لماذا يصرخ الغرب من اللآجئين ....... هذه بضاعتهم ردت لهم بقلم هاشم محمد علي احمد

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 00:17 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-08-2015, 06:00 PM

هاشم محمد علي احمد
<aهاشم محمد علي احمد
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 74

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لماذا يصرخ الغرب من اللآجئين ....... هذه بضاعتهم ردت لهم بقلم هاشم محمد علي احمد

    06:00 PM Aug, 27 2015
    سودانيز اون لاين
    هاشم محمد علي احمد-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    بسم الله الرحمن الرحيم .......
    الحديث الذي ادلت به الوزيرة الألمانية انجيلا ميركل عن أن المسلمين في بداية الدعوة للدين وما واجهوه من كفار قريش كيف الهجرة كانت لديار المسيحية في الحبشة والتي كان فيها ملك لا يظلم عنده أحد ، تقول انجيلا اليوم عندما ضاقت الأرض بما رحبت من المسلمين في كل أصقاع المعمورة لم يجدوا سبيلا سوي أن يتجهوا إلي بلاد المسيحية والتي تقول في نظرها البلاد التي لا يظلم فيها أحد ، تقول وللتاريخ يوما سوف نقول لأولادنا أن هؤلاء اللآجئين كانت مكة والمدينة وبلاد الإسلام بجوارهم ولكنهم تركوها ليأتوا إلينا هنا حيث لا يظلم أحدا بيننا ، عندما قامت النهضة في كل اوربا والغرب عموما وأمريكا قامت علي الرق والتي إستنزفت فيها القارة الأفريقية والذين تم نقلهم كعبيد يخدموا الأسياد والذين يحبون الحياة وهذا هو حالهم ، سوف يواجه الغرب في هذه السنوات إمتحان عسير ومخاض أعسر منه في عمليات الهجرة التي سوف تكون أكبر من تلكم الموجات هذه البسيطة التي غزت القارة ، من يتتبع الوضع الدولي اليوم يجد حجم الظلم الذي يمارسه الغرب عموما لكل الدول وحالات الهيمنة التي يمارسها علي شعوب تلكم الدول وأصبحت أميركا مثل الإله الذي يجب الركون إليه وطاعته في كل صغيرة وكبيرة وهيمنت تلك الدول من خلال المنظمات التي أنشأتها مثل مجلس الأمن والمنظمات الحقوقية التي تطارد الشعوب وموجة التجويع التي تمارسها تلك الدول في حق الشعوب ، إنتشرت الفتن في كل أرجاء البلاد الإسلامية دون غيرها وإنتشر الظلم في الشعوب المسلمة من خلال قادة من داخلها لا يخافون الله في شعوبها ومن خلال عمليات القهر الذي تمارسه الدول الغربيه علي كافة الشعوب المسلمة ، لو وضعت خارطة العالم أمامك اليوم ستجد أن أي بلاد فيها مجموعات مسلمة تتعرض للقتل والإضطهاد وأصبحت كلمة الله هي الإرهاب بعينة ولو قتل آلآف المسلمين كما يحصل اليوم في بورما وسوريا والعراق وفلسطين وعمليات القهر التي يمارسها العدو الإسرائيلي في حق الشعب الفلسطيني بمعاونة من الغرب ومن مظاهر الإحتقار للشعوب الإسلامية ما مارسته الدولة الصهيونية في حق غزة تحت بصر العالم من قتل وتدمير ووقوف الغرب السافر مع كل دولة تحاول التنكيل بالمسلمين ويتسائل الغرب دائما ذلك السؤال الغبي عن بروز تلك المجموعات والتي يطلقون عليها إرهابية والتي ولدت من رحم هذا الظلم الذي مارسوه ضد كل مسلم كيف ذلك وهؤلاء الشباب يعيشون في زمن الخنوع والقتل والظلم الذي مارسته أمريكا من خلال القتل في غزو العراق وتجويع الشعوب مثل ما يمارس ضد السودان من تجويع ممنهج وقتل بالبطئ لكل الشعب السوداني .
    ومن مفارقات القدر أنه لو قتل المسلم كلبا لقامت الدنيا وقعدت ، اليهود يوميا يقتلون إخوتنا في فلسطين بالعشرات بل بالألآف والسجن والتعذيب الذي تمارسه الدولة الصهيونية في سجونها ضد بنات المسلمين والأغرب من ذلك عندما كانت تدك إسرائيل سكان غزة العزل بأعتي ترسانة الأسلحة كان الغرب يهيج ضد الفلسطينيين عندما كانوا يطلقون صواريخهم نحو الداخل الفلسطيني دفاعا عن النفس في ظاهرة تظهر كمية العجرفة والظلم التي يمارسها العالم الغربي ضدنا كمسلمين ولا يزال يتسائل هذا الغرب لماذا برزت كل تلك المجموعات التي يطلق عليها إرهابية والتي ولدت من حجم المعاناة واليد المغلولة والظلم والقهر الذي يمارس ضد الإسلام ،يمتلك الغرب ترسانة كبيرة من السلاح تمارس الخوف والضغط علي كل مسلم وكلنا يشاهد عمليات التدمير والقتل الممنهج الذي يمارس ضدنا وبعد هذا يتسائل الغرب لماذا قامت كل تلك المجموعات والتي وصل بها الحال أن يفجر الشخص نفسه وهي درجة خطيرة من القهر والظلم أن يدفع الشخص نفسه في أتون نار جهنم بقتله مسلم مثله ولقد تغيرت أحوال المنطقة ليتوالد جيل لا يعرف أن الدنيا غير الدنيا التي يعيشها مثلما يحصل في فلسطين والعراق وسوريا إن ذلك المثلث سوف يخرج منه الكثير الكثير من الشر ليواجه الشر الذي يمارسه الغرب ، لقد هيمن الغرب علي مقدرات كل الأمم ومارس كل أنواع القتل والتجويع وتفاجأ الغرب أن جيل اليوم ليس جيل الأمس ومن يلاحظ مجموعات المهاجرين جلها من الشباب الذي ركبت مراكب الموت وهي تعرف أنها قد تصل وقد تموت والغرب موعود بعمليات هجرة كبيرة يتم فيها تفريغ بلاد كثيرة من الشباب وعمليات الهجرة الجماعية التي شاهدها كل العالم وهم يدخلون من دولة إلي دولة لقد أحرجت تلك الهجرة دول الغرب وهي تتشدق بالديمقرطية بينما تجوع وتقتل شعوب تلك البلاد ، المستغرب في هذه الهجرة أنها سوف لن تتوقف وسوف يظل هذا النزيف متواصلا من الشياب الذي يأس من تصرفات هذا الغرب وهي في النهاية بضاعة باعها الغرب واليوم ترد إليه في شكل فيضان من الشباب والذي قد يجدد شباب تلك القارة العجوز وقد يدفعها إلي تغيير سياستها وتوقف القتل والظلم ليظل كل هذا الفيضان في بلادهم وقد تكون تلك الهجرة مصلحة كبيرة للمسلمين تكفيهم شر هذا الظلم ، لا يمكن أن تقهر وتقتل وتعبث في الأرض فسادا وتريد أن تعيش في سلام فالعالم وحدة واحدة ولا يمكن أن تعيش في أمن وأنت تجوع من حولك وتقتل وتشرد لأن جيل اليوم ليس من جيل الأمس لأنه تخرج من رحم المعاناة الذي تمارسه ضدهم وعليك أن تستلم بضاعتك .


