بوردابى يشارك فى في زراعة قلب صناعي لطفل في الحادية عشر من عمره بامريكا
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-23-2017, 02:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لا تظلموا حسن إسماعيل!! بقلم عثمان ميرغني

08-25-2015, 05:03 PM

عثمان ميرغني
<aعثمان ميرغني
تاريخ التسجيل: 02-28-2014
مجموع المشاركات: 355

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
لا تظلموا حسن إسماعيل!! بقلم عثمان ميرغني

    06:03 PM Aug, 25 2015
    سودانيز اون لاين
    عثمان ميرغني-الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    حديث المدينة الثلاثاء 25 أغسطس 2015

    عاصفة هوجاء ثارت على زميلنا الأستاذ حسن إسماعيل بعد ظهور اسمه في كشف وزارة حكومة ولاية الخرطوم.. الغالبية حاسبوه على كلماته الناقدة للحكومة وحزبها الحاكم خلال السنوات التي ظل يكتب فيها عموداً يومياً..
    ورغم أن الحجارة وجهت إلى رأس زميلنا حسن إلا أنها من حيث لا يقصد راجموها اتجهت مباشرة إلى رأس الحكومة.. في كل مستوياتها الاتحادية والولائية.. فعندما يصبح مجرد إعلان اسم وزير– حتى قبل أن يؤدي القسم– كافياً لإهدار شرفه العام.. فإن ذلك يبعث برسالة أن الحكومة (رجس من عمل الشيطان اجتنبوه)..
    صحيح أن زميلنا حسن إسماعيل أراق كثيراً من المداد الحارق الخارق في جسد الحكومة وحزبها الحاكم.. لكن السؤال هل العتب والعيب في نقده للحكومة.. أم في قبوله بعد النقد أن يكون في زمرة شاغلي مناصبها الدستورية؟.
    في تقديري هذا حساب بالنوايا.. استباق الحدث بالحديث عن نتائجه.. أشبه بـ (بيع السَلَم).. حساب ثمن الحصاد قبل زراعة بذرته.. الحكمة تقتضي أن يمتحن المرء بعمله على نسق الشعار الذي ظل يرفعه الجنرال إبراهيم عبود (احكموا علينا بأعمالنا).. وسؤال بريء لكل من انتقد حسن بنظام الدفع المقدم.. ماذا لو حقق زميلنا حسن إسماعيل نجاحاً غير مسبوق، وقلب الصورة لتصبح ناصعة البياض.. وأقنع الشعب (صاحب الجلد والرأس) بممارسة رشيدة حصيفة جمعت له قلوب الناس؟.
    المحك ليس في ما كتبه حسن في أوراق (المذاكرة).. بل المحك في ما يكتبه في ورقة الامتحان.. هي التي (تصحح) وتحسب عليها الدرجات.. فلماذا نستعجل؟، لماذا لا ننتظر لنرى (ورقة حسن).. صحيفة (أعماله) أو (عمائله) لا قدر الله.. ما الداعي للاستعجال؟.
    صحيح أن الحكومة لها ما يكفي من الأرصدة التي تجعل العشم فيها شحيحاً في قلوب الناس.. والرائج شعبياً أن من دخل الحكومة واغترف من السلطة فإنما لنفسه وعشيرته الأقربين.. ولهذا يفرح أصحاب المناصب وأسرهم ويذبحون القرابين بهجة بالمنصب الحكومي.. وكثيرون تغير حالهم من شظف قبل الاستواز إلى ترف بعده.. فإشانة سمعة المنصب العام ليصبح مجرد إعلان اسم رجل مثل زميلنا حسن إسماعيل في منصب وزاري كافٍ لنيله (البطاقة السوداء) وبالإجماع.
    صحيح أن الوزارة التي كلِّف بها زميلنا حسن إسماعيل تبدو بلا أعباء.. لكن ليس في ذلك عيب فدول كثيرة تعين بعض الدستوريين في منصب (وزير بلا أعباء).. الوزير ليس مجرد تنفيذي يعمل تحته موظفون.. فهو شريك بالرأي في اجتماعات مجلس وزراء ولاية الخرطوم.. وقد يحقق بالرأي ما لا يحققه آخرون يغبرون أرجلهم آناء الليل وأطراف النهار في شوارع الخرطوم.. على رأي الشاعر أبي الطيب المتنبي:
    الرأي قبل شجاعة الشجعان *** هو أول وهي المحل الثاني
    لا تظلموا حسن.. بل شجعوه على الممارسة الرشيدة.. فلعله ينجح في تحويل مرامي نقده إلى إصلاح حقيقي.

    http://www.altayar.sd/play.php؟catsmktba=8534http://www.altayar.sd/play.php؟catsmktba=8534

    أحدث المقالات


    فرص الدقيق المخلوط في التوفيـر ومحاربة التهريب بقلم مصعب المشـرّف 08-25-15, 02:15 PM, مصعب المشـرّف
  • ما بين اسامة والدقيق وسبتمبر بقلم حيدر الشيخ هلال 08-25-15, 02:12 PM, حيدر الشيخ هلال
  • المحاولات الفاشلة (لأدلجة) معاوية محمد نور و(تجييره) حزبيا! (7 من 11) بقلم محمد وقيع الله 08-25-15, 02:09 PM, محمد وقيع الله
  • لصالح من تجفف (وادي حلفا)..؟ بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-25-15, 02:07 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • التفكير بالبطون ..!! بقلم الطاهر ساتي 08-25-15, 02:05 PM, الطاهر ساتي
  • الحريات الأربعة و الحلم المفقود بقلم عمر عثمان – الى حين 08-25-15, 06:26 AM, عمر عثمان-Omer Gibreal
  • لنشر ثقافة وأعمال المحبة والسلام بقلم نورالدين مدني 08-24-15, 10:27 PM, نور الدين مدني
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de