لماذا هاج وثار المهدي وأصبح طاحونة هواء لا تتوقف إذا كان موقفه سليماً؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 07:52 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-07-2016, 01:40 AM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 271

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لماذا هاج وثار المهدي وأصبح طاحونة هواء لا تتوقف إذا كان موقفه سليماً؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف

    01:40 AM July, 29 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالغني بريش فيوف -
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بسم الله الرحمن الرحيم


    بالطبع ، من حق الصادق المهدي رئيس حزب الأمة الذي خرج من السودان في العام الماضي زهجانا وغاضبا من نظام (عمر البشير ووثبته).. من حقه أن يدافع عن خارطة الطريق الأفريقية الخاوية ، دفاعا مستميتا ، طالما قبلها وسيوقع عليها في الأيام القادمات وهو يجر الذل والهوان ، بعد أن رفض التوقيع عليها في البداية رفضا مطلقا.. لكن ليس من حقه بالطبع أن يهاجم الذين يرفضون خارطة الإستسلام الأفريقية بأسلوب شوارعي سوقي في مقال تحت عنوان (رسالة وصال وشفافية).
    يقول المهدي الذي تقدم به العمر حتى أنه اصبح لا يفرق بين الحل السلمي والحل الإستسلامي ، وبين المصلحة الوطنية والمصلحة الحزبية ..يقول إن "أدعياء الوطنية هواة الإفراط يوهمون الناس أن مجرد الحوار هو تفريط في حقوق الشعب السوداني، وأن التطلع لمخرج سلمي من حيث هو تفريط في المصلحة الوطنية".
    ونقول له وبفم مليان ، ان الأصوات الرافضة لخارطة الطريق لا تدعي الوطنية ، إنما هي أصوات وطنية فعلا ، وهي لا توهم الناس بأن مجرد الحوار هو تفريط في حقوق الشعب السوداني ، بل محاورة نظام دموي قاتل ، إنما تفريط في حقوق الشعب السوداني الذي خرج في مناسبات عديد عبر سنوات الإنقاذ الطويلة وهو ينادي (بإسقاط النظام لا محاورته)...وأن التطلع لمخرج سلمي مع نظام لا يعرف السلم والسلام ، إنما هو بالفعل تفريط في المصلحة الوطنية التي تكمن في اسقاط النظام الذي يعني اسقاط الفساد والديكتاتورية والإستبداد.
    المهدي نفسه الذي يسهل ويزبد اليوم دفاعا عن خارطة امبيكي وهو في عجلة من أمره للعودة إلى السودان لمقابلة عمر البشير، كان يهتف باسقاط النظام -قائلا ان نظام البشير غير قابل للإصلاح والترقيع لا ينفع ، فما المفيد الذي رآه هو في خارطة الطريق المكتوبة باللغة التي يفهمها الكل ، ولم يراه الرافضين حتى يدخل مرحلة الإفلاس السياسي لشتمهم وسبهم؟.
    إن خارطة الطريق الذي يدافع عنها تعترف بالحوار الجاري في الداخل ، وجميعنا يعرف ان هذا الحوار وضع أجندته حزب المؤتمر الوطني الحاكم ورئيسه هو الذي يرأسه.. كما أن الحوار المزعوم كان قد وصل محطته الأخيرة قبل أشهر ولم يبقى له سوى التصديق على مخرجاته في شهر اغسطس القادم. وإذا كان المهدي يعتقد أن نظام البشير سيعيد الحوار إلى نقطة البداية ليمارس ثرثرته السياسية ، فهو واهم وهما كبيرا.
    الحوار أياً كان نوعه لا يرفضه أحد ولا يستغنى عنه أحد ، لكن لأي حوار لكي ينجح لابد من توافر عدة عوامل وشروط -منها على سبيل المثال ، التكافوء ، وهو الشيء الذي تفتقد إليه (وثبة البشير) ، لكن المهدي كالعادة يصر على قلب الحقائق وممارسة التضليل المتعمد للوصول إلى عقول الناس وقلوبهم.
    الرافضون لخارطة امبيكي ليسوا غلاة أوهموا السهاة أن مجرد التوقيع على خريطة الطريق الأفريقية تهاون في المصلحة الوطنية ، كما يقول المهدي ، بل أن مجرد التوقيع فعلا وحقيقةً هو تهاون بمصلحة السودان لأن هذه الخطوة ستفتح الباب على مصراعيه لنظام الخرطوم ليفسد أكثر ويرتكب مزيدا من الجرائم ضد الشعب السوداني أمام مرآى ومسمع من التحقوا وانضموا لحواره ، وهم لا يستطيعون فعل شيء لأنهم مسلوبي الإرادة.
    الموقف «الهجومي» للصادق المهدي على المعارضة ، والتخبط الواضح في رسالته ، هو الأكثر تعبيرا عن وجود أزمة حقيقية وجادة داخل التنظيمات والحركات التي تعتزم التوقيع على خارطة الأفروغربية ، وان الأمور كاد أن تخرج عن السيطرة. فثمة شعور بأن «الأصوات المعارضة لخارطة الطريق قوية» قد تغرق «سفينتهم الإستسلامية المتجه الى الخرطوم» ، لذا بدأ هجومه قبل أن يسقطون الواحد تلو الآخر، لكنه أخطأ الهدف لأن رسالة المعارضة قد وصلت إلى الشعب السوداني.
