ادعم مشروع تدريب وتأهيل المكفوفين فى السودان بالتصويت على هذا الفيديو
السودان: تجريم العمل في مجال حقوق الإنسان يهدد حماية الحريات
نساء حول الرئيس...
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 03-24-2017, 02:22 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كيف نصحح الدعاء؟ بقلم الطيب مصطفى

03-18-2017, 02:24 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 539

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
كيف نصحح الدعاء؟ بقلم الطيب مصطفى

    02:24 PM March, 18 2017

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ويمضي د. عصام البشير في تتبع بعض القضايا الفقهية منحازاً إلى المدرسة الوسطية ونورد اليوم حديثه عن كيف نصحح الدعاء؟، ويقول حول الموضوع ما يلي:
    هل اتسع الغبَش في المفهوم إلى حد أنك حين تصلي في المساجد تسمع الدعاء – حتى من غير جماعات التكفير فقط – دائماً ما يكون بالهلاك على اليهود والنصارى بل والمشركين... وهذا غير صحيح ومأخوذ من قصة خبيب بن عديّ حين أوثقته قريش وبضَّعت من لحمه وسفكت دمه وأوثقته إلى شجرة وقالوا له: "أتحب أن يكون محمد مكانك"؟ فرد: "والله لا أحب أن تكون معي عافية الدنيا ويُشاك رسول الله بشوكة". ثم قال: "اللهم بلّغ رسولنا ما يصنع القوم بنا، اللهم أحصهم عدداً واقتلهم بدداً ولا تغادر منهم أحداً" فجعلوا هذه المسألة قاعدة في الدعاء على الجميع.
    أولاً؛ الكافر إما يكون معاهداً أو مستأمناً أو محارباً أو مسالماً؛ المعاهد دمه وماله وعرضه مصان، وكذلك المستأمن مثل الشركات التي تدخل البلاد لإقامة طرق وخدمات، وهؤلاء دخلوا بأمان الدولة، الدولة أعطتهم تأشيرة دخول فهم آمنون. تبقّى المحارب الذي نردُّ عدوانه.
    اللعن الذي وجد في القرآن الكريم ذكرت فيه صفتان: " لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ" (سورة المائدة، الآية 78) وحين أدعو على اليهود بوصفهم معتدين ظالمين مغتصبين محتلين "اللهم عليك باليهود الغاصبين"، ولكن حين أدعو على جنس النصارى وفيهم من بني وطننا المسالمين لنا الذين أمر الله تعالى " أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ" (سورة الممتحنة، الآية: 8) هل من تمام البر لرجل لم يبدأك، بعدوان ولم يظاهر على عداوتك ولم يخرجك من ديارك، وهو سلم لك ويلتزم بقانونك الذي مرجعيته الدين، ويتبادل معك المناسبات (الأفراح والأتراح) أنت مأمور بأن تبرّه، فهل من البر أن تلعنه وقد يكون جاراً للمسجد فيسمع كل جمعة هذا الشتم وهذا اللعن وهذا السب؟ ونحن نعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُبعث لعَّاناً ولا سبَّاباً، بل لما طلب منه أن يطبق على أهل الطائف الجبلين (الأخشبين) قال: "بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده". نحن دعاة ولسنا قضاة، نحن هداة ولسنا جباة، الأصل أن نلتمس الهداية ونتمنَّاها لكل البشر.
    كيف نصحح الدعاء؟ نقول اللهم اهدهم؟
