كَشّة عسكرية لجمع التبرعات الإجبارية! بقلم أحمد الملك

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 07:33 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-02-2017, 03:20 PM

أحمد الملك
<aأحمد الملك
تاريخ التسجيل: 09-11-2014
مجموع المشاركات: 160

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كَشّة عسكرية لجمع التبرعات الإجبارية! بقلم أحمد الملك

    02:20 PM February, 07 2017

    سودانيز اون لاين
    أحمد الملك-هولندا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    جاء استاذ عبدالقادر مدير المدرسة الاساسية، وجد فارس جالسا مستندا على
    سور المسيد يمسك بدفتر قديم يراجع فيه بعض الحسابات، وقد وضع بجانبه بعض
    الاوراق النقدية الممزقة : بتعمل ايه يا ولد؟ الناس تجي المسيد تصلي وانت
    جايي تسرق!

    اسرق شنو، وفي حاجة يسرقوها هنا؟ الا اسرق لي زير! أنا فلّست، دة دفتر
    الدكان بتاعي القديم، عاوز اراجع الحسابات القديمة يمكن ألقى زول طالبه
    باقي قروش!

    وهو داك كان دكان؟ دة كان شَرَك تصطاد بيه العذَبات! ود الخزين الكان
    شغال معاك في الدكان فترة، قال اصلا ما شاف قروش دخلت الدكان، الشغل
    بالدين، يجوا العذبات من سوق الأربعاء ياخدوا السكر والشاي بالدين
    والحساب يجمع بالليل في المريق!

    جمع فارس دفاتره القديمة ووضعها بجانبه وقال:

    انت لسة في التدريس يا استاذ عبد القادر من زمن كنت بتقيف بحمارك بحري
    المدرسة وتنادي: يا ولد دق الجرس، وتحرّك الطابور من فوق حمارك: صفا
    انتباه، صفا انتباه على الفصل دور، لو اتأخرت في السوق، دقوا الجرس
    وروحوا! انا ما فاهم ليه يعني ندق الجرس قبل نمشي ما دام المدرسة ما فيها
    مدرس غيرك وانت في السوق!

    النظام يا ولد، لازم الاولاد يتعلموا النظام، حتى لو قامت حريقة في
    المدرسة، تدق الجرس بعدين تمرقوا رقبتكم!

    جاء شيخ النور: سلامات يا استاذ عبد القادر، ثم جلس على الارض بجانبه
    وقال: المدرسة اخبارها شنو؟.

    المدرسة حالها واقف، المغتربين وعدونا يرسلوا شوية قريشات ما وصلت، حكومة
    ناكل مما نقلع، ستة شهور ما دفعت مرتبات المعلّمين، السنة الفاتت مشيت
    قابلت شيخ عبداللطيف مدير المشروع، وافق يدينا الموية نزرع حوش المدرسة،
    زرعنا شوية فول قلنا ندعم بيها المدرسين والاولاد التعبانين نوفر ليهم
    وجبة فطور في المدرسة لأنّ الناس كلها تعبانة، والاولاد في فسحة الفطور
    بيقعدوا في المدرسة لأنّ البيوت ما فيها حاجة، زرعنا نحن المعلمين
    والاولاد ساعدونا، حظنا كعب، الفول ضربته العسلة ، رمينا شوال وشلنا
    شوال!

    الحمدلله المرق حق التقاوي!

    ناس مكتب التعليم قالوا لو دايرين كتب تدفعوا في الاول! ما عرفناه مكتب
    تعليم ولا سوق السبت! والاولاد مساكين، شيخ عبد الجليل الله يرحمه كان
    بيسافر الخرطوم، يمشي عمرة، يلقّط من الناس شوية قريشات على الاقل حق
    الكتب، بعد وفاته كل شئ إنتهى!

    ضحك فارس وقال: ما في زول قدر ياخد مني تبرع الا شيخ عبد الجليل، قال لي
    محتاجين قروش نعمل صيانة للمدرسة يا تدفع لينا من القروش السرقتها من
    الحكومة، يا امشي اعمل ليك امر قبض لأنك سرقت مخزن المدرسة !

