منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 19-02-2018, 06:30 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى

14-02-2018, 01:46 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 762

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى

    01:46 PM February, 14 2018

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    (الشديد القوي) كما يقولون هو الذي أتى بصلاح قوش .. نعم ما كان لرجل اتُّهِم بالمشاركة في تدبير انقلاب أن يُعاد من قِبل من اتهموه بالتآمر عليهم ويُنصّب على رأس أخطر جهاز في الدولة ، لولا أمر جلل اقتضى أن يعود هو ، لا أحد غيره من العالمين، فما الذي أعاد قوش، ولماذا قوش بلحمه ودمه وعظمه وكأن النساء عقمن من أن ينجبن مثله؟.

    الجواب لأن قوش في رأيي نسيج وحده في مجاله ولا يدانيه أحد كائناً من كان.

    معلوم أن الفريق محمد عطا لم يأت إلى المنصب إلا بعد إعفاء قوش، الذي كان قد اختاره نائباً له بعد أن انتزعه من نيروبي، حيث كان يعمل في سفارتها منتدباً من الجهاز.

    محمد عطا لا ينقصه الذكاء وهل يشك أحد في (شطارة) من يبز صفوة و(كريمة) طلاب السودان جميعهم ليدخل ويتخرج في هندسة جامعة الخرطوم وما أدراك ما هندسة جامعة الخرطوم في سنوات عزها ومجدها؟

    أزيد فأقول إنه ربما لم يكن هناك من هو أفضل منه كبديل (اضطراري) لتولى أمر الجهاز الخطير ولم يخيب الرجل ظن من ولوه الأمر خلال تلك الفترة الصعبة، فقد بذل غاية الجهد للتصدي لتحدياتها الجسام وأنجز وسد كثيراً من الثغرات لكن لا ينبغي أن نبخس جهود من أعانوه فقد وجد الرجل جهازاً قوياً مكتظاً بالكفاءات التي سهرت لأداء المهمة الكبيرة.

    نعم ، لقد صنع قوش بخبرات سابقة اكتسبها من أيام الدراسة الجامعية ، وخلال فترة قصيرة نسبياً ، جهازاً يعتبر من أقوى أجهزة الأمن في المنطقة بل صنع امبراطورية شديدة البأس والقدرات الأمر الذي يسر من مهمة خلفه محمد عطا.

    رغم ذلك ليس من العدل تناسي الاختراقات الضخمة التي أحدثها محمد عطا في تطوير الأمن الخارجي الذي حقق فيه ما لم يحققه في الداخل فقد أحسن التعامل مع الملف الليبي وأسهم في القضاء على نظام القذافي كما أحدث اختراقات مهمة في الحرب على الحركات المسلحة وفي التعامل مع ملف دولة جنوب السودان ومع الإدارة الأمريكية، بل لعب دوراً في جعل السودان مركزاً إقليمياً لأجهزة الأمن الأفريقية.

    أخلص إلى أن محمد عطا يتمتع بذكاء وخبرات جيّدة ولكن هل هذا يكفي للإحاطة بالتحديات الأمنية المحلية والخارجية المتصاعدة أم أن الأمر يحتاج فوق ذلك إلى دهاء كبير وقدرات متنوعة وإحاطة وثقافة وقدرة فائقة على التخطيط الاستراتيجي؟

    ذلك وغيره ما أتى بقوش الذي يبدو أنه قد تبيّن للرئيس أن هناك فراغاً أمنياً نشأ منذ أن غادر موقعه وظل يتزايد مع الأيام إلى أن بلغ الدرجة التي اقتضت اتخاذ القرار في تجاهل وتجاوز لكل الاعتبارات التي دعت إلى إقصاء الرجل من موقعه في ذلك اليوم العصيب.

    أدرك الرئيس أن الجهاز يحتاج إلى قدرات قوش ولا أحد غيره، كما أدرك أن الجهاز لم يواصل التطور بذات وتيرة تزايد التحديات المحلية والخارجية وتنوعها وتشعبها مما يحتاج إلى رجل استراتيجي يتمتع بقدرات خاصة ويُحسن التعامل مع واقع مأزوم كما يُحسن النظر إلى المستقبل .. رجل يتمتع بعلاقات دولية كبيرة .. رجل يحترمه نظراؤه في الدول الأخرى بل ربما يكبرهم ذكاء وعلماً ونظراً وخبرة.

