نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عثمان رغيم الحسن فى رحمه الله
.. في الخالـدين .. الصديـق عثمان رغيـم الحســن كرفـــس ...
خبر مفجع البوردابي عثمان رغيم في ذمة الله
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 26-04-2018, 05:10 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كيف نجعل المجتمع المغربي منصرفا عن إنتاج الدواعش؟...بقلم محمد الحنفي

22-01-2016, 03:27 AM

محمد الحنفي
<aمحمد الحنفي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كيف نجعل المجتمع المغربي منصرفا عن إنتاج الدواعش؟...بقلم محمد الحنفي

    02:27 AM Jan, 22 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد الحنفي-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    إن إنتاج الدواعش، يخضع لتوافر شروط محددة: اقتصادية، واجتماعية، وثقافية، وسياسية، محكومة بتدين المجتمع، واستغلال ذلك التدين أيديولوجيا، وسياسيا، في التعامل مع المشاكل المختلفة، القائمة في الواقع، بمنطق ذلك الاستغلال، لإيهام المتدينين بأن (الإسلام هو الحل)، وبأنه (دين ودولة)، وبصيرورة قيام (الدولة الإسلامية)، التي تتخذ طابع (الخلافة الإسلامية،) التي تصير وسيلة ل (تطبيق الشريعة الإسلامية)، التي لا تتجاوز أن تكون أداة قمعية، لتأبيد الاستبداد القائم، أو لفرض استبداد بديل، يعمل على تأبيد حكم مؤدلجي الدين الإسلامي، ومحرفيه، ومستغليه أيديولوجيا، وسياسيا.

    وإذا رجعنا إلى ما يحكم المغرب من فساد، واستبداد، ومن ادعاء إسلامية الدولة المغربية، والحكومة المغربية، وإلى البرامج الدراسية، والإعلامية المتبعة، وإلى ما يجري في مختلف المساجد المغربية، وفي مختلف المدارس المغربية، وفي مختلف الجامعات، فإننا يمكن أن نجزم بأن النسيج الاجتماعي المغربي، لا يمكن أن ينتج إلا الدواعش، ومن على شاكلتهم، خاصة وأن المجتمع المغربي، محكوم محليا، باتساع دائرة الأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي، والموظفة له أيديولوجيا، وسياسيا، لجعل الناس يعتقدون أن تلك الأحزاب، هي أحزاب دينية، تسعى إلى فرض (تطبيق الشريعة الإسلامية)، وبقوة الحديد والنار، مما يجعلنا نجزم بأن المناخ الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي في المغرب، لا يمكن أن ينتج إلا الدواعش. ولعل ما تقوم به حكومة بنكيران، وما يصرفه من خطابات مؤدلجة للدين الإسلامي، لا يشجع إلا على تدعيش المجتمع المغربي، الذي تصير دولة داعش قبلة له، كما يدل على ذلك كثرة الملتحقين بسورية، والعراق، من أجل الانخراط في (جهاد) دولة داعش.

    ونحن عندما نطرح هذا الموضوع للنقاش، فلأننا نحرص على تجنيب الشعب المغربي، أن يصير أكثر من غيره، من شعوب المسلمين، إنتاجا للدواعش، وتغذية لدولة داعش بالمزيد من الأفراد، وبالثروات الهائلة التي تصب في حساباتهم البنكية، أو تحمل إليهم مباشرة، عبر وسطاء معينين، وصولا إلى جعل الشعب المغربي مستقبلا، لا يختلف عن دولة داعش، وجزءا لا يتجزأ من هذه الدولة على مستوى الفكر، وعلى مستوى الممارسة، وعلى مستوى إنتاج القيم.

