منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-23-2017, 10:18 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لُعبة الكُرات الزُجاجية (5) : بقلم محمد يوسف

10-02-2014, 07:49 PM

محمد يوسف
<aمحمد يوسف
تاريخ التسجيل: 09-20-2014
مجموع المشاركات: 22

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لُعبة الكُرات الزُجاجية (5) : بقلم محمد يوسف


    كاستاليا، المنطقة الأكثر هدوءا فى البلاد الجبلية، التي كانت تسمى، في عبارة الشاعر غوته، "المقاطعة التربوية". كانت المدارس المعروفة بمدارس النخبة، تشكل نظاما ذا مرونة عن طريق الإدارة "مجلس للدراسات" وهي تتكون من عشرين من أعضاء المجالس وعشرة يمثلون "المجلس للمربين" وعشرة يمثلون النظام. ينتخب المرشحين من بين التلاميذ الموهوبين في مختلف الأقسام والمدارس في البلاد، بغية تزويد الأجيال الجديدة للنظام ولجميع المكاتب الهامة في نظام المدارس الثانوية والجامعات. العديد من المدارس العادية والثانوية، ومدارس أخرى في البلد، سواء كانت فنية أو إنسانية في طابعها، لأكثر من تسعين في المائة من مدارس الإعدادية للمهن، انتهائا بامتحان القبول للجامعة. يوجد في الجامعة دورة تدريبية محددة للدراسة لكل موضوع. وهذا هو المنهج القياسي لطلابنا، كما يعلم الجميع و هذه المدارس، تقدم مطالب معقولة صارمة وبذل قصارى جهدهم استبعاد غير الموهوبين. ولكن إلى جانب أو فوق هذه المدارس لدينا نظام مدارس النخبة، الذي يقبل فقط التلاميذ من المواهب الغير عادية. المدخل لهذه المدارس غير خاضعا للامتحانات. بدلاً من ذلك، تلاميذ النخبة التي اختارهم معلموهم، وفقا لحكمهم، وبتوصية لسلطات كاستاليان. يقترح المعلم لطفل عمره أحد عشر أو اثني عشر إذا أعرب عن رغبته في أن يدخل إحدى مدارس كاستاليان في الفصل الدراسي المقبل. هل يشعر أنه جذب بالفكرة؛ ويعطى مهله للتفكير. إذا كان رغب بموافقة كلا الأبوين بغير شروط؛ إحدى مدارس النخبة تدخله لفترة تجريبة. المديريون والمعلمون من مدارس النخبة يشكلون مجلس المعلمين، وهو مسؤول عن جميع أنواع التعليم وجميع المنظمات الفكرية في البلاد. حينما يصبح الصبي تلميذا فى النخبة )وعلى افتراض أنه لم يفشل أي من الكورسات، واذا فشل يتم إرساله مرة أخرى إلى المدارس العادية( لا يعد نفسه للتحضير لمهنة أو تخصص لتصبح في وقت لاحق من اجل سبل العيش. بدلاً من ذلك، النظام والتسلسل الهرمي للأكاديميين يتم تجنيدهم من تلاميذ النخبة، الجميع من معلمى المدرسة لضباط أعلى، "مديري الدراسات" الاثنتي عشرة، ويسموهم السادة، و Ludi Magister ، مدير" لعبة الكرات الزجاجية " كقاعده، الدورات الدراسية الأخيرة في مدارس النخبة يتم إكمالها ما بين عشرين وخمسة وعشرين عاما من العمر. ثم يتم قبول الخريج فى النظام. كل المؤسسات التعليمية ومؤسسات البحوث من النظام ومجلس المعلمين متاحة لتلاميذ النخبة، جميع المكتبات والمحفوظات، والمختبرات، وهلم جرا، جنبا إلى جنب مع عدد كبير من من المعلمين إذا كانوا يرغبون في مواصلة الدراسة، وجميع مرافق لعبة الكرات الزجاجية. درجة