    لماذا وجدت عودة قوش كل هذه الضجة المحلية والعالمية بأكثر من اختيار رئيس الوزراء ؟.

    الإجابة واضحة فالأمر متعلق بشخصية قوش التي ملأت الدنيا وشغلت الناس.

    كان الناس جميعاً يتوقعون تغييراً في الطاقم الاقتصادي الذي أحدث تخبطه في التعامل مع الموازنة الأخيرة ، أكبر مشكلة سياسية واجهت الحكومة خلال السنوات الأخيرة فإذا بالرئيس يبدأ بتعيين قوش.

    لماذا يا ترى ؟

    لأن هناك تقصيراً أمنياً لو لم يكن حاصلاً لما كانت هناك أزمة اقتصادية وعجزاً في الميزان التجاري ولما تهاوى الجنيه السوداني في مقابل الدولار ، إلى ذلك الدرك السحيق، كما سأبين غداً بإذن الله.

    لذلك لا غرو أن يبدأ قوش عمله في أول زيارة له لجهاز الأمن بعقد اجتماع مع الأمن الاقتصادي الأمر الذي يكشف سبب التعجيل بإصدار قرار عودة قوش.

    لكن هل عاد قوش بسبب الأزمة الاقتصادية الأخيرة أم أن هناك أسباباً أخرى لا تقل أهمية ؟

    هذا أيضا مما يحتاج إلى بيان إن شاء الله


    assayha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 08:13 AM

فاروق أبوالحسن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

    كعادتك أيها البائس تقف في الخندق المعادي للشعب السوداني ، تقف مدافعاً عن القتلة واللصوص باسم الدين!
    هل تعلم كم قتل صلاح قوش؟ كم أيتم وكم رمل؟ كم عذب؟ وكم أهان؟
    هل تتوقع ما أساله من دماء هين على الله؟ ستقف مع قوش يوم الله ، إن شاء الله أمام ضحاياه .. فعند الله تجتمع الخصوم
    قاتلكم الله ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 08:26 AM

فاروق أبوالحسن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: فاروق أبوالحسن)

    ستقول أيها البائس إن قوش جاء ليسد الثغرات الأمنية التي تسبب في الأزمة الاقتصادية ! وكأن الأزمة الاقتصادية وليدة اليوم!
    ستقول إن قوش جاء لمحاربة التهريب وتجارة الحدود وتهريب الذهب وتجار العملة والمخدرات!
    ستقول وأنت تعلم أن الفساد في القمة قبل القاع.
    لن يستطيع قوش محاربة هذه الوباءات لأن لورداتها هم من أعادوا قوش.
    من يتاجر بالعملة؟
    من يستورد المخدرات بالحاويات؟
    من يقوم بتهريب الذهب؟
    هل تحلم أيها البائس أن قوش الطاهر العفيف النظيف الذي يخشى الله يستطيع أن يحارب الفساد؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 08:36 AM

فاروق أبوالحسن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: فاروق أبوالحسن)

    أسوأ ما في بؤسك أيها الطيب مصطفي أنك تأمل الخير في الشياطين..
    ترجو أن يترك الشيطان الغواية
    ترجو أن تترك الحية الأذية
    ترجو أن يصبح أبوجهل من المؤمنين
    ترى في كل هؤلاء الشياطين الإيمان والصلاح وترى أي في سوداني غيرهم الفسوق والكفر؟
    ترى كل ذلك وتسعى في هذا التمكين وقد ضل سعيك.

    تباً لك ولكل الكيزان أخوان الشيطان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 08:40 AM

فاروق أبوالحسن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: فاروق أبوالحسن)

    ترى في كل هؤلاء الشياطين الإيمان والصلاح وترى في أي سوداني غيرهم الفسوق والكفر!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2018, 04:16 PM

محمد عبدالرحمن ساتي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: فاروق أبوالحسن)