    وحتى نتجنب الانغماس في المستنقع الداعشي، من أخمص القدمين، إلى هامة الرأس، علينا أن نحرص على إنتاج مجتمع نوعي، على مستوى الفكر، وعلى مستوى إنتاج القيم النبيلة، وعلى مستوى الممارسة اليومية، المتسمة بالوضوح الأيديولوجي، والسياسي، وعلى مستوى بناء اقتصاد وطني متحرر يسعى إلى جعل الاقتصاد المغربي، في مستوى اقتصاد الدول المتقدمة، والمتحررة، وعلى مستوى الاهتمام بتقديم الخدمات الاجتماعية، ذات الجودة العالية، في مجالات التعليم، والصحة، والسكن، والشغل، والترفيه، وغير ذلك من الخدمات الاجتماعية، التي تقف وراء تقدم، وتطور المجتمعات، وفي جميع المجالات، وعلى مستوى الإنتاج الثقافي النبيل، والمتنوع، مما يجعل الإنتاج الثقافي مستجيبا لإنتاج القيم النبيلة، التي تتناولها اهتمامات الناس، لجعلها تصير جزءا لا يتجزأ من منظومة القيم النبيلة، التي تساهم، بشكل كبير، في بلورة الشخصية الفردية، والجماعية، وعلى مستوى الممارسة السياسية الحقيقية، التي لا تخرج عن كونها سياسة الحقيقة؛ لأن السياسة الحقيقية، هي سياسة الحقيقة، كما يقول الشهيد المهدي بنبركة، ومن أجل أن نتمرس على الوضوح السياسي، في جميع مجالات الحياة، من أجل جعل مواقفنا السياسية، محترمة لدى الرأي العام الوطني، والدولي، مما يرفع من مكانة الشعب المغربي على جميع المستويات، وفي جميع المنابر الدولية، التي تحرص على الوضوح السياسي في التعامل الدولي.

    ولجعل المجتمع المغربي منصرفا عن إنتاج الدواعش، وعن المساهمة في الحركة الداعشية على المستوى العالمي، كما يحصل الان، وكما تتداول ذلك كل وسائل الإعلام الوطنية، والدولية، لا بد من:

    1) جعل التعليم، والإعلام، والمساجد، أكثر بعدا عن إنتاج الفكر الظلامي، والترويج له، وإقناع الناس به، إما عن طريق المدرسة، أو عن طريق وسائل الإعلام المختلفة، أو عن طريق المساجد، التي تحولت جميعها، ولا زالت، إلى أوكار لإنتاج، وترويج الفكر الظلامي، الذي يساهم، بشكل كبير، في إعداد الدواعش، وتعبئتهم، وتجهيزهم للمغادرة إلى دولة داعش، أينما كانت، لحمل السلاح، وقتل المخالفين باسم دين الإسلام، وباسم الله أكبر، أو لممارسة (جهاد) النكاح، كما هو الشأن بالنسبة للنساء اللواتي يلتحقن بدولة داعش، لهذه الغاية، وقد كان المفروض تنقية البرامج التعليمية، من كل ما يؤدي إلى أدلجة الدين الإسلامي، كأساس لإنتاج الفكر الظلامي، وتجنيب الإعلام في مستواياته المختلفة، الخوض في الترويج لأدلجة الدين الإسلامي، أو للأفكار الظلامية، حتى لا يساهم في تدعيش المجتمع، وجعل المساجد مجرد مجال لأداء الصلوات. وما سوى ذلك، يجب تجنبه، وما يلقيه الأئمة من خطب يوم الجمعة، يجب إخضاعه للرقابة الصارمة، التي تجنبنا استغلال المناسبة الدينية، أي مناسبة دينية، لتمرير الفكر الظلامي إلى المجتمع، عن طريق أئمة يحرفون الدين الإسلامي.

    2) إدراج كل ما هو تنويري، أو يساهم في عملية تنوير المجتمع، في البرامج التعليمية، في مستوياتها المختلفة، وفي البرامج الإعلامية، وفي البرامج الدينية، المعمول بها في مختلف المساجد، وخاصة في خطبة الجمعة، لضمان إعداد أجيال متنورة، وساعية إلى بناء مجتمع جديد، متقدم، ومتطور، بما فيه مصلحة الإنسان، ولا شيء غير الإنسان، الذي يتمتع بكافة حقوقه الإنسانية، التي تلعب دورا أساسيا في تأكيد كينونة الإنسان، ولضمان صياغة رأي عام سليم، ومنسجم مع طموحات الشعب المغربي، في تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، والكرامة الإنسانية، ولتجنب صيرورة المساجد غير بعيدة عن الترويج للفكر الظلامي، الذي يخرب كينونة الإنسان، ويعمل على إنتاج الإرهاب المادي، والمعنوي، حتى تبقى مساجدنا مجرد أماكن لأداء الصلوات الخمس، ولنشر التنوير ببعده القيمي / الإنساني في المجتمع المغربي.

