لا للدماء ونعم لفرض هيبة الدولة!! بقلم بارود صندل رجب

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 07:08 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-05-2015, 12:46 PM

بارود صندل رجب
<aبارود صندل رجب
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 55

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لا للدماء ونعم لفرض هيبة الدولة!! بقلم بارود صندل رجب

    12:46 PM May, 19 2015
    سودانيز اون لاين
    بارود صندل رجب-الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    عقب الأحداث الدموية التي جرت فصولها بمنقطة أبوكارنكا بين الزريقات والمعاليا ، تحرك الجميع لاحتواء الأزمة ودائماً نتحرك في الزمن الضائع , ومع ذلك فان التحرك أفضل من الصمت والسكوت فالأزمة الأمنية التي تعيشها البلاد يصعب الاحاطة بها وحلحلتها فالمسألة ليست بين الرزيقات والمعاليا والتي فشلت كل المحاولات لا حتوائها وأرساء قواعد للتعايش السلمي فالبلاد في طولها وعرضها لا تنعم بالاسقرار والأمن خاصة في دارفور فحواضرها وهي بطبيعة الحال تخلو من التمرد وحاملي السلاح أنفرط فيها الأمن وبالمقابل فأن الأجهزة الأمنية بكامل عدتها وعتادها
    حاضرة تحصي كل التحركات وتعرف حتى دبيب النملة السوداء في الليلة الظلماء علي الصخرة الصماء ورغماً عن ذلك فأن هنالك من يرع الناس وينهب ممتلكاتهم نهاراً جهاراً في قلب هذه الحواضر ولا أحد يحرك ساكنا، ففي مدينة الفاشر لا يامن الناس علي انفسهم وأموالهم ليلاً ونهارا ظاهرة النهب والاعتداء علي المتاجر وقتل من يعترض علي ذلك بدم بارد أصبحت أمرا عاديا لا يقلق أحدا .... يحدث هذا في عواصم دارفور والحكومات ولائية أو اتحادية تتحدث بلسان زرب بان الامن مستتب في هذه الولايات ولا يوجد ما يعكر صفو الأمن !! ... حقا قد أصابتنا الظاهرة التي عرفت في بلدان
    أخري بان كل شئ تمام ياسعادتك !!
    صحيح أن المسألة الأمنية أصبحت معقدة لظروف يعلمها الداني والقاصي خاصة في مناطق النزاعات كثرت المليشيات بصورة يصعب عدها وكثر حاملي السلاح في دارفور كلهم مسلحون.... كل ذلك معلوم ولكن الذي يصعب أستيعابه ما يحدث في حواضر ولايات دارفور... هل عجزت الحكومة عن فرض هيبة الدولة !! من أين أتي هؤلاء الذين يروعون الامنيين وينهبون اموالهم ومن هم ؟ هل هم مجرد متفلتون هذه المفردة التي ألقت بظلالها علي الأمن في البلاد.... ومن أين لهؤلاء المتفلتون ان يجدوا العربات رباعية الدفع والسلاح الثقيل والمتوسط والخفيف.... الأمر يحتاج إلي مراجعة من أعلي السلطة
    والا سوف يخرج الأمر من السيطرة تماماً وحينها ولات حين مناص .... ان ما يجري في دارفور والاقتتال المتكرر بين الرزيقات والمعاليا وبين الزيادية والبرتي وهلمجرا.... نتاج لغياب هيبة الدولة فمهما تحركت الناس وانعقدت المصالحات فأن الأمر يظل كما هو مالم تكن للدولة رؤية واضحة وعزيمة في وضع حد للانفلات الأمني في المنطقة كلها .. من سلح هذه القبائل فالأرواح التي تزهق بالمئات سببها السلاح الحديث الذي بيد القبائل ... والاعجب هو صمت الحكومة وغض الطرف عن نزع السلاح وكأن أمر السلاح امر ثانوي لا يحتاج حتى الحديث عنه لو ذهبنا نعدد المؤتمرات