    السودان لايحتاج قوش فقط
    السودان يحتاج لايادي بيضاء من غير سوء تنتشله من ازمات الفساد و الرشوة و المحسوبية والتمكين لغير لاهله في مناصب الدولة و التجنيب للمؤسسات الحكومية الرمادية و كبح جماح الفاسدين من اصحاب الحظوة لدي المؤتمر الوطني و كسر شوكتهم
    السودان يحتاج لتنظيف من الارزقية والسابلة والمتنفعين و المتسلقين و الزواحف الزين امتلاء بهم حوش وحكومة المؤتمر الوطني
    اعيدوا للسودانيين عزتهم و كرامتهم و شيعوا العدالة بينهم
    عندها لانتحتاج الي قوش
    فكل الشعب السوداني سيصبح قوشا في وجه الطغيان و الفساد و التعتيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 08:54 AM

بكري عبد المتعال


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

    عجيب ،، عجيب ،، عجيب أمر هــذا السودان !!!!!

    والأذان في ( مالطـــا ) قد يجد سامعاً يصغي له ،، ولكن الأحوال في السودان لا يجد كلياً ذلك السامع المحيب !!

    الشعب السوداني ينادي ليلا ونهارا لسنوات وسنوات ويشتكي من كل ألوان الأوجاع والشقاء ثم يجد من حوله مجموعة من المخابيل والمهابيل الذين سلطهم الله على الرقاب ،، والذين يخوضون في توافه الأمور بدلا من الأمور التي تهم الشعب السوداني ،، وهم يمثلون ( الحكومة والمعارضة ) .،، الحكومة كل اجتهاداتها تتمثل في كيفية القبضة الحديدية والتواجد لأكثر فترة ممكنة ،، والمعارضة ( سلمية أو مسلحة ) كل اجتهاداتها تتمثل في كيفية محاربة النظام القائم والحكومة ،، ولا أحد منهما يبالي ويكترث بصيحات الشعب السوداني .

    يصرخ الشعب السوداني عاليا وينادي ( يا ناس !! ،، يا عالم ،، يا أمم ،، أنا جوعان ،، أنا عطشان !! ،، أنا أعاني من كل ألوان الأسقام !! ،، أنا أعاني من الغلاء ،، أنا أشتكي من رسوم المدارس والجامعات !!،، أنا أشتكي من ضخامة رسوم الخدمات !! ،، أنا أشتكي من غلاء تعريفة المواصلات ،، أنا أشتكي من ندرة المواصلات ،، أنا أعاني من البطالة وقلة الوظيفة !! ،، أنا أبكي من فوضى التجار والسماسرة ،، أنا أشتكي من سدنة الجبايات الذين يترصدون في الشوارع والطرقات !! ،، أنا أشتكي من كلاب النظام الذين يلمحون دائما ( بحق الإفطار !! ) ،، وقد أصبح فرضاً على الشعب أن يمنح حق الإفطار للآخرين وهو جائع البطن !! ،، أنا أشتكي من تفشي الفساد في البلاد !! ،، أنا ذلك المهضوم حقوقا والمحروم من أدنى أنواع الخدمات !!،، امشي فوق النفايات بساطاً في الأحياء والطرقات ،، وذاك موظف النفايات يطرق الأبواب شهرياً طالبا رسوم النفايات !! ،، وهي رسوم مفروضة بمقدار يفوق الخيال على المنازل والمحلات!! ،، وهنالك المئات والمئات من المشاكل والمنقصات ،، يشتكي منها الشعب وقد طالت السنوات !! ,

    فإذا بالمهابيل والمخابيل يتكلمون دائماً عن حروب الردة والتهميش ،، والآن يهدرون الأوقات في توافه الأمور حيث : ( ذهب فلان وعاد علان ) ,, وهنا ذلك المسخوط الطيب مصطفى يتناول السيرة ويتكلم عن ( عودة قوش ) ،، وكأن ذلك الأمر أجدى وأهم كثيراً من صيحات الشعب السوداني !! ،، فهو لا تهمه كثيرا أوجاع ذلك الشعب المكلوم ،، لأنه كما يقال : ( في جـــاه المــلوك يلــــــوك !!! ) ،، فنقول له ولكل من يخوض في سفاسف الأمور ولا يهتم بصيحات الشعب السوداني ( لا رد الله قوشاً ،، ولا رد الله بشيراً همه فقط التواجد في السلطة ،، ولا رد الله معارضاً همه فقط إسقاط السلطة ،، كما نقول : ( عاش ذلك الشعب المكافح المناضل الذي يواجه كلاب السلطة كما يواجه كلاب المعارضة ) .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 10:07 AM

خديجة نور الدين


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: بكري عبد المتعال)

    الاخ الفاضل / بكري عبد المتعال
    التحيات لكم وللقراء
    المضحك في الأمر حين يقول الشعب لهؤلاء : ( يا عالم يا ناس .. نحن قد جعنا وقد ضاقت بنا الأحوال فإذا بالمخابيل يقولون : ( لماذا لا تأكلون الكيك والبيتزا بدلاً من الخبز ؟؟؟ ) .

