كيف انجرفت سوريا بفعل تجار الموت بقلم ألون بن مئير

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-06-2018, 07:01 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-05-2016, 03:18 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 206

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كيف انجرفت سوريا بفعل تجار الموت بقلم ألون بن مئير

    03:18 PM May, 22 2016

    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر



    في أعقاب الرعب الذي لا يمكن تصوره خلال الحرب العالمية الثانية، التزم المجتمع الدولي بعدم السماح أبدا لمثل هذه الأعمال الوحشية أن تأخذ لها مكاناً مرة أخرى بدون عقاب. ولكن كما هو الحال مع العديد من جرائم الإبادة الجماعية المأساوية التي وقعت منذ ذلك الحين، بما في ذلك البوسنة ورواندا، نشهد في الوقت الحالي التدمير المنهجي لبلد وشعبه بدون إثارة غضب الضمير الإنساني، وهذا عار سيعيش معه كلّ رئيس دولة.

    أصبحت سوريا لا شيء سوى بيدق في أيدي تجار الموت، وفي أيدي بعض الدول والمجموعات المختلفة المتطرفة الذين استخدموا بلا رحمة حياة السوريين لتعزيز مخططاتهم السياسية الضيقة. وحقيقة أن أكثر من 300،000 سوري لقوا حتفهم، وما يزيد عن ضعف هذا العدد جرحى، وأكثر من 12 مليون أصبحوا لاجئين أو نازحين داخليا، لا تبدو أنها ترعب إيران أو روسيا اللتين قدمتا الدعم الثابت لنظام الأسد.

    الرّوس والإيرانيّون مستمرون في تغذية آلة القتل التي يديرها الأسد فقط لتأمين مصالحهم، وهو ما يمكن القيام به في الواقع دون خسارة حياة سورية واحدة. هذه هي الطريقة التي يعبّر خامئني فيها عن أسلوبه في الرحمة والشفقة، وكيف يظهر بوتين رعايته للشعب السوري.

    تم سحق الجسد والروح لجيلين من السوريين. تحطمت آمالهم وأحلامهم، ُسرقت كرامتهم واعتزازهم بأنفسهم، وتركت ملايين قابعة على أمل أن تستيقظ كل صباح من كابوس لتدرك فقط أن الحياة الكابوسية هو مصيرها.

    ومن الصعب فهم كيف التقت العديد من المجموعات المتطرفة العنيفة في سوريا، وتتنافس فيما بينها ويقتل بعضها بعضاً، وكيف استطاع مثل هذا الجنون أن يشوّه عقولهم ويحكم. ماذا يوجد في الحمض النووي لهذه المجموعات الشريرة الغير قابلة للإصلاح والإنعتاق ، خصوصا جيش الأسد وتنظيم الدولة الإسلاميّة “داعش” الذي قادهم إلى ارتكاب مثل هذه الوحشية برباطة جأش؟

    نحن نعيش في عالم بلا قيادة، في عصر أصبح فيه الرضا عن الواقع فضيلة، واللامبالاة راحة أو عون، والإفتقار إلى الشجاعة مناورة حذرة، وعدم وجود حلّ خلاص.

    لم يستطع المجتمع الدولي بأسره حشد الموارد والإلتزام الأخلاقي لإنهاء ذبح مئات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال. فهل من الغريب أن تحدث مثل هذه الفظائع مراراً وتكراراً ؟ كان بإمكان وضع خطة عمل واستراتيجية لإنهاء الحرب الأهلية في وقت مبكر أن يمنع المذبحة في سوريا من الحدوث.

    وعندما يفشل المجتمع الدولي أمام اختبار الزمن وتصبح السخافة دليلاً للمستقبل، لماذا ينبغي على أية دولة أن تخضع إذن أمنها القومي لأهواء الدول الأخرى أو الأمم المتحدة، حيث تملي السياسة، لا الإنسانية، جدول أعمال وقتنا الحاضر؟

    والآن وقد وافقت الولايات المتحدة وروسيا على وضع حد للمأساة السورية، يجب أن يتأكدوا من أن أي حل مستقبلي يأخذ بعين الإعتبار بعناية الحالة النفسية التي تجد فيها الجماعات والطوائف المختلفة أنفسها.

    أولاً، ينبغي إنشاء حكومة إنتقالية تمثيلية تعكس التركيبة السكانية في سوريا، وتتألف هذه الحكومة من البيروقراطيين المهنيين وتبقى في السلطة لمدة لا تقل عن 5-7 سنوات. ويجب أن تركز هذه السلطة الحاكمة على إعادة بناء البنية التحتية والمدارس والعيادات والمستشفيات والحفاظ على الأمن الداخلي والإنخراط بشكل منهجي في عملية المصالحة لمنع أعمال الإنتقام والثأر.