    والمصالحات التي انعقدت وأخرها مؤتمر مروي نجد أنها لا تسفر عن شئ جدي !! مجرد لقاءات وصرف مالي من ميزانية الدولة... فما أن ينفض مؤتمر حتى تقع الكارثة وتتردد الأسطوانة ذاتها زيارات لمسئوليين لتهدئة الخواطر وكلمات معسولات لا تمنع العنف ولا تجلب الاستقرار.... مبادرات هنا وهنالك وشنشنة هنا وهنالك , وزارة العدل والتي درجت علي تشكيل لجان للتحقيق كلما وقعت الواقعة وهذه اللجان علي كثرتها لا يعرف لها تحقيقا ولا نتائج ومع ذلك لا تياس أبدا من تكرار تشكيل هذه اللجان والتي لم تسفر بطبيعة الحال عن نتائج قانونية من اتخاذ إجراءات قانونية ضد
    الضالعين في الأحداث ومشعلي نيرانها الأمر أصبح روتينيا ان يعقد وزير العدل مؤتمراً صحفياً لاعلان تشكيل اللجان والطرق علي الاسطوانة المشروخة لابد من الضرب بيد من حديد علي المتسببين في الأحداث وأن لاكبير علي القانون مجرد كلمات جوفاء يعرف قائلوها أنها لا تتجاوز حناجرهم هي ظاهرة بائسة تكشف عن ضعف المؤسسات الرسمية وفقدانها للهيبة والمبادرة , وفي هذا الوقت بعد الدماء التي سالت في أبوكارنكا ، يات الحديث عن فرض هيبة الدولة وأنهاء الاقتتال الدائر بين أفراد القبائل ولردع كل المتجاوزين ومن يتسببون في قتل الأبرياء ان فرض هيبة الدولة لا
    يحتاج إلي دعوة من المؤتمر الوطني، بل هو مسئولية الاجهزة المنوطة بحفظ الأمن الداخلي والخارجي وفي تقديرنا ان هذه الأجهزة قادرة علي فرض سلطة القانون وهيبة الدولة ولكن العلة تكمن في الإرادة السياسية , الداني والقاصي يعلم دور السياسة في تكبيل أيدي الأجهزة الرسمية ومنعها من القيام بمسئولياتها....... ما عاد أحداً يصدق ما تقولها الحكومة فلا لجانها حققت شيئا يذكر ولا مؤتمراتها اتت أكلها ووضعت حدا لهذا الاقتتال مجرد جعجعة بلاطين ... لم يحاسب أحد علي تقصير ولن يعاقب أحد علي جريمة ارتكبها فكيف تهدا الأحداث والسلاح بيد السفيه والجاهل
    والفتنة نائمة.....
    ومالنا نذهب بعيداً ففي قلب الخرطوم يجتاح العنف الجامعات وتزهق أرواح طلاب في عمر الزهور وتهديدات بقتل أبناء دارفور وحرق داخلياتهم وتترجم ذلك بأعتداءات متكررة علي طلاب دارفور ولا يتحرك احد ولم نسمع بلجنة تحقيق لا من وزارة العدل ولا الداخلية ولا الرعاية الاجتماعية ولا التعليم العالي ولا رئاسة الجمهورية ولا يحزنون وكأن الأمر لا يهمهم والفتنة تمشي بين الطلاب والعنصرية البغيضة تطل برأسها في الجامعات ووسط طلاب العلم ، ياللعار يحدث ذلك في دولة المشروع الحضاري !! لا يرجي من القائمين علي أمر البلاد خيراً فهم أس المشكلة فلم يبق إلا
    الجهد الشعبي والمجتمع المدني ، فمبادرة الصحافة السوادنية والتي تعاني هي نفسها من قيود وحصار , تحتاج إلي دعم من أهل دارفور والخيرين من أهل السودان لعلها تسهم في الحد من هذا الاقتتال المجنون ، أما فيما يلي أهل دارفور فالله الله في دماء الأبرياء الله الله في اليتامي الله الله في الأرامل ، علينا جميعاً ان نضع أيدينا في أيادي بعض لوقف النزيف – يكفينا ما يعاني اهلنا في معسكرات اللاجئين والنازحين والبؤس الجاثم علي صدورهم ..... لا يمكن ان نقف متفرجين والدماء تسيل بغزارة بلا سبب ولا هدف ولا يمكن ان نعول علي السلطة في كفكفة ما يجري في
    دارفور فهي في شغل عن ما يجري عندنا ولا قدرة ولا رغبة لها في الاستقرار والأمن والآمان .... تعالوا الي كلمة سواء إلا نقتل بعضنا بعضا مهما كانت الأسباب والمبررات فالصلح خير وأحضرت الانفس الشح اللهم أنا لا نسالك رد القضاء ولكن نسألك اللطف به.



