كيف فاز ترمب و سقطت هيلاري.. بقلم معتصم أحمد صالح

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 12:00 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-11-2016, 09:21 PM

معتصم أحمد صالح/ نيويورك
<aمعتصم أحمد صالح/ نيويورك
تاريخ التسجيل: 24-04-2016
مجموع المشاركات: 31

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كيف فاز ترمب و سقطت هيلاري.. بقلم معتصم أحمد صالح

    09:21 PM November, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    معتصم أحمد صالح/ نيويورك-نيويورك
    مكتبتى
    رابط مختصر



    أثار فوز الملياردير دونالد ترمب بالرئاسة الأمريكية حالة من الهيجان و المخاوف داخل الولايات المتحدة و خارجها و أضحى العالم يحلل و يشرح الدوافع وراء فوز ترمب و التي تراوحت بين تنامي موجات الشعور القومي المناهض للأجانب ( عنصرية الرجل الأبيض كما يسميها البعض ) و فساد الإعلام الأمريكي و تحكمها على مجريات الأحداث في الولايات المتحدة و غيرها.

    في هذا المقال سأسلط الضوء على الأسباب الجوهرية لفوز ترمب بالتركيز على اسباب سقوط السناتور و وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

    لقد مل الشعب الأمريكي الوعود الجوفاء للسياسيين في الولايات المتحدة و المناكفات السياسية بين شيوخ و نواب الحزب الجمهوري و الديمقراطي ( أعضاء الكونغرس ) و التي تسببت في كثير من الأحيان الى تعطيل دواوين الدولة مثلما حدث في الأول من إكتوبر ٢٠١٣ و لمدة ١٥ يوم؛ حيث رفض مجلس النواب اجازة الموازنة العامة للعام ٢٠١٤ و رفض إعطاء سلطة مؤقتة للحكومة للصرف و تسيير أمور الدولة لحين اجازة الموازنة و قد أدى ذلك الى توقف بعض أجهزة الدولة و دواوينها و تم تسريح الموظفين و العمال ما عدا شريحة صغيرة مثل البنتاغون و الاجهزة الأمنية و بعض الاجهزة التي تستدعي طبيعتها عدم التوقف.

    لعب ويكليكس أيضا دوراً بارزا في سقوط هيلاري ، فقد سرب ويكليكس معلومات هامة جدا من البريد الالكتروني لقادة الحزب الديمقراطي توضح بجلاء انحياز الحزب الديمقراطي و قياداته الى هيلاري كلينتون على حساب السناتور بارني ساندرز المنافس لها في الانتخابات التمهيدية للحزب و التي استقالت بسببها ديبي واسرمان شولتز من منصبها كرئيسة للحزب الديمقراطي، هذه الفضيحة دفعت أنصار السناتور ساندرز و غالبيتهم من الشباب ( البيض) بالعزوف عن التصويت و فقدان الحماس، و هي الشريحة التي يعتمد عليها عادة الحزب الديمقراطي لمعادلة to overcome إنحياز كبار السن و الطبقة الوسطى (متوسطة التعليم و الدخل) من البيض
    White blue collars نحو الحزب الجمهوري.

    التوقيت القاتل للمذكرة التي بعث بها جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الفدرالية (FBI) الى الكونغرس و التي أشار فيها إلى وجود ايميلات من (أو) الى هيلاري كلينتون في كومبيوتر النائب السابق أنثوني وينر الزوج الأسبق لهوما عابدين التي تعتبر الصاعد الأيمن لهيلاري كلينتون و أخبرهم فيها ايضا بأن مكتبه سيقوم بالتدقيق و فحص فحوى هذه الإيميلات لمعرفة ما اذا كانت تحتوي على معلومات حكومية عالية السرية أم لا. عند ابتعاث هذه الرسالة كانت هيلاري تتقدم في كل إستطلاعات الرأي ب ١١ نقطة او أكثر و بعد ثلاثة ايام فقط من المذكرة تراجعت هيلاري في الإستطلاعات لتتساوى مع ترمب او تتقدم عليه بثلاثة نقاط فقط في بعض المؤشرات. و قد سحبت المذكرة الزخم (the momentum) من السيدة هيلاري ، و منحت الفرصة لدونالد ترمب للتركيز على اخطاء هيلاري و تعريتها و نعتها بأنها سياسية فاسدة لا يهمها سوى مصالحها و ركز على العشوائية التي أدارت بها بريدها الالكتروني و عدم المسئولية التي تعاملت فيها مع حادثة بنغازي و هي اسباب تجعلها غير جديرة بتبوء كرسي الرئاسة الأمريكية، و أعفت هذه المحن دونالد ترمب عناء الدفاع عن نفسه و تفنيد الاتهامات الموجهة له بأنه يحتقر النساء و يتحرش بهن جنسيا او يتعامل معهن عكس رغباتهن مستغلا نفوذه المالي و شهرته .