    التخصص تبدأ حتى خلال السنوات الدراسية. النطاقات العليا للنخبة في المدارس الذين يعكسون قدراتهم الخاصة للغات، الفلسفة، الرياضيات، أو أيا كان ينقلون إلى المنهج الدراسي الذي يقدم تغذية أفضل لمواهبهم. معظم هؤلاء التلاميذ في نهاية المطاف، يصبحو معلمين في المدارس العامة والجامعات. أنهم يظلون، رغم تركهم كاستاليا، أعضاء في النظام مدى الحياة. القليل منهم يبقى في مدارس كاستيليا، للتكريس للدراسة الحرة والبحث الفكرى لطالما يحلو لهم. وبعضهم يصل الى اعلى المناصب في مجلس المعلمين. عندما حان الوقت لجوزيف نكهت بمغادرة بيرولفينجين، كان أستاذالموسيقى الذي رافقه إلى محطة السكك الحديدية ووداعه لهذا المعلم كان مؤلما، وقلبه أيضا تضخم قليلاً مع شعور بالوحدة وعدم اليقين بعد أن بدأ القطار و برج القلعة القديمة اختفى من البصر وعدم ظهوره مرة أخرى. كان جوزيف في داخله نقل ولاءه. قد تم إلحاقه إلى مدرسة اسكهولز (Eschholz) . وكانت اسكهولز أكبر وأحدث مجمع مدارس في كاستاليا. وكانت المباني جميعها حديثة. ليست هناك مدينة في المنطقة المجاورة، فقط مستوطنة _ قرية صغيرة فى الغابة. المباني تضم ساحة مفتوحة كبيرة رباعية بها خمسة شجرات ضخمة, باسقة إلى السماء. المستطيل الضخم، جزئيا حديقة، جزئيا مفروشا بالحصى، فسحة بها اثنين من حمامات السباحة الكبيرة، تغذيها مياه جارية. درجات واسعة، تقود الى حمامات السباحة. عند مدخل
    هذا الميدان وقفت المدرسة، المبنى العالى الوحيد في المجمع. تمشيا مع عادات كاستاليان، جوزيف قابله زميل دراسة له، اكبر منه بسنوات قليلة اسمه أوسكار. اخبره أنه الطالب الأكبر فى بيت هيلاس، حيث سكنه. وقد كلف بالترحيب به واطلاعه على المكان وأن يحضر الى فصول الدراسية غدا. وهكذا، بالطريقة التقليدية، أوسكار استقبل الوافد الجديد؛ وقد عين كناصح لجوزيف. خلال الأيام القليلة الأولى عامله مثل ضيف وبكل تهذيب. جوزيف اخذ إلى غرفة يتقاسمها مع صبيين آخرين. كانت الحياة في مدرسة داخلية ليست شيئا جديداً إلى جوزيف وتأقلم عليها دون صعوبة. لم تسجل أية أحداث هامة من السنوات التي قضاها في اسكهولز. وفى أجزاء من سجله المدرسي؛ تعكس أنه كان أحياناً على أعلى الدرجات في الموسيقى و اللاتينية، وإلى حد ما فوق المتوسط في الرياضيات واليونانية. هناك شهادة تلميذ من زملائه الذي ذكر فيها أن جوزيف عوقب مرة واحدة فقط بحرمانه من نزهة أسبوعية خلال أربع سنوات في اسكهولز ، وأن له عيبن قد تمثل فى رفضه ذكر اسم زميل له فعل شيئا ضد النظام. لم تكن هناك معلومات متوفرة عن نكهت في الفترة حينما كان يدرس في مدارس النخبة فقط فقرة من أحد محاضراته عن " لعبة الكرات الزجاجية "سجلها أحد تلاميذه : "أن اضرب لكم مثالاً .. العلاقات الخاصة التي لا تفقد قيمتها على الرغم من أنها لا مكان لها في لعبة الكرات الزجاجية. أحد هذه العلاقات تعود إلى أيام دراستى. كنت أربعة عشر عاماً، وكان موسم الربيع فبراير أو مارس. بعد ظهر يوم دعاني زميل دراسة إلى الخروج معه لقطع قصبات والتى أراد استخدامها كأنابيب لمصنع مياه نموذجي. كان يوما غير عادي جميل في العالم أو في ذهني، قد ظل في ذاكرتي. وكانت الأرض رطبة، ولكنها خالية من الثلج؛ و براعم
