تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 13-12-2017, 11:28 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لصوص السودان (2) بقلم الطيب محمد جاده

05-07-2017, 01:28 PM

الطيب محمد جاده
<aالطيب محمد جاده
تاريخ التسجيل: 11-03-2017
مجموع المشاركات: 121

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لصوص السودان (2) بقلم الطيب محمد جاده

    01:28 PM July, 05 2017

    سودانيز اون لاين
    الطيب محمد جاده-فرنسا باريس
    مكتبتى
    رابط مختصر




    المعنى الأقرب لحكومة السودان هو حكومة لصوص محترفين يجعلون من سرقة ثروة البلد عملاً مؤسساتياً منظما"، وتبدو هذه الصورة ماثلة أمامنا على أرض الواقع السوداني على مدى ثمانية وعشرون عام وهي التي جعلت السودان ينحدر إلى ذيل قائمة الدول الأكثر فساداً في العالم . قبل العام 1989 هناك حرامية في السودان والحرامي هو اللص أو السارق الذي يتسلل الي المنزل ليلاً لسرقته ولكن حرامية هذا الزمن لهم تخصصات حالهم كحال الأطباء فهناك حرامي متخصص في القطاع العام وهناك حرامي متخصص في القطاع الخاص وهناك ايضا حرامي شامل بدرجة استشاري حرمنة أنتهى زمن حرامية المنازل وجاء زمن لصوص المؤسسات العامة للدولة فلكل زمن لصوصه اليوم اللصوص يظهرون على شاشات التلفزيون ويتفاخرون بالسرقات يا سلام على حرامية الكيزان فقد استباحوا كل شيئ سرقوه من الوطن بأسم الدين وأطلقوا الأكاذيب والشعارات الزائفة . كم أترحم على لصوص السودان قبل العام 1989 كانوا مُلتزمين بآداب المهنة لا ينتهكون عِرضاً ولا يقتلون أحداً أما لصوص الكيزان يسرقون لضمان استمرار الرفاهية تاركين الشعب يعاني لهذا أترحم على لصوص ذلك الزمان الذي كان فيه اللص لا يسطو إلا على بيوت المُترفين وإن فعل فلا يحمِل معه إلا ما خف وزنه وغلا ثمنه أما لصوص اليوم ينهبون المال العام وكل شيئ حتى الأحلام . أضحى كل شيء في السودان قابلاً للبيع إلى درجة أن بعض الموظفين الصغار تحولوا إلى سرّاق للمال العام بحكم الواقع المحيط بهم وابتدعوا أساليب ابتزاز لم تعرف في العهود السابقة فالرشوة في عهدهم الحالي أصبحت تسهيلات .
    يعيش الكيزان حياة أسطورية باذخة متخفين وراء مليشياتهم ومعظم الأموال التي اختلسوها ذهبت إلى خارج البلاد فيما عدا بقية صغيرة حفظت في البنوك المحلية أو احتوتها حقائب لاستثمارها في تجارة العقار طريقاً لغسيلها .
    لكن ما الذي مكّن هؤلاء اللصوص من الاستمرار في الحكم على هذا النحو؟
    كل الاخوان المسلمين في السودان يتبادلون التهم بينهم لكنهم يتوحدون عند شعورهم بالخطر هنا تذهب كل وعود القضاء على الفساد في مهب الريح وتصبح إعادة تشكيل نظام الحكم أمراً أقرب إلى المستحيل مثلما حصل في حوارهم ، إذا أردنا أن يصبح السودان بلد أمان وحريه يعيش الشعب فيه بكرامة ومحبة بين جميع الوان الطيف السوداني يجب اذالة اللصوص المحترفون المنظمون الغارقون في الفساد وهم حكومة الكلاب الضالة الكيزان .

    الطيب محمد جاده / فرنسا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de