كلام بدون دغمسة حول مطلوبات الاستقرار بقلم سعيد أبو كمبال

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 02:29 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-01-2017, 05:51 PM

سعيد أبو كمبال
<aسعيد أبو كمبال
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 70

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كلام بدون دغمسة حول مطلوبات الاستقرار بقلم سعيد أبو كمبال

    05:51 PM January, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    سعيد أبو كمبال-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    قلت فى مقالى بعنوان : (مطلوبات الاستقرار ليست مستحيلة) الذى نشر فى كل من صحيفة الصيحة وصحيفة الجريدة يوم الاربعاء 14 ديسمبر 2016 كما نشر فى الصحف الالكترونية السودانية الراكوبة وحريات وسودان نايل وسودانيز أونلاين؛ قلت أن أكبر تجليات عدم الاستقرار السياسى فى أية بلد هى العصيان أوالتمرد على السلطة الحاكمة.وينتج العصيان أوالتمرد دائماً عن واحد أو اكثر من أربعة أسباب رئيسية أولها الاستبداد ومصادرة حقوق الناس الأساسية التى منحها الله لهم وهى حق الاعتقاد والتعبد وحق التعبير عن الهموم والتطلعات والافكار والمشاعر وحق العمل وطلب الرزق وحق التنقل وحق التنظيم والتجمع مع آخرين وحق المشاركة فى ادارة الدولة (أمر الناس شورى بينهم كما يقول تعالى فى كتابه العظيم).والسبب الثانى الرئيسى لعدم الاستقرار هو الظلم الذى يقع على أغلبية الناس أو على بعضهم.وثالثاً الحقارة وعدم الاعتبار لبعض الناس (التهميش) .ورابعاً الخذلان عندما تفشل الحكومة فى الإرتقاء بأدائها الى مستوى توقعات الناس حول نزاهة الحكومة وفاعليتها وكفائتها فى مخاطبة هموم الناس وتطلعاتهم.وقد قلت أن الاستبداد أو الظلم أو الحقارة أو الخذلان لا يؤدى بالضرورة الى العصيان والتمرد.ولكن التعامل مع شكاوى الناس من الاستبداد أو الظلم أو الحقارة او الخذلان بالانكار والمكابرة والاستخفاف بردود الفعل هو الذى يؤدى الى العصيان والتمرد.
    الصراعات العبثية :
    وقد أمضينا كل السنين بالتقريب منذ استقلال السودان و حتى اليوم فى صراعات عبثية بين المواهيم فى أقصى اليسار و أقصى اليمين الذين يعتقدون امتلاك الحقائق المطلقة والمصابين بمرض السلطة و الجياع الذين يتكسبون من المناصب الحكومية. وكان وما زال ضحية تلك الصراعات المواطن السودانى المغلوب على أمره الذى لا يتطلع فى هذه الدنيا الى اكثر من الحياة الكريمة التى تقوم على عدم التعدى على حقوقه الاساسية التى ذكرتها أعلاه وهى حقوق منحة من الله وليست من اية كائن بشرى.كما تقوم الحياة الكريمة على العدل وعلى الاعتبار (عدم التهميش) وعلى حفظ أمن الأموال وألارواح وألاعراض وتقوم على ايجاد المناخ المواتى الذى يتيح لكل الناس فرص متساوية للسعى فى الأرض والابتغاء من رزق الله بدون تمكين ومحسوبية ومحاباة قبلية أو حزبية او دينية أو جهوية.
    وعود الرئيس عمر البشير :
    وقد تحدث الرئيس عمر حسن أحمد البشير فى خطابه صباح الثلاثاء الثانى من يونيو 2015 أمام الهيئة التشريعية القومية بمناسبة أدائه اليمين الدستورية؛ تحدث عن عهد جديد وفتح صفحة جديدة. فقد تحدث اثنتا عشرة مرة عن عهد جديد لتعزيز تطبيق الشريعة، وإقرار الدستور الدائم، ونبذ الصراعات والثأرات والجهويات والحروب، والاتجاه لاعمار السودان وإعمار الوجدان بهدى القرآن، وحفظ الدماء، واستكمال السلام، ومواصلة مسيرة الاصلاح الشامل لتحقيق الاستقرار السياسى والحكم الرشيد، وتحقيق آمال الأمة السودانية فى حياة كريمة يحفها الأمن والوفرة والرخاء، وتمكين مبادئ العدالة الاجتماعية وسيادة حكم القانون ، وبسط الشورى بين النالس، وإعلاء قيم الشفافية فى اتخاذ القرارات، واعتماد معايير الكفاءة والنزاهة عند كل تكليف وتعيين، والمحاسبة الحازمة عن كل فساد أو تقصير.كما تحدث الرئيس البشير أربع مرات عن فتح صفحة جديدة تكتب فيها بارادة جديدة ؛ معانى الوفاق وجمع الصف الوطنى، ومعانى السلام الشامل والنماء الكامل للسودان ورفاهية الشعب، وتاريخ جديد لأمة سودانية موحدة ومتطورة ومتحضرة.