    نعم، المسالمون تقول "اللهم اهدهم للإسلام"، أو تقول بعبارة ثانية "اللهم من أراد بديننا ووطننا وأمتنا خيراً فاجعل الخير على يديه ومن أراد بنا شراً أو سوءاً فاجعل الدائرة عليه ورد كيده في نحره". أنت هنا قيَّدت الدعاء، من أرادك سلماً فالحمد لله، ومن أرادك عدواناً تسأل الله أن يردّ عدوانه، ولكن لا تدعُ على أهل دين وأهل وطن بالجملة، وفيهم الصالح والطالح، وفيهم المسلم وغير المسلم، وفيهم المعادي وفيهم المسالم، والدين لا يمكن أن يأخذ الجميع بجريرة واحدة.
    لقد نزلت تسع آيات تنصف يهودياً على مسلم وتقول للنبي صلى الله عليه وسلم: " لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا" (سورة النساء، الآية: 105)، وديننا دين عدل، ودين حق، ولذلك الغلو في هذه المسألة ليس سليماً.
    ولم يقتصر الدعاء على الكفار فقط بل توسّعوا فيه حتى شمل عصاة المسلمين المذنبين، فتجدهم يقولون: "اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يعزّ فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك"، أليس الأولى أن نقول "يهدى فيه أهل معصيتك"؟ ألست أتمنى الهداية لأخي؟ والنبي صلى الله عليه وسلم فتح لنا باب التوبة وربنا فتح باب التوبة للجميع.
    الدعاء كذلك على الأمريكان (اللهم عليك بالأمريكان)؟
    الدعاء على أهل بلد بالجملة لا يجوز، ففيهم المسلم، وفيهم المنصف لقضايانا، وفيهم المعادي، مشكلتنا أننا نعمم ونقول الغرب، الغرب ليس كتلة واحدة، نحن عشنا في الغرب، الغرب فيه الشعوب، والشعوب أكثرها مُجهّلة بفعل ترسانة الإعلام المعادي وضعف إعلامنا، وأيضاً الإعلام المعادي يصوّر أخطاء بعض المسلمين بأن يجعل من الحصاة جبلاً، فهم مشوّشون ومحتاجون إلى تجلية هذه الصورة، وهذا دور المراكز والأقليات المسلمة الموجودة في تلك البلاد. علينا أن نصحح الصورة. نحن مشكلتنا مع قوى الهيمنة والتسلط التي تريد أن تفرض على أمتنا رؤية حضارة مركزية كونية لا تعترف لنا بحق الخصوصية، ولكن القرآن في أهل الكتاب يقول "ليسوا سواء" (سورة آل عمران، الآية: 113).
    بعض شباب هذه المجموعات ينكرون إطلاق وصف شركاء لنا في الوطن من غير أهل الملة والدين بأنهم "إخواننا" كأن يقول رئيس الدولة "أخونا فلان" عن مسيحي شريك في الوطن بمعنى أن الأخوة لا تنعقد إلا بأخوة الإيمان؟
    هذا ليس بصحيح، والذي يقرأ القرآن يجد إشارة إلى أنواع كثيرة من الأخوة. الأخوة تبدأ بالمعنى الأوسع وهو الأخوة الإنسانية وفي الحديث "وأشهد أن العباد كلهم إخوة" هذه أخوة إنسانية تنطلق من العبودية لله والبنوة لآدم، وأيضاً "أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد" هذه أخوة إنسانية.
    هناك أخوة رحم، وأخوة عشيرة، وأخوة قبيلة، وأخوة نسب، وأخوة مصاهرة، وأخوة دم، وأخوة إيمان. والأخوة الإيمانية أعلاها، والدليل على ذلك قوله تعالى: " كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ، إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلَا تَتَّقُونَ" (سورة الشعراء، الآية: 105 – 106)، فقد كذبوا بنوح وجحدوا نبوته، وكفروا برسالته ومع ذلك أثبت الله لهم الأخوة. " وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ" (سورة الأحقاف، الآية: 21)، " وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا" (سورة الأعراف، الآية: 65)، " وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا" (سورة الأعراف، الآية: 73).
    assayha


