العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-18-2017, 08:24 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لمن كركبت الخشبة بقلم شوقي بدرى

04-28-2016, 08:02 PM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لمن كركبت الخشبة بقلم شوقي بدرى

    08:02 PM April, 28 2016

    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى
    رابط مختصر




    وانا لا ازال في المرحلة الاولية ذهبت الي منزل خالتي في المسالمة . وكنا نعشق المنزل لانه واسع جدا يحوي القندرانيات والترلات وكثيرمن الآلات والمعدات . ونركب سيارة محطمة ونقودها ونخرج من بين شفايفنا الصغيرة اصوات الماكينة والبوري ونقطع مئات ىالاميال .

    ولاننا كنا نسكن علي بضع امتار من سوق حي الملازمين والذي لم يكن قد اكتمل تماما فلم تكن الحركة نشطة . وكانت بعض السيارات قد تأتي متسكعة . وقد يتوقف سائق تاكسي ليسأل عن منزل شخص . ويكون قد تم الاتصال تلفونيا ببوفية ود ارو حيث تستجم الحديدة وصاحب الحديدة . اما في شارع كرري خاصة عند كوبري المسالمة فالسيارات وعربات الكارو والبصات في حركة متواصلة واسراب من الحمير وربما بعض الجمال في طريقها الي داخل المدينة ، او عائدة الي البادية . كنت اعشق الوقوف عند الكوبري خاصة في المساء .

    في احد الايام ناداني صبي لطيف في حوالي الثانية عشر وسألني عن اسمي ، ومن اعرف في الحي ؟ وتبسط معي ثم خطى بضع خطوات وكأنما تذكر شيئا وقال لي بعفوية . بالله ناولني الخشبة دي ! وكانت هنالك خشبة صغيرة ترقد مستكينة علي التراب بالقرب من شارع الظلط .

    واندفعت سعيدا وعندما رفعت الخشبة اطلقتها منزعجا فلقد قامت الخشبة باصدار كركبة بصوت عالي . وضحك الجميع حتي صاحب الدكان . وضحت انا علي حالي وغفلتي . واعاد الصبي اللعبة من جديد لإصطياد ضحية آخر .

    في باطن الخشية كان هنالك شريطان من المطاط من النوع الذي كنا نستخدمه في صنع النبلة . الشريطان مثبتان بمسامير دقيقة وفي الوسط شبه حلقة من النوع الذي يستخدم كمقبض للصفائح المستخدمة في نقل البنزين والسمن والزيت الخ . ويقومون بفتل الحلقة حتي يصير الشريطان المطاطيان مبرومين . وتوضع الخشبة بحيث يحافظ ثقلها علي عدم دوران الحلقة . وعندما يرفع الإنسان الخشبة ينطلق مقبض الصفيحة في حالة دوران مصدرا صوتا عاليا يفاجئ الانسان.

    بعدها بأيام ذهبت الي زقاق الاسكلة . وهذا الزقاق هو امتداد لشارع الصياغ وينتهي عند حائط سينما برامبل الشمالي او مكتب البريد الحالي . والعم جعفر كان يصلح الاطارات في ذلك الزقاق الي يفصل مقهي مهدي حامد من مطعم مهدي حامد . والعم جعفر كان يقص انابيب الاطارات الداخلية في شرائط تبلغ القدم طولا والزوج بتعريفة او خمسة مليمات . ويستخدمها الصبية في عمل النبلة لصيد الطير بجانب القلوبية . او لمباريات اصابة الهدف . وفي السردارية كانت تحدث معارك بين تيمين والطلقات هي ثمار الجميز.وشجرتا الجميز الكبيرتان يشغلان واجهة مبني السردارية جنوب المجلس البلدي .

    كنت اجلس علي العجلة امام اخي فضل الله في مشواره من منزلنا في الصباح لورش النجارة غرب العصاصير في المنطقة الصناعية في بعض ايام الاجازة السنوية . والعصاصير كانت في المنطقة التي يحتلها استاد الهلال اليوم . تحصلت علي قطعة خشب جميلة . ومن جعفر اشتريت زوجا من شرائط المطاط .

    ونصبت شركي ووقفت تحت ظل منزل الدكتور محمود حمد نصر طيب الله ثراه . ولم يظهر احد من الصبية . واتي سيد قصب السكر . وهو شاب قروي يبيع قصب السكر الاحمر لآن النوع الاصفر لم يظهر الا بعد مشاريع السكر . واعجبته الخشبة المصقولة . وترجل من حمارة ، والتقط الخشبة ... واطلق صيحة وتعثر وسقط . والتفت الي . ووصفني بود الحرام .... وهدد بأن لا يتركني. وفجأة توقف وضحك . واستفسر عن السر وطريقة التشغيل ، فدليته علي كل شئ . وقال .... الليلة رجال الحلة جاهم بلا . واراد ان يأخذ الخشبة ورفضت . فقدم لي قطعة من القصب . يقارب طولها نصف المتر وتباع بتعريفة وترددت . فاضاف قطعة اخري.