    ثانياً، مهما كانت بشاعة الرئيس الأسد، ينبغي أن يكون هو جزءاً من أي حلّ، لربما لمدة سنتين إلى ثلاث سنوات من الفترة الإنتقالية. هذا لن يساعد فقط على تسهيل إيجاد حلّ، ولكن أيضا ً السماح للمؤسسات الرئيسية في سوريا، وخصوصا الجيش والأمن الداخلي والإستخبارات والبيروقراطية للبقاء في مكانها لمنع تفكك البلاد ما دامت هذه المؤسسات لا تزال تخضع للحكومة الإنتقالية المركزية.

    ثالثاً، لا يوجد مكان في هذه المرحلة لمحاولة إدخال في أي حلّ فكرة إنشاء دولة ديمقراطية من خلال كتابة دستور جديد وإقامة انتخابات عامة قبل انقضاء مدّة الحكومة الانتقالية.

    ولا يجب على الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي أن تفترض ببساطة أنه يمكن زرع القيم السياسية الغربية أو أن مثل هذه الفكرة يمكن أن تنجح حتى في المدى القصير أو الطويل. إن الجهود التي بذلتها الولايات المتحدة في إقامة الديمقراطية قبل الأوان في ليبيا ومصر والعراق فشلت فشلا ذريعا، وينبغي ألا تتكرر.

    رابعاً، يجب أن يتجنّب الحل أيّ تمني أنه بالإمكان ببساطة بمعجزة جمع أطراف البلاد مرة أخرى بعضها مع بعض كما لو أنّ المصالحة بين الطوائف التي أصبحت أعداء ألدّاء ستكون عملية طبيعية. كل مجموعة تحتاج إلى وقت للتفكير والشفاء.

    يجب إعطاء أهل السنة والعلويين والمسيحيين والأكراد على وجه الخصوص الحيّز وحريّة العمل لإعادة تجميع صفوفهم. والخطوة التي يقوم بها الأكراد السوريون لإقامة “نظام ديمقراطي اتحادي” ينبغي الترحيب بها ومحاكاتها لتجنب الصراعات بين بعضها البعض والتي قد تحدث فيما بينها.

    خامساً، يجب على الغرب جنباً إلى جنب مع روسيا في نفس الوقت وضع استراتيجية شاملة، بما في ذلك إدخال قوات برية كبيرة، لهزيمة تنظيم الدولة الإسلاميّة “داعش”، الأمر الذي من شأنه أن يساعد أيضا في وقف الإضطرابات الجارية في المنطقة. والواقع أن استمرار وجود “داعش” في سوريا من شأنه أن يساعد بسهولة في تفكّك أي اتفاق سلام، الأمر الذي يجعل بدوره تدمير هذا التنظيم شرطاً أساسيا للتوصل إلى حلّ دائم.

    سادساً، من المحتمل أن تستمر الحرب المستمرة بين السنة والشيعة في العراق لفترة طويلة من الزمن، وربما لعقود. لقد استُغلّت سوريا بهذا الخصوص كأرض معركة بين الجانبين، والمنافسة بين إيران الشيعية والمملكة العربية السعودية السنيّة من أجل الهيمنة الإقليمية لن تهدأ في أي وقت قريب.

    يتعين على البلدين أن يلعبا دوراً هاماً في أي حلّ للحرب الأهلية في سوريا، هذا من دون التخلي بالضرورة عن مصالحهما في البلد. وعدا ذلك، سينتهي الأمر لكليهما بالخسارة، كما لا يوجد أي احتمال لأيّ منهما أن يخرج سالماً.

    وعلاوة على ذلك، فإن إيجاد حل للحرب الأهلية السورية قد يخفّف في الواقع ، وربما إلى حد كبير،من الصراع بين السنة والشيعة. يمكن للجانبين أن يبنيا على هذا الحلّ، ويحتمل حتّى استعادة الوضع السابق الذي كان سائداً قبل الحرب على العراق.

    ينبغي ألاّ تكون التضحيات التي قام بها الشعب السوري والتي لا يمكن تخيّلها عبثا ً. النظام الدولي والكياسة والأخلاق على المحك. فإذا فشل المجتمع الدولي في التحرك الآن، ستتذكّرالأجيال القادمة كيف فقد المجتمع الدولي بوصلته الأخلاقية وإنسانيته وأخضع العالم كله لأشدّ الأيام كآبة ً التي ستأتي علينا لا محالة.

    أحدث المقالات

  • ونتألم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • امتحان أمام السيد الوزير..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الدوائر بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عثمان ميرغني والعدالة الاسرائيلية! بقلم الطيب مصطفى
  • الخرطـوم عاصـمة بـلا محاســن ولا رتــوش !!
  • السودان والقانون الدولي للبحار (2) بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • مسؤولية الدولة تجاه المحامين بقلم نبيل أديب عبدالله
  • التأميم والمصادرة: تتابع تهاوي الشركات والمؤسسات بقرارات المصادرة العاصفة-المقالة الثامنة
  • لا تخدعنَّك اللِحى و الصورُ.. تسعةُ أعشارِ من ترى بقرُ! بقلم عثمان محمد حسن
  • وكأن الإختناقات المعيشية وحدها لاتكفي بقلم نورالدين مدني
  • ليبرمان خيال مآتة حكومة نتنياهو بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de