لاتنتظروا دجاج كنتاكي . ملاح ام دقوقة يكسب بقلم كنان محمد الحسين

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 01:51 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-01-2017, 05:30 PM

كنان محمد الحسين
<aكنان محمد الحسين
تاريخ التسجيل: 12-01-2017
مجموع المشاركات: 100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لاتنتظروا دجاج كنتاكي . ملاح ام دقوقة يكسب بقلم كنان محمد الحسين

    05:30 PM January, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    كنان محمد الحسين-sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر





    لحظة اعلان الرئيس الامريكي اوباما عن قنبلة خروجه من البيت الابيض برفع العقوبات المشروط عن السودان زغرد ابراهيم غندور ورقص الفريق طه وهلل اسحق فضل الله وكبر بقية الجماعة ، وهل نسوا انه بكى قبل يومين لحال السوريين الذين فقدوا بلدهم الجميل وركبوا القوارب المطاطية وشقوا الجبال والوهاد والوديان حتى ينجوا من البراميل المتفجرة التي حصدت الملايين . لاتصدقوا امريكا التي وعدت برفع العقوبات عن ايران منذ اكثر من عام ، ولم يطبق منها شيئا. على الرغم من أن ايران رفعت الانتاج وضربت باسعار البترول الارض ، وعطلت برنامجها النووي السلمي ، وقامت بتنفيذ كل ماعليها واكثر.



    وبعد اعلان رفع العقوبات عن السودان بدأ الناس يفكرون في افتتاح مطاعم الوجبات السريعة مثل دجاج كنتاكي وماكدونالد وصب واي وغيرها ، من مطاعم الوجبات القاتلة. ولايدرون ان لدينا من المأكولات التي لايوجد مثلها في العالم مثل ملاح التقلية ، الذي فاز بجائزة اللحوم الاسترالية ، عندما شاركت سودانية في مسابقة اللحوم الاسترالية في دول الخليج و قامت بارسال مكونات ملاح التقلية (ام دقوقة ) كما يقول اهلنا ، واكتشفت لجنة التحكم انه طبق متميز ولاغبار عليه ، لأنه طبق لاينقصه شيء من المكونات الغذائية. بل يفوق دجاج كنتاكي وماك شيكن وساندويتش مطافي وغيرها من مسميات الوجبات الامريكية السريعة القاتلة المشبعة بالزيوت التي تؤدي للاصابة بانسداد الشرايين والضغط والكوليسترول وغيرها من امراض العصر.



    وعلى الرغم من الفرحة العارمة التي اصابت حكامنا وما جوارهم الا ان هذه الفرحة ماهي الا هي مجرد فقاعة ، لأن ماطالبت به امريكا لتحقيق طلبهم لا اظنه يتحقق بسبب طمع هؤلاء و(كنكشتهم ) في الثروة والسلطة ، ولن يوقفوا الحرب لأن ايقاف الحرب يعني نهايتهم، ولايمكنهم اتاحة الفرصة للمواطنين للتعبير عن انفسهم ، والمطالبة بحقوقهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية . الخروج في مظاهرات سلمية، واقرب مثال على ذلك ايران التي لم تسمح باي نوع من انواع الحرية منذ قيام الثورة الاسلامية بقيادة الخوميني التي اعتمدت في بقائها على اشعال الحروب يمينا ويسارا ، حتى تستطيع قمع كل من يطالب بحقه ، بحجة أن الاسلام في خطر وانها ترغب في نشر المذهب الشيعي ، كل من يعبر عن رأيه ويطالب بحقه يقتل ويسحل ويصلب.



    وطبعا من اهم شروط رفع العقوبات الامريكية هو اطلاق الحريات السياسية وايقاف الحروب ، واعادة الحقوق لأهلها ، ولا اظن ذلك يتحقق لأن اجراء انتخابات حرة والاتيان بأناس لايمكن التحكم فيهم سواء في البرلمان او الحكومة ، وفتح الوظائف امام المواطنين ، لا اظنهم يوافقون عليه ، لأن المخالفات كثيرة وواضحة العيان ولا تحتاج لمن يدافع عنها، والتنقل في الوظائف والحصول على عشرين راتبا كل منها بعشرات الملايين غير التسهيلات والتجاوزات في المناقصات والاستيلاء على المال العام دون وجه حق. كل هذه الاشياء لايمكن لها الحدوث في حال تطبيق الشروط الامريكية.