    قبلها بايام كنت ماري قدام المدرسة، ناداني قال لي تعال ساعدني! زمان ناس
    المدرسة عارفنك في الامتحان شايل البخرات وكانوا بيخلوك عشان ظروفك،
    وعشان عارفنك البخرة ذاتها بتنقلها غلط! ساقني دخلني المخزن قال لي تعال
    ساعدني نطلّع كتب، وننظف المخزن، وكت طلعت من المخزن لقيته جاب ليه طشت
    غطي أثر أقدامي في الارض! قلت ليه عملت كدة ليه، قال يمكن نحتاج ليه! قلت
    ليه تحتاج ليه في شنو؟

    قال لي انت حرامي وكمان لميت الكيزان! بقيت حرامي رسمي، حرامي
    بشريطين!واكيد يوم حتجي تسرق هنا، وحنحتاج الاتر دة! قالوا اي زول يجيه
    زيارة في البيت بعد يمرق بيغطي اتر قدمه، يقول يمكن يجينا يوم بالليل
    نكون عارفين اتره!

    ضحك استاذ عبد القادر وقال: قبل سنوات جاني شيخ عبد الجليل وقال لي انا
    بقيت رئيس مجلس اباء المدرسة الابتدائية ودايرنك تجي تمسك المدرسة،
    المدير الجابته الحكومة شغال سبّابي، سمسار بهائم وحمير! المدرسة بقت زي
    الكارة، كل يوم جايب ليه حمار يا عجلة يا بقرة، واليوم كله يفاصل مع
    المشترين في حوش المدرسة! لو جاه زبون يطلع يخلّي الحصة، مرة قاعد معانا
    في المدرسة بعد وفاة زوجتي بسنين، أنا قلت داير اعرس لي مرة! قال لي:
    دايرها براها ولا بجناها!

    أها وكت قال لي عاوزك تجي تمسك المدرسة، قلت ليه أنا زرت مدرستكم قبل
    ايام ، المدرسة قديمة وعرش الصالة قدّام الفصول آيل للسقوط، خطر على
    الاولاد، صلحوا المدرسة بعدين انا بجي!

    قال لي أنت خايف على الاولاد ولا خايف على رقبتك؟ قلت ليه على الاتنين!
    قال لي طيب ما تجي تستلم المدرسة وتصلحها بنفسك، قلت ليه الاولاد أهلهم
    تعبانين وانا ما بعرف زول اقول ليه يساعدنا في منصرفات الصيانة، قال لي
    خلاص تعال معاي يوم السوق نمشي نلم التبرعات، انا ما كنت عارف انه هو
    بيطلّع حقه في الاول من التبرعات ولو فضل حاجة للمدرسة! أها مشيت وراه في
    السوق وانا شايل ورقة وقلم، وهو يقابض في التجّار ، تجّار القطّاعي
    الفراشة وكت شافوه جايي خلوا بضاعتهم في الارض وشردوا مرقوا رقبتهم!
    الحالة صعبة والناس تعبانة ، يخلصوا من ناس الضرائب يجوهم ناس الزكاة،
    قبل يخلصوا منهم يجيهم حاج عبد الجليل، قبل يخلصوا منه يجوهم العيال
    مطرودين من المدرسة عشان ما دفعوا حق الكتب ورسوم ما عارف شنو. وكت شفت
    الناس بتجري من قدامنا انا قلت يمكن ناس الجيش حايمين يلقّطوا الشباب
    للتجنيد الاجباري. لقيت شيخ عبد الجليل عنده كشة براه ما اقل من ناس
    الجيش! اها يقول للناس دة المدير الجديد جبناه بعد تعب، قال لو ما صلّحنا
    السقف بيخلي الشغل، والسقف خطر على اولادكم! اليقول ليه انا ما عرست ما
    عندي اولاد، واليمسك بطنه يقول عندي اسهال ويجري بالابريق، كلما ياخد من
    زول قروش يختها في جيبه انا كنت بوراه بسجّل المبلغ، في الاول ما كان
    ملاحظ، فجأة انتبه لقاني شغّال تسجيل، قال لي بنهرة: بتكتب في شنو!؟

    قلت ليه دي المبالغ القاعد تلمها.