    وأعتقد انه اذا ما طلب من أى من رموز الاحزاب السياسية المعارضة ان يكتب خطاب الرئيس عمر البشير فى ذلك الوقت لما وجد أجمل مما قال البشير فى خطابه. ولكن ما الذى حدث لتلك الوعود ؟
    تحويل الأقوال إلى أفعال :
    لم أسمع أو أقرأ بأن الرئيس عمر البشير قد قام بعد توليه منصب رئيس الجمهورية فى يونيو 2015 بتوجيه مستشاريه و وزرائه شفاهة أو كتابة بدراسة الوعود والتعهدات التى قطعها هو للشعب السودانى ومطالبتهم بأعداد تصورات مفصلة ومكتوبة حول كيف يمكن تحويل تلك الوعود والتعهدات الى سياسات وقرارت وقوانين .وأنا لا أعرف الطريقة التى يعمل بها الرئيس عمر البشير ولكن علمتنى الكتب المرجعية والتجربة العملية فى هذه الدنيا أن أهم مطلوبات النجاح فى الادارة؛ سواء كانت ادارة جمعية او نادى رياضى او حزب سياسى او دولة ؛ أهم مطلوبات النجاح هو متابعة التنفيذ الذى يقوم به الشخص بنفسه ولا يكله الى شخص آخر.متابعة التنفيذ عن طريق كتابة الاقوال والقرارات والخطط والبرامج والسياسات والرجوع اليها بإنتظام لمعرفة ما تم تنفيذه وما لم ينفذ والمحاسبة على القصور فى التنفيذ.و نتوقع من الرئيس عمر البشير الوفاء بوعوده وتعهداته فى ما تبقى له من ولاية اذا كان لا يريد ان يدمغ بعدم المصداقية.
    و سوف تحاول العناصر ذات المصالح فى العهد القديم عرقلة الانتقال الى العهد الجديد الذى وعد به عمر البشير. وسوف تقاوم بشراسة وبكل الاساليب. ولكنه يستطيع ابعادها لأن الشعب السودانى يقف مع التغيير و الإنتقال إلى العهد الجديد الذى وعد به الرئيس عمر البشير فى خطابه.
    تشويش المعارضة :
    كنت أتوقع بأن تقابل الأحزاب المعارضة وخاصة الأمة والشيوعى والاصلاح الآن و المؤتمر الشعبى وغيرها؛ أن تقابل الوعود التى أطلقها الرئيس عمر البشير بالترحيب وتطالبه بالوفاء بها . وتتقدم اليه بمقترحات إيجابية تساعده على تنفيذ تلك الوعود. ولكنها اختارت رفع شعارات اسقاط النظام على الرغم من أن المنطق القانونى والأخلاقى يلزمها بأن تعترف بنتيجة الانتخابات التى جرت فى أبريل 2015 .لأن كل تلك الاحزاب قد قبلت بالدستور الانتقالى لسنة 2005 وبقانون الانتخابات القومية لسنة 2008 ولذلك هى ملزمة قانوناً بالاعتراف بكل الترتيبات التى تقوم على الدستور والقانون. وعلى أنصار تلك الاحزاب والمتعاطفين معها محاسبة قيادات تلك الاحزاب على عجزها وفشلها فى خوض الانتخابات التى جرت فى ابريل 2015.وربما يعرف القارئ الكريم انه يوجد بين رموز تلك الاحزاب من يعانى من وهم كبير ولم ولن يعترف بأية نظام سياسى فى السودان إلا إذا كان هو شخصياً على رأس ذلك النظام.