    من الاشياء التي عرفتها في العباسية عندما صرنا صبية علي اعتاب الشباب ... عملية الريش والصحن . وهذه حيلة يستخدمها بعض المشعوذين . فعندما يتهم شخص بالسرقة ويدل واقع الحال علي انه الجاني . يطلق البخوزويوضع بعض الريش علي برش بعد الهمهمة بكلام غريب. ويطلب من الجميع رفع الصحن الذي يغطي الريش ، ولا يحدث شئ . ولكن عندما يأتي المتهم ويرفع الصحن ينتصب الريش. ويعترف المتهم . هذه الخدعة كانت تمارس كمزاح مع الاصدقاء من خارج العباسية . وكانت الدهشة تلجم السنتهم .

    العملية بسيطة جدا وهي ان الصحن يتعرض لعملية حك شديد . ويصير له قوة مغناطيسية كبيرة .ويتبع الريش الصحن . نفس العملية تحدث عندما يقوم الانسان بحك البالون المطاطي بالشعر ويلتصق بعدها بالسقف او الحائط .

    كنا ننواجد في شارع الموردة بين مستشفي الدايات ومنزل سلاطين باشا الذي صار مدرسة الرشاد ثم منزل ابو العلا واخيرا مركز حزب الامة . وخلق بعض المطاميس منا ووقتها نحن في المدرسة الثانوية لعبة خطرة جدا . واظن ان الفكرة خرجت من رأس علي عبد القادر عمر الصادق وصلاح محمد التجاني سلوم والمنفذ كان محمد سيد المشهور بكدمبس .

    في المنطقة كثير من المدارس وبعض المباني التي كانت لا تزال تستعمل الجرادل في الحمامات . ولها عربات خاصة تجرها الجمال تقوم بعملية النقل وصارت تجر بالتراكتور . ويحمل الجردل عمال الصحة . صار منهم بعد وقت بعض معارفي منهم اربعة حمير وكوكو وعبد العزيز جهاز وآخرون ، تعرضت لهم في كتاب حكاوي امدرمان. وكان يحدث ان يستفزهم بعض الجهلاء والسخفاء . وسمعنا انهم قد افرغوا الجردل او بعض محتوياته علي رأس من استفزهم . وكل ما حدث هو انهم في بعض المدن قد ادخلوا المقشاشة ورشوا بها البعض .

    وعندما يكون هنالك احد الغرباء يتحدث الجميع عن انتقام ما عرف بود باندية من من يستفزهم . وبعد فترة يظهر محمد سيد او احد الآخرين من من تتوفر لهم القوة الجسدية وهو يحمل عكازا وجردلا علي راسه . وتصدر كلمات نستفذة من احد الواقفين ويتجة ود باندية المزور ويتهم الغريب ويعطيه ضربة من العكاز ويتضاهر بأنه سيدلق الجردل علي رأسه . وتختفي كل البطولات والكلام مثل لو قرب علي اكتله... واعمل لية ..... الخ .ويسقط البعض ارضا وهو ينطلق مهرولا ولا يهتم بالخدوش . وقد يجلس البعض ارضا يستجدي الضرب بدلا عن الرش .

    احد الزوار من الخرطوم كان يجري ووجد بابا مفتوحا وولجه وهو في حالة اهنزاز وذهول حتي بعد ان جلس في التاكسي. اخي المهندس فيما بعد حسن السروجي كان يعزف الكونترباص مع الاستاذ شرحبيل . كان انيقا دائما ويتمتع يجسم رياضي وطول قامة . نسي ان العجلة كانت مقفولة وانطلق بها لمسافة طويلة وهو يجرها . ولم يقكر في النظر للتعرف علي رفيق الحي والطفولة محمد سيد.

    احد الاخوة كان يتظاهر بانه يقوم بفتح باب الجردل من خارج المدرسة ، لكي يكمل الصورة . وعندما رفع راسة وجد موظف الصحة الحقيقي يسأله غاضبا ... بتعمل شنو ؟؟؟ واطلق ساقيه للريح اكثر من الذين كان يخيفهم . بعدها بفترة انتهت تلك اللعبة بسبب تدخل الكبار. ولكن تذكرناها كثيرا فيما بعد في جلساتنا خاصة في بيوت البكاء عندما تخفف تلك الزكريات عن ’لام الفراق .