    وإذا قال الشعب : ( نحن عاجزون عن شراء اللحم البقري ناهيك عن اللحم الضأني ) أو حتى لحوم الحمير ! .. يقول هؤلاء : ( لماذا لا تشترون لحوم الأسماك والفراخ ؟؟؟ ) .. وحينها تبرز الضحكة في ثغور الدجاجة والسمكة حيث من سابع المستحيلات !

    وإذا قال الشعب : ( نحن عاجزون عن شراء الخبز لارتفاع التكلفة !! ) .. يقول هؤلاء المجانين : ( لماذا لا تشترون دقيق الذرة والقمح ؟؟ ) .. وحينها يضحك تجار القمح والذرة ويحتجون على الإهانة !

    وإذا صاح الشعب قائلاً : ( نحن توقفنا عن تناول الفواكه لعدم المقدرة ) .. يقول هؤلاء المجانين : ( ولماذا لا تأكلون التفاح بدلاً من الموز ؟؟!! ) .. وهم يعلمون أن الشعب عاجز عن شراء حبة اللالوبة ناهيك عن حبة التفاحة !

    وحين يقول الشعب : ( نحن عاجزون عن شراء الغاز لزوم الطبخ .. يقول هؤلاء : ( لماذا لا تشترون الفحم بدلاً من الغاز ؟ ) .. وحينها تضحك الفحمة وتقول : ( ألا يكفي أنني سمحت لكم بذلك الحجم من الفحم الذي يكتب على الأبواب عبارة خضرنا ولم نجدكم ؟ ) .

    خديجة نور الدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 11:06 AM

فاروق أبوالحسن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: خديجة نور الدين)

    لماذا تقف أيها الطيب مصطفى مع القتلة والمجرمين؟
    لماذا تقف مع اللصوص والفاسقين؟
    ألم تقتلوا المؤمنين في دارفور وكردفان؟
    ألم يقتلوا الأبرياء في بورتسودان وكجبار؟
    الم يقتلوا الشرفاء في سبتمبر؟
    ألم تقتلوا السنهوري ودكتور فضل ومحمود محمد طه؟
    ألم يقل البشير إننا قتلنا المسلمين في دارفور لأتفه الأسباب؟
    ألم يقل إننا مسؤولون أمام الله عن هذه الأرواح؟
    ألم يقل إن هدم الكعبة أهون على الله من قتل نفس مؤمنة؟
    لماذا تقف مع اللصوص والفاسقين؟
    ألم يلغِ البشير حكم المحكمة التي قضت على الشيخ الزاني؟
    ألم تنهبوا الأموال وتتطاولوا في البنيان؟
    ألم تزجوا بالشباب في حرب الجنوب الجهادية وتصفوهم في النهاية بالفطائس؟
    هل تحسبون أن كل هذه الدماء موية؟
    وتقول أيها الطيب مصطفى إننا نعلم ذلك ولكننا نخشى من المصير الليبي والسوري والعراقي.. يا سبحان الله أتخافون من الفوضى ولا تخافون من الله ..تضحون بالدين من أجل الدنيا!
    ماذا تقول للمولى الكريم يوم الحق المبين؟ هل ستقول أنا وقفت مع القتلة واللصوص ودافعت عن الظلم والفسوق والفساد خوفاً من الفوضى والمصير السوري والليبي؟
    هل تظنون إن الله سيغفر لكم لأنكم كيزان شيخكم الترابي وزعيمكم البشير؟
    لن يغفر الله لكم والله لن يغفر لكم.
    أنت أيها الطيب مصطفي تطارد الوطنيين الشرفاء أمثال منصور خالد الذي لم يقتل نفساً ولم يهلك زرعاً ولم يجفف ضرعاً وتناصر القتلة واللصوص أمثال قوش وعبدالرحمن الخضر وأمين حسن عمر..
    تفعلون الموبقات السبعة وتحسبون أنكم تحسنون صنعاً.
    أنت وأمثالك من الذين ينطبق عليهم قول المولى عز وجل:
    (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا)
    عند الله سنجتمع وهو أحكم الحاكمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 11:41 AM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15242

