كيف لايحكمنا الإنقاذ 25 عاما إذا كان الصحفيون فى السودان مشغولون بأن الرئيس الذى مات كان يضرب الوزر

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 09:19 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-09-2014, 01:02 AM

عثمان الطاهر المجمر طه
<aعثمان الطاهر المجمر طه
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كيف لايحكمنا الإنقاذ 25 عاما إذا كان الصحفيون فى السودان مشغولون بأن الرئيس الذى مات كان يضرب الوزر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    كبف لايحكمنا الإنقاذ 25 عاما إذا كان الصحفيون فى السودان
    مشغولون بأن الرئيس الذى مات كان يضرب الوزراء بونيه
    وشلوت ويقول لآخر أسكت ياحمار فلماذا لا يفوتنا القطار ؟
    بقلم الكاتب الصحفى
    عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
    { رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى } .
    { رب زدنى علما } .
    بينما دول مثل أندنوسيا وماليزيا فى أسيا وجنوب إفريقيا
    مشغولة بالعلم والتقنبة والتطوير والتثوير والنمو والإزدهار
    والإبتكار صحفيو السودان بعضهم وليس كلهم شغلهم الشاغل
    أن يحدثونا عن ماض مضى وعهد إنقضى وتلك الأيام نداولها بين الناس وهذه سنة الحياة تجد حضارات سادت ثم بادت وأمم بنت ثم إندثرت لكن من يقنع هؤلاء الصحفيين أن البغلة ليست فى الإبريق هاهم ينقبون ويفتشون فى تأريخ نميرى العنيف ويتبارون فى سرد القصص والحكايات وينبرى البعض لنفى كل الروايات ويأتى البعض بالوثائق والمستندات التى لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها لو سايرناهم فى ذات السياق
    إستغربت جدا أن يغفل هؤلاء البحاثة المهتمبن ببونيات وشلاليت جعفر نميرى كيف فاتتهم أهم واقعة ذكرها عمنا
    المرحوم الصحفى الكبير عبد الرحمن مختار فى كتابه :
    { خريف الفرح } وهى واقعة إختلف الناس فيها كثبرا
    لأنها تمثل كرامة السودان وعزة السودان والواقعة هى ضرب
    الرئيس نميرى للصحفى الكذاب محمد حسنين هيكل الذى يكره السودان ويفترى عليه مثل قوله أن الإمام الهادى المهدى مات
    مسموما بعد أن أكل المنقة يقول الراوى والعهدة على الراوى فى روايته التى تطابق ما ذكره عبد الرحمن مختار بينما كان
    الرئيس نميرى فى طائرة مع الرئيس ناصر فى طريقهم إلى ليبيا قال هيكل : فى السودان لا توجد ثورة ولكن الثورة فى
    ليبيا فما كان من الرئيس نميرى إلا أن ضربه بونيه أدهشت
    الرئيس عبد الناصر الذى تفاجأ وقال له : مش كده يا جعفر
    عيب ياجعفر وإختلفت رواية عبد الرحمن فى نوعية
    الضربة أعطاه علقة ساخنة بالقاش أى بالحزام !
    كنت أحسب أن الصحفيين السودانيين مشاعل نور هذه ليست قضيتهم نبش ماضى الموتى هم قادة تثقيف وتنوير يحملون مسؤوليات جسام من ضمنها إبتكار سبل وطرق تعجل بإسقاط النظام لا أن تمد فى عمره من واجباتهم ومسؤولياتهم تبصير الناس بالطرق التى تعين الشعب السودانى فى إسترداد حريته وديمقراطيته وتسليط الضوء على الملفات الخفية والمنسية التى تدين نظام الإنقاذ كنت أحسبهم أن يتحملوا مسؤوليتهم
    الوطنيه بكل أمانة وإخلاص ومسؤولية كما يفعل زميلنا العزيز
    الكاتب الصحفى فتحى الضو الذى يحمل الجنسية الأمريكية حلم الملايين لكنها لا تهمه بقدر ما تهمه كرامة وطن وشرف وسيادة شعب أبى وفى لا تهمه دولارات أمريكا ولا جنسيتها
    شغله الشاغل الدفاع عن محمد أحمد السودانى وكشف جبروت
    العم سام تحمل بكل شجاعة وجسارة مواجهة السفارة الأمريكية
    فى السودان وما تقوم به من ممارسات غير قانونية وغير إخلاقية لاتنسجم مع نصوص حقوق الإنسان فى حماية الأسرار الشخصية وعدم إنتهاكها كما يدافع عن أموال السودانيين التى تبتزها يوميا السفارة الأميركية من خلال
    رسوم الفيزا وكشف ألاعيب القنصل الأمريكى الذى يسرف
    فى الرفض لإعطاء الفيزا بلا حجج قانونية أو منطقية المهم
    المليارات التى تستقطع يوميا من لحم ودم السودانيين الهاربين من جحيم الإنقاذ وسجنه الكبير .
    لكم تمنيت من السادة الذين تحدثوا إلينا عن عنف النميرى وجبروته لو حدثوا الشعب السودانى عن الرئيس الدكتور مهاتير محمد وكيف وضع مالييزيا فى مصاف الدول التى يشار إليها بالبنان إذا ما تحدث الناس عن الإزدهار الإقتصادى
    ولكم تمنيت لوحدثنا هؤلاء عن المايسترو المعلم الأسود المحامى العبقرى نيلسون مانديلا الذى مكث بعمر الإنقاذ فى سجون النظام العنصرى ولكنه عندما إسترد حريته تمكن من قيادة شعبه للإنعتاق من ذل العبودية والعنصرية وقادهم إلى جنة الحرية والديمقراطية والمهم والأهم بعد كل هذا زهده فى السلطة والتنازل عنها بإسلوب ديمقراطى حضارى أكسبه حب العالم وإحترامه عكس الكنكشة والتشبث بالسطوة والسيطرة والفساد والإفساد أما كان الأجدى الحديث عن مثل هذه النماذج بدلا من
    بونية النميرى وشلوته وصدق الشاعر :
    إذا كانت النفوس كبارا تعبت فى مرادها الأجسام
    وقد تنكر العين ضوء الشمي من رمد
    وينكر الفم طعم الماء من سقم
    عفوا أيها الزملاء قضيتنا الوطنية تجاه الشعب السودانى المعلم
    أكبر من النميرى وبونيته .
    بقلم الكاتب الصحفى
    عثمان الطاهر المجمرطه / لندن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de