    أدارت هيلاري حملتها الإنتخابية و كأنها فترة رئاسية ثالثة للرئيس اوباما ، و أعتقدت ان شعبية الرئيس أوباما العالية و النجاحات الإقتصادية التي حققها مثل تخفيض معدل البطالة من 9.5% عشية تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة الى 4.9% قبيل الانتخابات و منع إنهيار شركات السيارات و استعادة بورصة نيويورك ( Wall Street ) لعافيتها و تحقيقها لنقاط إضافية تعتبر الأعلى في تاريخها حيث تجاوزت البورصة لأول مرة حاجز ال ١٨ الف نقطة و الانتعاش الاقتصادي الذي تعيشه أمريكا ، ما جعلت هيلاري تعتقد ان هذه النجاحات ربما تساعدها في الفوز برئاسة أكبر دولة في عالم إقتصاديا و سياسيا و عسكريا ، لكن لسوء طالعها صدر تقرير من وزارة الصحة الأمريكية أواخر ايام الانتخابات أوضح بأن تكاليف التأمين الصحي المعروف بأوباما كير سترتفع بشكل مهول في بعض الولايات مثل فلوريدا و أيوا و اريزونا و غيرها، ما زادت من مخاوف الناخبين لمصير تأميناتهم الصحية رغم تطيمينات إدارة أوباما بأن هذا الارتفاع سيتأثر به أقل من 20% من المستفيدين لأن الحكومة ستدعم التأمين الصحي للطبقات الفقيرة و المستضعفة، إلا أن ذلك لم يُهدّْئ مخاوفهم و بالتالي هروبهم من معسكرها الى معسكر غريمها.

    أعتبرت هيلاري كلينتون أن الولايات التي ظلت تصوت ديمقراطيا خلال الانتخابات الماضية و المعروفة إصطلاحا بالحائط الأزرق ( Blue Wall ) إعتبرتها دوائر مغلقة لها ( جبراكتها الخلفية) و لم تكلف نفسها بزيارتها خاصة تلك التي صوتت في مرات سابقة للجمهوريين مثل ويسكونسن التي لم تزرها مطلقا بعد المؤتمر العام للحزب و الذي إختارها مرشحة رئاسية للحزب الديمقراطي و كذلك ولايات مثل بنسلفانيا و متشجن التي لم تزرها الا في اخر اسبوع ، هذا الأمر خلق شعور وسط الناخبين الديمقراط بأنها غير مبالية بهم و بمشاكلهم و اضف الى ذلك الغبن الذي ظل ملازما لأنصار ساندرز بالتحامل على مرشحهم.

    يلاحظ أن عدد الناخبين الذين يصوتون للحزب الجمهوري خلال الربع قرن الماضي لم يتجاوز ال 60 مليون شخص أبداً، بينما يتجاوز الديمقراط هذا العدد في كل مرة يفوزون فيها بالبيت الأبيض ، فالرئيس اوباما مثلاحصل على ما يقارب ال ٧٠ مليون صوت في دورته الاولى و على ٦٤ مليون صوت في الدورة الثانية. بينما حصل دونالد ترمب على ٥٩ مليون و نيف صوت رغم أن هيلاري كلينتون حصلت على بضعة آلاف أكثر منه.

    هذه النتيجة تؤكد عزوف الديمقراط خاصة الشباب و الأفارقة عن التصويت لعدم وجود محفز حقيقي للتصويت و لفضائح حزبهم تجاه السناتور ساندرز و انحيازه لهيلاري، وتسريبات يكليكس و مذكرة ال FBI و ركون هيلاري على ان الولايات الزرقاء مضمونة في يدها و لذلك خسرت هذه الولايات التي كانت ستضمن لها الفوز و كانت المحصلة النهائية الخسران المبين و السقوط المريع لهيلاري كلينتون.

    و شكّل سقوطها في الإنتخابات صدمة كبيرة ليست لها و لحزبها فحسب و لكن لكل العالم، فقد أدخلت تصريحات دونالد ترمب المناوئة للأجانب و المسلمين و التي لاقت استحسانا عند بعض المواطنين المغبونين من سياسات الديمقراط و القوميين البيض، و مواقفه من حلف الناتو و دول الخليج و اليابان و الصين، أدخلت الرعب في العالمين و جعل الكل يفكر في مآلات الأمور بعين الريبة و التوجس.