    قال لي: صلي على النبي ياخينا، علي الطلاق قرش من القروش دي ما بتشوفه!

    قلت ليه طيب نحن طالعين ليه؟

    قال لي انت مش عاوز سقف المدرسة يتصلّح؟ قلت ليه أيوة

    قال لي خلاص جيب الورقة دي وما ليك دخل بالقروش البلمها، بس خليك ماشي معاي!.

    أها واصلت بوراه، الناس تجري واليقبضه يقلع القروش من عينه، كان نصيح ما
    شاء الله بعدين يده خفيفة، في ثانية يكون دخّل اليد في جيبك ومرق الفيها
    النصيب! بعد ايام جاب عمال فرتقوا السقف القديم فيه كمر ومواسير من النوع
    القديم التقيل الغالي، باع السقف القديم واشترى مواسير وزنك عملوا بيها
    السقف الجديد!

    ضحك شيخ النور وقال: سوق فارس بينفع في موضوع التبرعات دي! ولو الناس
    جروا بيلحق يبجيبهم ولو ما دفعوا يدقهم!

    قال شيخ عبد القادر: شيخ عبد الجليل كان بيقسم التبرعات مع المدرسة، لكن
    دة حيشيلها كلها!

    قال شيخ النور: الاتر بتاعه مش محفوظ في المخزن! لو ما جاب القروش افتح
    ليه بلاغ ومية المية بيكون اصلا سارق حاجة

    ضحك فارس وقال: الناس دي ما قعدت في الحلة الا بعد حاج عبد الجليل مات،
    الناس كانت اول ما تسمع صوت حماره، يجروا كلهم على الخلاء او يتدسوا في
    المريق لغاية يمشي، مرة عوض ود حاج حسين جاري لقى عمه العميان، عبد
    الرحيم جاري على المريق قال ليه يا عمي اجرى في الاتجاه التاني ، غشاه
    خلاه يجري على الاتجاه الجايي منه حاج عبد الجليل، أها الحاج أوقفه،
    وسأله مالك جاري يا عبد الرحيم اليشوفك جاري كدة بنمرة خمسة يقول عندك
    ستة عيون مش عميان! عبد الرحيم ما اتذكر صوته، قايله واحد من ناس الحلة
    الجنبنا، قال ليه: حاج عبد الجليل جنّنا، كرّهنا الحياة كل يوم جايي داير
    تبرعات، والكيزان ما خلو لينا حاجة نديها ليه!

    الراجل قال ليه: ما أنا ذاتي حاج عبد الجليل!.

    حاج عبد الرحيم طوالي قال ليه: الراجل الطيب!

    https://www.facebook.com/ortoot؟ref=aymt_homepage_panel




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 07 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • الكودة يدعو إلى إقامة علاقات مع إسرائيل و يطالب بمراجعة موقف السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 06 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله عن ترمب و السودان
  • تشكيل لجنة تمهيدية للتحضير لعمومية اتحاد الصحفيين والإعلاميين السودانيين في المملكة المتحدة
  • عمر البشير:السيسي صادق ومخابراته تدعم المعارضة السودانية
  • شمال كردفان تُقرِّر معاملة لاجئي جنوب السودان كأجانب
  • جوبا تنفي استخدام الطيران المصري لقصف مواقع التمرد
  • وزير الثروة الحيوانية بروفيسور موسى تبن موسىن: تهريب 42 ٪ من الثروة الحيوانية عبر الحدود
  • السفارة الأميركية في الخرطوم تفتح باب التأشيرات مجدداً
  • السودان يتوقّع تدفقات ضخمة في القطاعات الاستثمارية كَافّة
  • السفارة الاميركية تسمح للسودانيين بالسفر للولايات المتحدة
  • نفى التوصل إلى تسوية مع بعضها برلماني : إحالة الشركات التي استولت على أموال الدواء للقضاء
  • محمد عيسى إيدام: السُّودان مُتعاونٌ أمنياً مع المُجتمع الدولي
  • عمر البشير : المخابرات المصرية تدعم معارضين سودانيين
  • عمر البشير: حلايب وشلاتين 'سُودانية' وسنلجأ لمجلس الأمن
  • بحر إدريس أبو قردة : إصابة 160 ألف مواطن بالسرطان خلال عام


