لعناية الخال الغالي (شوقي بدري) جزء من الاجابة على سؤالك لماذا تفسخ السودانيات جلودهن؟!!/ بقلم: رند

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 07:04 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-08-2014, 02:47 PM

رندا عطية
<aرندا عطية
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 110

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لعناية الخال الغالي (شوقي بدري) جزء من الاجابة على سؤالك لماذا تفسخ السودانيات جلودهن؟!!/ بقلم: رند

    لعناية الخال الغالي (شوقي بدري) جزء من الاجابة على سؤالك لماذا تفسخ السودانيات جلودهن؟!!/ بقلم: رندا عطية
    *نقاش في الهواء الطلق مع «ذاك الأخدر» الطويل القيافة..!!
    Warning لـ «ذاك الأخدر»: هذا النقاش سيكون بمثابة كمد ـ لا سكب ـ للملح على الجرح.
    «نحنا نتعب وننضف في اللون وانت جاي ترجعنا لي ورا» مقولة قائلها سوداني بمعرض رفضه لزواج سوداني اخدر متلو من ابنته الهجين التي انجبها من «سيدة» يمت لونها بصلة قرابة من الدرجة الاولى للون الأبيض أو الأصفر..!!
    لأجدني إثر انتباهي لحقيقة إن قائل هذه المقولة أخدر طويل قيافة، اثبت عينين زجاجيتين بعيني «ذاك الاخدر» قائلها فيما انا له بصوت جليدي سائلة:
    ـ ألا ترى أنك بمقولتك هذه والتي لا تعني غير أن اللون الاخدر هو نقيصة وعار يستوجب التخلص منه بالزواج من ذات لون يمت بصلة قرابة من الدرجة الاولى للون الابيض او الاصفر، انك قد قللت من قدر وقيمة تلك الـ «سيدة الخدّرا» التي هي اختك او بت عمك؟!
    حتى اذا ما صححني احدهم بقوله:
    ـ لا تعممي.. رجاءً.
    إلا بطولة بال أجبته:
    ـ يا ود عمي إنك ان انتبهت الى أن سؤالنا هذا موجه «فقط» لـ«ذاك الأخدر» صاحب أو متبني تلك المقولة، لما اتهمتني بالتعميم، وبعدين لو «ذاك الأخدر» قال انه ماشي يعرس ان شاء الله باريس هيلتون ومن ثم صمّ خشمه عليه لقلنا له: مبرووووووووك.. عليك يسهل وعلينا يمهل.
    فإذا ما اضاف:
    ـ حسنا.. ولكن الم يكن من الاجدى إن تناقشيه من خلف ابوابنا الخدّرا المغلقة بدلا من مناقشتك له قدام الغاشي والماشي.
    الا وببرود انجليزي اجبناه:
    ـ حيث أن «ذاك الأخدر» قد قال مقولته تلك المقللة من قدر تلك الـ «سيدة الخدرا» التي هي له اخت او بت عم على ما سارت بها ركبانه بين قبل السودان الا يحق لنا مناقشته في الهواء الطلق!
    علما إن قلبي وإثر ادراكه لحقيقة إن قائل هذه المقولة سوداني اخدر، الا وبتوتر وانقباض التفت لي سائلا:
    ـ ترى ما العمل إن كان ابناء آدم «لي حدهم» يتبنون مقولته تلك التي مفادها إن اللون الاخدر نقيصة وعار يستوجب التخلص منه بالزواج من ذات لون يمت بصلة قرابة من الدرجة الاولى للون الابيض او الاصفر! بحيث يعني الزواج لهم لون بشرة وشقرة وقشرة باريس هيلتون، لا سكن ومودة ورحمة زوجة الامير شارلز ولي عهد بريطانيا.. كاميليا باركر
    الا وجدت عقلي باسترخاء لي قائلا:
    ـ الا فليطمئن قلبك لحقيقة ان ليس كل ابناء آدم يتبنون مقولة ذاك الاخدر، ودونك في زوج السوداء الممثلة هالي بيري اللي بيشبه منو يا ربي بيشبه منو ايوه شفتو سوير بطل مسلسل lost الامريكي البيقول لـ.. مهند نور داك قوم انت وانا اقعد، وذاك السير الانجليزي زوج المغنية السوداء الامريكية ديانا روز، والاخدر الامريكي نجم هوليوود دينزل واشنطون المن سوداء متلو متزوج، والاخدر ستيدمان اللي بمعايير الحضارة الغربية للمذيعة الامريكية السوداء اوبرا وينفري يعتبر زوجا، وبوريس بيكر نجم التنس الالماني السابق الرُشرُش عيونو شقر متزوج له من سوداء، وووو.
