوها الى الاسلام الذى يجعلها على النصف من الرجل فى الشهادة
    وفى الميراث وعلى الربع منه فى الزواج ؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2017, 03:20 PM

خالد صالح


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مأزق دعاة الشريعة مع المستشارة الالمانية (Re: عصام جزولي)

    ولا الين جونسون التي قادت ليبريا الدولة الافريقية
    الى مصاف الدولة الديمقراطية الحرة لمدة 14عاما لم تحابي
    فيه احدا حتى ابنها .السؤال هو لماذا لم يقل لنا القران صراحة ذلك لماذا لم
    يقل لنا ان الدين صالح لكل زمان ومكان لكن الشريعة مقتصرة على مدة زمنية معينة ؟الا يعلم الله انه سياتي يوم سيحاول فيه المسلمين تطبيق الشريعة حتى ولو كانت غير مناسبة ؟وما معنى ما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا
    وكيف نعرف التشريع المناسب لنا لوحدنا لو الغينا الشريعة الاولى ؟ولماذا تركنا الله بدون شريعة بينما وضع للعصور السابقة شريعة ؟وما هو الحد الزمني الفاصل بين العصور التي تناسبها الشريعة والعصور التي لا تناسبها الشريعة ؟وهل كل التشاريع غير مناسبة ام بعض التشاريع ؟والا يترك هذا المسلمين اكثر
    انقساما وتشرذما مما هو حادث الان ؟لماذا لم يقل لنا الله بدلا عن كل ذلك ان جوهر الدين هو الايمان بالخالق وبالفطرة السوية ؟وماهي الفطرة السليمة اصلا ؟ كل سؤال سيقودنا الى سؤال والحيرة تكبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de