لاحل إلا بتنصيب إبراهيم رئيساً بقلم عباس خضر

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 01:45 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-11-2014, 07:15 PM

عباس خضر
<aعباس خضر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 202

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لاحل إلا بتنصيب إبراهيم رئيساً بقلم عباس خضر

    حقيقة الحقائق أنه لايوجد في السودان حزب سليم حقيقي لا في الحكومة ولا
    في المعارضة ولا سابقاً ولا حاضراً فلقد إتضح جلياً أن كل مكوناتها
    وأماناتها إن وجدت فهي مجرد إسم أو مظهر ومشخصنة وغيرفاعلة ومؤكداً حتى
    أن هذا قبل تشليعها بنفخة خشم والتملص والإنسحابات منها خفافاً وسراعا
    والإنسلاخات والتشظي الذي حدث بها وجعلها كالخرابات يصعب بناءها وترميمها
    وما زال يحدث فيها غير مأسوف عليها.

    الكثيرون من كبار الكتاب والسياسيين المعارضين المخضرمين وحتى من
    المشاركين في الحكومة ومن الكيزان أنفسهم كتبوا وقالوا أن الحل في الحل
    أي حل الحكومة لأنها أضحت بمثل ماصنعت بما فعلت وتشرزمت.

    والكل يعلم أن السودان اليوم أصبح متصدع الرأس محطم الضلوع مهشم الظهر مكسرالأرجل
    متصدع الرئاسة يئن تشريعاً ولوائح ومتهشم الأمن والعدل مكسر عاجز الخدمة
    العامة مشلول الخدمات كلها ويزحف منزلقاً في كل الإتجاهات إلا الإتجاه
    الصحيح ولوحاول الوقوف أو النظريميناً أو يساراً متلفتاً أمامه أو خلفه
    ليرى أين موقعه وموضع قدميه لسقط منهاراً من شاهق الفراغ الغبي لشقوق
    وأخاديد الرٌبع قرني.

    كما أن الكثيرين يتساءلون عن البديل! ويقرنون ذلك بالأشخاص دائماً وخاصة
    برؤساء أحزاب قديمة!! فيردون عليهم أنه لايوجد بديل في الساحة والكل
    مجربين وفاشلين وهذا ليس بالضرورة صحيحاً لأن معظم بل كل التجارب
    الديموقراطية لم تستمر ولم تكتمل دوراتها، لكن الحقيقة إن البديل الذي
    يريده الشعب ليس أشخاصاً بل مؤسسات مستقلة قوية:


    • هيئة برلمانية منتخبة
    • من ستة لتسعة أقاليم فقط بالكتير
    • وهيئة قضائية
    • وقوات مسلحة
    • وقوات شرطية
    • خدمة مدنية
    • وجهازأمن
    كلها قومية وطنية قوية لاتتحيز إلا للوطن والمواطن.
    فمن يستطيع أن يفعل ذلك غير شخص سوداني وطني قومي مستقل لايعبأ إلا لعزة
    وكرامة الوطن والمواطن. فالشعب يرى أن المعارضة فشلت ربع قرن في إسقاط
    الكيزان وهي بلفها ودورانها وعدم إتحادها زادت من عمر النظام وشروطها
    يشوبها رخاوة ولايلمها ويشد من أذرها وروابط أوتارها صلابة وعنفوان
    ولايتبعها حزم وعزم وهمة وقوة تحرك ساكن الشعب، وكانت كأنها تلعب بعيدة
    كل البعد عن هذا الشعب ومطالبه فكان أن جاء إبراهيم ورغم أنه ينتمي لحزب
    لكنه حرك الساكن قليلاً وألقى بحجر كبير في المياه الراكدة للحكم وللشعب
    وللمعارضة ورفع وتيرة الزخم والنضال ولقد سجن مائة يوم وثبت على قول الحق
    ولم يقدم أي إعتذارا، وأساساً فإن الإنقاذ بدأت ساقطة في نظر الشعب وكل
    الأحرار والمسلمين لأنها بدأت كاذبة ومنافقة ومزدرية ومتعالية وتهمش
    الشعب وتعتمد كلياً على جهاز أمنها ضده وتصادر عمله وأمنه وكرامته
    وحرياته العامة
    ولأن ابراهيم الشيخ لايخشى في الحق لومة لائم
    فقد رفع الشيخ بمطالبته بحل وإزالة جهاز الأمن والمخابرات، من سقف الشروط
    التي وضعتها قوى المعارضة للمشاركة في الحوار الذي دعا له الرئيس عمر
    البشير منذ يناير )كانون الثاني) الماضي، وبعد أن كانت المعارضة تطالب
    بإلغاء القوانين المقيدة للحريات، وتكوين حكومة انتقالية، وعقد مؤتمر
    دستوري والإعداد لانتخابات حرة ونزيهة ووقف الحرب المشتعلة في أكثر من
    مكان في البلاد، أضاف الشيخ شرطا جديدا طالب فيه بحل جهاز الأمن
    والاستخبارات، وتكوين جهاز جديد، قبل الدخول في أي حوار أو انتخابات.
    وفعلاً فإن الأمن بهذه الطريقة ليس أمناً ولاحرساً ولايحمي الوطن ولا
    المواطن ولا الحاكم يضر بالجميع بالحكم وبالمعارضة وبالشعب وبالوطن فهو
    كالأمن التونسي في عهد الرئيس بورقيبة تتمزق اجهزة الحكم وتتشلع فيقفز بن
    علي عليها ديكتاتوراً جباناً آخر فالأمن والحكم لخدمة الشعوب ووطنها
    والشعب هو مع شرطته وعسعسه وجيشه حامي الحمى.
    ولقد طالب أن يتنازل فاروق أبوعيسى من رئاسة المعارضة ويحق أيضاً أن
    يتنازل كل رؤساء الأحزاب وخاصة تلك التي تسمى بالكبيرة فأصبحت أفيال من
    كرتون.

    وإبراهيم الشيخ أكثر شخصية مناسبة للحكم لفترة معقولة تحدد لترتيب كل
    مؤسسات الدولة المنتهكة سياسياً وتدميراً وتشليعا وبيعاً ومن أجل علاجها
    وإصلاحها وإعادتها لمسارها الطبيعي الطليعي.
    لذلك فإن تنصيب إبراهيم الشيخ رئيساً يجب الإتفاق عليه من كل الأطراف
    المتفاوضة والمتصارعة والمتحاربة فيكون كل الشعب تقريباً مجمع عليه كحل
    إستثنائي ضروري يضع كل الأمور في نصابها وتعود المياه إلي
    مجاريها.فالأوضاع إن لم تتدارك بسرعة فإنها في طريق شائك وتأزم خطير قد
    يؤدي بالبلاد لتلك المتاهات التي يعلمها الجميع ،فالحل في الأفق القريب
    يبدوأنه لابد من تنصيب الأستاذ إبراهيم الشيخ رئيساً بالإتفاق وبمستوى
    حواري راقي وعالي جداً من نكران الذات وإتفاق الجنتلمان إن وٌجِد فيهم من
    يهمه أمرالسودان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de