    خضراء برزت على حافة تيارات. براعم الصفصاف انفتحت واعطت مسحه من اللون إلى الأدغال العارية، وكان الهواء مليئا برائحة، رائحة مشبعة بالحياة. كانت رائحة التربة الرطبة، أوراق الشجر الذابلة، أي لحظة تتوقع رائحة البنفسج الأولى على الرغم من أن هناك لا شيء حتى الآن. لقد جئنا إلى شجيرات البلسان. كانت لها براعم صغيرة بدون أوراق، وحينما قطعت غصين، رائحة قوية، وحلوة مرت اتجاهى. يبدو أنها جمعت رائحة الربيع فى داخلها. لقد ذهلت تماما ؛ اشتُمِمْتَ رائحة سكينى، رائحة يدي، ورائحة الغصين. كان السائل اعطي عطرا لا يقاوم. لم نتحدث عن ذلك، ولكن صديقى أيضا شم رائحته لفترة طويلة. العطر يعني شيئ له أيضا. كل تجربة لها عنصراً من السحر. في هذه الحالة بداية الربيع، التي قد تأسر لي حينما سرتُ على العشب الرطب، ورائحة التربة والبراعم، تمركز الآن إلى رمز حسي من عطر تلك الشجيرة. لن انسى هذه الرائحة حتى لو ظلت التجربة معزولة. كل مستقبل يصادف بتلك الرائحة فى عمق سنين عمرى سيكون في جميع الاحتمالات قد أحيت الذاكرة الأولى اللتى بوعين جربت العطر. ولكن الآن عنصر ثاني دخلني. فى ذلك الوقت كنت قد وجدت مجلد قديم من الموسيقى على بيانو أستاذي. كان مجلداً من الأغاني لفرانز شوبرت.
    وتصفحتها مرة واحدة عندما كنت فى انتظار المعلم، وقد طلبت اقتراض لمجلد لبضعة أيام. في ساعات الفراغ نزرت نفسي لنشوة الاكتشاف. حتى ذلك الحين كنت لا علم لى بشوبرت على الإطلاق، وكنت أسيرا تماما له. فى ذلك اليوم ذهبت إلى شجيرت البلسان أو في اليوم التالي، اكتشفت أغنية الربيع لشوبرت " ( Die linden Luft sind erwacht,) وكأنها شيء مألوف لى سلفا. تلك الأوتار بالضبط لها نفس العطر كالسائل اعطي عطرا لا يقاوم. من ذلك الوقت الرابطة بين بدايات الربيع ، ذلك العطر، أوتار شوبرت باتت على الإطلاق ثابتة
    وصالحة لى. حالما تبداء أوتارر شوبرت اشتم فورا رائحة السائل، وكلاهما معا يعني بالنسبة لي: الربيع على الطريق. هذه رابطة خاصة لى ومن الممتلكات الثمينة وأنا لا أتخلي عنها عن طيب خاطر." أحد زملائه، الذي تقلد رتبة أمين محفوظات لعبة الكرات الزجاجية ، قال أن نكهت على وجه العموم كان صبي مرح، على الرغم من دون أن يترك أثرا صَخَب. عندما يعزف الموسيقى، في بعض الأحيان لديه تعبير سابح رائعً. كان نادراً في مزاج متحمس أو عاطفى، ما عدا في لعبة الكرة الإيقاعي، التي كان يحبها. ولكن كانت هناك أوقات عندما كان يثير الإنتباه ويثير السخرية أو القلق. يحدث هذا عندما يطرد التلاميذ، الشئ الذى يتكرر إلى حد ما في الطبقات الدنيا من مدارس النخبة. يبدو فى حالة من الحزن والقلق. علق على هذه المسألة: "في كل مرة يطرد تلميذ من اسكهولز ويتركنا، شعرت كما لو كان شخص ما قد مات. إذا سؤلت عن أسباب حزنى ، قلت شعرت بالشفقة للزميل الذين قد أفسد مستقبله بالرعونة والكسل، وأن كان هناك أيضا عنصر من عناصر القلق في شعوري، أخشى أن هذا ربما يحدث لى يوما ما. فقط بعد أن شهدت الشيء نفسه مرات عديدة، وأساساً لم اعد اعتقد أن مصير ه يمكن ان يتجاوزنى، بدأت برؤية أعمق إلى حد ما في هذه المسألة. لم اشعر بأن الطرد فقط سوء حظ وعقوبة. ادركت أن الأولاد المفصولين فى العديد من الحالات كانوا سعداء جداً للعودة إلى ديارهم.
