كليبتومانيا الضوء : سيمون بين السرايات حالة بقلم محمد رفعت الدومي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 02:06 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-09-2015, 05:01 PM

محمد رفعت الدومي
<aمحمد رفعت الدومي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كليبتومانيا الضوء : سيمون بين السرايات حالة بقلم محمد رفعت الدومي

    05:01 PM Sep, 04 2015
    سودانيز اون لاين
    محمد رفعت الدومي-القاهرة-مصر
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين





    "كليبتومانيا" هو الشغف بسرقة أشياء الآخر بهدف الحصول علي لذة مؤقتة، سلوك لا إرادي، يبقي مرضًا علي كل حال حتي يتعلق الأمر بالضوء، عندئذٍ، يصبح مرض السرقة مرضًا خاصًا بالمشاهير الأكثر قدرة علي النفاذ إلي قلوب الجماهير، وهؤلاء أقلية، ومن هذه الأقلية "سيمون"..

    عندما قرأت لأول مرة أن "سيمون" قررت الوقوف تحت الأضواء مجددًا من "بين السرايات"، تناسيت سيطرتها التامة علي مفردات شخصية امرأة من القاع في تجربة سابقة لها علي المسرح، وسألت نفسي:

    - امرأة مثل "سيمون"، وديعة وأرستوقراطية ومثقفة الروح، ماذا ستفعل هناك؟

    لم أظفر بإجابةٍ عن هذا السؤال إلا مع أول وقفة لـ "صباح" فوق الخط الدرامي للأحداث، تلك اللحظة، تبين لي أن "سيمون" ما كانت لتقدم علي الذهاب إلي "بين السرايات" لولا أنها تدرك تمامًا أن لديها أسلحة وعتادًا أقوي بكثير مما يتصور أحد..

    لقد أكدت وعيها الغائر بلعبة الضوء المعقدة، كما أكدت أنها تعرف عن مزاج الكاميرا ما لا يعرفه إلا القلائل، لذلك، كانت شهرًا من القصائد المتجددة التي لمست مناطق رمادية تجاهلتها الدراما المصرية التي تناولت الأرملة، أو المرأة التي تصارع الحياة بمخالبها الخاصة، وتجاوزت بـ "صباح" كل أدوارها السابقة، وأسست لاسمها وعيًا جديدًا لا يمكن أن يهمله كل من سيؤرخ لـ "سيمون" بعد "بين السرايات"!

    قدرتها علي استقطاب المتلقي إلي عالمها الخاص دون أن يدري مذهلة، إلمام وجهها ليس فقط بمفردات التفاعل مع الكاميرا إنما مفردات التجاوب معها شاسع جدًا، وهذا شئ فطري لا يمكن تعلمه، لكن، إن كنت أظن أن تفردها يعود بالأساس إلي انتباهها المبكر إلي خطأ يماطل المتخصصون حتي الآن في تصحيحه فلأن ذلك علي الأرجح هو سر تفردها، إنها ليست ممثلة، لا كسرت بعدًا علي طول الطريق ولا تورطت في انفعالات متشنجة، ولا لقب "الممثل" يليق بفنان، فالتمثيل في أبسط صوره ليس مضاهاة الطبيعة إنما الطبيعة ذاتها، ليس واقعًا موازيًا إنما سردٌ أمين للواقع نفسه، ما ليس طبيعيًا ليس فناً!

    وما كنت أظنها في البداية مجازفة ً هي عودة "سيمون" من خلال عمل اجتماعي يعكس واقع المهمشين بقسوته وتوتره وصراعاته في وطن يحلم سكانه بالهروب من قبح الواقع إلي واقع بديل، مزيف، يأخذهم بعيدًا عن مآسيهم، يخدرهم، لكن، أن نقدم لهم انعكاس واقعهم المرير ونطلب منهم أن يتفاعلوا معه فاحتمالات العزوف كبيرة جدًا..

    تزداد احتمالات العزوف حدة مع شغف المخرج "سامح عبد العزيز" بسرد الأحداث تصاعديًا لا حشدها وتكثيفها في البدايات، هذا يعني أن إيقاع الدراما سوف يسير في نطاقه المرسوم، فهو يعلو أو ينخفض طبقاً لتقدم النص دون أن يقيم وزناً لشهية المتلقي، يبدو أن الاختبار كان عسيرًا!

    أعترف الآن بأنني كنت مخطئاً، لقد نسيتُ أن عودة "سيمون" بحد ذاتها كانت حدثاً من شأنه أن يأخذ "بين السرايات" إلي مرتفعات شاهقة من معدلات المشاهدة والإثارة، دعاية مجانية لعمل في طور الإنشاء، وهذا تمامًا هو الذي حدث، ذلك أن وجودها عزَّزَ من شعبية العمل وأضفي عليه زخمًا يصعب تصديقه، لقد ضربت قلوب الكثيرين موجةٌ عنيفة من الشغف برؤية جزء سُكَّريٍّ يخرج من متون الغياب يصلهم بماضيهم، وعندما رأي "سيمون" من لم يرها في صاحبة السعادة مع "إسعاد يونس" لأول مرة نسي الكثيرون حالتهم في تفاصيل وجهها، لقد أصيبوا بصدمةٍ ميسرة، ما زالت جميلة ورائقة كالعهد بها!