    هاشم محمد علي احمد

    أحدث المقالات


  • اللصوص والقتلة والفاشلون وسيدنا عمر بقلم شوقي بدري 08-27-15, 04:17 PM, شوقي بدرى
  • الانتهازيون في الحياة السودانية بين الرفض والتطبيع بقلم حسن احمد الحسن 08-27-15, 04:14 PM, حسن احمد الحسن
  • المحاولات الفاشلة (لأدلجة) معاوية محمد نور و(تجييره) حزبيا! (8 من 11) بقلم محمد وقيع الله 08-27-15, 04:13 PM, محمد وقيع الله
  • المدمرة الصينية مهمة عسكرية ام اقتصادية؟ بقلم أمانى ابوريش 08-27-15, 04:11 PM, امانى ابوريش
  • الصحفي حسن اسماعيل في جمهورية (كوز)ستان! بقلم عثمان محمد حسن 08-27-15, 03:56 PM, عثمان محمد حسن
  • حزب.. بالتي هي أخشن! بقلم عثمان ميرغني 08-27-15, 03:00 PM, عثمان ميرغني
  • كيف تصبح الخرطوم.. دبي؟! بقلم عثمان ميرغني 08-27-15, 02:56 PM, عثمان ميرغني
  • أمنيتك؟ مبروك !! بقلم صلاح الدين عووضة 08-27-15, 02:54 PM, صلاح الدين عووضة
  • الأمية.. المأساة المنسية ! بقلم الطيب مصطفى 08-27-15, 02:52 PM, الطيب مصطفى
  • دال تٌعقب بقلم عمر عشاري 08-27-15, 02:51 PM, الطاهر ساتي
  • المحرقة:سكر ، قمح ، طفيليات!! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-27-15, 06:19 AM, حيدر احمد خيرالله
  • رخصة دولية للدول بقلم عمر الشريف 08-27-15, 06:16 AM, عمر الشريف
  • مآلات الديمقراطية كقيمة أمريكية في مصرن بقلم عبد الله علي إبراهيم 08-27-15, 02:28 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • حكومة عنصرية للعاصمة القومية مبروك للمهمشين بقلم ادريس حامد أوهاج 08-27-15, 02:24 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الوسطية والانفتاح المطلوب على العالم بقلم نورالدين مدني 08-27-15, 02:22 AM, نور الدين مدني
  • Blaise Kaptue Fotso الشاعر والمسرحى الكاميرونى بليز كابتو فاتو بقلم د.الهادي عجب الدور 08-27-15, 02:21 AM, الهادى عجب الدور
  • الخديعة الكبري بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 08-27-15, 02:17 AM, سيد عبد القادر قنات
  • أمبيكي ؟ قبض الريح وشئ من سدر قليل ؟ بقلم ثروت قاسم 08-27-15, 02:14 AM, ثروت قاسم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de