    لأجدني ما ان فجعت بحقيقة إن هذه المقولة على «ذاك الاخدر» قاصرة وادراكي بغتة لحقيقة ان مقولته المقللة من قدر وشأن تلك الـ «سيدة الخدّرا» التي هي له اخت او بت عم هي ما يدفع بتلك الخدّرا السودانية للتبرؤ من لونها فتحا له بمسح وجوهها بتلك الكريمات الضارة بصحتها؟! الا والتفت لـ «ذاك الاخدر» فيما انا اصر على اسناني:
    ـ ايا هذا اعمل حسابك انه منو وجاي إن سولت لك نفسك بأن تتهكم قائلا: «ما بال تلك الخدّرا السودانية تقوم بفتح لونها بهذه الطريقة الهستيرية؟!!!» الا وجدتنا بحلقك شابين وبدورنا لك سائلين:
    ـ كدي قُبال ما تسأل هذا السؤال ممكن تقول لينا وبدون لف ودوران الـ «سيدة» زوجتك او الـ «الفتاة» اللي تنوي إن تتزوجها شن لونا؟!
    علما بأنني وعلى ضوء سؤالي هذا إلا وجدتني أباغتكم قرائي الكرام بالسؤال التالي:
    ـ ترى هل «ذاك الاخدر» الطويل القيافة صاحب مقولة: «نحنا نتعب وننضف في اللون وانت جاي ترجعنا لي ورا» شابه حاله حال تلك الخدّرا البتتبرأ من لونها باستعمالها لتلك الكريمات الفاتحة للون، حيث يكمن الفرق بينهما في أن لون وجه تلك الخدّرا بيفتح سريعا بطريقة ظاهرة للعيان بسبب الكريمات البتفتح اللون في بضعة ايام، اما «ذاك الاخدر» صاحب تلك المقولة فيفتح لون وجهه ببطء وبطريقة غير مباشرة عبر أطفاله الهجين الذين ينجبهم من تلك السيدة ذات اللون الذي يمت للون الأبيض او الاصفر بصلة قرابة من الدرجة الأولى.
    حتى إذا ما انتبهت الى أن ذاك الهجين حال زواجه يحرص بدوره على اقتفاء آثار والده «ذاك الاخدر» في نضافة اللون اللي داير ينضفو عشان يبقى متل لون والدة باراك اوباما حسين التي يمت ليها اللون الابيض بصلة قرابة من الدرجة الاولى والتي حينما شاهدت ابنها ـ باراك ـ الهجين حال فوزه بانتخابات الرئاسية الامريكية لعام 2008م يجعل سيدة البيت الابيض «سيدة خدرا» الا وجدتني فيما انا اتمطى بترف كـقطة لـ «ذاك الأخدّر» بعينين نصف مغمضتان سائلة:
    ـ آهه الليلة عاد شن الدَبَارة؟
    ولكنني وعلى ضوء حقيقة ان صاحبتي تلك متزوجة بمسلم سلوفيني من سلوفينيا الاتحاد السوفيتي الزمان دااااك، وحقيقة ازدياد اعداد السودانيات المتزوجات من اجانب، وحقيقة ان لبنانياً وامريكياً اخدر قد لاحا يوما في أفق هذه الام درمانية، ووقائع وضع البنات السودانيات لسيرتهن الذاتية على مواقع التعارف والزواج الاميركية منذ سنوات خلت، وحيث أن كضابة منا البتقول إنه بامكانها تجاهل نداء غريزة تلك الأنثى التي بداخلها طويلا، الا وجدتني باستشراف متساءلة:
    ـ هل تعتبر هذه الحقائق والوقائع مؤشرا على حقيقة ان شمس اخدر السودان الطويل القيافة ذاك في عالم خدراوات السودان قد بدأت في الغروب؟!
    لتأتيني الاجابة سراعا في ذلك اليوم الذي اذا ما كنت فيه على كمبيوتري منكبة فيما مغني الكونتري الامريكي الرائع كيني روجرز يتخلل كياني بصوته عبر سماعات الاذن قائلا ومتغنيا something inside so strong ومن ثم أحسست لكأن شبح «ذاك الاخدر» على رأسي واقفا، والذي ما ان ازحت السماعات عن اذناي وسمعته لي مبشرا وقائلاً:
    ـ انا ماشي اعرس لي واحدة انضف بيها اللون، الا وبابتسامة تفوق ابتسامة الموناليزا غموضا اجبته قائلة:
    ـ امشي.. قشة ما تعتر ليك.
    حتى اذا ما ادرت له ظهري ومن ثم احسست بصوت كيني ينسرب لشغاف روحي عبر سماعات اذناي متغنيا بطريقة لكأنه عند قدمي رابض وبـحنية لي مناديا وقائلا:
    ـ «Lady»
    الا وجدت قلبي يهفو نحوه مستجيبا له استجابة الام لنداء طفلها الوحيد المدلل، وذلك بمسارعتي بوضع السماعات على أذني فيما لسان حالي بمحنة له مجيبا وقائلا:
    ـ yes babe
    أوه.. لمعلوميتك يا «ذاك الأخدر» الطويل القيافة babe هي ياها ذاتا baby.
    توضيح:
    مقال (نقاش في الهواء الطلق مع «ذاك الأخدر» الطويل القيافة..!!) قمت بنشره قبل عدة اعوام.
    و .. وللحديث بقية ...
    mailto:[email protected][email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de