    خلاصة القول أن عدم حماس الديمقراط
    لا سيما الشباب البيض و الأمريكان ذوو الأصول الأفريقية للتصويت لأسباب كثيرة ذكرناها في هذا المقال ، في مقابل نجاح دونالد ترمب في مخاطبة هواجس و مخاوف بعض شرائح المجتمع الأمريكي خاصة الجمهوريين و التي حفزتهم للالتزام بالتصويت له من الأسباب الجوهرية في سقوط السيدة هيلاري رودام كلينتون و فوز دونالد ترمب .
    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 21 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بمناسبة انتهاء فترة عمله بالسودان : جهاز المغتربين يكرم سفير المملكة العربية السعودية بالخرطوم
  • ندوة في لاهاي هولندا لإتحاد ابناء دارفور بهولندا
  • حزب حركة تحرير السودان القومي؛ قيادة مصطفى تيراب يعقد مجلس التحرير القومي غداً
  • الأمم المتحدة: عوامل تهدد جنوب السودان بحرب مخيفة
  • طيران الإمارات: لا اتجاه لزيادة أسعار التذاكر في السودان
  • قطر تُعلن تمويل مشروعات استثمارية للبنى التحتية بالسودان
  • محكمة تدين 4 طلاب في جامعة الخرطوم باحتجاز ضابط شرطة
  • مبارك الفاضل : (الأخوان المسلمون) حركة مأسونية
  • موظَّفون بالبرلمان يحتجون على تسكين أفراد في وظائف قيادية دون وجه حق
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن اكل السودانيين من الكوش
  • بيان من التحالف الديمقراطي بالولايات المتحدة الأمريكية
  • رؤية تحالف قوى التغيير السودانية للانتفاضة والثورة