    واوباما ضامن هذا القرار سيرحل غدا ولا اظن ترامب رجل تلفزيون الواقع سيلتزم بذلك بهذا القرار لأنه في حل من لأنه تم في آخر ايام اوباما الذي جلس ثمانية اعوام يدمر في الدول العربية والاسلامية بصورة مرسومة وممنهجة وتخطيط مسبق على الرغم من أن هناك من يقولون بأنه مسلم ومن اب مسلم وتربى في بلد مسلم. فهو الذي عمل على تدمير العراق وسوريا وهو الذي اعطى الضوء الاخضر لروسيا حتى تقصف سوريا وتدمر البلاد والعباد بحجة القضاء على الارهاب وهي التي دمرت حضارة وتنمية وانسان.

    وهل تسمح امريكا لعبدالله والعباس بالحصول على وكالة شفروليه والفريق بالحصول على وكالة فورد ، وأن يكون غندور وكيلا لدجاج كنتاكي و اسحق فضل الله وكيلا لمطاعم ماكدونالد. وهل يرضى ضميرهم ان يتعاملون من النصارى وغير المسلمين لأن اموالهم حرام .

    هنيئا دجاج كنتاكي يا اسحق فضل الله!!!





    كنان محمد الحسين

    [email protected]







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 16 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • قيادات سودانية أمنية تزور واشنطون قريباً
  • السلطات السودانية تمنع وفد حزب الأمة من السفر لباريس
  • الجامعة العربية وأحزاب سياسية ترحب برفع العقوبات على السودان
  • 600 فتاة سودانية يمتهن نقش الحناء بالقاهرة
  • توجيه بالمراجعة الفورية للأسواق والكافتريات بالخرطوم
  • الفوضى والارتباك يسودان سوق العملات الأجنبية بالخرطوم
  • الشرطة السودانية تكشف عن تنسيق رفيع مع (FBI) لمُكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة
  • حزب الأمة القومي : لا نخشى اعتقال الصادق المهدي والسمك ما بهددو بالغرق
  • النرويج تنفي ضلوعها في مؤامرة لـ "اغتيال" قائد جيش جنوب السودان
  • النقل: رفع الحظر يُعيد سودانير من جديد
  • بيان ورقي لمبادرة القضارف للخلاص حول مذابح دارفور والمعتقلين
  • التيار مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي
  • لقضاء يسجن ويفرض غرامة مالية على الصحفي أسامة حسنين