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • أخطر خبطة صحفيه مع الرجل الثاني في جنوب السودان تعبان دينق
  • كاركاتير اليوم الموافق 17 مارس 2017 للفنان عمر دفع الله عن زيارة الشيخة موزة للسودان
  • الحكم بإعدام (5) من منسوبي الشرطة بعد إدانتهم بمقتل مواطن
  • أبرزعناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم الجمعة التاريخ : 17-03-2017 - 10:17:00 صباحاً
  • السودان يحظر استيراد المزيد من المنتجات الزراعية المصرية
  • امين الاعلام بشمال كردفان يؤكد ان الشعب السودانى يتطلع للحكومة القومية لتحقيق تطلعاته واماله
  • سفير السودان بالقاهرة: مصر لم تجمد رسوم الإقامة على السودانيين
  • الحركة الإسلامية السودانية تدشن مشروع الهجرة إلى الله الوثبة الثانية لمحليتي أروما وشمال الدلتا بول
  • شكاوى من الجبايات وتزايد هجرة الصيادلة شعبة الصيدليات تطالب بتأمينها من السطو المسلح
  • مركز الخرطوم للاعلام الالكتروني: مواقع التواصل اصبحت ارض خصبه لتناول الشائعات
  • الخارجية تبحث مع الجامعة العربية مؤتمر إعادة الإعمار بالسودان


اراء و مقالات

  • لماذا لا يقاضي الإنسان العربي حين تعجز حكومته؟ بقلم عبد الحق العاني
  • ظاهرة التصحر السياسي وماذا بعد...!! بقلم سميح خلف
  • الحزب الجمهوري ومؤامرة هيئة علماء السودان!! بقلم حيدر خير الله
  • شهود العيان يتحدثون عن شوارع ومرافق الخرطوم في زمن الاخوان بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • تحرير الــزرع!! بقلم الطاهر ساتي
  • (الإجازة الصيفية) وتباين السّعيْ بقلم د. عارف الركابي
  • وطرشقناها..!! بقلم إسحق فضل الله
  • السفارة السودانية بكندا تشرع في رفع دعوي قضائية ضدي (4/4) بقلم حامد بشري / أتوا/ كندا
  • الوضع ما قبل الانتقالي.. غاية السلام لا وسيلة الحرب! بقلم البراق النذير الوراق
  • من المعابد الى القنوات الفضائية بقلم/ اسعد عبدالله عبدعلي
  • رد على الأستاذ محمد وقيع الله في حرمة زواج المسلمة من النصراني بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريط

    المنبر العام

  • أحداث دارفور ثورة كانت أم مخاطرة ؟ .. بقلم عبد الرحمن دوسة
  • من هو صلاح غريبة..
  • قرعة ربع نهائي دوري ابطال اوروبا مواجهة الكبار
  • مصر الرسمية لم ترد يوما خيرا بالسودان
  • التناول المصري السالب لزيارة الشيخة موزا للسودان ..الابعاد والدلالات - للنقاش - حال البلد
  • للعوائل السودانية التي قدمت القاهرة للعلاج .... تعالجو واكلو واشربو وتفسحوا ...
  • يا ناس كسـلا شوفوا لينا الولد الفنان دا منو " ود غناي شديد"
  • الإسلام والغرب...
  • التابوهات ، حولها يدندن كتاب الأدب والفكر.
  • رموز درامية سودانية : الراحل الفاتح رزق الله (عشمانة) .. توجد صور
  • حزاري من غفلة يداهمنا نموذج السودان و نحن نيام
  • كتب - النوم الحضور والغياب
  • مبارك يحرِّك أول دعوى ضد الحكومة المصرية لرفع الحجز على ملايينه
  • أين أنتم؟ لسهير عبدالرحيم
  • الاخباري ليوم17مارس 2017
  • رجاءً يا عمر دفع الله
  • حول كتابة الدكتور عشاري محمود وملتقى نيروبي للدين والدولة ومقال الدكتور خالد التجاني
  • خلافات الحركة الشعبية ....تصعيد وتجديد- تقرير لؤي عبدالرحمن
  • إكتشاف حضارة ما، هو فخر للإنسانية وما يغتاظ من ذلك الا من تجرد منها بتفاهة...؟!
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de