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: فاروق أبوالحسن)



    (الشديد القوي) كما يقولون هو الذي أتى بصلاح قوش .. نعم ما كان لرجل اتُّهِم بالمشاركة في تدبير انقلاب أن يُعاد من قِبل من اتهموه بالتآمر عليهم ويُنصّب على رأس أخطر جهاز في الدولة ، لولا أمر جلل اقتضى أن يعود هو ، لا أحد غيره من العالمين، فما الذي أعاد قوش، ولماذا قوش بلحمه ودمه وعظمه وكأن النساء عقمن من أن ينجبن مثله؟.
    ....


    الطيب مصطفى اذا لم يسجل خيانة للشعب السودانى..
    لا يرتاح..
    و اذا لم يتمسح فى بوت الانقاذ..
    لا يرتاح..
    و اذا لم يملآ الاسافير بلؤمه و جهلهه و امراضه النفسية..
    لا يرتاح..

    و لكن...
    رب ضارة نافعة..
    لان من المهم جدا أن يخرج هؤلاء المجرمين..
    كوووول المخزون الاجرامى الذى تمتلئ بهم نفوسهم..
    قبل ان يسقطوا السقوط المدوى و الآخير..
    الشديد القوى الذى يتحدث عنه الطيب مصطفى..
    هو غضبة الشعب و انتفاضته فى وجه الطغاة..
    أما ما سيأتى..
    فلا ألف صلاح (قرقوش)...
    و لا أف عمر البشير..
    و لا مليون الطيب مصطفى يستطيعون منعه..
    و ذلك حينما يقول له كن...
    فيكون...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2018, 12:07 PM

الصادق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

    الي متي تحلل عودة هذا وذاك إلي استلام مقاليد وظيفة في حكومة الأنقاذ؟ الي متي سوف تظل حكومة القهر والاستبداد في الحكم؟ الي متي سوف يستمر ابن اخيك في الاستمرار في الحكم؟ الا تكفيكم 29 سنة من فساد طال اسرتكم كل هذه الفترة. يا اخي قهرنا وهرمنا اذهبوا الي مذبلة التاريخ غير مأسوف عليك وبشيرك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2018, 02:28 AM

محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: الصادق)

    الرجل لم يعد لجراء حلول داخلية بل عاد في مساومة أمريكية يعود فيها رجل أمريكا وعميلها للواجهة لإتمام الإنقضاض على ما تبقى والإستيلاء على ماهو مبطون
    بالإضافة لإصلاح الشأن مع المصريين أحبابه منذ أيام عمر سليمان وترويض أصحاب سد النهضة والوصول لإتفاق يرضي شمال الوادي وبالتالي يرضي محمد بن زايد
    بالإضافة لكبح جماح عميله أفورقي ..
    كل هذا مقابل إلغاء باقي العقوبات وإيجاد مخرج من شبح لاهاي وتهمة الجنائية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2018, 10:43 AM

عبدالحق سيف الحق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: محمد)



    كل التغييرات بما فيها عودة قوش والحرس القديم تمت تنفيذا للشروط التركية!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2018, 12:00 PM

محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا عاد صلاح قوش؟ بقلم الطيب مصطفى (Re: عبدالحق سيف الحق)


    قوش.. مفتاح (البشير) لامريكا

    سلمى التجاني

    من الزوايا التي يمكن النظر منها لقرار إعادة الفريق صلاح عبد الله قوش لموقعه في إدارة جهاز الأمن والمخابرات، هي ملف العلاقات الخارجية، والأمريكية على وجه الخصوص.
    فمن المعروف أن قوش هو مهندس علاقة النظام مع ال CIA والتي بدأت منذ العام 2005 م، حيث تطورت حتى سلَّم السودان عدد من الإسلاميين المتشددين لامريكا تحت غطاء مكافحة الإرهاب.
    وضعت هذه العلاقة أرضية صلبة للتعامل مع الادارة الأمريكية امتدت حتى بعد مغادرة قوش لمنصبه، لتفتح آفاقا تقود لرفع العقوبات الإقتصادية التي كانت تفرضها الإدارة الأمريكية على السودان في اكتوبر من العام الماضي.
    علَّق حينها قوش، في حوارٍ صحفي، بأن لجهاز الأمن، أياً كان على رأسه، دورٌ فاعل ومؤثر فيها.