    انها مرحلة تخبط كبرى لا تصلح معها تبريرات كاذبة، وعندما يقول الصادق المهدي نحن، ((أي قيادة نداء السودان، الذين أدركنا ما في خريطة الطريق من إيجابيات وذكرناها في 21 مارس 2016م، ولكننا عزفنا عن التوقيع عليها لعيوب ذكرناها)). هذا الكلام يشير إلى هذيان ناتج عن حمى خطيرة أصابت «جسد قوى نداء السودان» وقادتها الذين يدركون جيدا ان ما يسمونه بالملحق الإضافي لم يضاف إلى خارطة الطريق ولن يضاف إليها ، لكنهم يكذبون ويشوشون الرأي العام السوداني.
    يجب أن يعرف الصادق المهدي الذي يحدثنا عن الوطنية ...أن الوطنية ليست بطاقة انعاش وطني ولا رخصة سيارة أجرة ولا رخصة صيد في الدالي والمزموم وجبال أقدي ... الوطنية هي كفاح ضد الاستبداد والسلطوية والديكتاتورية ، وهي نضال من أجل وطن يجد فيه كل أبنائه دون فرق حرية التعليم والعلاج وفرص عمل متكافية وووالخ.
    الوطنية ليست ثرثرة كلامية وعنتريات خطابية ، أو رحلة من القاهرة إلى الخرطوم مع وعد بمقعد في البرلمان أو وظيفة حكومية كبيرة ...شرف الوطن بالمواقف الصادقة الصريحة من قضايا الشعوب ومصلحتها الكبرى. وعليه لا نقبل دروسا في الوطنية من فقهاء الثرثرة والبلطجية والبؤساء الذين أمضوا أكثر من نصف قرن وهم يرفعون شعارات تثير الشفقة والضحك، من قبيل الديمقراطية وقد عاشوا وسط أنظمة الإستبداد والقهر والطغيان كنظام النميري وعمر البشير ، ومن قبيل المخرج السلمي وهم أوائل من استخدموا المليشيات وسلحوا القبائل في السودان لتتقاتل مع بعضها البعض.
    المهدي ودون خجل يقول في رسالته غير الشفافة "لا يعترض على هذا النهج المحكم إلا أحد ثلاثة: غلاة لا يدركون الواقع الداخلي والإقليمي والدولي، أو عميان يستغلهم آخرون، أو أداة لجهة أمنية تريد أن يواصل النظام طغيانه بمباركة أو معايشة أفريقية ودولية"...وما قاله المهدي هنا ينطبق عليه بحذافيره لأن هو الذي استغله حزب المؤتمر الوطني الحاكم في تفتيت الجبهة الثورية السودانية ، وأصر على قيادة قوى نداء السودان حتى انتهت اجتماعاتها دون انتخاب رئيس لها...وهو الذي يستخدمه النظام كأداة أمنية لضرب المعارضة المسلحة وقوى الإجماع الوطني.. فلماذا يفرفر ويفضح نفسه بهذه الطريقة؟.
    انها حالة افلاس خطابي اعلامي جاء انعكاساً لحالة افلاسه السياسي بعد ان أصبح ظهره عاريا نتيجة لإنصراف "الأنصار" عنه لخذلانه ولمواقفه التي تتشابه في كل شيء مع مواقف المؤتمر الوطني الحاكم من الوطن والمواطنين.
    إذا كان المهدي يظن انه قادر على ان يأتي بحل سلمي للسودان مع وجود نظام الإنقاذ فهو واهم ومخطىء ، والتصريحات الحكومية وأعضاء المؤتمر الوطني الحاكم تدلل على ذلك من وزير الخارجية السوداني ووزير الإعلام والمتحدث بإسم الحزب الحاكم وعمر البشير نفسه...ومع ذلك ما زال من يدعون انهم بخارطتهم الأفريقية الخاوية هذه وبالهجوم على المعارضين يستطيعون تحقيق السلام والإستقرار.
    لم يسأل الصادق المهدي نفسه من الذي أعطاه هذا الدور للهجوم على الرافضين بقصف نضالاتهم وتضحياتهم الوطنية... وأي وقاحة أأن يسمي المعارضين بالغلاة والواهمين؟ .إذا كان ارهاب نظام الإنقاذ لم ينل من صمود المعارضة الحقيقية شيئا ، فأي حماقة ترافقه وتدفعه لجهل ما يحيق به وبحزبه الأمي ، والأيام ستحمل له ما لا يسره ، والأحمق من لا يعرف أنه في أتون النار والخراب ، ويظن أنه هو من يهب العالم الآمن.‏
    ربما لا يكفي مليون مقال للحديث عن شطحات وحماقات (الدكتور ،العالم ، المفكر ، الإمام ، المنتظر ، السيد ، الشخ ، الفكي)، لكن وبمناسبة هجومه على المعارضين على خارطة الطريق ، كان من الضروري أن نذكره مرة أخرى بأن النضج السياسي لا يمكن أن يدركه إلآ من كان سياسيا ناجحا ورافقته هذه المسيرة في حياته...لكن المهدي أثبت في حياته السياسية الطويلة الحافلة بالفشل والخيبات أن السودان لا تعنيه في شيء إلآ بلوغه رئاسة الحكومة أو الدولة.
    والسلام عليكم...




