صور لصلاة و تهانى السودانيين بعيد الفطر المبارك حول العالم....2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 06-26-2017, 02:10 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كمتهم يا مولانا: طه الأيقونة بقلم عبد الله علي إبراهيم

06-18-2017, 08:51 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 362

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
كمتهم يا مولانا: طه الأيقونة بقلم عبد الله علي إبراهيم

    08:51 PM June, 18 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر






    كنت أقلب أوراقي القديمة بينما مطلب بعض القراء المتربصين: ألآمر" بالكتابة عن مسألة طه الحسن زاناً من حولي. وأنا عادة أعتبر مثل هذه الدعوات سوء أدب. اكتب على كيفي. ومن لم يجد عندي ما تاقت نفسه لرؤيته يُكتب غادرني إلى "حيث لا شمس النهار مطلة ولا الليل نظّار بأعينه النجل."
    ولكن ما وجدته في الورقة القديمة حبب لي الكتابة عن طه بطريقتي. وجدت في الورقة أنني لخصت محكمة جرت قبل سنوات لفرقة دجاجلة. فكان زعيمهم، الذي علمهم الدجل، يدس بعيواً في صندوق يعرضه للناس، يتنبأ البعيو للناس من موضعه الصعب عن ما سيكون لهم. وانكشف أمرهم وداهمت الشرطة مكان العرض والدجل وألقت القبض على الدجال وبعيو الصندوق. ولما عرضا أمام القاضي نظر إلى البعيو وسأله:
    القاضي: هسع أحاكمك كمتهم واللا اعتبرك معروضات.
    البعيو: متهم يا مولانا. يا مولانا متهم من فضلك.
    -ليه؟
    -عشان المعروضات بيبيدوها.
    قاضي عسولة. المهم هل نحاكم طه كمتهم أو معروضات؟ لو حكمناه كمتهم ظلمناه فكلكم، إلا من رحم الله، طه حين يجي الأمر للوظيفة العامة من لدن السودنة عند بشاير الحكم الذاتي. بعبارة أخرى: الأقرب للتقوى ان نتناول أمره كمعروضات في باب ابتذال الوظيفة العامة. ومن تأدب أدبها وزهد في مغانمها منا؟ وبلغ الشره لها أن ضيقوا التعريف للداخل عليها فجعلوها قاصرة على خريجي الجامعة. وهو شره مصداق لقول منصور خالد عن غالي شكري إن الشهادات التي بطرف الصفوة (البرجوازية الصغيرة، وهذه لغتي بالطبع) هي شهادات ميلاد طبقية. وهكذا سدت هذه الفئة أبواب الوظيفة السياسية على عداها. وناس البروليتاريا والكادحون يمتنعون. مدد يا الخطيب! وجاء أخوكم وزير العدل مع إيقاف التنفيذ بشهاداته الكذوب طابقاً فوق طابق فوق شهادته الصحيحة المبرئة للذمة.
    المعروضات كثيرة في طلب الوظيفة العامة بغض النظر. حسن إسماعيل، تراجي، أبو القاسم إبراهيم (الطابق العودة من الجبل). و"الجرسة" الكباها كمال عند بابها وقبل فيها إهانة الرئيس.
    وما نراه من فشل الوظيفة العامة في الحركة الشعبية ليس مؤسفاً فحسب بل مضرجاً.
    طالب كثير منكم بمحاكمة طه كمتهم. والأقوم عندي أن نحاكمه كمعروضات ليرى كلنا صورته في مرآته. فهو أيقونة ابتذال الخدمة العامة وسائرنا يتقاصر عن درجته: ومنا من قضى نحبه في ابتذالها ومنا من ينتظر. كان البعيو حكيماً. فقد عرف مصير المعروضات ونجا بجلده متهماً مستحقاً للاتهام بالدجل من داخل صندوق.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-19-2017, 09:33 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 08-10-2004
مجموع المشاركات: 5272

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كمتهم يا مولانا: طه الأيقونة بقلم عبد الله (Re: عبدالله علي إبراهيم)


    شكراً يا أستاذنا د. عبدالله، على الكتابة (وأعذرني!) الهَبّاشــة ..!

    ولا أنكر أنني واحدٌ من الذين يترجّون كتاباتك، ولكن من غير "هات"،

    وبصراحة، أراكَ، بعرضَك للمُقال الذي أسعدتُ إقالتُه الكثيرين، كـ آيقونة

    لنا كُلّنا، ومن طَرَف!! فيه ما فيه من الترخيس* المجّاني لأقدار كثيرٍ من

    السودانيين؛ وبما أنّ لساننا القومي قد سبَقَ بالقول: الزول يونّسوه بغرضِه؛

    فإنّ أكثر السودانيين لن يرضوا أن يكون الأخ " المُقال" هو " آيقونة" اشواقهم

    في الوظيفة الميري! ولعلّ العِبْرَة بالنتائج، هاهنا، معيارٌ يقلّ خطله.

    نعم إنه كان قبل الإقالة، والتي جاءت في وقتها، سادراً في غَــيّـِـيه وَ تلقين

    الذهن السوداني العام، بأنّ الرّكّ عالغشغشة والفهلوة ، لهو الأجدر من الرّكّ

    على المثالَة ذات الفضائل، تلك التي لا تجري إلّا باعتدال ميزان العدل

    وسيادة حُكم القانون**.


    فقد بدا لي، أنّه قد تسرّب إلى مدادك شيءٌ مما استُغضِبتَ به ..! فسدرتَ،

    بعظمتك، ثائراً على اليوم الذي جعل للوظيفة الميري، هذا الشوق البطّال ..!

    لكأنّك لم تستصحب قول البارودي:

    وَ أقتَل داءٍ أن يُرى المرءِ ظالماً ,,, يــُــســيء وَ يُـتْــلَــى في المحافِل ذِكرَهُ



    ـــــــــــــــــــــــ
    * الرّخَصَة، هي في لساننا الشعبي: رَخَـسَــة ..! وأقرب استشهادي من كلام النابغة السوداني إبراهيم العبّادي، رحمه الله تعالى، في الرّدّ التّهَكُّمي على
    لسان "شيخ العرب" ودّكين: ((كَرمكم جانا طامح رخسَــة اتعشِّينا ..)) لأعيان أبناء عمومته الذين رفضو تزويجه.

    ** ليس في العبارة الأخيرة ( سيادة حُكم القانون) أي تهكّمٍ كبير!! على " حيثية " وزير العدل ال موقوووووف على ذِمّة أقوالِه ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook


اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de