    شعرت بأنه لم يعد مجرد مسألة قرار ومعاقبة، ولكن أن 'العالم' هناك, و اللذى جئنا نحن الممرشحون منه لم يتوقف فجأة كما بدأ لى. ولكن للعديد من بيننا ظل جاذب و مغري، لهؤلاء الصبية. ولفت أيام دراسة نكهت في اسكهولز. جنبا إلى جنب مع عشرات من تلاميذ سينقل إلى مدرسة في المرحلة القادمة. الرئيسية وألقيت الكلمة
    المعتادة لهؤلاء المرشحين. يصف مرة أخرى الأهمية والنظام المدارس كاستاليان وانطباعات أكثر أو أقل للخريجين، باسم النظام، المسار أنهم أن كان مسافراً، في نهاية الذي سيكونون مؤهلين لدخول النظام أنفسهم. وكان هذا العنوان الرسمي جزءا من البرنامج لمدة يوم من الطقوس والاحتفالات خلالها معاملة المعلمين وزملائه التلاميذ على حد سواء الخريجين مثل الضيوف. في مثل هذه الأيام بعناية هناك دائماً إعداد العروض – هذه المرة كان الأنشودة
    كبيرة في القرن السابع عشر – وسيد الموسيقى قد جاء من أجل الاستماع إليها. اقترب نكهت من سيد الموسيقى بسؤال. وقال "أخبرنا كيف تسير الأمور خارج كاستاليا، في الكليات والمدارس العادية. وقال أن دراسة الطلاب في الجامعات للمهن الحرة. إذا فهمت هذه المهن ليس لدينا هنا في كاستاليا. ما المقصود بذلك؟ لماذا تلك المهن تسمى 'الحرة'؟ و لماذا نحن كاستاليانس نستبعد منها؟ "فأجاب: " ربما لهذا السبب كلمة 'الحرة' مغرية جداً لك. ولكن لا تأخذ ذلك على محمل الجد في هذه الحالة. عندما يتكلم غير كاستاليانس للمهن الحرة، قد يبدو الكلمة خطيرة جداً. الحرية موجودة في تلك المهن بقدر ما يختار الطالب المهنة نفسه. التي تنتج مظهر حرية، على الرغم
    من أن في معظم الحالات الاختيار يكون من أسرة الطالب، أكثير منه. دعنا نقول أن الحرية موجودة، إلا أنها تقتصر على قانون واحد فريدمن نوعه لاختيار المهنة. بعد ذلك كل الحرية قد انتهت. عندما يبدأ الطالب دراسته في الجامعة، يتم فرض الطبيب أو المحامي أو المهندس في منهج جامد جداً الذي ينتهي بسلسلة من الاختبارات. إذا مر هذه الاختبارات يتلقى رخصته، ويمكن بعد ذلك متابعة مهنته في حرية على ما يبدو. ولكن في القيام بذلك يصبح مستعبداً للقوى الأساسية؛ ومرهون بنجاحه، على المال، و الشهرة. أنه يجب أن تقدم للانتخابات، ويجب
    كسب المال، يجب أن تشارك في مسابقة لا يرحم الطبقات والأسر، والأحزاب السياسية والصحف. وفي المقابل لديه الحرية ليصبح ناجحاً ، ويكون مكروها قبل النجاح، أو العكس بالعكس. كل شيء للتلميذ النخبة وأحدث عضو في النظام، على العكس. أنه لا يختار أي مهنة. أنه لا يتصور أنه قاضي أفضل من مواهبه الخاصة ومما له من المعلمين . أنه يقبل بالمكان ووظيفة ضمن الترتيب الهرمي، بحرية أكبر التي يمكن تخيلها بعد الدورات الأولى. بينما الرجل في المهن 'الحرة' التي يجب أن تقدم إلى دورة ضيقة وجامدة للدراسات مع امتحانات جامدة بغية تدريب