    المحامي




    أحدث المقالات

  • الطيب صّالح: رواياتٌ لم يَعتادها غربٌ من الشرْق (4) "أطمح في تغيير الشخصية السودانية العادية لإلياذا 05-19-15, 11:23 AM, محجوب التجاني
  • ربيع عبد العاطى..الخبير بدرجة (قجا)!! بقلم عبد الغفار المهدى 05-19-15, 11:20 AM, عبد الغفار المهدى
  • مكانك سر.. بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 05-19-15, 11:17 AM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • انشاء الله ماتشوفوا شر ابدا !! بقلم حيدر احمد خيرالله 05-19-15, 11:10 AM, حيدر احمد خيرالله
  • وأنتم على الأبواب .. الأمر متروك لكم بقلم نورالدين مدني 05-19-15, 11:07 AM, نور الدين مدني
  • وداعا.. ياوطن الجثث! بقلم هاشم كرار 05-19-15, 10:51 AM, هاشم كرار
  • المعراج وفضاءات العقل بقلم * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي) 05-19-15, 10:49 AM, أحمد إبراهيم
  • السودان علي أعتاب مرحلية مفصلية "1" بقلم جمال عنقرة 05-19-15, 10:45 AM, جمال عنقرة
  • مفكرة لندن (1 و2): تيسير وغردون والسفيرة بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 05-19-15, 10:43 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • يا وردي، لماذا هذه الظاظا للأحزاب؟ بقلم عبد الله علي إبراهيم 05-19-15, 10:36 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • عمر البشير واعطاء الكرسى حقه بقلم سعيد ابو كمبال 05-19-15, 02:53 AM, سعيد أبو كمبال
  • مشاكل تُواجه المُغتربِينَ وأبنائِهم فى وزارة التعليم العالي بقلم إبراهيم عبدالله احمد أبكر 05-19-15, 02:50 AM, إبراهيم عبد الله أحمد أبكر
  • محطة الباشا ! بقلم عماد البليك 05-19-15, 02:46 AM, عماد البليك
  • عذاب !!! بقلم صلاح الدين عووضة 05-19-15, 02:44 AM, صلاح الدين عووضة
  • هؤلاء الأشرار ليسوا هم البديل بقلم الطيب مصطفى 05-19-15, 02:43 AM, الطيب مصطفى
  • مشروع وطن ..!! بقلم الطاهر ساتي 05-19-15, 02:41 AM, الطاهر ساتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2015, 01:22 PM

الزهجــــان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا للدماء ونعم لفرض هيبة الدولة!! بقلم بار� (Re: بارود صندل رجب)

    بارود صندل رجب
    التحيات من الأعماق
    • لا يعرف طعم الأمن والسلامة إلا من يمر بساحات الويلات .
    • نقص الطعام والشراب ليس بذلك الوزن القاتل .
    • نقص الدواء والشفاء ليس بذلك الوزن القاتل .
    • نقص الضروريات والكماليات في حياة الناس ليس بذلك الوزن القاتل .
    • تواجد الحاكم الظالم الجائر مجرد حدث طارئ وليس بذلك الوزن القاتل .
    • تفشي الأوبئة والأسقام في منطقة من المناطق ليس بذلك الوزن القاتل .

    • ولكن انعدام الأمن والسلامة في منطقة من المناطق ذلك هو الخطير القاتل .. حيث الفوضى والقتل والسلب والنهب ،، وحيث مراتع اللصوص وقطاع الطرق .. وحيث فتك الأعراض .. وانتهاك الحرمات .. وحيث سلب النوم من الأجفان .. ولذلك يقال أن أحد الحكماء كان يدعو دائماَ بالقول : ( اللهم نسألك الأمن والسلامة في ظل سلطان عادل وبالعدم في ظل سلطان جائر ! ) .

    • فإذن من أكثر الأمنيات التي تطلبها الأمم والشعوب هي : ( توفر الأمن والسلامة ) .. وبغير ذلك الأمن والسلامة فإن حياة الناس تصبح جحيماَ لا يطاق .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2015, 03:14 PM

محمد أحمد النوبي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا للدماء ونعم لفرض هيبة الدولة!! بقلم بار� (Re: بارود صندل رجب)

    سوف أقول الجد الذي يرضي ضميري ،، فأنا ما كرهت في الدنيا مثلما أكره ذلك الزنجي السوداني الأسود أينما تواجد ذلك الزنجي .. وأنا أعلم يقيناَ بأنهم يكرهوننا في الشمال كثيراَ ،، ولعنة الله على كل أسود ينادي بالأصلي في هذا البلد .، وذلك العربي الدخيل أفضل من الزنجي مليون مرة . محمد أحمد النوبي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de