لماذا عرج التضامن النيلي عن البطل عرجة؟؟.!!! بقلم : أحمد عبدالرحمن ويتشي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 12:11 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-01-2014, 06:35 AM

احمد عبدالرحمن ويتشي
<aاحمد عبدالرحمن ويتشي
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 77

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لماذا عرج التضامن النيلي عن البطل عرجة؟؟.!!! بقلم : أحمد عبدالرحمن ويتشي

    .
    [email protected]

    اعتقال البطل تاج الدين عرجة ..وغياب التضامن التام معه يفتح ملف التضامن النيلي وقضية الهامش مرة اخري، بعيدآ عن الدمغ باختام العنصرية الجاهزة، الذي كان وما يزال من اهم اسلحة ايدولجية التضامن النيلي والدولة العميقة لمحاربة الحقيقة التي تكشف الوضع الحقيقي للدولة السودانية الحديثة وخاصة عندما تأتي من الكتاب والمثقفين من ابناء الهامش العريض لاستمرارية الهيمنة والسيطرة التضامنية النيلية التي بداءت منذ امدٍ بعيد لابادة ابناء الهامش وكانهم غزاة وليسوا بمواطنين اصحاب حقوق وشركاء في الدولة. وابناء الهامش الذين دُمِغوا بالعنصرية عندما رفعوا السلاح لا شي سوي لانهم لم تكن لهم خيارات اخري امام آلة القتل المعنوي والمادي والاجتماعي اللا محدود المستخدم من قبل المركز وسكانه من اهل التضامن النيلي، وكان الخيار السلمي لتعديل الوضع المائل في الدوله هو من اولوياتهم منذ الازل (جبهة نهضة دارفور ومؤتمرالبجا الجسمين السلميين اللذان أُسِسا في الخمسينات والستينات ) وذلك لتجنب حمامات الدم التي تسيل الان في اجزاء واسعه من السودان، والذي بدوره انعكس سلبآ علي اهل التضامن النيلي في شكل مجاعة وغلاء في المعيشة. نجد انه ومع بروز وسائل المعرفة الحديثة وتنامي الوعي القومي لعدد كبير من ابناء الهامش وبخاصة جيل (الحرب العنصرية) في دارفور التي خلفت مزيدآ من الجراح ولكنه ابرز معه شباب مثقفين ينادون بتجاوز قضية الهامش والمركز والنظر الي اعلاء كلمه الوطن الواحد بثقافاته ودياناه المختلفه لبناء السودان الذي يسع الجميع دون اقصاء او تهميش، لنسيان مرارات الماضي الأليمة فكان البطل الاستاذ تاج الدين عرجة احد أولائك الشباب قد عايش الحرب العنصرية وقضي طفولته في معسكرات الزل والهوان والاستاذ عرجة الذي فضل الجهاد المدني واشتهر بمناداته الي تحكيم صوت العقل ونبذ العنصرية ومعاقبة كل من تسبب في تلك الحرب لا يملك سوي قلمه وكلمته وعرف عنه وسط كل النشطاء السياسين بالانسانية التي تسيطر علي افكاره وهنا بدلآ عن مكافأته ورعايته وتكريمه كرمز للسلام والوحدة الوجدانية للسودانيين حيث تم اعتقاله بعد ان هتف بالحقيقة في وجه السفاح عمر البشير وصديقه الدكتاتور التشادي ادريس دبي وامر إعتقاله كان وارد ومتوقع طالما ان السفاح مازال يمارس هوايته في قتل ابناء الهامش ويحرق القري بالسلاح الكيميائي، وبداء في قتل اهل التضامن النيلي ذاتهم ولكن ما لم يكن متوقعآ هو غياب التضامن التام مع الاستاذ عرجة (إلا من رحم ربي) كرصفاءه السابقين من النشطاءالسياسين الذين أُعتُقِلوا من قبل كامثال البوشي وبهرام وهم جميعهم هتفو في وجوه القتلة وإن كان البطل عرجة تفوق عليهم به######## في وجه رئيس عصابتهم عمر البشير شخصيآ مما يستدعي الرجوع الي ذات الملف القديم الذي اغلقناه (التضامن النيلي) مثلآ في واقعة اعتقال البوشي الذي هتف في وجه نافع علي نافع وقال له بانك فاسد ولص كبير وهذا معلوم لدي الجميع ونشكره علي ذلك و المفارقة هنا ان البوشي لم يقل لنافع بانك قاتل اهل الهامش علي اي حال تم اعتقاله ووقتها البوشي لم يكن معروفآ الا لدي عدد محدود من طلاب الجامعات في الخرطوم ولكن بسبب علاقات السلطة القديمة والراسخة التي تنتهي بين ظهراني (التضامن و النيل) فقد خرجت نصف الصحف الصادرة في الخرطوم باسم البوشي وصورته تتصدر عناوينها الرئيسية واحتفت به المواقع الاسفيرية وزينت صورته الجدرانات وما يزال يمجد وكذا الحال مع بهرام الذي سئل مجرد سؤال كصحفي وبسؤاله الشهير (لماذا تصرون علي الكذب) ولكنه لم يتم اعتقاله يبدو انه من ذات الجلد وايضآ لا يزال يمجد الي هذه اللحظة وبالعودة الي واقعة اعتقال البطل عرجة نجد ان مكان اعتقاله ووجهته مجهولة الي الآن وكأنه كان يمزح مع السفاح ولا أحد من اهل التضامن النيلي من الذين تضامنوا مع البوشي وادرجوا صوره في الصحف الخرطومية الصفراء (المعارضة منها والحكومية) حيث لم نجد احدهم يذكر اسم عرجة حتي (إلا قليلآ من النشطاء التضامنيين بين الحين والآخر يكتبون (خجلآ) نحو حرف او حرفين باسمه وكما قلت في بداية هذا المقال بعيدآ عن الدمغ بالعنصرية حيث لم ولن أكن عنصريآ ولكن الحقيقة يجب ان تقال و التعاطف مع عرجة اختلف كثيرآ عن الاخرين وهو ما جعلني اعيد فتح هذا الملف الذي يجعلنا نفكر في خيارات اخري لان (الجمرة بحترق الواطيها) وايضآ نتابع هذه الأيام ما ظل يطلقه الصادق المهدي من تحذيرات من حرب اهلية وكأن الذي يدور الان في مناطق الهامش هو مجر اقتتال بين عبيد لا يستحق ان يطلق عليه لفظ الحرب الاهلية ام ماذا يقصد وهل سيعرف سيادته الحرب عندما تندلع في الملازمين فقط . لنا عودة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de