    إعادة البناء أو الموت :
    من الأسباب الرئيسية لضعف النظام السياسى فى السودان إحتكار قيادة الأحزاب الكبيرة التى تتمتع بتأييد واسع وسط جماهير الشعب السودانى وأعنى بالتحديد حزب الامة والحزب الاتحادى الديمقراطى؛ إحتكار قيادتها لأبناء و بنات بيت المهدى وبيت الميرغنى وبدون مراعاة لمطلوبات الجدارة المهنية والنزاهة والخضوع للمساءلة و المحاسبة على قصور الأداء وعلى الفساد.وما لم يعاد بناء تلك الاحزاب على أسس جديدة فيها مساواة كاملة بين الجميع بغض النظر عن إنتمائهم الأسرى وفيها إختيار لتولى المناصب على أساس الجدارة المهنية( الشجاعة و الفهم و الحزم و الحسم) والنزاهة( الأمانة و الصدق والعدل) وفيها محاسبة صارمة على قصور الأداء وعلى الفساد؛ ما لم يعاد بناؤها على تلك الأسس فأنها سوف تموت موتاً بطيئاً كما يحدث اليوم بالتمزق وإبتعاد الشباب و المحبطين من الأعضاء و المناصرين.وستكون تلك خسارة كبيرة جداً للسودان، لأن تكوين أحزاب تتمتع بالتماسك الداخلى و الولاء الذى يعلو على الولاءات القبلية و الجهوية ليس بالأمر السهل.لان نشوء مثل تلك الاحزاب يكون عادة فى منعطفات تاريخية حادة يلتف فيها الناس حول فكرة أو أفكار محددة تكون عقيدة سياسية يؤمنون بها وتشكل الرابط بينهم بغض النظر عن إنتمائهم القبلى والجهوى والدينى.فمثلا حزب الامة امتداد للثورة المهدية التى قامت من أجل إستقلال السودان وإقامة الدين(الحرية و الشورى و العدل و الرحمة و المساواة بين جميع الناس و التسامح و عمارة الأرض). تلك هى العقيدة السياسية التى تجمع بين اعضائه .وتلك العقيدة السياسية رابطة تسمو فوق الانتماءات الضيقة وفوق الطموحات والتطلعات الشخصية.وقد عملت الانقاذ على تفكيك وهدم الاحزاب الكبيرة وساعدها فى ذلك بعض أبناء البيتين الكبيرين الذين غلبتهم شهوة السلطة والمال.ولكننى أؤمن بقدرة الشباب على الانتفاض واعادة بناء الحزبين الكبيرين لأن فى حياتهما و حراكهما ومدافعتهما عافية و قوة للنظام السياسى و للسودان .
    تطوير النظام القائم بدل هدمه :
    وأختم هذا المقال بأن اقول للقارئ الكريم من اجل إزالة الإلتباس و قفل أبواب الغمز واللمز، أقول ما قلته فى مقالى بعنوان (قطع الرقاب ولا قطع الارزاق) وهو إننى لا أرغب ولا أتطلع لتولى أى منصب حكومى تنفيذى،فى الوقت الحاضر أو فى المستقبل،وفى نظام الانقاذ أو أى نظام آخر يخلفه.لأننى والحمد لله لست مصاباً بمرض السلطة ولا أحتاج للتكسب من المنصب الحكومى وقد تجاوز عمرى سبعين سنة وأعتقد بصدق انه لا أنا ولا غيرى من الناس يملك بعد تخطى عمر السبعين سنة الطاقة الجسدية المطلوبة للأداء بفاعلية وكفاءة.وأفضل ان أمضى بقية عمرى إذا ما جاد الله على بالمزيد فيه،أن أمضيه فى القيام بالأمور التى أجد فيها متعة حقيقية وهى القراءة والكتابة ومواجبة ومؤانسة جيرانى وأهلى وأصدقائى والمشاركة فى إدارة بلدى فى حدود قدراتى المتواضعة عن طريق الكتابة فى الصحف والمشاركة فى الحورات. وقد قلت فى المقالات التى كتبتها فى أوقات سابقة و أعيد القول فى هذا المقال إن نظام الحكم القائم اليوم والذى على رأسه عمر حسن أحمد البشير يستمد شرعيته من مجيئه وفق دستور السودان الانتقالى لسنة 2005 وقانون الانتخابات القومية لسنة 2008. و قد قبلت بالدستور و القانون كل الاحزاب السودانية بما فيها حزب السيد الصادق الصديق عبدالرحمن المهدى الذى أنتمى اليه أنا شخصياً. ولذلك لا يحق لأى من تلك الأحزاب أن يطالب بأسقاط نظام عمر البشير الذى يحق له أن يحكم حتى بداية يونيو 2020. وإننى أقول ذلك لإيمانى القوى جداً انه بدون سيادة حكم القانون سوف تقوم حياة الناس على الهمجية والبلطجة وإهدار الوقت والموارد فى الصراعات العبثية بدل إخراج السودان من مستنقع الفقر والضعف والهوان والنهوض به. وأعتقد أن ذلك هو هم وطموح أغلبية بنات وأبناء الشعب السودانى.