    3) فصل الدين عن السياسة، حتى يتم الالتزام بمقولة: ما لله لله، وما للبشر للبشر، وتطبيقا لقول الله تعالى: (وأمرهم شورى بينهم). وهذا الفصل يستهدف ما يدرج في البرامج التعليمية، في مستوياتها المختلفة، كما يستهدف ما يتم بثه في البرامج الإعلامية، المرئية والمسموعة والمقروءة والإليكترونية حتى يصير ما يدرسه التلاميذ في مدارسهم، والطلبة في جامعاتهم، وما يبث عبر وسائل الإعلام المختلفة، يكرس الفصل بين الدين، والسياسة، حتى يعتبر الناس أن أي جمع بينهما، لا يمكن اعتباره إلا تحريفا لمقاصد الدين الإسلامي عن مسارها الصحيح. ونفس منهج الفصل بين الدين، والسياسة، يجب أن يستهدف ما يجري في المساجد، فيما يتعلق بدروس الوعظ، والإرشاد، والأدعية، وخطب الجمعة، وغير ذلك، مما يمكن أن تكون المساجد مصدرا له.

    4) تجريم استغلال الدين أيديولوجيا، وسياسيا، في مختلف المنشورات، بما فيها تلك التي تخص التلاميذ، والطلبة، وعامة الناس، من جرائد، وكتب، ومجلات، ومواقع إليكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، حتى لا تعتمد تلك المنشورات، وسيلة لأدلجة الدين الإسلامي، وربطه بالسياسة، وتحريف المقاصد النبيلة للدين الإسلامي، وجعله ينتج قيما نقيضة للقيم النبيلة، التي كان ينتجها لقرون خلت. وهو ما يستوجب من المسؤولين الحريصين على سلامة الدين الإسلامي أيديولوجيا، وسياسيا، وصولا على فرض احترام ضرورة الفصل بين الدين، والسياسة، الذي يعتبر شرطا لاحترام جميع المعتقدات، التي يومن بها أفراد المجتمع، وخاصة في ديانة موسى، وديانة عيسى، والدين الإسلامي، الذي جاء به محمد بن عبد الله.

    5) تجريم إنشاء أحزاب سياسية على أساس أدلجة الدين الإسلامي، ومن أجل أن تقوم الأحزاب المذكورة، بالاستغلال الأيديولوجي، والسياسي للدين الإسلامي، بهدف الوصول إلى مراكز القرار، والتمكن من دعم الاستبداد القائم، أو العمل على فرض استبداد بديل، حتى ولو أدى الأمر إلى قتل الشعب، أو تهجيره جملة، وتفصيلا، وتخريب كل المدن، والقرى، كما يحصل في سورية، وفي العراق، وفي ليبيا، وكما يسعون إلى ذلك في تونس، وهو ما يعني السماح بقيام الأحزاب والتوجهات المختلفة على أساس أدلجة الدين الإسلامي، مساهمة من الدولة القائمة في تلغيم مستقبل الشعب، اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، وسياسيا، بانتشار الربط الجدلي بين الدين، والسياسة، الذي يشوش على المجتمع، ويقف ضد أي تطور، بدعوى مخالفته للدين الإسلامي، وانطلاقا من مصادقة المغرب على المواثيق، والاتفاقيات الدولية، المتعلقة بحقوق الإنسان، فإن المواثيق، والاتفاقيات المذكورة، تمنع قيام أحزاب، وتوجهات على أساس الاستغلال الأيديولوجي، والسياسي للدين الإسلامي، ولغيره من الأديان، والمعتقدات التي يعتقدها الناس.

    ومعلوم أنه بجعل التعليم، والإعلام، والمساجد، أكثر بعدا عن إنتاج الفكر الظلامي، وبإدراج كل ماهو تنويري، أو له علاقة بالتنوير، في البرامج التعليمية، والإعلامية، وفي برامج المساجد، وبفصل الدين عن السياسة، وبتجريم استغلال الدين أيديولوجيا، وسياسيا، وبتجريم إنشاء أحزاب، وتوجهات، ومنظمات جماهيرية، على اساس أدلجة الدين الإسلامي، من أجل استغلاله سياسيا، نكون قد رسمنا الخطوط الحمراء، التي يجب عدم تجاوزها، لجعل الشعب المغربي بعيدا عن إنتاج الظلامية، والظلاميين، الذين يعملون على نشر الإرهاب في الواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، ومن أجل تجنب إنتاج الإرهاب نفسه. وما احترام الدين الإسلامي، إلى جانب احترام جميع المعتقدات التي يختار أفراد المجتمع الإيمان بها شرط أن لا تصير منطلقا لبناء حزب سياسي معين، بعد أدلجتها، لمخالفة ذلك، إلا لما ورد في المواثيق، والاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، التي صادق عليها المغرب، والتي لا زلنا في حاجة إلى أن تتلاءم معها قوانيننا المعمول بها.

