لكي تكون فتح لشعبها..... بقلم سميح خلف

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 00:58 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-04-2016, 06:56 PM

سميح خلف
<aسميح خلف
تاريخ التسجيل: 13-06-2015
مجموع المشاركات: 517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لكي تكون فتح لشعبها..... بقلم سميح خلف

    05:56 PM April, 01 2016

    سودانيز اون لاين
    سميح خلف-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر



    تأسست حركة فتح كحركة وطنية فلسطينية ذات بعد قومي عربي وذات امتداد عالمي ، لم تكن منظومة حركة فتح الادبية مبنية على فصر في الوعي الاستراتيجي لطبيعة المشروع الصهيوني على الارض الفلسطينية والعربية ، ولم تجهل او تتقاعس في وضع الاليات وميكانيزمات العمل لتحقيق الاهداف المرحلية والاستراتيجية ومن خلال ادبياتها التي كانت وليدة ارهاصات شغلتها ايقونات حزبية ما قبل النكبة ومابعدها الى حين ان اتى التوقيت لتعلن فتح عن ادبياتها التي تستوعب الجميع وكل القوائم الفكرية والايدجيولوجية وعلى قاعدة مشروع التحرير واقامة الدولة الديموقراطية على الارض الفلسطينية .

    وبكل تواضع وعين ثاقبة للتجربة الفلسطينية ومنذ ولادة النظرية الصهيونية امنت فتح بدورها الشعبي والوطني كطليعة للقوى الوطنية وفي مقدمتهم من خلال سلوك الكفاح المسلح كوسيلة وليست غاية من حمل السلاح الى ان ينتهي هذا امشروع الخبيث على 27 الف متر مربع من ارض فلسطين واحلام اخرى من ارض عربية .

    ما زالت فتح كفكرة وجدت النور من خلال الزحف الجماهيري والزحف الشعبي العربي للالتحاق بها كونها وضعت نظرية صائبة لمواجهة الخطر الصهيوني والدولة اليهودية التي تحدث عنها الفكر الصهيوني "" اسرائيل الكبرى """ ومن ثم """ اسرائيل العظمى " وان عجزت الرؤيا الصهيونيىة عن تكريس مفهوم اسرائيل الكبرى عبر عقود من مواجهات وحروب، هاهي تلتف على فشلها ولتستغل متغيرات اقليمية لتفرض ما تسعى اليه من السيطرة الاقتصادية والامنية على المنطقة وتحت تكريس مفهوم """ اسرائيل العظمى "" ومن خلال دولة يهودية يطالب بها اليمين واليسار الاسرائيلي على حد سواء .

    وعودة لحركة فتح التي لم تفشل كفكرة وطموح وطني وقومي ، ولكن ما حدث قد يكون المكون والمتغير الاقليمي قد تلاقى مع قصر في النظر والاستراحة على اول محطة من قادة فلسطينيون وتحت مفهوم ما يسمى الواقعية التي تاخذ بالاعتبار المكون الدولي لترسم برنامجها في تحول عن الفكرة يكاد يكون 180 درجة واستهلاك مغلوط للحل المرحلي والنقاط العشر في اخر النصف الاول من السبعينات من القرن الماضي .

    ازمة فلسطين دائما في قياداتها وليست في النظرية او الفكرة وما قبل عام النكبة ومنذ عام 1928 تلك القيادات التي تأجج الصراع بينها العائلي والجغرافي والمناطقي ولتجهظ الفكرة والنظرية تحت اقدام نرجسيات مختلفة لتلك القيادات .