    في ايام الحكومة الانتقالية والإنتخابات التي سبقتها سكن الناظر ابو سن والوزير بالقرب منا في حي الملازمين . وكان كثير التواجد مع ابي مع عشرات السياسيين . وكان ابنه عبد الله لطيفا يستمتع بطولة البال والنبل . ولانني كنت صغيرا فكان يطيق مخاشنتي وشيطنتي كأخ كبير . وعندما رجع الي رفاعة اتي اخي حمودة ابوسن والذي رافقني في مدرسة الاحفاد الثانوية فيما بعد . واستمرت شيطنتي وبعض تصرفاتي التي كانت تضايقه . و كان حموده يكبرني بسنتين الا انه كات عاقلا بسبب ذكاء اغلب آل ابي سن الفطري . وفي احد الايام وكعادته ملأ كباية كبيرة من النوع المستخم لتقديم الشربات بالشاي الاحمر . ولصغر سننا لم يكن يعطونا الشاي الاحمر . فقط الشاي باللبن في الصباح والمساء . وعندما انشغل العزيز حموده سكبت قبضة يد من الشطة في كوب الشاي الحار . وتغير وجه اخي حموده . وذهب لابي شاكيا .

    حكم ابي القاضي والمفتش بأن اشرب كل كباية الشاي . وكان يقول لي حمودة متعود يشرب شاي بعد الغدا في بيتهم . انت ما عندك دخل بيه . ولدهشة الجميع خلصت الكباية قبل حمودة الذي استلم كباية جديدة .

    بعدها بأيام طلب مني حمودة ان اتبعه للسوق الكبير ، وربما لترضيتي . وكانت اول مرة ادخل لمحل حلواني الذي هو البان جديد هو اكبر حلواني في امدرمان بعشرات الطاولات . البان جديد كان يمتلكه العم قصبجي السوري . وله عدة ابناء اذكرمنهم عمانويل ، جورج ويوسف الذي انتقل الي جوار ربه قبل شهور . وانتقلوا فيما بعد الي الخرطوم وامتلكوا فندق الشرق في شارع الجمهورية وشيش كباب .

    كنت مبهورا بالترام الذي يمرمباشرة امام المحل في سوق الموية والمحل علي الركن الشمالي من الميدان امام بريد امدرمان الحالي . واحسست بالرهبة بسبب عدد الناس الكبير وبعضهم من الاجانب . وترددت كثيرا في الجلوس وكنت اتلفت ولم اتذوق الدندرمة في الكأس المعدني الا بعد ان شجعني حمودة قائلا انحنا بناكل بي قروشنا ما بنشحد .؟ وكثيرا ما تذكرت هذه الجملة عند تهيب بعض الامور . شكرا اخي حمودة علي الدرس .

    كركاسة

    سنقرأ .. ليه ما تكتب ذي الكلام ده طوالي وتخليك من السياسة والكلام الفاغ ؟ او حنسمع ... الناس بتموت وانت في الكلام الفاضي ! شاهدت صورة الاخ الصادق وتذكرته وتذكرت امدرمان . وشاهدت الفيديو وبكيت لألم والده الشهيد محمد الصادق . وجلست كما كنا نجلس في المأتم قديما ونسلي انفسنا بالذكريات القديمة . ولكن في هذا المأتم انا وحيد والوطن بعيد . ليس معي عثمان طه الذي يجعل الناس تنفجر ضاحكة في مأتم والده ، خدر فرج الله الذي يأسرنا بحكاوي حرب فلسطين ... اين قدوم زعلات ليحكي عن الصحاب كبس الجبة ودغماس وراس الميت ؟


    أحدث المقالات
  • هل هى حقاً معركة مع الله ؟ بقلم بابكر فيصل بابكر
  • داء الواجب ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • التأميم والمصادرة: قرارات زلزلت الاقتصاد السوداني بقلم د. عبدالله محمد سليمان
  • صياد الأرواح بقلم د. أحمد الخميسي
  • هل سينقلب العالم رأسا ً على عقب بحلول عام 2030 ؟** بقلم د. يوسف بن مئير
  • السعوديّة – مملكة في تراجــع بقلم ألون بن مئير
  • الفساد ، وحجر ابو عمار في مجرى نهر الاردن وحركة التاريخ بقلم سميح خلف
  • إنتفاضة الطلاب الباسلة بداية الخطوة فى الطريق الصحيح بقلم فيصل الباقر
  • طال عمرك..نحنا دول الضد.! بقلم عبد الباقى الظافر
  • شكراً (ممطوطاً)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • وما يطل من تحت الأرض هو دكتور عمر ــ تعال غالطني ــ بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • مشار والعودة إلى المجهول ! بقلم الطيب مصطفى
  • إلومنا شان كرسي السجم بقلم نورالدين مدني
  • تايم اوف عمر البشير بقلم سعيد شاهين
  • الحذر من شلالات الدم والنهايات القذافية بقلم محمد فضل علي ..كندا
  • شهادة وفاة ليس لشهيد بل لشعب طريد ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • ادعموا الشعب السوداني الذي انتفض ضد حكومة المؤتمر الوطني الآن. بقلم محمد نور عودو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de