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 28 يوليو 2016


    اخبار و بيانات

  • بسبب برنامج رياضي حول تدمير الرياضة في السودان: جهاز الأمن يحقق مع الصحفي (حسن فاروق)
  • نواب تشريعي الخرطوم يطالبون باصدار بيانات هوية للاجئين من جنوب السودان بولاية الخرطوم
  • بيان من اسره الراحل المقيم محجوب شريف
  • مبعوثة خاصة من نادي برشلونة للخرطوم البشير: 90% من الشعب السوداني يشجع البارسا
  • مباحثات سودانية سعودية بالمغرب
  • بيان هام من الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة بخصوص مخرجات وملابسات اجتماع نداء السودان المن
  • الحزب الشيوعي السودانى يفصل صحفياً وطبيباً من عُضويته
  • بمنبر طيبة برس الأحد السودان ومتغيرات المجتمع الدولي .. قراءة من موقع الحدث
  • الضغوط الخارجية ستدفع المعارضة للتوقيع على خارطة الطريق البشير: جهات أوربية وأمريكية تراجع موقفها ت


اراء و مقالات

  • الجزر المعزولة والهبوط الناعم بقلم محمد على خــوجلى
  • خروج بريطانيا والمشاكل العميقة في الاتحاد الأوربي بقلم د. نصر محمد علي/مركز المستقبل للدراسات الستر
  • جواسيس ملالي ايران في اوربا : الخلفيات والمهمات بقلم صافي الياسري
  • ناجي العلي ..انتظار الوطن! بقلم د, أحمد الخميسي . كاتب مصري
  • جرائم الاعتداء الجنسي بدافع إرهابي بقلم د. علاء الحسيني/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • دحلان.... التجربة والتاريخ بقلم سميح خلف
  • أتى .. بقلم رندا عطية
  • كوكو يقرر !! (١من ٢) بقلم امير( نالينقي) تركي جلدة أسيد
  • اللهو الخفي والجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة بقلم زينب مالك
  • في نقد خطاب السودان الجديد (1) ملاحظاتٌ من وحي قراءة كتاب حرب أيما للكاتبة الأمريكية دبرا سكرووجنز
  • لسانك حصانك ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • قراءة في خارطة الطريق بقلم فيصل محمد صالح
  • (إستحي.. أنت في الخرطوم)!! بقلم عثمان ميرغني
  • اوراق هذا الحزب بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الحل بسيط !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • اللهم لا شماتة ! بقلم الطيب مصطفى
  • عبد الخالق محجوب: الجزيرة وثأر البحيرات بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • هل تجوز مُناصحة الشيوعيين..؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • من شرب مقلب الحكومة ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • زلزال اليوم التالي ومهنية الطاهر ساتي بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • الشيوعي السوداني والحراك الديمقراطي المنشود بقلم نورالدين مدني
  • سُفْلَِيّ العربية في موريتانيا بقلم مصطفى منيغ
  • جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • لادك قصادك شعاع التحايا يضوّوا الشوقو التلم الدوابي يوروا الدروب للقلوبهم عمايا
  • يا ناس الخرطوم احذروا هذه العصابة : فن جديد من الاحتيال (صور)
  • دعوا اللاجئين السوريين البؤساء وشأنهم
  • ...... بين فوزين ... وسهرة مع الخليل في دارِ فوز !!
  • تقرير قناة mbc فتاوى من الحرام الى الحلال(فيديو) جدير بالمشاهدة والإصغاء والتفكر
  • لاعب الكرة العالمى ميسى يهدى قميصه رقم 10 إلى عمر حسن احمد البشير