    لم يكن البشير راضياً عن الشرط غير المعلن في رفع العقوبات، والداعي لتنحيه عن الحكم، وذلك بعدم الترشح في انتخابات الرئاسة السودانية المزمع عقدها في 2020 م،
    وقد بلغ عدم الرضى مداه بعد زيارة مساعد وزير الخارجية الأمريكي جون ساليفان للخرطوم في السابع عشر من نوفمبر العام الماضي، إذ لم يكن في جدول زيارته مقابلة البشير،
    عندها أحس بجدية الشرط الأمريكي، بعد ستة أيامٍ كانت زيارة البشير الشهيرة لروسيا، و التي أعلن فيها موقفاً جديداً معادياً لامريكا وما تشكله من تهديد لوحدة واستقرار السودان.
    ومنذ ذلك الحين بدأت محاولات البشير في البحث عن طريقة للإلتفاف على الشرط الامريكي، مما ألقى بظلالٍ على علاقة الرئيس ووزير خارجيته د. ابراهيم غندور،
    انعكست على التدخل في ملفات عمله واستبعاده من أكثرها حساسية، ما دفع به للتلويح، وفي رواية، لتقديم استقالته من منصبه.

    سيكون ملف العلاقات الأمريكية من أهم الملفات التي تنتظر صلاح قوش، فمن جانبه، يعتبر أن رفع العقوبات الإقتصادية فرصة ذهبية يجب استثمارها،
    وله رؤى في كيفية إدارة هذا الملف حتى عندما كان خارج السلطة، مدخله في ذلك هواجس أمريكا على أمنها القومي عبر مكافحة الإرهاب. يرى قوش، في إفادةٍ من حوارٍ صحفي سابق له مع صحيفة الإنتباهة،
    بوجوب الإصطفاف خلف امريكا لمواجهة الإرهاب، عدوها المطلق كما اسماه، وضرورة تبني نموذج لتدينٍ سوداني يقوم على التصوف والإسلام الإجتماعي.
    وحتى في نظرته لتحالفات السودان الخارجية، لا ينفك قوش من الدوران في الفلك الأمريكي، فايران بالنسبة له هي العدو، والعلاقة مع اسرائيل يجب أن تُدار بما يحفظ التوازي لا التقاطع.

    لم يثق البشير في السياسيين من حزبه يوماً، ودائماً ما يجد نفسه أكثر ميلاً للعسكريين وذوي الخلفيات الأمنية، يظهر ذلك في طريقة حكمه خلال الثماني والعشرين عاماً الماضية،
    فكل الملفات الحساسة يتم حسمها عسكرياً وأمنياً، حتى اتفاقات السلام التي وقعتها الحكومة مع الفرقاء السياسيين، دائماً ما يتم تنفيذها أو عرقلتها بتدخل الأيادي الأمنية. لذلك،
    وفي ظل التشديد الأمريكي على تنحي البشير، ووجود الأزمة الإقتصادية الطاحنة التي تعتبر مؤشراً قوياً على انهيار الإقتصاد، إضافةً لاختلاط الأوراق في التحالفات الإقليمية والدولية،
    وما بدأ يظهر من رفضٍ لإعادة ترشيح البشير في الإنتخابات القادمة من قيادات داخل حزبه، استشعر البشير بأهمية وجود شخصية أمنية قوية كصلاح قوش، برغم خلافاته القديمة،
    ومطامحه في أكبر مما يراد له من دور.
    ربما كان قرار البشير بإعادة قوش على رأس جهاز الأمن والمخابرات كخيار المضطر، وقد ينجز قوش بعض المطلوب منه فيما يتصل بالعلاقات الأمريكية، لكن عودته تؤكد ضعف الرئيس، وتضعضع ثقته في رفاقه، بالدرجة التي دفعته للإستعانة بأحد أقوى غرمائه طلباً للنجاة، إن وُجِدتْ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de