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • جبهة القوي الثورية المتحدة حول مبادرة الجبهة الوطنية العريضة بانشاء مركز موحد للمعارضة لاسقاط الن
  • بيان هيئة محامي دارفور حول منع رئيسها وآخرين من السفر لباريس ومصادرة جوازات سفرهم
  • بيان من الأمانة العامة لحزب الأمة القومي حول منع قيادات الحزب من السفر إلي العاصمة الفرنسية باريس
  • محافظ البنك السابق: البنوك المراسلة متحفزة للتعامل مع السودان
  • عصام الشيخ: شكراً أوباما فقد أوفيت بوعدك
  • السلطات تمنع قادة نداء السودان بالداخل من مُغادرة البلاد
  • إبراهيم غندور: رفع العقوبات تم بتوافق أوباما وترامب
  • مدير عام جهاز الأمن والمخابرات الوطني يدعو المعارضة لتحكيم صوت العقل وانتهاز الفرصة لخلق توافق وطني
  • عناصر من الأمن السودانى و (CIA)تزوران الحدود مع ليبيا
  • عمر البشير: رفع العقوبات يمهد لعلاقات طبيعية مع أميركا
  • تصريح صحفي منسوب إلى مارتا رويدس حول تخفيف العقوبات الأمريكية ضد السودان
  • تصريح إعلامي من الإمام الصادق المهدي حول قرار رفع العقوبات الأمريكية جزئياً
  • الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله في تصريح خاص للدستور
  • كاركاتير اليوم الموافق 15 يناير 2017 للفنان عمر دفع الله عن الدبلوماسية السودانية


اراء و مقالات

  • رفع العقوبات وخطوة ترامب لإعلان الإخوان المسلمين منظمة إرهابية بقلم صلاح شعيب
  • التأميم لتحقيق العدالة الأجتماعية بعد ذهاب الكيزان بقلم المثني ابراهيم بحر
  • السودان يتأهل لنهائيات مونديال 2026 بقلم كنان محمد الحسين
  • فضائية الهلال بقلم كمال الهِدي
  • ترامب الرجل الذي هزم المنطق.. بقلم خليل محمد سليمان
  • موت رفسنجاني وتداعياته بقلم عبدالرحمن مهابادي.. كاتب ومحلل سياسي
  • مصدر القوة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • رفع العُقُوبات: قراءة عجلى بقلم فيصل محمد صالح
  • (قوون المغربية)!! بقلم عثمان ميرغني
  • ومَا أدرْاكَ، مَا تِرامبْ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • بخور وجرتق الخارجية ينقصه شيء (1) بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • تأملات سريعة في التنوير بقلم د.آمل الكردفاني
  • الإنتقاص من الحق الدستوري في المحاكمة العادلة بقلم نبيل أديب عبدالل
  • صدق العهود بقلم حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • رحيل القائد الأرترى د/هبتى تسفاماريام بقلم محمد رمضان
  • بالقلم و البندقية اصبحت دولة الدواعش زائلة و تتشرذم بقلم احمد الخالدي
  • انتظار الانتظار ضار بقلم مصطفى منيغ
  • إستثمار إنساني .. !! بقلم هيثم الفضل
  • تعليق على كتاب توماي فريدمان بقلم اسماعيل حسين عبد الله
  • ماما..أمركا..والفرصة الأخيرة لجمهورية(التمريض)والجميع!! بقلم عبد الغفار المهدى

    المنبر العام

  • رفقاً بزميلنا عثمان محمد صالح .. مدوا له يد العون
  • العقوبات الامريكية .. "البغـــــلة في الإبــــــــريق"
  • زغردي يا اخت الشهيد ... رضيت عنا اليهود و النصاري
  • صلّوا على رسول الله و سلّموا تسليما ...