اراء و مقالات

  • أمرٌ يُثير القلق!! بقلم عثمان ميرغني
  • قلنــا بقلم إسحق فضل الله
  • شكرًا سيادة الرئيس..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • من غير (بوس) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • نكبات وكوارث في الولاية الشمالية!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الرئيس حيدر العبادى حرام أن تكون شيعيا بينما حيدر العباى يقوم بحماية المتظاهرين الرئيس عمر البشير
  • ستات الشاي .. الحلقة الأضعف بقلم كنان محمد الحسين
  • بعض الأحزاب سبب الخراب بقلم مصطفى منيغ
  • الحاصل في امريكا يا جماعة هي الديمقراطية بذاتها و صفاتها بقلم حسين الزبير
  • قيادة الحركة الشعبية تعامل النوبة كما يعامل التليفزيون السواد الاعظم من السودانيين بقلم محمود جودات
  • أكاذيب البشير وعمالته هي باطن تهديده لمصر!! بقلم عبد الغفار المهدي
  • نساء دارفور لا بواكي عليهن! بقلم سلوى أحمد
  • يموء الحزن شعر نعيم حافظ
  • طمَّنتنا الله يطمِّنك .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • *** مساعدة كيف تعالج اميل ما يعمل دلبفرد او استلام ***
  • أرفع رأسك أنت سوداني ورئيسك أسد أفريقيا
  • عرفات شريف بي ايدو ( نعم لعودة حاتم إبراهيم )
  • بالصورة ...سيدي الرئيس بالزي الاماراتي ..يا سلام
  • سفير جنوب افريقيا: رفع العقوبات سيفتح فصلا لتبادل الخبرات مع السودان
  • نقاش الفيديو الحايم عن محاوله حرق الكعبه المشرفه
  • هديه خاصة لشيخ الرماديين في المنبر
  • البشير بقى حريف في البوليتيكا!
  • كلام الرئيس بالأمس: هل هو ألغاز أم حقائق أم خرافات؟
  • يوسف الكودة : أطالب بالتطبيع مع إسرائيل دون شروط..تعبنا ودفعنا الكثير في سبي
  • غــســيــل أمــــــوال
  • معنى الصلاة صلاة الله على النبي
  • مناظر طبيعية من السودان - تصوير إحترافي
  • إن زرت السودان، فسلم على أهلها، وقل لهم يا تركي: أنتم الناس أيها السودانيون (ملفوح)
  • أرملةٌ في قصرٍ مسحُورٍ
  • !!... بمناسبة الطلح والشاف .....**!
  • سلام يا وطن
  • وفد داخلية عصابة الانقاذ بدلاس تكساس يستخرجون الجوازات للسوريين وغيرهم
  • ما هي قصة هذا الفنان "بلة ابوحمار" ؟.. شاهدوا الفيديو ***
  • السودان يتسلم "رضيعة داعش" من ليبيا
  • من روائع الأبنودي
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-02-2017, 09:50 PM

    Abdullah yousef


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: كَشّة عسكرية لجمع التبرعات الإجبارية! بقل (Re: أحمد الملك)

      Great @
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    08-02-2017, 10:35 AM

    عمر كاكي


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: كَشّة عسكرية لجمع التبرعات الإجبارية! بقل (Re: Abdullah yousef)

      شكرا ي مك
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de