    حركة فتح التي قادتها نخب طليعية في الشعب الفلسطين ) من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ليجزي الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين إن شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا رحيما ( صدق الله العظيم ، من المؤمنين صدقوا ومنهم من ينتظر ، وما اقل الصادقين وما اكثر من تنكروا واجحفوا بحق الفكرة والشهداء ، وساقتهم نرجسياتهم العمياء للاحتماء بصلاحياتهم لينكلوا ويعذبوا من امنوا بالفكرة والطريق حماية لمصالحهم والتي التقت في اكثر من خندق مع مصالح الاحتلال ، فما زال الرئيس الفلسطيني الذي تجنح هو ومن حوله عن الفكرة وعن ادبيات فتح ومنهجيتها ليعتقل تلك الحركة ويقصي من يقصي ويمارس التمييز المناطقي بين ابناء الوطن المحتل الواحد ، ويقطع الرواتب وغيره من القرارات التي لا تنسجم مع اللوائح والقوانيين والاعراف الوطنية والحركية ، بل زادت مظاهر التجنح عن حركة فتح وادبياتها في لقاء المصالح مع الاحتلال ومن خلال التنسيق الامني والتعاون الاقتصادي والاستثمار التجاري في كثير من المشاريع التي تقوض اصلا فكرة التحرير لبقايا ما تبقى من ارض الوطن .

    فتح ما زالت في قلب حاضنتها الشعبية كفكرة ولان الفكرة مبنية على تحقيق مصالح الشعب الفلسطيني الوطنية وحل ازمات الشعب الحياتية من خلال ديمومة الحركة الوطنية .

    وان اعتقلت فتح كما اعتقل مناضليها ومناضلي الحركة الوطنية في سجون الاحتلال او اقصوا شرفائها من مركز الفعل والبناء فان الفكرة باقية تحملها مشاعل من امنوا بالفكرة ليسلموها للاجيال القادمة ومن خلال سلوكيات البناء المبنية على النظام والادبيات ، ففتح ومنذ ان انطلقت ادبياتها وبندقيتها ليست ملك فرد او جماعة او نفوذ بل هي ملك رصيد تاريخي لحركة النضال الوطني ، ففتح كمخططفة ومعتقلة ليست مسؤلة عن مركبوا على ظهر المسؤلية ليتزاوروا مع شخصيات اعتبارية او اجتماعية من اركان الاحتلال ، هم هؤلاء الذين خرجوا عن وصايا القدة الشهداء مثل ابو جهاد الوزير وابو اياد ، او من هم يمارسون التعسف الامني بحق ابناء شعبهم من قادة اليوم الذين كثير منهم لم يعاصروا الثورة وابجدياتها الاخلاقية والحاكمة .

    ولكي تكون فتح لشعبها كما انطلقت وكما التف حولها الجماهير لتكون اكبر واوسع قاعدة وحاضنة شعبية يجب ان تملاء مناطق الفراغ التي تركها وافتعلها المنحرفون ، ليكون كادرها في مربعات منظومة القدوة الخالية من التعصب والمناطقية والجغرافية والنرجسيات الفردية والجماعية ، والاهتمام بالثقافة الوطنية والحركية والوعي التنظيمي ولان يكون كل قائد في حدود مهمته وبدقة وبدون تجاوز او ارتجال او استزلام ، والعودة للمبادي السياسية والمناخات التي تفرض المعالجات بكافة وسائل المقاومة للمشروع الصهيوني وبدون بناء جيد خالي من كل الظواهر السابقة لا مجال ان نتحدث عن برنامج سياسي ولا مجال لان تكون هناك خطوات فاعلىة في مواجهة الاحتلال والاستيطان والفقر والبطالة والامراض والانقسام .

    سميح خلف




    أحدث المقالات
  • اِسْتِمْراريَّة تزّايد حالات إغتصاب الأطفال مَنْ المَسْؤُول؟ بقلم كامل كاريزما
  • دفاعا عن أهل الريف... بقلم عبدالحق الريكي
  • الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد لسنة 2010 بقلم د. محمود ابكر دقدق
  • فلسفة الاسقاط والتغيير كما تراها المقاومة الايرانية بقلم صافي الياسري
  • المتغطي بأمريكا عريان! بقلم عثمان محمد حسن
  • الشرق الأوسط ... الغلبه لمن ... ؟ بقلم ياسر قطيه
  • جدلية الهوية السودانية فى رؤية الفكريه والفلسفية للحزب القومى السودانى بمناسبة الانعقاد للمؤتمر الح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de