  • طريق الموت يفجع أهل فداسي!
  • خطاب أبوباما الوداعي فيه تخوف من العنصرية .. ماذا يجري هناك ؟؟
  • رفع العقوبات ليس منة من أحد!
  • السفير السعودي يُهنئ القيادة والشعب برفع العقوبات
  • طمام بطن يا كيزان جيبوا معاكم ليمونكم إذا بتريدوا!
  • الدفار
  • الطيب صالح وأمير تاج السر رحلة الرياح والشراع
  • "لو أمريكا رضت علينا معناها نحن فارقنا الشريعة والدين"
  • حين تعتقد المتردية والنطيحة بأنها تنال من الاسلام
  • فتنة السلطة والجاه ...الهمز واللمز بين اخوان السودان
  • عثمان محمد صالح مثالا للاصابة بجنون العظمة ..
  • الأصدقاء
  • واهم من يظن ان رفع العقوبات يستهدف السودان الشمالي!
  • أطالب بتكريم طاقم وزارة الخارجية
  • انطباعاتٌ عن الطّيور الراحلة جَنوباً/محمد عبد الحي - خاص: الممر و البعيد-
  • هل رفع الحظر ده معناه عودة سودانير ونرتاح من ذلة شركات الطيران؟
  • والله ما قرأت آية تتحدث عن المنافقين في المصحف الا وجدتها تنطبق على تنظيم الاخوان المسلمين !!
  • مقاطعة بوستات المدعو عثمان محمد صالح
  • نداء عاجل للباشمهندس بكري..اوقف ذلك الدعي المجنون
  • صاجات أكاذيب عن رفع عقوبات جلطات ونقل صلاحيات
  • براءه وزارة الخارجية السودانية من خطاء كتابة اسم السير /Simon McDonald
  • رفع العقوبات قد يعيد برمجة الحوار الوطني
  • اذا فقد بشة الأهلية فقد ركب اخونا التونسية!
  • اسمها اتبرا وللا عطبرة
  • على مرمى الشّمسِ
  • شعرةُ العجِينِ
  • أستاذ القروش!!!
  • السودان: ما هي مبررات التفاؤل الغربي؟؟-مقال محجوب محمد صالح
  • حكم الدعاء علي الغيرمن المسلمين !؟
  • دولة الخوف الأردوغانية: سطوة الرجل الواحد
  • تانيا كامبوري: مكابدات شرطية مع المهاجرين
  • ترامب .. هل يتسبب في انهاء زعامة أمريكا للعالم ؟
  • المفكّر والمؤرّخ السياسي د. عبد الله علي إبراهيم لـ (الصيحة)
  • اختطاف رئيس نادي بنيالا
  • الفريق طه عثمان في القاهرة !!!
  • انفجار قنبلة على طفل بعقيق يفتح ملف الألغام بشرق السودان
  • الامن يمنع معارضين من السفر إلى باريس
  • ياربي مديرCIA قال لمحمد عطاء هبي نيو اير
  • الحبيتا ديك جاهله ما داريا // محمد حسنين............................
  • وها قد إنقطعت شعرة معاوية بين الحكومة والدواعش..توقعوا فصلاً جديداً في العلاقة
  • الرياح ......والشراع من عباس حافظ وحتى عباس العبيد حكاية قصة بدأت من (الجيلي) وانتهت بالبرلمان
  • إحتجاجا علي انشاء مصنع جديد للسيانيد شياخات المحس تقوم بسحب جميع طلاب مدارس المنطقة
  • سلمان محمد الحسن متوكل ....سحر الكاميرا (حكاية عُمر وقصة صور)
  • الإلتزام بالسياق التاريخي لتفسير النصوص الدينية ينفي قداستها
  • لايستطيع البشير دخول المانيا ولا حتي جنازة
  • أيها السوداني ( الامريكي الاوروبي) احجز مقعدك في طائرة الحرية المتجهة الي الخرطوم!!
  • التحيه لكل من شارك في تحقيق هذا الإنجاز .. مبروك يا سودان .. شكراً غندور ولكل من معك
  • فعاليات ذكري الاستاذ محمود محمد طه /بكالقري/ يومي الجمعة 20يناير والسبت 21 يناير
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de