    وكالعهد بـ "أحمد عبد الله" كان النص هادئاً، والنسيج الدرامي صلبًا ومكثفاً، والشخصيات منحوتة بتدبر، وهي تنمو في سياقها الطبيعي، والعلاقات بينها مبررة وواقعية!

    كان الانطباع المبدئي من اسم العمل أن البطولة للمكان، كما أن إخلاص "أحمد عبد الله" لتيمة المكان أكدته عدة تجارب سابقة، حيث لا بطل محوري يعمل الآخرون علي تربية شخصيته ولا حكاية بطل، آلية في الكتابة تضع الكاتب بمأمن من الاتهام بترك مناطق رمادية ورائه، فاستدارة حكاية من شأنها أن تعوض عدم نضج حكاية أخري، كما تفتح أمامه بوابة كبيرة للفرار من شبهة استدعاء تجارب سابقة، وتمنحه رفاهية التحرك فوق مساحة واسعة من آفاق التلقي وسرد مستويات مختلفة من المفردات الإنسانية، لكل بطل حكايته الخاصة، ولكل حكاية أبطالها الثانويون الذين يمتلكون دائمًا فرص التسلل إلي مركز الضوء مع تقدم الخط الدرامي وانحساره، وهذا ما استفادت منه "سيمون" كثيرًا، كيف؟

    في مثل هذا الأحوال، يصبح الوضع في البلاتوه محمومًا، وتلعب أدوات الفنان الخاصة دورًا مهمًا في تنمية شخصيته، إنه امتحان لمعرفة المزيف من الحقيقي، غير أن قوة روح "سيمون"، وولع الكاميرا بوجهها، من قبل حتي أن تنطفئ المعركة الدرامية في "بين السرايات"، جعلت السؤال عن بطل العمل ينكمش إلي إجابة واحدة: "سيمون"، طبعًا!

    ولا ألوم أحدًا علي عزفه، لقد فعل معظمهم أقصي ما يستطيع..

    كان "صبري فواز" كعادته منصة درامية فادحة، "سيد رجب" كان شديد اللياقة أيضًا، وأكد "محمد شاهين" أنه ينضج بوتيرة مرضية، ونجحت "نجلاء بدر" في الخروج من قفص الحسناء، لم يتطلب هذا أكثر من بطالة ماكييرها لبعض الوقت يثبت خلاله أن الماكيير بإمكانه تزوير الملامح أيضًا..

    لكن "باسم سمرة"، لا أدري هل لتعمد الكاتب أن تبدو الشخصية هكذا ملتبسة أم لتقصيره هو واستعجاله أثناء القراءة، أخطأ الإمساك بخيوط "مخلص" وأبعاده جيدًا!

    بينما فضلت "روجينا" المراوحة في مكانها، وبالقدر نفسه، "أيتن عامر"، لم تضف كلتاهما إلي أفكار المتلقي السابقة عنهما جديدًا!

    إن مما هو في حكم المؤكد أن 30 يومًا قضتها "سيمون" في "بين السرايات" سوف تهيؤها للتحليق في آفاق أكثر رحابة، كانت كيمامة أطلقتها في البراري، عندما تراها تحلق في السماء تشعر بأنه أنسب مكان لها فحسب..

    محمد رفعت الدومي
    أحدث المقالات
  • بلاش أنسانية مخادعة أنتم لا تشبهون أخوتكم يا عرب السودان؟.. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 09-04-15, 03:44 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • إنهم يكتشفون الغاز ويستعدون لشراء العقالات!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 09-04-15, 03:42 PM, فيصل الدابي المحامي
  • السيسي الذي لا تعرفون بقلم عبدالباقي الظافر 09-04-15, 03:40 PM, عبدالباقي الظافر
  • مهزلة خطاب الرئيس حول الحوار الوطنى 7+7 تعليقا عليه 21 اغسطس 2015 بقلم محمد القاضي 09-04-15, 03:39 PM, محمد القاضى
  • الحوار النوبي – النوبي حوار للإلهاء والإلتفاف ودس السم في الدسم!!!! بقلم مبارك أردول 09-04-15, 05:50 AM, مبارك عبدالرحمن أردول
  • كيف حكم نظام الإنقاذ ست وعشرين عاماً إذا كان لا يستطيع تحمل ما تكتبه صحيفة إلكترونية كالراكوبة؟ 09-04-15, 05:47 AM, عبدالغني بريش فيوف
  • القيادة الرشيدة بقلم عائشة حسين شريف 09-04-15, 03:12 AM, عائشة حسين شريف
  • مرآة تعكس الشوق شوكا بقلم الحاج خليفة جودة 09-04-15, 03:10 AM, الحاج خليفة جودة
  • عبد الخالق محجوب: ما عندك أتلج من دا؟ بقلم عبد الله علي إبراهيم 09-03-15, 10:09 PM, عبدالله علي إبراهيم
  • الشاعر البلجيكي المرهف سيى جاى CEE JAY بقلم د.الهادي عجب الدور 09-03-15, 10:05 PM, الهادى عجب الدور
  • كارثية سياسة التحرير الاقتصادى بقلم عصام جزولي 09-03-15, 10:03 PM, عصام جزولي
  • الصغار في لعبة الكبار...!! بقلم سميح خلف 09-03-15, 10:01 PM, سميح خلف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de