    ابن جرير في 03 / 12 / 2015

    محمد الحنفي





    أحدث المقالات
  • قراءة عن رواية أزمارينو للأديب الإرتري عبد القادر مسلم بقلم جعفر وسكة
  • المغتربون، حسابات الربح والخسارة! بقلم د. محمد حسن فرج الله
  • هل رواتب المستشارين و المساعدين حرام .. بعد حديث على عثمان طه ؟؟ بقلم حمد مدنى
  • تشريح ظاهرة الفساد في مصر بقلم السيد يسين
  • حركة جيش تحرير السودان في أكبر ملحمة نضالية بقلم عبدالحليم عثمان بابكر
  • من أسباب تأييد الجمهوريين للحكم المايوي بقلم محمد وقيع الله
  • أرفق بنفسك قليلا يا دكتور محمد وقيع الله بقلم برفيسور احمد مصطفى الحسين
  • التطبيع مع الشيطان(الحرب خدعة) بقلم المثني ابراهيم بحر
  • Dal Dam Dammu . دال دام دامو بقلم أمين محمد إبراهيم
  • التعريب .. خطوتان للأمام بقلم د. أحمد الخميسي
  • اخطر الجواسيس....!!!!! بقلم سميح خلف
  • تاااني يا ود تور الدبة؟! بقلم كمال الهِدي
  • هل سيفعلها الصادق المهدي !؟.. بقلم جمال السراج
  • جااكُم البيطلِّق أمّكُمْ.! بقلم عبد الله الشيخ
  • ما يحدث غداً بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • سعودي يسخر منا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • 18يناير 2016 مواجهة العنف بالعنفوان .. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • في الرد علي صديق غاضب بقلم نبيل أديب عبدالله
  • حسين شريف بقلم عائشة حسين شريف
  • دارفور: بعد مائة عام داخل الدولة " السودانية" ... ماذا يحاك لها ؟ بقلم احمد حسين ادم
  • شهادتي للتاريخ (14)- هل بوسع سد النهضة تنظيم انسياب النيل الأزرق؟ بقلم بروفيسور محمد الرشيد قريش


  • مطالبات بالتحقيق في(تلف) ستة الف طن من الذرة
  • د. تيتاوي يصف اللوائح المفسرة للقوانين بالمعقدة والمقعدة للاداء الصحفي في السودان
  • الأعلان عن أصدار تقرير: السعى نحو شفافية أعلى فى قطاع صناعة النفط فى السودان
  • يوناميد تبدأ التحقيق حول أحداث الجنينة
  • العدل والمساواه :أستفتاء دارفور لا يمهد لإنفصال دارفور
  • حشود عسكرية وانتشار مسلحين بأبوكرشولا
  • اعتقال(3) من أعضاء الشيوعي السودانى بكسلا
  • إسدال الستار على أكبر قضية فساد شهدها السودان
  • البعثة الاوربية قلقة من تعليق عمل منظمة إغاثة دولية
  • تواصل مظاهرات الحامداب
  • (50) اختصاصي تخدير فقط يعملون بمستشفيات السودان بعد تزايد الهجرة للخارج
  • مواطنو الجزيرة أبا: أراضينا ليست للبيع
  • عقوبات تصل إلى خمس سنوات لإثارة الشغب
  • قيادة جديدة للصيادلة الشيوعيون
  • تعديلات في القانون الجنائي بتشديد العقوبات في التهريب والشغب
  • حملات إزالة بأم درمان
  • دشنوا وحدتهم عبر مؤتمر صحفي بـ (سونا...) القصة الكاملة لوحدة الإخوان المسلمين في السودان
  • د. الطيب مختار: إجازة قانون مكافحة الفساد. . إنجاز للأمة السودانية
  • إيطاليا تساهم في عمل الأمم المتحدة لمكافحة الألغام في السّودان
  • تأجيل محاكمة طلاب البجا الي الشهر القادم
  • إبراهيم محمود: جهات مموّلة تروج إشاعات بنهاية الإنقاذ
  • المياه تحاصر قريتي شربوب وكونازبرم
  • المدير العام لجهاز الأمن و المخابرات يحذِّر المنظمات الأجنبية من التدخل باستفتاء دارفور
  • منظمة حقوقية تندد بأوضاع حقوق الإنسان وحرية التعبير في السودان
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de