اراء و مقالات

  • المشروع الحضاري ناقض للمشروع الوطني بقلم د. الصادق محمد سلمان
  • الCIA ترجح لقاء اوباما به سرا، وملائكة BBC تنكر وجوده! (الارهابي الصالح)! بقلم محبوب حبيب راضي
  • وأين نحن من الكرة في غانا؟! بقلم كمال الهِدي
  • في التوثيق.. وأشياء أخرى بقلم فيصل محمد صالح
  • ولماذا 6 أشهر؟؟ بقلم عثمان ميرغني
  • اجتماع دول الاوبك واتجاه الصدمة القادمة بقلم د. حيدر حسين آل طعمة
  • بقينا دولة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أول الأسبوع ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مقعد الفريق الشاغر..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • أوراق الخريف !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ثم ماذا بعد رفع العقوبات؟(2-2) بقلم الطيب مصطفى
  • أسئلة لا بد من الإجابة عليها بقلم حيدر أحمد خير الله
  • أسرع طريقة لإسقاط النظام! (ج3): نرفع راية استغلالنا أم راية استقلالنا؟ أين الخلل؟ بقلم عبدالرحمن عل
  • دولة العـدل بقلم حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • ما الذي تعدهُ لنا أميركا .. ؟!! بقلم هيثم الفضل
  • الروبوت العسكري الإسرائيلي عدو الأنفاق الأول بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • شكرا لتأخرك عن الموعد 2 في تعليقى السابق على كتاب الصحفي توماس فريدمان وعنوانه بقلم اسماعيل حسين ع
  • دمتم أكسيرا للحياة ودفقها, للجسورالعالم , امين مكى مدنى بقلم بدوى تاجو
  • لماذا يحاول المستعربين أن يجعلوا السودان دولة عربية ؟؟ بقلم محمود جودات
  • والى واو الجديد يناشد ويستغيث بحكومة السودان والمنظمات الدولية والإنسانية ! بقلم عبير المجمر
  • سرائر بلا ستائر بقلم مصطفى منيغ
  • إلى حركة حماس، لا تفرحوا بملايين قطر بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • توقعات بزيادة فى اسعار الدولار على اثر رفع العقوبات
  • العودة للقاهرة والحنين لديار عازه!#
  • الجنيه السوداني يتأهل لدور الثمانية ويستعد لملاقاة الفرنك ....
  • عاجل ..........فتحت البنوك الامريكية شفرة السويفت SWIFT CODE مع البنوك السودانية
  • كلمة ارهابي ومهوس وظلامي المنبر !!! البرنس ود عطبرة !!!
  • قضايا السلام والديمقراطية وتحديات البناء الوطني كتب الرفيق ياسر عرمان
  • تيران وصنافير مصريتان.. حكمٌ نهائي ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية
  • 600 فتاة سودانية يمتهن نقش الحناء بالقاهرة
  • اقرعوا الواقفات لسهير عبدالرحيم
  • ترقيات العاملين في البرلمان
  • نقاط فوق حروف الصحفية “النابهة” لبنى..-مقال لعيسى إبراهيم
  • رفع العقوبات .. مازق الحكومة وحيرة المعارضة
  • الحكم الجديد ببطلان تبعية جزيرتي تيران وصنافير للسعودية ليس نهائيا
  • 16 يناير أمريكا تحتفل بزكرى ميلاد زعيم الحقوق المدنية مارتن لوثر كنج.
  • وردني من مقدم البرنامج قبل قليل (صوره)
  • نظام تعليمي جديد : إلغاء المقررات الدراسية
  • المحكم الادارية العليا المصرية تحكم ببطلان اتفاقية تيران وصنافير
  • هههههههههه أشبيلية يمعط ريش الريال وراموس كالمعتاد هدف برأسه لكن في مرماه هههههههههههه
  • شيخ سليمان الراجحي...عاشق السودان
  • عاااااجل....السفاح البشير الان في اميريكا هههههههههههه
  • الجنيه السوداني يطيح ( بالمصري ) ويرديه مجندلا .....
  • أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ..
  • لنترك الوقت بعيدا
  • إلى الأخ بكري أبو بكر... لماذا اختفت الصفحة التي يوجد بها قوانين ولوائح المنبر؟؟
  • نحو فهم مشترك و دقيق لمفهوم "حرية التعبير"
  • “نادك” السعودية تفتتح المرحلة الأولى من مشروعها الزراعي في السودان
  • الاحباب في أمريكا .. مطلوب حضوركم .. الفزع .. المروة ..
  • عثمان صالح..فلتذهب غير مأسوفآ عليك.
  • باريس وانخفاض الدولار
  • أتوقع ان شاء الله بعد رفع العقوبات ارتفاع اسعار الاراضي
  • انصر اخاك ظالماً او مظلوما...حالة عثمان محمد صالح
  • رسالة من عثمان محمد صالح إلى المنبريين
  • المناضل الشاعر: عمر علي عبد المجيد يحتاج إلى وقفتكم جميعاً..
  • نهرُ الأحاسيسِ - إلى عثمان محمد صالح
  • مغادرة امين مدني الى القاهرة....
  • مبارك الفاضل - أمبارح و الليلة - فيديوات امبارح من تصويري ( من واشطن), و فيديوات اليوم من الخرطوم.
  • كيفية الدفاع عن إهانة الرسول
  • شركة زين للاتصالات السودانية تعديل عقدالشريحة - صرخة للحق
  • محمد الحسن عثمان عبيد الله....رجل من الزمن الجميل
  • القضاء يسجن ويفرض غرامة مالية على الصحفي أسامة حسنين
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de