  • منبر السودان الديمقراطي يستضيف أحمد المصطفى دالي/حقيقة المنظمات التي تزعم تمثيل المسلمين في امريكا
  • الزي الجديد للقوات المسلحة : مأكلة جديدة ( صور + مستند )
  • سيول وأمطار تبتلع بص شبيه ببصات الوالي
  • إلغاء تأشيرة الخروج..شكرا حاج ماجد سوار..
  • *** إمتلاء ***
  • صديقي العراقي يتسآءل عن (سودانية) دواعش السودان
  • الرئيس سلفا كير رجل دكتاتور ويقود الدولة الى الفناء.
  • الأفارقة يكرمون البشير رمزا للعزة والكرامة فى أديس يوم غد الجمعة
  • اقبض ... من هى السيدة التى ظهرت مع البشير وقيل انها مندوبة ميسى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • سبحان الله ماركسيين آخر زمن (صور)
  • سبحان الله ماركسيين آخر زمن (صور)
  • علماء بلجيكيون يخترعون آلة تحول البول إلى ماء نقي للشرب وسماد
  • لحكومة جنت نحو 806 مليارات و400 ألف جنيه (بالقديم) من تحرير الغاز في ظرف 6 اشهر فقط
  • أحمد المصطفى و الطيب عبد الله..
  • إجازة قوانين جديدة لمحاكمة الشيعة بالسودان..
  • إتفاقية ملزمة لمحمد مختار وحاتم إبراهيم لحسم موضوع الDrone ..
  • لم نجرم المسيحية ونصفها بالارهاب لماذا
  • هيلاري كلنتون ح تجي البت الحديقة
  • كواليس محادثات اجتماع القمة العربية التي جرت في المغرب (توجد صور كميات)
  • لهذه الأسباب أهدى ميسي قميصه للبشير
  • خريف ابو السعن ..واتْكَسَيتي بَىْ تِياباً مَنَوَّعْ لونَه ***
  • قميص ميسي طلع ضنب الكوكو
  • شركة ود الباوقة تطرح عطاء توريد مسامير
  • سجن برلماني كويتي 14 عاما و6 اشهر لاسائته للسعودية ولبلده الكويت
  • جواز سفك دماء اولى القربى اعلاء لكلمة الله في الدين الاسلامي
  • مِيسي وبِشي والقميص رقم 10 !؟...
  • جلالدونا في دي طلبتك بالله تختشي
  • أمريكا: الحزب الديمقراطي يبدع فى الخطاب السياسي - خطاب مرهف ويحوز علي قلوب مستمعية
  • طلاق المذيعة المشهورة وفاء الكيلاني بMBC بسريّة تامة!
  • (300) مليون جنيه تكلفة الصيانة الجزئية لوحدات التكييف المركزي بالبرلمان
  • استقرار غير مسبوق لامداد الكهرباء في السودان رغم استمرار هطول الامطار لاكثر من 8 ساعات
  • المؤتمر السادس للحزب الشيوعي تجميلٌ لوجه النظام
  • غايتو دي أبت تقع لي كلو كلو ... والله صحي :)
  • "الضبع الأسود" السوداني الذي مهد بالتفكير بثورة23 يوليو 1952
  • لماذا لا تستطيع داعش الاقتراب من هذه الدولة؟؟؟
  • خال السيد الرئيس عمر البشير في ذمة الله.....
  • التمكين ..... واللصوص..... والقتلة ما موقعهم فى السلام القادم ؟؟؟؟؟
  • الآن.. أمبدة تشهد أمطاراً غزيرة .. اللهم أجعلها خيراً وبركة
  • وزارة المعادن: السودان سيصبح الثاني أفريقياً في إنتاج الذهب

    Latest News

  • Khartoum MPs Call for Issuance of ID for Refugees from South Sudan State
  • No radioactive substances at Merowe Dam: Sudan Justice Committee
  • Sudan Welcomes African Dignity Initiative
  • Sudanese Pound continues slide against US Dollar
  • Ghandour: Sudan is not Objected to Membership of South Sudan State in Arab League as Observer
  • US envoy for Sudan begins visit to Darfur
  • Sudan, ILO Discuss Number of Projects
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de