اراء و مقالات

  • هل جاء العرب للسودان عزابة وكده؟ بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • الحِزب الجمهورى السودانى تحت مِجهر جدَلِيَّة الظَلام والنُور (4) بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • وحطم ترامب والناخب الأمريكى أحلام الأخوان بقلم ابوعبيدة الطيب ابراهيم
  • الراكوبة تمنع النشر (2من2) بقلم كمال الهِدي
  • سهير .. غسل الرجلين الى الكعبين بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • الدواء فى السماء بقلم عمر الشريف
  • نقد العقل الرعوي الجمهوري.. الرعاة ليسوا أشرارا.. بل هم من خيار الخلق!(2 من 10) بقلم محمد وقيع الله
  • جنجويد ام دعم سريع ؟ امسكوا في واحد بقلم د محمد سيد علي الكوستاوي
  • الأعلام السعودي يمارس العهر مجددا بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • مؤتمر حركة فتح لا يخص فتح وحدها بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الشعب يريد حق الحيوان!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سهير الصحفية .. جاءت شيئا فريا بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • لا لرفع الدعم عن الدواء بقلم سعيد شاهين
  • ليبقي يوسف كره في الخاطر.. رغم المحن (والتحدي!!) .2/ 1. كتب : أ . أنـس كـوكـو
  • السلخ ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • فجيعة.. ركاب الدرجة الأولى.. بقلم عثمان ميرغني
  • أرجوك لا تعطني هذا الدواء! بقلم عبدالباقي الظافر
  • انتظروا !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الغنوشي، رغم عظمته، هل نأخذ ديننا منه؟! (2) بقلم الطيب مصطفى
  • هوامش قبل الاستمرار في حديث الشرق بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • رفع الدعم عن الفساد ... !! - بقلم هيثم الفضل
  • الغليان .. وبيع الأخوان!! بقلم بثينة تروس
  • الزول وحبة البندول بقلم عبد المنعم هلال
  • ترامبو فوبيا بقلم سابل سلاطين / واشنطن
  • النخبة الجنوبيه ما بين مؤيد ورافض للقرار الروسي بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • معرفة الله بقلم د.آمل الكردفاني
  • الآذان سلاحٌ جديدٌ ووسيلةٌ أخرى للمقاومة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام
  • بينما البلد بتحترق شوفو البشير بيعمل في شنو في مراكش ( صور )
  • بدون عنوان
  • فيروزالعمر المغني والمترف بالشجن عيد ميلاد عامر بالحب من كل أهل الارض سيدتي
  • من انحاء العالم اطفال يلعبون (صور)
  • بشه خرج ولم يعد من المغرب
  • كتب أحمد دندش في عموده الشربكا يحلها(لوشي) حرام... و(سهير) حلال
  • الفاقد التربوي هم كارثة لتدمير السودان
  • حضرنا ولم نجدكم أحدث مقالات سهير عبدالرحيم
  • القبض على اللواء أبوبكر حسن بشارة وايداعه حراسة نيابة الجرائم الموجهة ضد الدوله
  • كارثة : قيادي كبير يفجر كارثة مزلزلة : علي كل سوداني مشاهدة هذا الفيديو(صور + فيديو)
  • ضاحي خلفان يمدح ترامب.. ويشرح حروف اسم الرئيس الأميركي المنتخب
  • الغنوشي يدعو إلى فصل الدين عن الدولة
  • ** واسفاه عليك يا وطن **
  • ** وقف قرار رفع الدعم عن الدواء ... ماصحة ذلك الخبر ؟ **
  • هل تستطيع الرياض إقناع أبوظبي باستبدال السيسي
  • رسالة من داعية لمهاتير "أطلب منك ان توافق على ادارة السودان لما تبقى من عمرك"
  • مسؤول ماليزي: أموال المسؤولين السودانيين فى ماليزيا قادرة على جعل الجنية السوداني مطابق لقيمة الدول
  • السلطات تتعدى بالضرب والاعتقال على وقفة نسوية احتجاجا على زيادة اسعار الدواء
  • جهاز الامن يطلق شائعة رفع الدعم بالمديا وينكشف الامر
  • بخصوص الفيسبوك
  • المريض المات وماعندو حق العلاج.هل يعتبر شهيد..؟؟
  • مظاهرة جامعة الخرطوم القوية الهادرة اجبرت الامن علي اطلاق سراح المعتقلين(صور+فيديو)
  • فيديو يعبر عن الواقع الأليم
  • عذر الافضل عدم النطق به: الدولة لا تستطيع 400 مليون دولار للدواء؟
  • الحكومة ستعيد النظر في تحرير سعر الصرف للأدوية ، وسيهلل الشعب لها ويكبر
  • لهذا انا مع عودة زاوية الفيس
  • الحرية للأستاذ عمار يوسف عضو المكتب التنفيذي للجنة المعلمين
  • هاشتاقات تضامن مع السودانيين في رفض الاسعار
  • تعلم كيف تضيف نافذة الفيسبوك لبوستك فقط .. دون أن تكون مفعلة في بوستات الأخرين
  • نافذة الفيس .. الثور في مستودع الخزف
  • الحل - برأيي - فيما يتعلق بتعليقات فيس بوك ... مع الإحترام للجميع .( توجد صوره )
  • يا بكري أبو بكر, الإجابة ليست بلا أو نعم....الإجابة الإلتزام بلوائح المنبر
  • عضوات سودانيز رفض تام لنافذة الفيس والكيزان نعم بنسبة مية في المية
  • تورشين كان وطنياً غيوراً إستشهد من اجل وحدة التراب أما البشير فقد فرّط في وحدة السودان ..
  • أتمنى إضافة خيار إظهار نافذة تعليقات الفيسبوك للموضوع
  • قمة الديمقراطية من سيد الحوش ان يطرح موضوع الفيس للتصويت
  • عيب ياخ
  • *** نجاح استخدام بنكرياس صناعي لمرضى السكري ***
  • سيدي الرئيس يقدل ما بين المغرب وغينيا ...
  • #اعيدوا_الدعم_للادوية
  • ترميم
  • تجربتي مع نافذة الفيس بووك:
  • أطالب برفع الدعم عن الديات
  • رسائل بلا عنوان
  • مآسي حكم العسكر و الكيزان في السودان
  • ترومب الرئيس لن يستهدف السعودية! بل الجيش المصري و نيجيريا أولاً!
  • قرد يتحرش بتلميذات ويتسبب في مقتل ١٦ شخص
  • أنشروها في كل مكان: تلفونات أطباء الخرطوم الذين نذروا انفسهم لعلاج الفقراء مجاناً
  • نُطالب بإيقاف اللِستِيّكة ...
  • كلام من محجوب شريف
  • كلام من محجوب شريف
  • اتجاهات الاعضاء للتصويت لنافذة الفيس بوك كيف نقرأها ولما اخترت لا او نعم
  • هل سيتم إعادة مراجعة وعد الأصوات في بعض الولايات الامريكية ؟؟
  • رئيس الوزراء الاسرائيلي يبارك لسوداني تزوج يهودية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de