    لمسيرته المستقبلية، حالما يبدأ الدراسة بشكل مستقل، يتمتع الكثير من الحرية وأن هناك العديد من الذين اختار الدراسات الأكثر صعوبة وغالباً ما يقرب من الحماقة طوال حياتهم، وقد يستمر دون عائق ما دام لم يتدهور سلوكهم. المعلم الطبيعي يعمل كمعلم، مرب الطبيعية كمربٍ، المترجم الطبيعي كمترجم؛ كل منهما، كما لو كان من تلقاء نفسه، يجد طريقة إلى المكان الذي كان يخدم، ويكون حر في خدمتة. وعلاوة على ذلك، لبقية حياته هو أنقذ من أن 'حرية' الوظيفي التى تعني هذه العبودية الرهيبة. أنه لا يعرف شيئا عن النضال للمال، والشهرة، والرتبة؛ وهو يسلم ليست الأطراف، ليست انقسام بين الفرد والمكتب، وبين ما هو خاص وما هو الجمهور؛ يشعر لا الاعتماد على النجاح. الآن هل ترى، ابني، أنه عندما نتكلم عن المهن الحرة، كلمة 'الحرة'
    المقصود بها خفة دم. " الرحيل في نكهت من اسكهولز علامة نهاية حقبة في حياته. حتى الآن قد عاش طفولة سعيدة، دون مشاكل. الآن بدأت فترة من الكفاح، والصعوبات المعقدة. وكان حوالي سبعة عشر عاماً عندما أبلغ بنقله الوشيك.. تمشيا مع التقاليد، اخبروا قبل بضعة أيام لرحيلهم، وبين حفل التخرج ورحيل كانت هناك عدة أيام عطلة. خلال هذه العطلة حدث شيء رائع لنكهت، اقترح سيد الموسيقى له القيام برحلة سيرا على الأقدام وزيارته، وقضاء بضعة أيام كضيفة. أنه لشرف عظيم ونادر.
    نكهت وزميل له وصلا بعد يومين إلى منزل سيد الموسيقى. الرجل الوقورة تصافح مع الصبي، ورحب به. و قال: " أود أن اكون ساعة معك. انت وزميلك سوف تبقيا هنا مدة يومين وقاد نكهت الى خلية كبيرة فارغة من الأثاث عدا بيانو قديم وكرسيين. وقال الرجل الوقور " قريبا ستدخل مرحلة أخرى وسوف تتعلم كل
    أنواع الأشياء الجديدة، بعضهم طيب للغاية. ربما عليك أيضا أن تبدأ تجريب في “ لعبة الكرات الزجاجية “. شيء واحد أكثر أهمية من أي شيء آخر وهو التأمل. ثم كل شيء آخر سوف يتبع من تلقاء نفسه. ولذا أود أن أقدم لك أول اثنين أو ثلاثة دروس بنفسي؛ فلنحاول أن التأمل لمدة ساعة كل يوم، وعلاوة على ذلك على الموسيقى. سيتم منحك كوب من الحليب الآن، العشاء سوف يقدم لنا في وقت لاحق.
    "الآن سيد الموسيقى بدأ العزف على البيانو. أنه أوعز إلى ضيفه أن نتخيل التقدم للموسيقى كرقص، سلسلة متواصلة سلسلة خطوات أصغر أو أكبر وتركيز عقله كلياً على الشكل الذي شكل هذه الخطوات. اوقف العزف ثم جلس و يديه على ركبتيه، عيون نصف مغلقة، دون أدنى حركة، ويفكر في الموسيقى داخل نفسه. كنت أيضا، استمع للموسيقى داخله. عند العشاء قال له المعلم "أثناء التأمل أنك رأيت شيئا؛ الموسيقى بدت لك كشخصية. إذا كنت تشعر بذلك ، حاول نسخ ما تراه. " قبل مغادرتما الى فالزيل (Waldzell) استمع جوزيف الى توجيهات سيد الموسيقى بشقف وخاصة تلك حول التأمل.
    يتبع
    محمد يوسف
    mailto:[email protected]@yahoo.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de